أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - منو بالواجب اليوم ؟








المزيد.....

منو بالواجب اليوم ؟


سلمان عبد
الحوار المتمدن-العدد: 5710 - 2017 / 11 / 26 - 02:47
المحور: كتابات ساخرة
    


منو بالواجب اليوم؟

في كل مدينة يوجد بعض الاشخاص المتميزين بالفكاهة والظرف ، وقد تعرفت على الكثير منهم ، ومن هؤلاء " ابوجابر " .
زاملت " ابو جابر " في احد قواطع الجيش الشعبي ، فكانت رفقة جميلة نسيت بها مذلة الجيش الشعبي وعنجهية آمريه من البعثيين ، وكان هو النجم الساطع في معسكر تدريب عون ، فنكاته لا تنقطع وقفشاته متواصلة يغمز بها الرفاق ، مما يسبب باخلال النظام وتحويل الامر الى ساحة من الفكاهة والسخرية من عملية التدريب والهزء بها ، وكان جريئا لا يهاب ، وعلى طريقة " البهلول " يتصنع الخبال او يوحي لهم بذلك فكان يأمن بطشهم ، وهم عرفوا منه هذه الصفة ، واعتاد الرد على اية كلمة او مقولة بشعر ساخر مضحك ، فمثلا حين يصرخ المدرب :
ـــ اتنكب سلاح ، يرد عليه :
ـــ الطفل طاح ، على راس الفلاح ، امه صاحت وابوه ناح ، اشجابني عالتنكب وشجابني عالسلاح ما خليتوني يم مرتي ارتاح . فيضحك الجميع ويخرّب الشغل على المدرب ، فينهره ، ويصير عصبيا :
ـــ ابو جابر اذا ما اتجوز راح ازحفك ، فيرد :
ـــ زحفني يا ستاد ، جدام كل الويلاد ، من عون البغداد ، انا معروف بالعناد ، جبتوني كوة وعين عماد واليسوك المادري شني يتحمل الطراد . وهكذا ، يقلب الامور الجادة الى ضحك وسخرية ، وحين ننصحه بالكف عن هؤلاء البعثيين لانهم يؤذونك ويسببون لك المشاكل ، فيخبرنا بانه ان تمادى نقول " اليوم منو بالواجب ؟ " حتى يدوس بريك ، ويلجأ الى تغيير الموضوع ، ومرة سيق الى آمر القاطع لانه اهان امر القاعدة ، فما كان من الآمر الا ان يؤنبه ويتوعده :
ـــ لوما كبر سنك لعملت بك العمايل ،احترم شيباتك ، فكان يرد عليه :
ـــ اسمع يقايدنا الفطن ، شيبتي بيضة كطن ، مخلوطة كيمر وجبن ، مسدها يروح الحزن ، تأذيها طرن طرن ، ثم ينفتل راقصا ويغني طرن طرن طرن طرن ، فيضطرالآمر للضحك .
ومرة كان عصبيا جدا حين علم بان قاطعنا سوف يؤجل تسريحه لشهر اخر ، مما جعلنا جميعا في حالة كآبة ، وحضر وقتها امر القاعدة وهو بعثي حقود ليخبرنا بان تسريح القاطع أجل لضرورات امنية فانبرى " ابو جابر " يسب ويشتم ، ولجأت الى اسماعه الشفرة وما ان نطقت متسائلا عن ( من يستلم الواجب ؟ ) ، حتى وجه الكلام لي صارخا بوجهي :
ـــ انعل ابو الواجب لابو السوة الواجب ، ابتلينا خو مو ابتلينا .
وحلت المصيبة ، لكننا تداركناها بوليمة محترمة لحضرة آمر القاعدة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,094,945,972
- انت ورد
- بوش و الخدمة الجهادية
- حنطوشية / عباس البلداوي
- حنطوشية / درب الجمعة
- ام تمارا
- حنطوشية / انا كذاب
- كلام كاريكاتيري / وقعوها الكواويد
- كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة
- كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية
- كلام كاريكاتيري / نساء بيّاضات
- كلام كاريكاتيري / الزم الدخل بايدك
- كلام كاريكاتيري / يجي يومه
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة يتزوج عائشة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يشورون
- كلام كاريكاتيري / فساد و فساد
- كلام كاريكاتيري / اشبع راشديات للصبح
- .... مو ؟ / اجتي العلوية
- كلام كاريكاتيري / رسالة من المطي - سموكي - الى شيخ المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم
- كلام كاريكاتيري / اعرفتهة من العتة


المزيد.....




- بالفيديو...أول فنانة مصرية تقود سيارة في السعودية
- أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018
- موسكو تستعد لأول مسابقة في اللغة العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتما ...
- إزاحة الستار عن تمثال الكاتب الروسي البارز ألكسندر سولجينيت ...
- المصادقة على مشروع قانون يهم موظفي وزارة الشؤون الخارجية
- بالفيديو... قائمة أهم الأفلام التي عرضت خلال 2018
- بوريطة يتباحث بمراكش مع وزير الشؤون الخارجية الكولومبي
- كتاب جديد يستعرض تجربة الحكم الرشيد في قطر
- باسل الخياط يحتفل بعيد ميلاد زوجته في دبي (صورة)


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - منو بالواجب اليوم ؟