أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - حنطوشية / عباس البلداوي














المزيد.....

حنطوشية / عباس البلداوي


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 5372 - 2016 / 12 / 15 - 00:17
المحور: كتابات ساخرة
    


كان المحافظ سابقا يسمى " المتصرف " او عاميا يطلق عليه " المُصرّف " والمحافظة كانت تسمى بــ " اللواء " فكان يطلق على محافظ كربلاء مثلا " متصرف لواء كربلاء " . الا ان الامر تغير الان كما هو معروف .
وقد تعاقب على محافظة كربلاء الكثير من المتصرفين او المحافظين ، فمنهم من لم يعد يتذكره احد على طريقة " ان حضر لم يعد وان غاب لم يفتقد " أي انه تسنم المنصب ولم يترك اثرا ابدا وكان نصيبه النسيان لا بل كان البعض منهم عرضة للتنديد ، ومنهم من لازال يذكربكل اجلال واحترام لما قدمه للمحافظة من خدمات او مشاريع مهمة كان يسعى لها بكل جهد و مثابرة تنطوي على احساس بالمسؤولية فكان له الذكر الطيب . ومن هؤلاء المرحوم عباس البلداوي .
في سنة 1955 ، رأيت بنفسي سيارات مصلحة نقل الركاب تجوب مدينة كربلاء ، وكنت استخدمها للذهاب الى المدرسة ( ثانوية كربلاء ) لأن بيتنا يبعد عنها مسافة كبيرة في العباسية الشرقية " الدخانية " وقد اصدرت المصلحة وقتها بطاقات للطلاب بسعر رخيص كنت اقتنيها واستعملها لمدة شهر ويمكن تجديدها ، وكان وراء هذا المشروع متصرف ( محافظ ) كربلاء الاستاذ المرحوم عباس البلداوي .
ويذكر الاستاذ عبود الشالجي في كتابه " موسوعة الكنايات البغدادية " عن هذا الرجل فيقول :
كان المرحوم البلداوي مثالا للعفة والاستقامة والخلق الكريم ، وليَّ القضاء فكان قاضيا مثاليا ، ووليَّ الادارة فكان اداريا مثاليا ، وقدحصلت معه قصة عندما كان متصرفا في لواء ( محافظة ) كربلاء وخلاصتها :
( انه انشأ مشروعا لنقل الركاب داخل اللواء بسيارات باص كبيرة ، وقامت بالعمل شركة زودت المشروع بسيارات باص المانية ماركة " مارسيدس " ، وبعد ان انجزت الشركة عملها ، واستوفت اجرها ، تقدم مديرها الى المتصرف وقدم اليه " هدية " من الشركة ، ظرفا يحتوي على عشرة الاف دينار ، فلم يغضب رحمه الله ، ولكنه قابل المدير ببشاشة وقال له : اني اشكرك واشكر الشركة على هذا اللطف ، ولكني ارجو منك ان تقدم هذه الهدية الى ادارة البلدية التي يعود مشروع الباصات اليها ، حيث انها مكلّــفة بالقيام بمشاريع كثيرة تحتاج الى بذل ، وهذا المبلغ يعينها على القيام ببعض تلك المشاريع ، وتم الامر وفقا لأقتراحه ، اذ قدمت الشركة ذلك المبلغ تبرعا منها للبلدية ) .
وللقصة تتمة : ( ففي الاسبوع الذي ردّ فيه العشرة الاف دينار ، قدِم عباس البلداوي الى بغداد ، واقترض مني مائة دينار اشترى بها ملابس له ولاولاده ) .
عرب وين طنبورة وين ؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حنطوشية / درب الجمعة
- ام تمارا
- حنطوشية / انا كذاب
- كلام كاريكاتيري / وقعوها الكواويد
- كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة
- كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية
- كلام كاريكاتيري / نساء بيّاضات
- كلام كاريكاتيري / الزم الدخل بايدك
- كلام كاريكاتيري / يجي يومه
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة يتزوج عائشة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يشورون
- كلام كاريكاتيري / فساد و فساد
- كلام كاريكاتيري / اشبع راشديات للصبح
- .... مو ؟ / اجتي العلوية
- كلام كاريكاتيري / رسالة من المطي - سموكي - الى شيخ المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم
- كلام كاريكاتيري / اعرفتهة من العتة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد و ورقة الاصلاح
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة الشرطي
- كلام كاريكاتيري / زيارات المالكي


المزيد.....




- 7 أفلام أوروبية تشارك في -العروض الخاصة- بسينما الحقيقة الـ1 ...
- بالوثيقة.. الأمن السياحي يبلغ نقابة الفنانين بمنع -الغناء- ف ...
- “بذور” تطلق اسم راشيل كوري على قاعة السينما الخاصة بها
- بينها رأس ملكي مصري منحوت..-كنوز مجموعة آل ثاني- القطرية في ...
- جدل كبير في مصر بعد بكاء فنان كبير على الهواء
- فيلم تدور أحداثه حول العفو عن قتلة ينتمون لمنظمة -إيتا- يثير ...
- أفضل أفلام الخيال العلمي في فترة كورونا.. 5 أعمال ننصحك بمشا ...
- نزار بركة: المؤتمر الـ18 للاستقلال فرصة لصياغة نموذج حزبي جد ...
- ما هو -أوميكرون- في اللغة اليونانية ولماذا حمل متغير -كوفيد- ...
- بمناسبة مرور 30 عاما على الفيلم.. مهرجان القاهرة السينمائي ي ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - حنطوشية / عباس البلداوي