أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - داخل الاتون جدران المعبد25














المزيد.....

داخل الاتون جدران المعبد25


مارينا سوريال
الحوار المتمدن-العدد: 5180 - 2016 / 6 / 1 - 09:39
المحور: الادب والفن
    


كانت تسمع صراخ المدينة من بعيد ،نظرت له بمرارة قلت لك شيطانها فعل هذا لابد ان نتخلص منها ستقتلنا جميعا لكنك لاتنصت لاتزال تحبها وتقترب منها وتدللها وتطعمها تلك الصغيرة المعلونة انظر لقد تركت بمفردك الان وهربت وسط المدينة سيشعل شيطانها النار ويحرقنا جميعا..غضب استدار انها ابنتك تريد حرقها ..اريد منع الغضب لابد ان نقدمها للنار شيطانها سيحرقنا سيحرقنا ..لقد وقف شيطانها حائل بينى وبين الاحرف الملعون فعل هذا لكنه لن يوقفنى ظللت اشهر ابحث وسط الكلمات عن ما يقتله ووجدتها انها النار فحسب بعدها نغتسل من دمائها فى النهر ..دمائها ستخلصنا ايها الملعون لن انصت لك بعد الان انها للنار ..
كان الفتى لا يزال واقفا يصرخ بكلماته التى خرجت كان يدور وسط رجاله ويرجى منها الصراخ بكلماته ايضا حتى ترتفع الى الاعلى وحينها سقط العجوز على وجهه ..امسك بها وهو يتلوى قبل ان تخرج الدماء من كل مكان فى جسده لم يلاحظوا الفتاة وهى تهرب بعد ان فرغت من الطعام وترتفع على السلم العريض الى الاعلى تمر على الدرجات العليا حتى تصل الى الطابق السادس الاعلى فتتجه الى بوابتها المفتوحة وترى المائدة المعدة لها ..انها لا تبكى تتقدم فحسب وتسجى جسدها عليها وتغمض عيناها كانت الام تنتظر قالت همسا كنت اعرف انها ستاتى كل المدينة تعلم انها شيطانة تستحق الحريق لانها قطعت عنى الاحرف والحبر والان ستراقب انت النيران وهى تشق جسد الصغيرة ..لم تكن تصرخ بل الاخريين بعد ان سقط العجوز وبكوا لم يكتف رجال الفتى بالصراخ بل رفعوا خناجرهم عاليا ومزقوا الحناجر الباكية بينما المراة تصرخ ستطهر وسيعود كل شىء كما كان من جديد لقد أكلتها النيران.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,043,237
- داخل الاتون جدران المعبد24
- داخل الاتون جدران المعبد 22
- داخل الاتون جدران المعبد 23
- التراب والجلد والعظام
- متى ستهجر المراة العربية بيت الاوصياء؟
- داخل الاتون جدران المعبد 20
- داخل الاتون جدران المعبد 21
- المراةوالتكنلوجيا
- داخل الاتون جدران المعبد 18
- داخل الاتون جدران المعبد 19
- هى وظلها
- الوحش يخاف من غضبك
- داخل الاتون جدران المعبد 17
- العزلة
- داخل الاتون جدران المعبد 16
- هل انت حر؟
- سارق
- امرأة تقرر
- داخل الاتون جدران المعبد 14
- داخل الاتون جدران المعبد 15


المزيد.....




- صدر حديثًا النسخة العربية من كتاب -الأخلاقيات البيولوجية الإ ...
- إعلامي روسي يصور فيلما وثائقيا عن قارة القطب الجنوبي بالذكرى ...
- وزير الثقافة الجزائري: تحويل مغارة الكاتب الإسباني سيرفانتس ...
- رسالة ماجدة الرومي إلى مصر والمصريين في ختام مهرجان الموسيقى ...
- قائمة الـ BBC.. سبعة أفلام سوفيتية بين أفضل 100 فيلم أجنبي ف ...
- رمضان 2019.. ديمة بياعة وكاريس بشار تلتحقان بالنجم بسام كوسا ...
- الصندوق المغربي للتأمين الصحي على طاولة مجلس الحكومة
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- ما رائحة الخوف؟.. الجواب في أفلام الرعب
- صادقون : متمسكون بحقيبة الثقافة ولدينا اكثر من مرشح


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - داخل الاتون جدران المعبد25