أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - الضابطُ نائمٌ !














المزيد.....

الضابطُ نائمٌ !


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4796 - 2015 / 5 / 4 - 12:43
المحور: المجتمع المدني
    


صديقي المُصّوِر الشهير ، القادم من السويد ، مبعوثاً من الصليب الأحمر ، لتوثيق حالة النازحين الإيزيديين ، في مُخيمات أقليم كردستان ... إتصلَ بي في السابعة والنصف من صباح أمس الأحد 3/5/2015 .. وقال : أنا الآن عالقٌ في سيطرة كَلَك الكائنة بين أربيل ودهوك ، ولا يسمحون لي بالمرور .. فطلبتُ منه إعطاء الهاتف لعُنصر السيطرة لأتحدث معهُ . قلتُ : .. صباح الخير عزيزي .. هل هنالك مُشكلة بالنسبة لعبور السيد ، فهو يحمل الجنسية السويدية ، وهو عراقي عربي بالأصل ، ومعه تصريح من الصليب الأحمر ؟ .. قال : لا أستطيع السماح له بالمرور ، إلا بموافقة السيد الضابط المسؤول عن السيطرة . قلتُ له : وأين هو ؟ قال : انهُ نائم ! . قلتُ : وماهو الحَل ؟ ومتى سينهض السيد الضابط ؟ قال : رُبما بعد نصف ساعة ! .
بقية النفرات في التكسي ، كانوا مُستعجلين لأنهم مُرتبطين بالدوام كما يبدو .. فإضطرَ صديقي أن يأخذ حقيبته الصغيرة وكاميرته ، ويدفع الإجرة ، فغادرَ التكسي الى دهوك ، وبقى صاحبنا السويدي في السيطرة ! .
وبعد حوالي النصف ساعة ، أخذَ الحارس ، جواز صديقي وكتاب الصليب الأحمر ، الى غُرفة السيد الضابط ، الذي ألقى عليهما نظرة سريعة ، وأمَرَ : .. إسمحوا لهُ بالذهاب ، لاتوجد مُشكلة ! .
كُل التكسيات القادمة من أربيل ، كانتْ مُكتظة بالرُكاب .. لكن سرعان ما إستجاب سائق سيارة خصوصي ، طَيِب ، لإشارة صديقي وتوقف .. لكنه قال : أنا ذاهب الى قرية في منتصف الطريق الى دهوك .. فرحبَ صديقي بالعَرض .. وكنتُ قبلها بقليل قد إتصلتُ بهِ وقلتُ له أنني قادم لأخذهِ من السيطرة .. لكن بعد التفاهُم مع سائق السيارة الخصوصي ، إتفقنا على " إستلام " صديقي ، عند القرية في منتصف المسافة بين أربيل ودهوك . وهذا ماحصل بالفعل .
توجهنا الى مُخّيم " شاريا " الكبير ، لللاجئين الإيزيدين ، الذين غالبيتهم من سنجار والقُرى العائدة لها .. وبعدها الى قمة جبل زاوة .. وإلتقط صديقي ما شاء له من اللقطات عن المخيم واللاجئين وأحوالهم وكذلك لمدينة دهوك . عادَ بعدها الى أربيل عصراً ، لأنه سيغادر الى السويد في اليوم التالي .
............................
أردتُ من هذه المُقّدمة الطويلة ، التركيز على نقطةٍ واحدة فقط : ( الضابُط نائِم ) ! . لا إعتراضَ على أن يكونَ هنالك ، تفتيشٌ في السيطرة ، وسط الكَم الهائل من المخاطِر المحيطةِ بالأقليم ، بل ان ذلك ضروري ومطلوب . لكن يجب أن يكون ذلك وِفقَ ضوابط وآليات معقولة ومُناسبة ومَرِنة .. حيث أن " السُلطة " الموجودةِ بيد " الضابِط " مثلاً ، يجب أن تُقّنَن وينبغي إيجاد بدائل في حالة عدم تواجدهِ ، كأن يكون له مُساعِد له كفاءة جيدة وخبرة وإمكانية إتخاذ القرار ..
وفي المثال أعلاه : صحيحٌ ان الحادثة " صغيرة " للغاية ، ولم تستغرِق وقتاً طويلاً ، ولم يتُم إهانة أحد بصورةٍ سافرة .. لكن لننظُر الى النتائج : .. تأخُر صديقي لأكثر من أربعين دقيقة في السيطرة بدون أي سبب / إضطراره لدفع إجرة التكسي لأن بقية النفرات عندهم دوام ولا ذنب لهم ليتأخروا أكثر / إضطراري للذهاب من دهوك الى منتصف الطريق الى أربيل " علماً أنني لاأملك سيارة ، فإستعرتُها من وَلدي الذي عّطلتهُ عن عملهِ " . كُل هذا ، لأن " الضابط كان نائماً " ! ، ولم يكن هنالكَ مَنْ ينوب عنهُ .
المسألة " الصغيرة " هذه ، في ظاهرها ... كبيرة في الواقع . لأنها تُشير الى وجود خللٍ جّدي في منظومة " الإدارة " عموماً . لأننا كما يبدو ، لازلنا نعتمدُ على ( الشخص ) وليسَ على ( القانون أو النظام الذي يُتيح البدائل ) .. فإذا كان الشخص نائماً أو يستحم أو يتناول الطعام أو ... الخ ، فأن الأمور لاتسير كما ينبغي !.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,756,249
- العراقُ عظيمٌ .. وليخسأ الخاسئون !
- ربوبي
- - إصعدوا شُبراً أو شبرَين - !
- تعديلات على مسوّدة مشروع دستور أقليم كردستان
- قصّة مدينتَين
- إمرأة إيزيدية لِرئاسة أقليم كردستان !
- صراعات ... وتِجارة
- أحلامنا الضائعة
- في الذكرى 81 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي
- ديمقراطيتنا الهّشة ... على المَحَك
- داعشيات
- إبن ستة عشر كلب .. ولن يدفَع !
- اليوم العالمي لل - سُعادة - !
- الحكومةُ والشعب
- عن القمار والمُقامِرين
- بينَ عالمَين
- يوم المرأة العالمي / عراقِياً
- مفتاحُ حَل أزماتنا : الشفافِية
- سيارات للتنقُل .. وسيارات للتفاخُر
- رَحَمَ اللهُ إمرءاً ، عملَ عملاً فأتقنهُ


المزيد.....




- انتشال جثث 3 مهاجرين غير شرعيين وإنقاذ 13 آخرين غربي الجزائر ...
- بسبب كورونا وظروف الاعتقال -المروعة-.. دعوة دولية للإفراج عن ...
- قيادي فلسطيني: نحتاج لجهة محايدة للتأكد من سلامة المعتقلين ا ...
- منظمات حقوقية تطالب بتبييض السجون الخليفية مع انتشار كورونا ...
- بسبب كورونا..-كارثة إنسانية- تهدد اللاجئين في الجزر اليوناني ...
- زوجة الأسير عمر البرغوثي: لا تأكيد بتحويل زوجي للاعتقال الإد ...
- اللجنة المشتركة للاجئين تحذر من وقوع كارثة حقيقية في غزة إذا ...
- الأمم المتحدة: الدول النامية ستحتاج لحزمة دعم بقيمة 2.5 تريل ...
- مفوضية اللاجئين تطلق مناشدة بـ27 مليون دولار لمكافحة فيروس ك ...
- مطالب فلسطينية بتدخل دولي للإفراج عن الأسرى في ظل خطر كورونا ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - الضابطُ نائمٌ !