أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع راجي - رسالة واحدة مهمة














المزيد.....

رسالة واحدة مهمة


ساطع راجي

الحوار المتمدن-العدد: 4119 - 2013 / 6 / 10 - 22:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع مرور الوقت تراكمت السلوكيات السياسية في العراق وصار بالامكان تصور منطق محدد يتحكم بتحركات الاحزاب والزعامات، ومن أبرز ملامح هذا المنطق هو الاتجاه الى التصعيد والتحريض ثم النزوع الى التهدئة والحوار، والحراك بين طرفي هذا الطريق تتحكم به مصالح وقتية ومناخ الصفقات ولحظات التسوية وجني الارباح، والأهم ان هذا الحراك يكون أحيانا لافتعال حدث جانبي تصعيدا او تهدئة لتجاوز استحقاقات واحداث صعبة ومحرجة للنخبة السياسية، ومع ذلك ليس لنا الا التمني بأن تكون خطوات التهدئة الاخيرة والاجتماعات في بغداد وأربيل بداية لما هو أفضل، لكن هذه الاجتماعات مهما كانت نتيجتها انما تبعث برسالة واحدة مهمة ومؤكدة، وهي رسالة صادمة في جانب منها.
شهد العراق في الفترة الاخيرة خصومات حادة بين الفرقاء تم خلالها تبادل اتهامات خطيرة واطلاق تهديدات غبية في أكثر من مرة، وخلال تلك الفترة أدخلنا الزعماء في أزمات حرجة مازالت تحبسنا الى اليوم، وكل ذلك يدور في نطاق مصلحة الزعماء وأمزجتهم ورغباتهم أكثر مما يتعلق بالتعامل مع المشاكل الحقيقية التي تواجهها البلاد في مرحلتها الانتقالية المتطوالة وفي مستجداتها الداخلية والخارجية الخطيرة، وفي حمى التدافع بين الزعماء الهاربين من مواجهة الاسئلة الحقيقية والمصيرية، سقط مئات الضحايا واستفحل التحريض والتحشيد واثارة النعرات القومية والطائفية التي تبرع لخوض مياهها الآسنة حشد من النواب الموتورين والهامشيين في عملية صنع العراق ولحقتهم جماهير مغفلة غالبا تسيطر عليها مشاعر انتقامية عمياء، وهو ما مهد لعودة العنف ودعوات الاحتراب، وهو سلوك تطلقه عقائد وعقليات قاتلة ترى اننا يجب أن نخوض "معركة تاريخية حاسمة" لذلك تم اختيار القاب تاريخية وطائفية لزعماء الاحزاب التي تتعارك واقعيا على مصالح بائسة ومواقع ادارية وعمولات بزنس، والاجتماعات الاخيرة تثبت لكل دعاة التخندق وراء الزعماء ان الصورة أبسط وأكثر نفعية مما يريدون تصوره وتسويقه من خرائط طائفية.
الاجتماعات الاخيرة بين الزعماء تبعث برسالة مهمة واحدة الى اصحاب التصريحات النارية ودعاة الاصطفاف "خلف القائد" وهي نفسها الرسالة الموجهة الى البسطاء والسذج الذين يسارعون الى "تلبية نداء السلاح" أو "الانتصار للطائفة"، الرسالة تؤكد إن الزعماء سيتصالحون في لحظة ما ويتركونكم في ساحة المعركة بين نائب أو حزبي واقف خلف المايكروفونات لا يعرف كيف يبرر تراجع "قائده الاوحد" عن كل شعاراته وتهديداته، أو بين متهمين وربما مدانين بممارسة العنف والقتل والتحريض، رسالة واحدة مهمة تقول "لا تسرع في دعم الزعماء، لا تسرع في دخول المعركة، لا تسرع في اختيار خندق ضيق قد يتحول في لحظة قريبة الى قبر أو سجن"، من إستلم الرسالة؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,426,131
- هواتف بايدن والصمت الامريكي
- إنقسام المتظاهرين
- حرب الحكومة والبرلمان
- فتنة الأمن
- فعالية الخارج وعجز الداخل
- ضحايا نسياننا
- وعكة عراقية
- الصفقة التركية واللهاث المتأخر
- الخوف والمسارات الأخرى
- القفز من السفينة
- الأقاليم مثلا
- التصفيات
- طوفان الطائفية
- جمهورية الأحزان
- خيانة الناخب وأبو الاغلبية
- تحريم الدم وتقريب المذاهب
- بعض الحلول
- الانقسام
- بلا طائفة
- عبادة الحاكم


المزيد.....




- وزير الدفاع الإيراني ينفى وقوف طهران وراء هجوم أرامكو: فعلها ...
- شاهد ردة فعل كلب اجتمع مع مالكه بعد فقدانه
- بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي يعبر عن قلقه إزا ...
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- كيف نشأ التعليم المجاني؟.. رحلة تأسيس النظام المدرسي
- من الحب ما قتل.. إثبات علمي لأعراض -القلب المكسور-
- مقال بالواشنطن بوست: احتجاجات هونغ كونغ.. هل يكون مصيرها مما ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع راجي - رسالة واحدة مهمة