أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - السومرية والفرعوني














المزيد.....

السومرية والفرعوني


صالح جبار

الحوار المتمدن-العدد: 2497 - 2008 / 12 / 16 - 03:22
المحور: الادب والفن
    




في سجال ألأيام , مضغت ذكرياتي الهشة , بعيدا في أقاصي الجنوب , تغمرني الملابس العسكرية بعنوة . وتمطي صهوة رأسي , خوذة حديدية ثقلها يدق عنقي , لكن لامناص من ذلك .

في السواتر الترابية , تنام أحلى سنيني , تلوك أوحال الشتاء , وغبار الصيف القائظ , لايوحي سوى بالرتابة , والخوف المستمر . والضابط الذي همه إصدار الأوامر العسكرية المملة , ببدلته (المرقطة ) .. يشعرني بالسقم يسري في بدني المترع بالأحلام الممتدة دون نهايات هل غفوت في رقدة أبدية .. توقا للهروب من جحيم الواقع المر ؟

حاصرتني زوابع الذهول , متى تنتهي المأساة ؟! ليس سوى صفير الريح يمضي , بين الملاجىء المتناثرة , أستشعر سخونة اللهب يلفح طيات ملابسي المتسخة , والخوذة المتسمرة فوق أصداغي , الموجوعة من خطوط المنتشرة , كخرائط على جسدي النحيل ...


لازالت ملامح ألمرآة (السومرية ) تحصد مخيلتي , وومض عينيها , مزروع في قلبي يأبى الرحيل , رغم بؤس المكان ..

تحسست البندقية , بحرارتها اللاذعة , أشعلت وجيب الخوف ألمتأصل , تحت أضلاعي , ورغم عدم التماسك , فقد كنت أذوي مثل شمعة يأكل جوفها اللهب ..
أخبرني (العريف ) بواجب المضي للساتر الأول .. ( هناك سألقي حتفي , ولايعد لي أي مبرر للحلم . سأكتشف , مثابة أخرى , تنقلني لعالم جديد)

أخذتني التداعيات , لصور حزينة . جعلت الدمع المتحجر في عيني , ينهمر بصمت , والوجوم ينحت أنينه ..

عند المساء , تحركت الجحافل , نحو الهدف , أتقدت ألأفاق بنيران , وحمم متواصلة , فقد أزفت ألآزفة , أخذت السريا تتقدم الواحدة تلو أخرى

سكت الضابط, أمتقع لونه, وعينيه الزائغتين , تدوران في محجريهما تعكس أضطرابا يفضح التلاشي المحيط بنا ..

الخوذة الحديدية ممسكة برأسي الثقيل , من الوسواس , والاجتراءت المضنية .

صمتت أرادتنا , تحركت شظايا القنابل , بهلع يزرع الجنون .. دوي
ألانفجارات , سيد الموقف , أنه تعبير همجي , عن ألإنسانية المستباحة في هذا الظلام المتقطع , من نيران المدافع .

لم أعد أكره الضابط فقد كنا غرباء , في محنة لاخيار لنا فيها , تمنيت لو أنه تخلى عن بدلته (المرقطة ) ..!

كانت المرأة (السومرية ) تنتظرني في الأجازات , عند أقصى الشارع البعيد للطرف ألاخرمن المدينة .
وحتى أصل أليها , يجب أن أعبر الجسر , العتيد الرابض فوق النهر الممتد , وسط ألاحياء الفقيرة , يشدها بقوة , كمن يخاف عليها من التقسيم ..

أتطلع لقامتهاالفارعة , وحينما نلتقي يعتريني الفرح المشبوب , أبدو مثل طفل , لا يأبه للنظرات المزدرية ..
يكفي رؤية شهقة , النخل تتزاحم وسط عينيها لأ أدرك عالم يفصح عن
البراءة والتوق للحنان ..

هز المكان صوت قنبلة , انفجرت قربنا , رائحة البارود , تشبه رائحة العتمة
تقود لدهليز التناثر بين آلاف المجرات , تنام مع سدم بلا بصيص أمل ..
تمقتني الحياة , أود لحظة سلام , تعيدني لمنبع الصفو , لعلي أحظى بلقاء برعم أمتنان الهدوء الذي يعيد الطمأنينة...


يتبرم الضابط , ويصدر أصواتا مكتومة , لشتائم ليس لها صلة , بالأوامر العسكرية , التي أدمن عليها ..

ضحكت في سري , بدا لي لأول مرة مألوفا , وهو بهذه الحال , كالمغني الخجول يفسد ألحانه من فرط المعاناة , بحثا عن شيء يخفي ارتباكه..
بقي صعق ألانفلاقات , يطيح بالسكينة , ويمتص أمل البقاء أحياء ..

أختبئت في الشق المحفور , بعناية للجهة المقابلة ..
لم أعد أسمع صوت الضابط , الذي أنتابته نوبة التبرم والامتعاض الشديد كان لايزال واقفا , رغم صفير الانفجارات .. لم يحاول ألاختباء خلف السواتر , المتناثرة في الفضاء الموحش ..
عند أخرموعد للاجازة الدورية , أخبرتني (سومريتي ) ,عن شخص تقدم لخطبتها , وليس أمامها سوى , الموافقة عليه ..

أنه (فرعوني) سيبقى معها , ولن يذهب لجبهات القتال . ضحكت طويلا ,
وأبديت عدم الاكتراث , أرادت أن تخبرني المزيد , تركتها ومضيت . لأن
ألأمر ما عاد يهمني ..

فكرت , لابد أنها تعيش , في أحضان الوهم , تتمرى فوق خاصرة الآمال الزائفة ..

انتشرت ريح الموت في الأرجاء , وأنقطع صراخ الضابط , رفعت رأسي ,
المؤطر بالخوذة الحديدية , لمحته ممدا أسفل الساتر القريب , وقد ذبحته
شظية , بعد حز رقبته ...
هرعت أليه , كان يشخب دما , وعيناه جاحظتان , بشكل مخيف .. حاولت
سحبه الى الشق الترابي , لكن صفعة قوية , لطمتني , رمتني بعيدا عنه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,866,880
- لقاء صحفي مع القاص صالح جبار
- سلالة الخشب / قصة قصيرة
- همس الدراويش
- حب من حجر
- أنية الصفيح
- الخوذة الحديدية
- صور شتى
- في النقد الثقافي
- رداء الأفاعي
- العجلة
- خديجة
- * الغيرة *
- ( مأوى الجن )
- الجرس
- اللوحة والمسمار
- مهنة الوظيفة وحرفة الأدب
- الخنزير-- قصة قصيرة
- الفراغ-- قصة قصيرة
- لغة الابداع
- ثقافة الحواسم


المزيد.....




- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)
- الفنانة إليسا تعتزل الغناء


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - السومرية والفرعوني