أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - ما هي الحرية؟ بقلم حنة آرندت - ت: من الألمانية أكد الجبوري















المزيد.....

ما هي الحرية؟ بقلم حنة آرندت - ت: من الألمانية أكد الجبوري


أكد الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 21:43
المحور: الادب والفن
    


اختيار وإعداد شعوب الجبوري - ت: من الألمانية أكد الجبوري

"إن ما يجعل الناس يطيعون السلطة الحقيقية أو يتسامحون معها من ناحية، ويكرهون أولئك الذين يملكون ثروة دون سلطة من ناحية أخرى، هو الغريزة العقلانية التي ترى أن السلطة لها وظيفة معينة ولها استخدام عام. ("أصول الشمولية"،1951 صفحة 29). (حننة آرندت، 1906 - 1975)

إن الميول القوية المناهضة للسياسة في المسيحية المبكرة مألوفة جدًا لدرجة أن فكرة أن المفكر المسيحي كان أول من صاغ المضامين السياسية للمفهوم السياسي القديم للحرية تبدو متناقضة تقريبًا بالنسبة لنا.

التفسير الوحيد الذي يتبادر إلى الذهن هو أن أوغسطين كان رومانيًا ومسيحيًا أيضًا، وأنه في هذا الجزء من عمله صاغ التجربة السياسية المركزية للعصور الرومانية القديمة، والتي كانت أن الحرية كبداية تصبح واضحة في فعل التأسيس. ولكنني على قناعة بأن هذا الانطباع سوف يتغير إلى حد كبير إذا تم أخذ ما قاله يسوع الناصري على محمل الجد في مضامينه الفلسفية. نجد في هذه الأجزاء من العهد الجديد فهمًا استثنائيًا للحرية، وخاصةً للقوة الكامنة في حرية الإنسان؛ لكن القدرة البشرية التي تقابل هذه القوة، القادرة – على حد تعبير الإنجيل - على نقل الجبال، ليست الإرادة بل الإيمان. إن ممارسة الإيمان، وهي في الواقع نتاجه، هي ما يسميه الإنجيل "معجزات"، وهي كلمة ذات معاني مختلفة في العهد الجديد، وبالتالي يصعب فهمها. يمكننا تجنب الصعوبات هنا والإشارة فقط إلى تلك المقاطع التي من الواضح أن المعجزات ليست أحداثًا خارقة للطبيعة، ولكن فقط أن جميع المعجزات، تلك التي يتم إجراؤها إما بواسطة البشر أو بواسطة وكلاء إلهيين، يجب أن تكون دائمًا انقطاعًا لبعض التسلسل الطبيعي للأحداث، أو بعضها عملية تلقائية، وفي هذا السياق يعتبرون أنفسهم غير متوقعين على الإطلاق.

لا شك أن الحياة البشرية، الموجودة على الأرض، محاطة بعمليات تلقائية - بالعمليات الطبيعية للأرض، والتي بدورها محاطة بعمليات كونية، وحتى نحن أنفسنا تحركنا قوى مماثلة لأننا أيضًا جزء منها. ذات طبيعة عضوية. علاوة على ذلك، فإن حياتنا السياسية، على الرغم من كونها عالم الفعل، تقع أيضًا في قلب العمليات التي نسميها تاريخية والتي تميل إلى أن تصبح عمليات تلقائية أو طبيعية مثل العمليات الكونية، على الرغم من أنها بدأت من قبل البشر.

والحقيقة هي أن الأتمتة متأصلة في جميع العمليات، بغض النظر عن مصدرها؛ هذا هو السبب في أنه لا يوجد عمل فردي، ولا حدث فردي، يمكنه في أي وقت وإلى الأبد أن يحرر وينقذ الإنسان أو الأمة أو الإنسانية. إنها طبيعة العمليات التلقائية التي يخضع لها الإنسان، والتي يستطيع أن يؤكد نفسه من خلالها أو ضدها من خلال الفعل، أن هذه العمليات لا يمكن إلا أن تؤدي إلى تدمير الحياة البشرية. بمجرد أن تصبح العمليات التي ينتجها الإنسان، العمليات التاريخية، تلقائية، فإنها تصبح لا تقل فتكًا عن عملية الحياة الطبيعية التي تؤدي إلى كائننا والتي، بشروطها الخاصة، أي بيولوجيًا، تنتقل من الوجود إلى العدم. ، منذ الولادة وحتى الوفاة. إن العلوم التاريخية تعرف جيدًا تلك الحالات من الحضارات المتحجرة والمتدهورة بشكل ميؤوس منه، حيث يبدو الهلاك مقدرًا كضرورة بيولوجية؛ وبما أن مثل هذه العمليات التاريخية من الركود يمكن أن تستمر وتستمر لعدة قرون، فإنها تحتل حتى الآن أكبر مساحة في التاريخ الموثق؛ لقد كانت فترات الحرية دائما قصيرة نسبيا في تاريخ البشرية.

إن ما يظل سليمًا عادةً في أوقات التحجر والخراب المحتوم هو ملكة الحرية نفسها، والقدرة النقية على البدء، والتي تنعش وتلهم جميع الأنشطة البشرية وتشكل المصدر الخفي لإنتاج كل الأشياء العظيمة والجميلة.

ومن وجهة نظر العمليات في الكون وفي الطبيعة، واحتمالاتها الساحقة إحصائيا، فإن نشوء وجود الأرض من العمليات الكونية، وتكوين الحياة العضوية من العمليات غير العضوية، وتطور الإنسان، وأخيرا، من إن عمليات الحياة العضوية، كلها "احتمالات لا نهائية"، وهي "معجزات" في اللغة اليومية. وبسبب هذا العنصر المعجزي الموجود في الواقع، فإن الأحداث، مهما كانت متوقعة خوفا أو رجاء، تصيبنا بصدمة المفاجأة بمجرد وقوعها.

إن تأثير حدث ما لا يمكن تفسيره بالكامل على الإطلاق، فقوته تتجاوز من حيث المبدأ كل التوقعات. إن التجربة التي تخبرنا أن الأحداث هي معجزات ليست اعتباطية ولا متطورة؛ بل على العكس من ذلك، فهي طبيعية جدًا، في الواقع، تكاد تكون شائعة في الحياة اليومية. وبدون هذه التجربة المشتركة، فإن الجزء الذي يخصصه الدين للمعجزات الخارقة للطبيعة سيكون غير مفهوم.

لقد اخترت مثال العمليات الطبيعية التي يقطعها قدوم "الاحتمالية اللانهائية" بغرض توضيح أن ما نسميه حقيقيًا في التجربة العادية قد اكتسب عمومًا وجوده من خلال مصادفات أغرب من الخيال. وبطبيعة الحال، هذا المثال له حدوده ولا يمكن تطبيقه ببساطة على مجال الشؤون الإنسانية. سيكون من الخرافة الخالصة أن نتوقع حدوث معجزات، "الاحتمالات اللانهائية"، في سياق العمليات التلقائية، سواء كانت تاريخية أو سياسية، على الرغم من أنه لا يمكن استبعاد ذلك تمامًا أيضًا. التاريخ، على عكس الطبيعة، مليء بالأحداث؛ هنا تحدث معجزة الصدفة و"الاحتمالية اللانهائية" بشكل متكرر لدرجة أنه يبدو الحديث عن المعجزات غريبًا تمامًا. لكن سبب هذا التكرار هو مجرد أن العمليات التاريخية يتم خلقها ومقاطعتها باستمرار بمبادرة إنسانية، من خلال مبدأ الإنسان، بقدر ما هو كائن فاعل. ومن ثم، فإن الأمر ليس خرافيًا على الإطلاق، بل من مبادئ الواقعية البحث عن ما لا يمكن التنبؤ به، والاستعداد لتوقع "المعجزات" في المجال السياسي. وكلما اختل التوازن لصالح الكارثة، كلما ظهر العمل الذي يتم في الحرية أكثر إعجازًا؛ لأن الكارثة، وليس خلاصها، هي التي تحدث دائمًا بشكل تلقائي والتي يجب بالتالي أن تبدو دائمًا غير قابلة للمقاومة.

ومن الناحية الموضوعية، أي إذا نظرنا إليها من الخارج، ودون الأخذ في الاعتبار أن الإنسان هو البداية والبادئ، فإن احتمال أن يكون المستقبل هو نفسه الماضي هو دائما احتمال غامر. لم يكن الأمر ساحقا بالتأكيد، لكنه كان كذلك تقريبا، مثل احتمال عدم ظهور الأرض على الإطلاق من الأحداث الكونية، وعدم تطور أي حياة من عمليات غير عضوية، وعدم ظهور أي إنسان على الإطلاق من تطور الحياة الحيوانية. إن الفارق الحاسم بين "الاحتمالات اللانهائية"، التي تقوم عليها حقيقة حياتنا على الأرض، والطابع الإعجازي المتأصل في تلك الأحداث التي تؤسس للواقع التاريخي، هو أننا، في مجال الشؤون الإنسانية، نعرف مؤلف "المعجزات" ". إن الرجال هم الذين يتألقون فيهم، الرجال الذين تلقوا هبة مزدوجة من الحرية والعمل، ويمكنهم تأسيس واقعهم الخاص.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Copyright © akka2024
المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 5/16/24
ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة).



#أكد_الجبوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نهاية المدينة الفاضلة /بقلم هربرت ماركوز - ت: من الألمانية أ ...
- الدين والأخلاق/ بقلم برترند رسل - ت: من الإنكليزية أكد الجبو ...
- قصائد كليمنتينا سواريز- من هندوراس / ت: من الإسبانية أكد الج ...
- الحرية والجامعات*/ بقلم برترند رسل - ت: من الإنكليزية أكد ال ...
- الشهية الفكرية عند زيجمونت باومان/شعوب الجبوري - ت: من الألم ...
- البعد الميتافيزيقي بين دوستويفسكي وهيرمان هيسه/ إشبيليا الجب ...
- ما هي الشخصية المدمرة؟ بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية ...
- ساعة السحر- هايكو - المينيو
- بين العقل الجمعي والإقصاء/ بقلم زيجمونت بومان - ت: من الإنكل ...
- -الرياح- للكاتب ماريو فارغاس يوسا - ت: من الإسبانية أكد الجب ...
- كانط وسيادة القانون / شعوب الجبوري - ت: من الألمانية أكد الج ...
- أجمل غريق/ بقلم غابرييل غارسيا ماركيز - ت: من الإسبانية أكد ...
- العبودية بالأجور (الراتب)؟/بقلم زيجمونت بومان - ت: من الإنكل ...
- قصائد لخورخي لويس بورخيس - ت: من الإسبانية أكد الجبوري
- القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم خوسيه ساراماغو - ...
- القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم جوزيه ساراماغو - ...
- تأملات عن العنف / بقلم حنة آرندت - ت: من الألمانية أكد الجبو ...
- الفصام الثوري مقابل الدال الاستبدادي/ بقلم جيل ديلوز وفيليكس ...
- صوت المطر - هايكو - السينيو
- ما هي الفلسفة حقا؟ | بقلم كارل ياسبرز - ت: من الألمانية أكد ...


المزيد.....




- الرباط تحتضن الدورة ال 23 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية ...
- الإعلان الأول حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161 على قناة ا ...
- -أماكن روحية-في معرض فوتوغرافي للمغربي أحمد بن إسماعيل
- تمتع بأقوي الأفلام الجديدة… تردد قناة روتانا سنيما الجديد 20 ...
- عارضات عالميات بأزياء البحر.. انطلاق أسبوع الموضة لأول مرة ف ...
- نزل تردد قناة روتانا سينما 2024 واستمتع بأجدد وأقوى الأفلام ...
- عرض جزائري لمسرحية -الدبلوماسي زودها-
- مترجمة باللغة العربية… مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161.. مواعيد ...
- علماء الفيزياء يثبتون أن نسيج العنكبوت عبارة عن -ميكروفون- ط ...
- بعد نزول مسلسل عثمان الحلقة 160 مترجمة عربي رسميا موعد الحلق ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - ما هي الحرية؟ بقلم حنة آرندت - ت: من الألمانية أكد الجبوري