أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - البعد الميتافيزيقي بين دوستويفسكي وهيرمان هيسه/ إشبيليا الجبوري - ت. من الألمانية أكد الجبوري















المزيد.....

البعد الميتافيزيقي بين دوستويفسكي وهيرمان هيسه/ إشبيليا الجبوري - ت. من الألمانية أكد الجبوري


أكد الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 7975 - 2024 / 5 / 12 - 12:05
المحور: الادب والفن
    


حول البعد الميتافيزيقي بين (دوستويفسكي، 1821 - 1881) وهيرمان هيسه (1877 - 1962). يقول الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر (1889 - 1976): "الميتافيزيقا بكل ما للكلمة من معنى تنتمي إلى طبيعة الإنسان". ليس قسمًا من الفلسفة، ولا إتقانًا للحدس المتقلب. فالميتافيزيقا هي الحدث الأساسي للإنسان"(). في الواقع، كان اهتمام دوستويفسكي الرئيسي هو الإنسان. والباقي يعبر إلى "الإنسان" الذي كان الألم الأكبر والموضوع الرئيسي لتأملاته.

ولعل هذا هو السبب الذي يجعل شخصياتهم - في كل أعمالهم تقريباً - تعيش تجربة الحياة كتجربة الروح والقلب. بمعنى آخر، يعيشونها ميتافيزيقيا، أي من خلال الوعي الذاتي الذي تقدم جوائزه للقارئ كأشياء غير عقلانية وفي غاية التعقيد.

الإنسان كائن فريد من نوعه، يمكن أن يسقط إلى مستوى منخفض للغاية، حتى في فصل الشتاء؛ لكنه يستطيع أيضًا أن يرتقي إلى القداسة. وكما قال باسكال الرجل "نصف ملاك ونصف شيطان"(). إن طبيعة الإنسان، بحسب دوستويفسكي، واسعة للغاية. يتوصل الإنسان السري إلى نتيجة مفادها أن المعاناة هي مصدر الوعي، وهي مرض. فالإنسان ليس كائناً عاقلاً وحكيماً، بل هو كائن متكامل، أي أن الضمير لا يتحكم فيه، بل يعمل جنباً إلى جنب مع اللاوعي. الإنسان متشكك لأن الوعي هو توقف في النشاط أو جمود. إن إذلال الفرد والتفكير العاطفي فيه يؤدي إلى المتعة المحفزة لموقف اليأس.

يتميز تفكير الكاتب بتناقض حاد للناموس. وهذا هو "مناهضة للقانون" (). والإنسان فيه متعدد الأوجه. وهكذا يتوصل الإنسان تحت الأرض إلى نتيجة مفادها أن أساس الإنسان هو الإرادة الحرة. هذا هو أساس الإنسان أو جوهره. إن الحرية هي التي تشمل طبيعة الإنسان بأكملها، وليس العقل الذي يتعلق بجزء من الإنسان. الحرية تجعل الإنسان شخصا. وهذه الحرية في شخصياته هي إحدى ابتكارات دوستويفسكي الرئيسية. علاوة على ذلك، فإنه يثبت أن هذه الحرية يمكن أن تكون خاطئة وخطيرة، وساحقة وغير محتملة، وعلى استعداد لتصبح عزلة ذاتية ومعاقبة ذاتية، وتصبح الطريق إلى الموت؛ أو العكس.

لذا فإن الحرية يمكن أن تقود الإنسان إلى طريق زلق وخطير، وهو ما سار عليه بطل رواية "الجريمة والعقاب. 1866"()، روديون راسكولنيكوف. وبدلاً من ذلك، تقود الحرية ستافروجين، بطل فيلم "الشياطين" إلى الانحطاط البشري والانتحار. لكن الحرية يمكنها -أيضًا- أن تقود الإنسان إلى طريق مختلف، مثل: زوسيما، أو أليوشا كاراماسوف، أو ميشكين. ودوستويفسكي لا يهتم بـ "الفرد العادي؛ بل بالشخص الذي يجد نفسه على حدود وجوده. الرجل الموجود بالحدود، شخص مختلف".

يقول هيرمان هيسه (1877 - 1962): عندما أفكر في ميشكين، هذا "الأحمق"()، فإنني أراه أيضًا في البداية، ليس في لحظة مهمة، بل على وجه التحديد في لحظة غير محتملة بنفس القدر، مليئة بالعزلة والوحدة المأساوية. المشهد الذي يدور في ذهني هو أمسية في بافلوفسك، في منزل ليبيديف، حيث يتلقى الأمير، بعد أيام قليلة من نوبة الصرع، زيارة من عائلة إيبانشين كطبيب. وفجأة، في وسط هذا المجتمع البهيج والأنيق، الذي يشعر بنوع من التوتر والقلق الخفي، يظهر السادة الشباب والمتمردون والعدميون، مثل إيبوليت الصغير والثرثار مع ابنه المفترض بافليشيف "الملاكم" وآخرين. في القراءة، هذا المشهد المثير للاشمئزاز، على الأقل مثير للاشمئزاز، يثير الغضب ويبدو مثيرًا للاشمئزاز، عندما يجد كل هؤلاء الشباب المحدودين والمخدوعين أنفسهم، إذا جاز التعبير، في رمل يغمره ضوء شديد السطوع والصلابة، عراة وضعفاء في حبهم.. فهمهم.. عجزهم.. كل كلمة يقولونها، بالمعنى الحرفي للكلمة، تؤذي مرتين: أولاً، لتأثيرها على ميشكين الطيب؛ وثانيًا، بسبب القسوة التي يفضحون المتحدث نفسه ويسمحون له بفهم قيمته. هذا المشهد، النادر، الذي لا يُنسى، لكنه ليس مهمًا بشكل خاص ولم يُذكر بأي شكل من الأشكال في الرواية نفسها، هو ما يدور في ذهني. من ناحية، المجتمع، المجتمع الراقي الأنيق، الثروة، النفوذ والمحافظة؛ ومن ناحية أخرى، شاب غاضب لا يرحم، لا يعرف سوى التمرد، باستثناء كراهية النظام القائم، متهور، فاسق، عنيف، غبي بشكل لا يوصف، على الرغم من كل ما فيه من فكرية نظرية، وبين المجموعتين، الأمير، وحيدا، بسهولة. عرضة للخطر، تحت نظرة نقدية وعن كثب من كلا الجانبين. لكن؛ كيف يمكنك حل هذا الوضع؟

تم حل المشكلة من خلال حقيقة أن ميشكين، الذي ارتكب بعض الأخطاء البسيطة الناجمة عن الإثارة، يتصرف بتوافق تام مع طبيعته اللطيفة والطفولية، ويتحمل ما لا يطاق بابتسامة، ويستجيب للوقاحة بعدم الاهتمام، وعلى استعداد للافتراض. أي ذنب يعتبره ملكًا له - ويعاني! هزيمة كاملة، لا يتم السخرية منها من قبل مجموعة أو أخرى، على سبيل المثال، صغارًا أو كبارًا، ولكن من كلا الجانبين! الجميع يبتعدون عنه. لقد أذى الجميع. في لحظة، تختفي الاختلافات الخارجية لهذا المجتمع - العمر، طريقة التفكير؛ إنهم جميعًا متحدون، متحدون تمامًا في سخطهم وغضبهم على الرجل النقي حقًا الموجود بينهم!

لماذا هذه الوظائف المزدوجة لا تطاق في عالم بعضها البعض؟ لماذا لا يفهمهم أحد، على الرغم من أنه يحب الجميع، وعلى الرغم من حلاوتهم التي تجذب الجميع تقريبًا نحوهم، وغالبًا ما يبدون وكأنهم قدوة؟

ما الذي يفرق هؤلاء الأشخاص المسحورين عن بقية الناس العاديين؟ ولماذا يحق للأخير أن يرفضها؟ لماذا يمكنهم أن يفعلوا ذلك ولا يخطئوا؟. لماذا ينتصرون مثل يسوع الذي انتهى به الأمر إلى أن تركه ليس العالم كله فحسب، بل تلاميذه أيضًا؟ ()

لا يعني ذلك أنه يفكر بطريقة أقل منطقية، وليس فقط بطريقة طفولية أكثر مما يفعلون. تفكيره هو ما يمكن أن أسميه "السحري". هو، هذا الرجل المجنون المروض، ينكر تمامًا الحياة والفكر والشعور - عمومًا العالم وواقع جميع الأشخاص الآخرين. بالنسبة له، الواقع مختلف تمامًا عن واقعهم. يبدو واقعها شبحيًا تمامًا بالنسبة لها. وذلك لأنه يرى واقعاً جديداً تماماً ويطالب بتحقيقه، فيصبح عدواً له.

الفرق ليس أنهم يقدرون السلطة والمال والأسرة والدولة، وهو لا يفعل ذلك. وليس الأمر أنه يمثل شيئًا روحيًا وهم يمثلون شيئًا ماديًا. هذا ليس السؤال. المواد موجودة أيضًا للإنسان المجنون. كما أنه يدرك أهمية هذه الأشياء، على الرغم من أنه لا يعتقد أنها تستحق ذلك. قد يتفق ميشكين مع الآخرين على ادعاءات الطبيعة والروح، وعلى الحاجة إلى عملهم المشترك. لكن بالنسبة لهم، فإن التعايش والأهمية المتساوية بين العالمين هو مجرد شيء نظري، بينما بالنسبة له هو الحياة نفسها! ()لكن؛ دعونا نتخيل القضية من منظور مختلف قليلاً.

يختلف ميشكين عن الآخرين في أنه "أحمق" ومصاب بالصرع، لكنه أيضًا رجل ذكي جدًا وله علاقة أوثق ومباشرة مع اللاوعي أكثر منهم. إن أرقى تجاربه هي تلك الأجزاء من الثواني من الشعور الأسمى والبصيرة التي اختبرها ذات يوم عندما شعر بقدرته على أن يصبح كل شيء: يتعاطف مع كل شيء، ويتعاطف مع كل شيء، ويفهم ويقبل كل شيء. يمتلك السحر وحكمته الباطنية، يقدرها، ولم يتعلمها، ويتعجب منها، بل انغمس فيها بالكامل. لا تزوره فقط أفكار غريبة ورؤى مهمة؛ مرة أو حتى أكثر من مرة، يكون على تلك الحافة الغامضة التي يمكن من خلالها قبول كل شيء، وبعدها لا تكون فكرة معينة صحيحة فحسب، بل تكون أيضًا الفكرة المضادة لها ().

عندما يسافر دوستويفسكي إلى "صومعة أوبتينا"، كانت أيضًا رحلة "حج تقية"()، و"حملة صليبية"() شخصية بحثًا عن كأس الرؤية الروحية. تلك الرؤية الداخلية نشأت من التقليد الاستغراق ("السكون، الصمت، السلام الداخلي)، وجدناها في وعظ زوسيما، عندما قال بعد وعظه بالحب للأطفال والحيوانات: "إن الكثير على الأرض مخفي عنا، ولكن في بالعودة نمنح شعوراً سرياً وحميمياً بارتباطنا الحي بعالم آخر، بالعالم الجبلي والأعلى، وجذور أفكارنا ومشاعرنا ليست هنا، بل في عوالم أخرى. ولهذا يقول الفلاسفة إن جوهر الأشياء لا يمكن فهمه على الأرض. أخذ الله بذورًا من عوالم أخرى وزرعها في هذه الأرض وأنبت حديقته، وكل ما يمكن أن ينبت، لكن ما نبت يحيا ولا يعيش إلا بشعور اتصاله بالعوالم الغامضة الأخرى، إذا ضعف هذا الشعور أو تحطم. فيك، ما ينمو فيك يموت. عندئذ تصبح غير مبالٍ بالحياة، بل وتكرهها" ().
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



#أكد_الجبوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هي الشخصية المدمرة؟ بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية ...
- ساعة السحر- هايكو - المينيو
- بين العقل الجمعي والإقصاء/ بقلم زيجمونت بومان - ت: من الإنكل ...
- -الرياح- للكاتب ماريو فارغاس يوسا - ت: من الإسبانية أكد الجب ...
- كانط وسيادة القانون / شعوب الجبوري - ت: من الألمانية أكد الج ...
- أجمل غريق/ بقلم غابرييل غارسيا ماركيز - ت: من الإسبانية أكد ...
- العبودية بالأجور (الراتب)؟/بقلم زيجمونت بومان - ت: من الإنكل ...
- قصائد لخورخي لويس بورخيس - ت: من الإسبانية أكد الجبوري
- القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم خوسيه ساراماغو - ...
- القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم جوزيه ساراماغو - ...
- تأملات عن العنف / بقلم حنة آرندت - ت: من الألمانية أكد الجبو ...
- الفصام الثوري مقابل الدال الاستبدادي/ بقلم جيل ديلوز وفيليكس ...
- صوت المطر - هايكو - السينيو
- ما هي الفلسفة حقا؟ | بقلم كارل ياسبرز - ت: من الألمانية أكد ...
- ما الكلمات والأشياء؟: بقلم ميشيل فوكو/ ت: من الفرنسية أكد ال ...
- ما الجنون؟/ بقلم ميشال فوكو - ت: من الفرنسية أكد الجبوري
- الموسيقى تدلني السلام / إشبيليا الجبوري - ت: من الإسبانية أك ...
- الأسس الأنطولوجية للفكر/بقلم جورجي لوكاش ت: من الألمانية أكد ...
- الإصلاح المدرسي حركة ثقافية - بقلم فالتر بنيامين - ت: من الأ ...
- الإصلاح المدرسي حركة ثقافية/ بقلم فالتر بنيامين - ت: من الأل ...


المزيد.....




- القضاء الأمريكي يلغي محاكمة الممثل أليك بالدوين بسبب -خلل إج ...
- الحلقة الأولى.. مسلسل قيامة عثمان بجودة هائلة عى قناة الفجر ...
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة
- ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟
- الأدب الملتزم بالنضال.. غسان كنفاني مفكرا وسياسيا
- جزيرة سينتينل.. هنا يعيش الناس في العصر الحجري ولا يعرفون عن ...
- محكمة أمريكية تبرىء أليك بالدوين من تهمة قتل خلال تصويره فيل ...
- تفقُّد
- شعبة الأدوية: أزمة الدواء في مصر ثقافة وليست نقصا
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - البعد الميتافيزيقي بين دوستويفسكي وهيرمان هيسه/ إشبيليا الجبوري - ت. من الألمانية أكد الجبوري