أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - قصائد كليمنتينا سواريز- من هندوراس / ت: من الإسبانية أكد الجبوري















المزيد.....

قصائد كليمنتينا سواريز- من هندوراس / ت: من الإسبانية أكد الجبوري


أكد الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 22:30
المحور: الادب والفن
    


اختيار وإعداد إشبيليا الجبوري - ت: من الإسبانية أكد الجبوري

"أنا شاعرة، أنا جيش من الشعراء." واليوم أريد أن أكتب قصيدة، قصيدة صفارات، قصيدة بنادق. لنلصقها على الأبواب، في زنازين السجون، على جدران المدارس". كليمنتينا سواريز

كليمنتينا سواريز ( 1902 - 1991)، شاعرة هندوراسية معترف بها وطنيا ودوليا، ومروجة للثقافة والفنون في هندوراس وأمريكا الوسطى. ()

عُرفت بلقب أمهات الشعر الهندوراسي، ولها مسيرة مهنية متميزة ككاتبة وشاعرة جعلتها مشهورة في بلدها وخارج حدودها. ()

ولدت كليمنتينا سواريز في جوتيكبا، وتميزت طفولتها باهتمامها الكبير بالكتابة وقراءة إنتاجات بلدها وأمريكا اللاتينية. كانت الثقافة والمشاركة مع البالغين من الجوانب التي استوعبتها خلال طفولتها أكثر بكثير من ارتباطها بأقرانها. () في سن الحادية والعشرين، غادرت منزلها لتبدأ في صياغة حياتها، ومن خلال استقلالها بدأت في جمع الأموال وفي نفس الوقت تكوين كتاباتها. ()

كان جوهر كليمنتينا دائمًا ضد القيود الاجتماعية. منذ أن كانت طفلة، ابتعدت اهتماماتها كثيرًا عن التوقعات المنسوبة للنساء في ذلك الوقت، وكثيرًا ما كانت تُسأل عن تفضيلها تجارب الحياة والمغامرة. للصداقات الذكورية.() سافرت الشاعرة عبر بلدان مختلفة لتوسيع معرفتها الثقافية. () كانت رحلتها الأولى إلى المكسيك حيث بدأت في التواصل مع مجتمع كبير من المثقفين. وفي ذلك البلد بدأت الكاتبة تضيف اهتمامًا باللوحة. ()

في البداية اتسم شعرها بالرومانسية والمشاعر، لكن أسفارها أشركتها في المشاركة الاجتماعية، فبدأت تجسد النضالات الديمقراطية في كتاباتها. بالإضافة إلى ذلك، صورت إبداعاتها. نضال المرأة. بما يتجاوز الحياة الخاصة أو المنزلية، وهو أمر معتاد، من خلال رفضها احتضان تعبير المرأة بالجسد. من قبل تعبير الآخر.

تم الاعتراف بالكاتبة كامرأة متمكنة، سواء في شعرها أو في حياتها اليومية والنضالية، وتم الحكم عليها عدة مرات من قبل المجتمع في ذلك الوقت نظرًا لشخصيتها التحررية. ومع ذلك، لم تنحرف كليمنتينا أبدًا عن مُثُلها، وأصبحت مرجعًا ثقافيًا، وبرزت كأول امرأة تنشر كتابًا في هندوراس، وحصلت على جائزة رامون روزا الوطنية للأدب. من بين كتبها يمكنك أن تجد "قلب نازف"، و"معابد النار"، و"البحارة"، وغيرها. ()

توفيت في 9 ديسمبر 1991، قُتلت على يد مجرمين عاديين، عن عمر يناهز 89 عامًا. ()

قصيدة: الإلتياع الطليق

الريح تزأر في الخارج. رأسك هو
على ساقي.
يتم الترفيه عن الليل في جولة الأشباح.
المياه العكرة تقطع أزهار النرجس والضباب،
لتزيين قبر الكثير من الطيور الميتة.
أنت تمشط وتمشط شعري
كما يسحب البحر الدم والطين.
يبدو الظل وكأنه ينحت الجثث.
من يبكي واليأس في الهواء؟
حب. انت نعسان،
-دون التسرع في الخروج ليلاً-
بينما أقطع الندم
من الأمهات والأطفال.
***

قصيدة: الصرخة
في خط وثابت
في انتظار الوقت
الذي يزيح كل العوائق
وأروح إلى بحار النضال
مع الإرادة البهيجة.
من يتحدى الموت
تغلب على الحياة!
انا كنت
فراشة يائسة
محاصرة في الجدران
من ساعات عديمة الفائدة
لكن الصراخ الجديد
وصل أخيراً إلى أذني
وفتحت له ذراعي
مثل أفق من الضوء
ليشير لي
ميناء الأمل الوحيد!
بهجة ! من الصراخ المزدحم.
مرح ! من الألم الذي يزهر.
مرح ! من ذراعي الممدودة
إلى العالم الجديد يصرخ.
***


قصيدة: باللون الرمادي

تماما مثل طائر في قفص
الذي ليس لديه سماء زرقاء
حيث لنشر الأجنحة الخاصة بك
-هكذا أفتقد نفسي-
بدون السماوات المسموحة بحضورك
حيث رعيت سعادتي الغيوم
بعد الظهر؛ في فترة ما بعد الظهر.
***

قصيدة: حزن

أمي أو أختي قليلة الكلام ومتجهمة
أنك جعلت وحدتك الموجعة مضيئة،
أنك خففت الشكوى وأسكنت الغضب
وتقدم للحزين ظل رحمتك.

أريدك أن تأخذني على قاربك المظلم
عبر البحار المجهولة حيث كل شيء خامل،
حيث يسود الليل ويموت الفرح،
إلى المجالات الواسعة حيث يسود الموت.

افتح ذراعيك! يا له من حزن عظيم!
واجعل حياتي مغلفة بغيابك
لذلك حزنك الكبير على ذراعي
ربما يعطون الحياة لتوضيحات جديدة.

دعني أريح رأسي المتعب
على حضنك السلام والقداسة،
أنني أنسى كل شيء، حتى يمتصني العدم
أن حياتي تتبخر في وحدتك الكبيرة.

دعني أعانق ظلالك الهادئة،
خذني في حضنك واستكشف أركانك
أنني أسكت من قبل تلاميذي الجائعين
وبلطف يدي المرتعشتين.

أريني الطريقة الحزينة يا أختي
الذي يتجه نحو الصمت والتخلي
الذي يقودنا إلى تلك الأرض الغامضة والبعيدة
حيث تجد القلوب الحزينة السلام والهدوء.
***

قصيدة: باللون الرمادي

تماما مثل الطير في قفصه
التي ليس لديها سماء زرقاء
حيث لنشر الأجنحة الخاصة بك
-هكذا أفتقد نفسي-
بدون السماوات الممسوحة بحضورك
حيث ترعى سعادتي الغيوم
بعد الظهر حتى المساء.

قصيدة: النجم والشجرة والطائر

في الليل البقاء
أنا وحدي نجم.
أنا فقط، أنا نجم
في زاوية القمر.

الليل الذي يكسر الأقمار
بالنسبة لي، أنا شجرة وحدي.
شجرة واحدة ورمادية وثابتة
الذي لا يترك ظلا.

في أحد أركان العالم
أنا أغني، طائر وحدي.
أنا أغني، طائر وحدي.
آه كم عمر أغنيتي!

قصيدة: الحب البري
الحب البري.
أنت جيد جدًا،
تمزق لي كل شيء!
الحب البري.
أنت جيد جدًا،
تهدد حياتي!
الحب البري.
أنت جيد جدًا،
كل ما ورد لا يمكن تفسيره.!

قصيدة: النظر إلى السماء بنشوة

الجلوس على حافة الحياة
أنا ثلاثة:
حلمي وشعري وأنا؛
ولكن ما أقوله الآن
دمي يمحوه بتدفقه السريع،
في هذه الأثناء الساعة
- كاسر الأمواج في الأيام -
اختراع ساعة جديدة
على نطاق زمني تدريجي.
قبل البندول
وفي طيران السنونو،
هناك قمري الذي يبكي ويضحك
في محمية دقيقة للكلمات.
لا أعرف كيف أغمض عيني،
استعادة فترة ما بعد الظهر ،
الذكريات
والمناظر الطبيعية
في مصدر مخفي واحد
وهذا يؤكد بشكل قاطع
النفس البدائي؛
على مستوى الوردة التي لا تذبل
في الحضن،
أو السحابة التي كانت ستبقى
مضاءة في النافذة
ينظر بنشوة إلى السماء.

قصيدة: النضال

أنا شاعرة،
جيش من الشعراء .
واليوم أريد أن أكتب قصيدة،
قصيدة صافرة
قصيدة بندقية.
ولصقها على الأبواب
في زنازين السجن
على جدران المدرسة.

اليوم أريد أن أبني وأهدم،
رفع الأمل على السقالات.
ايقظ الطفل,
رئيس الملائكة السيوف,
يكون البرق والرعد،
بمكانة البطل
لقطع، تدمير،
الجذور الفاسدة لشعبي.

قصيدة: رثاء في الفضاء

هدير الريح في الخارج. رأسك هو ذا
في خطاي.
يتم الترفيه عن الليل في جولة من الأشباح.
المياه الفائضة تقطع أزهار النرجس والضباب،
لتزيين قبر الكثير من الطيور الميتة.

أنت تمشط شعري وتعبث به
بينما البحر يجر الدم والطين.

يبدو أن الظل ينحت الجثث.
من يبكي وييأس في الهواء؟
الحب، أنت نائم.
-دون التسرع في مغادرة الليل-
بينما أختصر الندم
من الأمهات والأطفال.

قصيدة: الهديه
أريد أن أعطيك قطعة من تنورتي
اليوم أزهرت مثل الربيع.

وميض من الألوان من شأنه أن يوقف عينيك على خصري
-ذراع بحر من أمواج لا يمكن استيعابها-

سكر قدمي المثمرة
بخطواته الخالدة

جذر كاحلي معه
الخضرة الأبدية،

شهادة نظرة ستتركك في المرآة
كنموذج أصلي للأبدية.

جمال وجهي المتقلب، يقترب من الموت في كل لحظة
بسبب العيش على عجل.

ظل جسدي المتجول
توقفت عند زاوية منزلك.

حلم النحلة لتلاميذي
عندما ينزلقون إلى جبهتك.

جمال وجهي
في عذراء الغيوم.

شاطئ صوتي الطفولي مع ظلك بحجم لا يصدق،
واللغة السليمة التي لا تسيء إلى الكلمة.

فرحتي كفتاة تعاني من نقص المأوى
لتغطيه بدرع صدرك.

أو بيد جيدة التهوية لشخص مسافر
لأن دمه تحت الماء لا يتوقف أبدًا.

حمى ليالي مع العفاريت والأشباح
والمطر البكر للنهر الخفي.

وذلك على مستوى الهواء والأرض والنار،
البطن تتكشف مثل المروحة.

الجزء الخلفي حيث تقوم بتطريز يديك
منتفخة مع الأمواج والغيوم والفرح.

العاطفة التي تمزق نفسك بها
في سرير نفس السيل الذي لا نهاية له

وكأن قلبك نفسه أصبح سائلاً
فيخرج من فمك كالبحر العطشان.

حفنة قدمي
مستيقظا المشي على العشب.

كما لو كان ينتظر يرتجف الاقتباس غير المعلن
حيث فقط بسبب الصمت ظلت السلاسل مكسورة.

وفي أصابعك استحوذت على ضرورة الحياة
التي تركت دماءك حرة،

على الرغم من شلالها، مع هبوبها،
أشجار الذوبان، سيتم تدمير شيء من نفسك.

الشعر الذي ينبت من الهواء
في المنمنمات السائلة غير القابلة للكسر

حتى تصنع يديك السليمة عشًا
كما هو الحال في جنس الوردة المرتجفة.

الأحشاء التي تغوص فيها كأنك تبحث عن النجوم
أو طعم الغبار الذي يجعل عظامنا خصبة.

الفم الذي يعضك
كأنهم يتذوقون أنهاراً من الروائح؛

أو غرق أسنانك
فارق بسيط بين الحياة والموت.

المهاد الذي تقيس فيه خصري
في البقاء الناعم المتعدي،

في رحلة عبر انتشار الرغوة
أو عن طريق الدم المحترق أنسنة

العالم الذي أعيش فيه
اهتزت بحالات الحمل التي لا تنضب.

اللحظة التي تمسحني بالفجر
أو تقزح لا يوصف.

كما لو كان إيقاع التدفق السيادي الخاص بك
ستوفر لحظة العسل التي لا يلاحظها أحد؛

أو سوف تترك في الأفق السحري للأضواء مطفأة
الوقت المفرط وإعادة القياس.

حيث سيتم سجن الحواس
وأخيرًا بلا لغة، عاريًا تمامًا.

كما لو كنت تتدرب على الطيران فإن الأجنحة ستحترق
أو لأن لديهم ندوب سوف تتعب أذرعهم.

الجلد الذي يلبسني ويحتويني ويختصرني
الذي يربط ويحل أغصاني.

الذي يفتح لك المسكن الأبيض لجسدي
ويعطيك سره الأكثر حميمية.

وريدي، قرحة حية، تكاد تكون حرقًا،
أثر النار التي تأكلني.

الاسم الذي أدعوك به
حتى تكون موضع ترحيب.

الوجه الذي يولد مع الفجر
وتحرسه الملائكة في الليل.

الصدر الذي أتنهد به، نبض القلب،
التكتكة المحببة التي تنير وصولك.

الورقة التي تغلفك في ساعات يقظتك
ويتركك أسيرًا فيه تنام، تحلم بالحب.

شجرة هيكلي العظمي
حتى مع الحد الأدنى من المفصلات.

العلبة القاتمة
من عظام فخذي الممتدة.

مسكن جمجمتي، رثاء ممزق،
جزيء صغير من اللحم لا يذل أبدا.

الفخر الذي كان في عظامي
الذي أتشبث به حتى بأظافري.

أغنيتي الدائمة والعنيدة
أنه في بيت النضال والأمل أدافع عنه.

البيت الخالد
الذي يقدمه لك غباري المحب.

مستوى الانهيار
أو الجرح الذي كان من الممكن أن ينتهي معي.

الصرخة التي غسلتني
وأن هذا الجسد الصغير قد تجاوز.

ظلي يكذب
تحت رحمة ذاكرتك.
***

قصيدة: الإنسان وأمله
الآن أنظر داخل نفسي
وأنا بعيد جداً
تنشأ في الخفاء
بلا جذور، ولا دموع، ولا صراخ
-سليمة في نفسي-
في يدي
في عالم الحنان
تم إنشاؤها بواسطة الشكل الخاص بي

لقد رأيت نفسي أولد وأنمو دون ضجيج،
دون فروع تؤذي مثل الأسلحة،
رقيقة، هادئة، دون كلمات تؤذي،
ولا بطن يفيض بالأسماك.

مثل وردة الحلم كان عالمي يتشكل
ملائكة الحب كانت دائما وفية لي،
في الخشخاش، في الفرح والدم.

عرف كل حلزون كيف يعطيني الاتجاه
وساعة للوصول.
ويمكنني أن أكون دقيقًا دائمًا.
إلى موعد الماء والرماد واليأس..

هشة، لكنها حيوية، كانت دائمًا شجرتي
بالنسبة للرجل والطائر كنت دائمًا ثابتًا
لقد أحببت الطريقة التي ينبغي أن تحب بها نباتات إبرة الراعي،
الأطفال والمكفوفين.

ولكن إلى أي حد
لقد كنت دائمًا غير متناسب،
لأن عالمي الذي لا تشوبه شائبة والذي تم افتتاحه حديثًا
سحق الوجوه القديمة
الموضات عديمة الفائدة والمذاق.

مداعبتي قتالية
إلحاح الحياة،
نبوءة السماء الصارمة
التي تدعم الخطوات.

خالق الأبدية،
بداخلي، خارج نفسي،
للعثور على الكون الخاص بي.
تعلمت، وصلت، دخلت،
مع الوعي الكامل المكتسب
أن الشاعر الذي يذهب وحده
فهو ليس أكثر من رجل ميت، منفي،
رئيس ملائكة راكع يخفي وجهه،
يد تسقط نجمها
ومن ينكر نفسه، ملكه،
نسبهم المكتسب أو المفترض.

من هذا الموت أو الحياة الأعمى والعبثي،
لقد ولدت دنياي،
قصيدتي واسمي.
ولهذا السبب أتحدث عن الرجل دون راحة،
الإنسان وأمله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Copyright © akka2024
المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 5/14/24
ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة)



#أكد_الجبوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرية والجامعات*/ بقلم برترند رسل - ت: من الإنكليزية أكد ال ...
- الشهية الفكرية عند زيجمونت باومان/شعوب الجبوري - ت: من الألم ...
- البعد الميتافيزيقي بين دوستويفسكي وهيرمان هيسه/ إشبيليا الجب ...
- ما هي الشخصية المدمرة؟ بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية ...
- ساعة السحر- هايكو - المينيو
- بين العقل الجمعي والإقصاء/ بقلم زيجمونت بومان - ت: من الإنكل ...
- -الرياح- للكاتب ماريو فارغاس يوسا - ت: من الإسبانية أكد الجب ...
- كانط وسيادة القانون / شعوب الجبوري - ت: من الألمانية أكد الج ...
- أجمل غريق/ بقلم غابرييل غارسيا ماركيز - ت: من الإسبانية أكد ...
- العبودية بالأجور (الراتب)؟/بقلم زيجمونت بومان - ت: من الإنكل ...
- قصائد لخورخي لويس بورخيس - ت: من الإسبانية أكد الجبوري
- القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم خوسيه ساراماغو - ...
- القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم جوزيه ساراماغو - ...
- تأملات عن العنف / بقلم حنة آرندت - ت: من الألمانية أكد الجبو ...
- الفصام الثوري مقابل الدال الاستبدادي/ بقلم جيل ديلوز وفيليكس ...
- صوت المطر - هايكو - السينيو
- ما هي الفلسفة حقا؟ | بقلم كارل ياسبرز - ت: من الألمانية أكد ...
- ما الكلمات والأشياء؟: بقلم ميشيل فوكو/ ت: من الفرنسية أكد ال ...
- ما الجنون؟/ بقلم ميشال فوكو - ت: من الفرنسية أكد الجبوري
- الموسيقى تدلني السلام / إشبيليا الجبوري - ت: من الإسبانية أك ...


المزيد.....




- الرباط تحتضن الدورة ال 23 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية ...
- الإعلان الأول حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161 على قناة ا ...
- -أماكن روحية-في معرض فوتوغرافي للمغربي أحمد بن إسماعيل
- تمتع بأقوي الأفلام الجديدة… تردد قناة روتانا سنيما الجديد 20 ...
- عارضات عالميات بأزياء البحر.. انطلاق أسبوع الموضة لأول مرة ف ...
- نزل تردد قناة روتانا سينما 2024 واستمتع بأجدد وأقوى الأفلام ...
- عرض جزائري لمسرحية -الدبلوماسي زودها-
- مترجمة باللغة العربية… مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161.. مواعيد ...
- علماء الفيزياء يثبتون أن نسيج العنكبوت عبارة عن -ميكروفون- ط ...
- بعد نزول مسلسل عثمان الحلقة 160 مترجمة عربي رسميا موعد الحلق ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - قصائد كليمنتينا سواريز- من هندوراس / ت: من الإسبانية أكد الجبوري