أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن عماشا - هل تشتري فرنسا حصة من الجيش اللبناني بعد أميركا؟














المزيد.....

هل تشتري فرنسا حصة من الجيش اللبناني بعد أميركا؟


حسن عماشا

الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 02:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جاء في تصريح سابق لاحد المسؤولين في الخارجية الامريكية أثر حادث الكحالة ان وحدات الجيش التي تعاملت مع حادث الكحالة افتقرت للمهنية والالتزام بالقانون وذلك عكس الوحدات التي تعاملت مع :"كمين الطيونة" التي اتسمت بالمهنية والوطنية.

مع إعادة تشكيل الجيش في العام ١٩٩٠ تم توحيد الويته بناء على عقيدة وطنية تحدد لأول مرة بتاريخ الكيان اللبناني العدو والصديق.

حصل الجيش على تسليح من المليشيات حين تسلم الأسلحة الثقيلة من مدافع ودبابات ورشاشات ثقيلة اضافة إلى ما زودته به سوريا من أسلحة وعتاد. وبذلك تمكن الجيش اللبناني من التصدي وبشكل فعال للعدوان الصهيوني في العام١٩٩٦.

كما تصدت قيادته للتدخلات في تشكيلات الجيش وتنفيذ المهام الموكلة اليه سواء من قبل السلطات السياسية والزعامات الحزبية والطائفية.
الا انه تم تقليص دور الجيش في القضايا الداخلية لصالح قوى الأمن الداخلي التي تم تعزيزها وتشكيل فروعها تحت سلطة رئيس الحكومة ووزير الداخلية، والتي خضعت أجهزتها للتقاسم الطائفي وبالتالي دانت بالولاء لزعماء الطائف.

كما تم استبعاد اي إمكانية لتأمين احتياجات الجيش اللوجستية وإمكانية تأمين السلاح من قبل الحكومة التي التزمت وما تزال تلتزم بما تمليه عليها الولايات المتحدة من كل انواع الضغط.
وتكتفي الحكومة اللبنانية وقيادة الجيش حكما بما تقدمه الولايات المتحدة من عتاد وتسليح متواضع ومشروط بعدم استعماله ضد العدو الصهيوني. ومجرد القبول بهذا الشرط يمثل نسف لركن اساسي في العقيدة الوطنية للجيش اللبناني.

ومع دخول لبنان ازمته الاقتصادية والانهيار المالي اصبح الجيش كما حال كل القطاع العام وتآكلت رواتبه وموظفي القطاع العام.

أصبح العسكريون عاجزون عن الانتقال إلى مراكز عملهم ووصل العجز بالمؤسسة العسكرية إلى فقدان القدرة على تأمين وقود للآليات العسكرية مما يعيق مهامها الاساسية. وأصبح ابن المؤسسة العسكرية ينتظر المعونات التي لن تأتي إلا بالرضى الأميركي.

نصل بعد هذا العرض الطويل والمختصر جدا في آن إلى ما هو مطروح اليوم بالورقة الفرنسية، اذ تلحظ بأحد بنودها استعداد فرنسي لتأمين مساعدات غذائية ولوجستية ومالية للوحدات التي سوف تنتشر في الجنوب.

لقد تجاوزنا أعلاه مسألة في غاية الأهمية تمثل الركن الثاني في العقيدة الوطنية للجيش وهي الصداقة والتعاون اللذين تجسدا في اتفاقيات ومعاهدات تعاون وتنسيق بين الجيش العربي السوري والجيش اللبناني.

لقد تم تجميد هذه الاتفاقات والتي هي جزء من معاهدة عامة بين سوريا ولبنان من قبل السلطة اللبنانية وتنصلها من كل موجباتها، فضلا عن إشهار العداء لسوريا من قبل القوى الرئيسية التي تشكل السلطة منذ العام ٢٠٠٥ وذلك دون تقديم اي بديل ينظم العلاقة بين البلدين، في حين ما زالت تلتزم سوريا مفاعيل هذه المعاهدة في الجانبين الأمني والعسكري.

وفي الاطار عينه قدمت سوريا للجيش اللبناني الذخائر التي حجبت عنه في معركة نهر البارد كما أقدمت سوريا مؤخرا على تسليم أفراد عصابة المجرمين الذين قتلوا المسؤول القواتي في جبيل وبزمن قياسي.

إذا كان التقاسم السياسي الطائفي الذي يغزو كل المؤسسات كان بعيدا نسبيا عن مؤسسة الجيش اللبناني الا انه تسلل إلى قيادته والويته منذ العام ٢٠٠٥ وذلك من خلال التحكم في التعينات والترقيات من قبل الحكومة والموزعة دوما على الحصص الطائفية.

واذا كان هذا الواقع مفهوما بحكم تركيبة البلد فإنه من الناحية السياسية من غير المفهوم او المقبول ان يصبح لدول حصص في الجيش اي كانت المبررات، ولا هو مقبول أو مفهوم من ناحية السيادة الوطنية والاخلاقية وليس على الجيش اللبناني ان يقبل بذلك.

وإذا ما نظرنا إلى سياسة الولايات المتحدة المتآمرة على بلدنا ومنطقتنا َوكذلك فرنسا التي تدعم بالمطلق العدو الصهيو/ني فلا يمكن أن نتوقع استمرار بقاء الجيش مؤسسة وطنية جامعة في ظل هذه التدخلات المشبوهة .



#حسن_عماشا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزمة وجود لا أزمة قيادة في -الكيان المؤقت- وأزمة سيطرة لدى ا ...
- لبنان بين وهم استعادة دور مفقود وعقل مغامر بافق مسدود.
- ما بعد استهداف القنصلية الايرانيه في دمشق. ما هو ابعد من الر ...
- الصوت المرتفع على صوت السلاح في لبنان- اين يتراصف؟
- - طبيعة المرحلة تحتم ترجمة شعار -التوجه شرقا- بحركة سياسية س ...
- بين زيف -التطبيع- والتطبع مع الكيان الاستعماري الاستيطاني.
- العقل السياسي اليوم .. سوريا تقلب مسار الأحداث
- -الإرهاب- أخر أسلحة الرأسمالية الإمبريالية .. -نيس- ليست بدا ...
- هل تعود -مصر أُم الدنيا-؟
- ميشال سماحة بين جنون الحاقدين وتفاهة المنافقين
- العصبية الحزبية رابطة وهمية.. أخر ما بقي للحزب الشيوعي اللبن ...
- عفوية الجماهير ومايسترو القلاقل السياسية والاجتماعية من وحي ...
- المعلوم والمجهول في المسار السياسي للكيان اللبناني والدور ال ...
- نهاية وبداية مرحلة تاريخية جديدة
- في ذكرى 13 نيسان
- غزة بعد العدوان (المشهد السياسي يتكرر في كل كيان)
- عودة سعد الحريري ليست بشارة تسوية هو بيدق هامشي في استراحة ا ...
- نحو مقاربة متحررة من المفاهيم الموروثة للأحداث في منطقتنا ال ...
- تأملات في معضلة الحركة السياسية العربية (2)
- تأملات في معضلة الحركة السياسية العربية


المزيد.....




- أنور قرقاش يعلق على لقاء محمد بن زايد ومحمد بن سلمان
- كيف يعمل دماغك فعليا؟
- طبيب يشرح أسباب الأقدام المسطحة
- على محور-خاركوف- العملياتي.. صاروخ مجنح روسي يخترق الدروع ال ...
- تقصي الحقائق: ثلاثة أرباع قطاع غزة صنفت مناطق إخلاء
- محادثات أميركية - إيرانية غير مباشرة لتجنب تصعيد في المنطقة ...
- سفينة تصاب بجسم مجهول في البحر الأحمر وتتعرض لأضرار
- كيربي للجزيرة: أوصلنا رسائل غير مباشرة لحماس بشأن الرصيف الب ...
- هيئة بريطانية: تعرض سفينة لأضرار بعد استهدافها في البحر الأح ...
- ما الوعود التي قطعتها جامعات أميركية لإنهاء احتجاجات حرب غزة ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن عماشا - هل تشتري فرنسا حصة من الجيش اللبناني بعد أميركا؟