أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد الطيب - لحظة تجلي














المزيد.....

لحظة تجلي


عماد الطيب
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7933 - 2024 / 3 / 31 - 21:40
المحور: الادب والفن
    


هكذا انتهى كل شيء بيننا .. فقد تلقيت آخر جرعة من الهجران .. وكأن الزمن توقف بيننا . ولم تعد عقاربه ترجع الى الوراء حيث الحب والحنين والاشتياق .. السكون العاطفي سيد الموقف . وطيور الحب هاجرت الى مواطن اخرى .. فلم يتبق سوى صور شاحبة فقدت ملامحها .. حتى الوانها الزاهية بهتت .. كان وضعنا المتأرجح ترجمة لعبارة تقول " لاشيء بيني وبينك .. لكن بين قلبي وقلبك قد حصل كل شيء " .. كانت لغة القلوب هي الترجمة السائدة في احاديثنا .. كنت سيدة احلامي .. حاليا اتمنى صورة واحدة لك تمر بطيفي .. حتى هذا الامل الضعيف ماعاد له وجود .. كنت اتمنى النوم في احضانك واتدفأ من برد الوحدة منذ اعوام لان عبير جسدك وانفاسك تحيط بي وتشعرني بالامان رغم بعد المسافات .. اي حزن يسكن ضلوعي وتيه في متاهات الآهات .. " لم اكن اتصور ان الحزن يمكن ان يكون وطنا .. نسكنه ونتكلم لغته ونحمل جنسيته " .. هكذا قال جيفارا معبرا عن لحظة وطن . صرنا نلملم من شاطيء الذكريات بقايا من ذكرى جميلة او موقف عاطفي نعتاش عليه .. اليس الفراق مرا ؟ لو قلت لي ما مدى مرارته ؟!! . لقلت لك انه كالسم الزعاف ينهش الروح .. بل اسوء من ذلك .. انه صورة الموت تتجسد امام عينيك .. انه العقم العاطفي الذي يصيب الفرد ويجعله عاجزا عن منح اي عاطفة لأي انسان .. صمتك يصيبني بدوار .. افقد توازني فيه واترنح كفراشة فقدت احد جناحيها وتظل تدور بطيرانها حول نفسها ومن ثم تهوي فتنظر لفضائها الرحب بحسرة وغصة لانها فقدت عالمها الحر .. لا الومك عن كل الاشياء التي حدثت.. لك ظروفك الخاصة التي لم تمنحك خلوة مع نفسك لتعيشي حقيقتها وتنظر الى طريقها الصحيح .. كلنا فقدنا دلالاتنا في بداية خطواتنا نحو الحياة .. واهلكتنا دروب لم تكن لنا او على مقاساتنا .. كنت اقول لك .. امنحي نفسك حرية الطيران في ملكوت العشق .. ستجدين نفسك على حقيقتها وكل ما كان مجرد اوهام فرضها الواقع لنصدقها ونعيشها .. النفس تعشق من يماثلها .. وتمرض حين تحبس في ظل قانون النصيب .. اليس كلنا مرضى نداوي علتنا بالصبر .. والاحلام . لا اريد ان انهي حديثي معك على تلك الشاكلة .. ولكن اقول كما قالت احدى الشاعرات تصف عمق المشاعر في القلب .. " إن لم يكن قلبي .. أنت شاغلهُ .. فما همني النبض .. إن توانى عن مهمتهِ .. أو احتدما .. لك يستجيب كُلي سمعًا وطاعةً ..حتى العقل أمامك .. امتثل وتجننا " .. الا يكفي ذلك ؟ !! .



#عماد_الطيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ابواب
- هي .. في لجة الزمن الضائع
- روح اللقاء في لقاء الارواح .. قراءة نقدية
- حوار الصمت
- المنتصف المميت
- سقوط تعسفي
- رمال الذاكرة
- رشقة حب منسية
- انهيار
- انت والمطر
- نصيحة
- طائر ووردة
- غياب
- امرأة الظل
- هندسة الحياة والحب
- رسالة متأخرة
- حب مع وقف التنفيذ
- الموعد الثاني
- خيبة .. أمل
- الى اربعينية


المزيد.....




- مصر.. الفنانة هنا الزاهد تكشف عن سبب رفضها تقويم أسنانها (في ...
- شاعر سعودي يكشف تطورات الحالة الصحية للفنان محمد عبده
- السجن 18 شهراً لمسؤولة الأسلحة في فيلم -راست-
- رقص ميريام فارس بفستان جريء في حفل فني يثير جدلا كبيرا (فيدي ...
- -عالماشي- فيلم للاستهلاك مرة واحدة
- أوركسترا قطر الفلهارمونية تحتفي بالذكرى الـ15 عاما على انطلا ...
- باتيلي يستقيل من منصب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد ...
- تونس.. افتتاح المنتدى العالمي لمدرسي اللغة الروسية ويجمع مخت ...
- مقدمات استعمارية.. الحفريات الأثرية في القدس خلال العهد العث ...
- تونس خامس دولة في العالم معرضة لمخاطر التغير المناخي


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد الطيب - لحظة تجلي