أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد رباص - الأسباب الخفية لعداء جنوب أفريقيا تجاه المغرب















المزيد.....

الأسباب الخفية لعداء جنوب أفريقيا تجاه المغرب


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7806 - 2023 / 11 / 25 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعد جنوب أفريقيا، إلى جانب الجزائر، أحد المنافسين الرئيسيين للمغرب على الساحة الأفريقية وأحد الخصوم اللدودين لوحدته الترابية. إن الخلفية التاريخية ومصالح البلدين تتقاطعان، إلا أن قدرة بريتوريا على إلحاق الضرر بنا هي الأعظم على الإطلاق، والأكثر فعالية حتى يومنا هذا. بالإضافة إلى الأيديولوجية التي عفا عليها الزمن للحزب الحاكم الأبدي، حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، هناك صراع لا هوادة فيه على النفوذ، حيث تفعل القوة الاقتصادية الرائدة في القارة كل ما في وسعها.
هناك جزائر المجلس العسكري، التي يُفترض أنها تكن كراهيتها غير الصحية لكل شيء مغربي. ولإعطاء الموضوع مضمونا، فإن الأمثلة كثيرة. بدءا من إنشاء وتمويل وإيواء وتسليح ودعم دولي لميليشيا مسلحة، يقال لها جبهة البوليساريو التي تثير الجدل بشأن قضية الصحراء، والتي تعيش على حساب دافعي الضرائب الجزائريين ومن خلال الاختلاس المخزي للمساعدات الدولية المخصصة للسكان المعزولين، والتي يتم رفضها حتى إجراء الإحصاء.
ولكن إذا كان هناك خصم أكثر نشاطا وراء الكواليس، ولديه قدرة أكبر على الإيذاء، عندما يتعلق الأمر بالقضايا المقدسة، والصحراء أولا، ومصالح المغرب، فهو جنوب أفريقيا. ممارسة الضغط بأي ثمن، واستقبال زعماء الجبهة الانفصالية وسط ضجة كبيرة، والإثارة المنهجية لفزاعة "حقوق الشعوب"، و"النضال ضد الاستعمار"، واعتبار الأقاليم الجنوبية "آخر الأراضي المحتلة في أفريقيا" في كافة المحافل القارية والدولية..
هكذا يبدو أن عداء جنوب أفريقيا المغرب ورفض الاعتراف بمغربية الصحراء شرسان وحازما وفعالان أحيانا.
تشترك جنوب أفريقيا والجزائر في كون البلدين يدعيان بأنهما جزء من كتلة أفكار عالمثالثية من عصر آخر، عصر الحرب الباردة، وهو إرث من الأصل الأيديولوجي الذي لم يتبق منه سوى عدد قليل من الشعارات التي تستخدم كبلسم، لتهدئة الغضب الداخلي ومنح أنفسهم صحافة دولية جيدة. كل هذا يقترن بدين غير معترف به للمغرب، وهو ما يوفر الأساس لمنافسة صريحة للغاية. "إن الجزائر، من أجل استقلالها، وجنوب أفريقيا، من أجل تحررها من الميز العنصري الذي كان سائدا، مدينتان بالامتنان للمغرب. لقد تم استبدال امتنان الأمس بشكل من أشكال رفض التبعية، الذي لا شيء يبرره، ومعارضة أملتها حقيقة أن المغرب يصنف على أنه موال للغرب، في حين أن الأحزاب الموجودة في السلطة في الجزائر العاصمة كما في بريتوريا يجب اعتبارها، من الناحية النظرية، في عداد المعسكر المناهض للغرب"، يوضح هذا المصدر المتمرس في أعمال الاتحاد الأفريقي. ولكي نتأهل، إذا التزمنا فقط بمعيار النضال من أجل التحرير، الذي تعززه جنوب أفريقيا في علاقاتها مع جارتها الشرقية، ينبغي لبريتوريا أن تجعل المغرب حليفها الرئيسي في القارة.
لسبب وجيه، لم يعد دعم المغرب لشعب جنوب إفريقيا خلال كفاحه ضد فظائع الميز العنصري بحاجة إلى إظهاره. يقول نفس المصدر: "بالإضافة إلى كونه الأقدم، كان الدعم المغربي هو الأهم".
رمز هذا النضال، كان نيلسون مانديلا قد أقام في مدينة وجدة بالمغرب، التي أصبحت المقر الحقيقي للمقاومة في أفريقيا من عام 1960 إلى عام 1962. ومن المثير للاهتمام أن هذا هو المكان الذي التقى فيه بقادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية.
تلقى منا التمويل والأسلحة والتدريب، بحيث "لم يعد مانديلا من المغرب خالي الوفاض"، يؤكد محاورنا.
والدليل على ذلك أن مانديلا سيشيد بزعيم مغربي، وليس جزائريا، على مساهمته في حرب التحرير هذه: عبد الكريم الخطيب، وزير الدولة للشؤون الإفريقية في ذلك الوقت وبوابة المؤتمر الوطني الأفريقي (الحزب الحاكم حاليا والذي كان مانديلا زعيما له آنذاك).
كان ذلك عام 1995، في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا، وبحضور المرحوم الدكتور الخطيب.
لقد تغير النظام، ومنذ ذلك الحين، تولى المسؤولية جيل جديد من قادة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي واتجاه مختلف تماما. "لقد بنيت قوة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي حول أيديولوجيتين رئيسيتين: الخطاب المناهض للإمبريالية وما يسمى بتحرير الشعب. حتى اليوم، لا يزال هذا البرنامج مطبقًا، وهذا التدريب مغلقا بإحكام وبشكل خاص أمام أي تغيير من وجهة نظر عقائدية. وكأن الحرب الباردة لا تزال مستمرة. ونحن نرى ذلك من خلال المعارضة الشرسة لدول مثل المغرب أو إسرائيل، على قدم المساواة. "مع سيطرة النظام العسكري على الجزائر، وجد الجيل الجديد من قادة جنوب أفريقيا أرضية مشتركة تقوم على نفس الشعارات، وقبل كل شيء، فرصة لتقسيم القارة وحكمها وإضعاف الدور الرئيسي للمغرب على الساحة الإفريقية. كلما تقدم المغرب وأصبح تقدمه ملحوظا، كلما زادت قوة إصرارهم”.
- الرهانات الحقيقية موجودة في مكان آخر
وهكذا لا تخفي الأماني حقيقة واقعة: أهداف بريتوريا للهيمنة على القارة الإفريقية، والتي يُنظر فيها إلى المغرب باعتبارها أحد الخصوم الرئيسيين. "إن جنوب أفريقيا، التي تدعي قيادة القارة بأكملها، لديها مصلحة كبيرة في رؤية شمال أفريقيا منقسما ومتناحرا. تعد ثلاث دول في شمال إفريقيا من بين الدول الستة الأكبر المساهمة في الاتحاد الإفريقي: المغرب والجزائر ومصر. والمساهمون الثلاثة الرئيسيون الآخرون في الاتحاد الأفريقي هم نيجيريا وجنوب أفريقيا وأنجولا. وعلى هذا فإن نصف المساهمين في الاتحاد الأفريقي موجودون في شمال أفريقيا، ومن شأن اندماجهم الإقليمي السليم أن يحطم ما يسمى بقيادة جنوب أفريقيا.
إن عداء جنوب أفريقيا للمغرب لا يهدف إلا إلى تقسيم شمال أفريقيا، وبالتالي إصابته بالشلل. وهو ما يعزز قيادة جنوب أفريقيا.
ولهذا، ما الذي يمكن أن يكون أفضل من اللعب بورقة الانفصال. إذا تمكنت الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الزائفة من التسلل، في مناسبات نادرة، إلى الاجتماعات الدولية التي يكون الاتحاد الأفريقي طرفا فيها، فإن الفضل في ذلك يعود إلى جنوب أفريقيا وعبرها.
يشير مصدرنا إلى أنه "علينا أن نعترف لقادة المؤتمر الوطني الأفريقي الموجودين في السلطة بهذه الصفة: إنهم لا يترددون أمام أي شيء، وحتى يفرضوا أجندتهم، كل الوسائل جيدة". ولا يزال في الأذهان إلغاء قمة الاتحاد الإفريقي-الجامعة العربية الأخيرة التي كانت مقررة في 11 نونبر بالرياض، بسبب إصرار الثنائي الجزائر-جنوب إفريقيا على دعوة الكيان العميل.
تماما مثل الرفض الشديد الذي عارضه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي قرر على الفور استبدال اللقاء بين المؤسستين بقمة سعودية إفريقية، والتي تم استبعاد جبهة البوليساريو وشركائها منها بطبيعة الحال.
وفور تأجيل القمة العربية الإفريقية في الرياض، أعلن الاتحاد الأوروبي بدوره تأجيل الاجتماع الوزاري المتوقع عقده مع الاتحاد الإفريقي في 20 نوفمبر إلى أجل غير مسمى. ويتعلق الأمر، من بين أمور أخرى، بالحضور المتوقع للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في هذا الحدث.
هذا دليل آخر على أن الكيان الانفصالي يمثل الآن عائقا كبيرا أمام أي شراكة بين أفريقيا وبقية العالم.
لنلاحظ أنه حتى ذلك الحين، فإن الاجتماعات التي تجمع حول نفس الطاولة الاتحاد الأفريقي من جهة والاتحاد الأوروبي أو الجامعة العربية من جهة أخرى، هي الأحداث الوحيدة التي يمكن للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الزائفة أن تشق طريقها إليها، لأنها تتعلق بالعلاقات بين مؤسسة ومؤسسة.
لا تزال الجمهورية الافتراضية عضوا في المنظمة الإفريقية، رغم أنها غير مرغوب فيها بشكل متزايد، إلا أنها تغتنم الفرصة للانزلاق إلى جوقة الأمم.
والملاحظة، بحسب هذا المصدر المطلع، هي أن الاتحاد الإفريقي أصبح اليوم رهينة لدى الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، مما يمنعه من تطوير شراكات مع الدول التي لا تعترف بهذا الكيان. لكن لا توجد دولة أو منظمة ترتبط بها إفريقيا باتفاقيات شراكة تعترف بالسراب الانفصالي. وينطبق الشيء نفسه على الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية. كما هو الحال بالنسبة لدول مثل تركيا والهند وكوريا الجنوبية واليابان والصين وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة.
أضاف المصدر ذاته: "في نهاية المطاف، لدينا كيان حاضر في الاتحاد الأفريقي غير معترف به من قبل أي من الدول التي تسعى إلى تطوير شراكات مع القارة". ويوضح هذا المراقب أن هذا الواقع وحده يجب أن يدفع الدول الإفريقية إلى طرد هذه الهيئة الأجنبية من المؤسسة القارية.
في هذا الصدد، يتذكر البعض الفشل الذريع الذي شهدته النسخة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية (تيكاد) الذي انعقد بين اليابان والقارة الإفريقية في غشت 2022 بتونس.
حدث ذلك عندما استقبل الرئيس التونسي قيس سعيد، بتحريض من الجزائر العاصمة وبريتوريا، زعيم الميليشيا الانفصالية كضيف، رغم أنه لم يكن له الحق في القيام بذلك. وكانت النتيجة الملموسة الوحيدة لهذا الاجتماع المفقود للمرة الألف متمثلة في التوضيح الذي قدمته اليابان بأنها لا تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
- الأعمال التجارية، هذا أمر مختلف تماما
ملعب آخر لجنوب أفريقيا، مجموعة البريكس، هذا التجمع الاقتصادي لـ "الجنوب العالمي" الذي هي عضو فيه. كما حاولت الجزائر الدخول دون جدوى. وللتذكير، كشف زعماء دول البريكس الخمس، وهي البرازيل وروسيا والصين والهند وجنوب أفريقيا، نهاية غشت الماضي في جوهانسبرغ، عن هوية الأعضاء الجدد في ناديهم المحدود: الأرجنتين، مصر، إثيوبيا والمملكة العربية السعودية وإيران والإمارات العربية المتحدة. وقد أحدث الإعلان عن هذا القرار صدمة حقيقية في الجزائر العاصمة. لكن الأمر غير مهم. "إن حقيقة تداول اسم المغرب كمرشح للانضمام إلى مجموعة البريكس (شائعة مرفوضة، ملاحظة المحرر) هي بمثابة خدمة لوصف الفشل الجزائري من خلال محاولة الخلط بينه وبين فشل الجار"، يوضح مصدرنا.
ولكن لا تخطئ. إذا كانت الجزائر حليفاً مناسباً لبريتوريا، فهي فقط مسجلة في سجل العداء تجاه المغرب. في الواقع، لا يوجد محور الجزائر-بريتوريا. التجارة بين البلدين تكاد تكون معدومة وجنوب أفريقيا حريصة على عدم الدفاع عن مصالح الجزائر عندما لا يكون المغرب متورطا.
يتجلى ذلك في ترشيح الجزائر المدوي للانضمام إلى مجموعة البريكس. لقد تجاهلتها جنوب أفريقيا بشكل مكشوف، ولم تتحدث حتى عن الدفاع عنها. ومن ناحية أخرى، دافعت بريتوريا بشدة عن المملكة العربية السعودية، التي مع ذلك لا تظهر أي حماس للانضمام إلى مجموعة البريكس، ومنحت نفسها الوقت للتفكير حتى نهاية العام قبل تقديم الرد. الأمر الذي أزعج بريتوريا وزاد من إذلال الجزائر العاصمة.
هل المستقبل سيصب في صالح المغرب؟ هناك أمل.
إن عداء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي لا يقابله في الواقع سوى الاحترام العميق الذي تكنه القوى القوية الأخرى في جنوب أفريقيا للمغرب، وإنجازاته والثقة التي يوحي بها. وأكد الدبلوماسي السابق أن "انطلاقا من مجتمع الأعمال وشركات جنوب إفريقيا، التي تختنق بسبب الفساد المستشري الذي يسود بلادها، وترى أيضا إمكانات هائلة في المغرب لتنميتها".
هذا هو حال شركة التأمين العملاقة سنلام، التي افتتحت فرعا لها في المملكة من خلال شراء شركة سهام المالية المغربية في عام 2018 مقابل 1.05 مليار دولار. وهذا هو الحال أيضًا بالنسبة لشركة الفنادق العملاقة Kerzner International Holding، التي كانت وراء منتجع Mazagan Beach & Golf في الجديدة. يضاف إلى ذلك عدد كبير من الشركات الصغيرة والمتوسطة.
وتبقى الحقيقة أن حزب المؤتمر الوطني الإفريقي مخلص في الوقت الحاضر لمصفوفته ومراوغته. تجدر الإشارة إلى أن الرئيس السابق للبلاد جاكوب زوما حكم عليه بالسجن 15 شهرا بتهمة الفساد. وزوما نفسه يتهم بدوره رئيس الدولة الحالي سيريل رامافوزا بالخيانة والفساد. و
سنلاحظ أيضًا أن قطاعات بأكملها معاقة بسبب هذه الظاهرة المتسارعة. أحسن مثال على ذلك هو إدارة الكهرباء. في أكثر دول أفريقيا تقدمًا، وفي المدن الكبيرة مثل بريتوريا، يستمر انقطاع التيار الكهربائي لمدة تتراوح بين 5 إلى 6 ساعات في المتوسط يوميًا.
"في جنوب أفريقيا، الطبقة السياسية الحاكمة بأكملها تقريبًا فاسدة. وبالتالي فهي قابلة للشراء والجزائر لا تتردد في إخراج دفتر الشيكات لضمان توافقها مع قضية الصحراء”. وبالتالي فإن الفساد والمصالح الجيوسياسية هي أدوات قوية لتأجيج عداء جنوب أفريقيا تجاه المملكة.
عن Le360



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليوم الأول من الهدنة الإنسانية: هنية يصف وقف إطلاق النار بأ ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: : 1600 جندي إسرائيلي أصب ...
- ما هي الفلسفة؟ وما الفائدة منها؟
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: مقتل أكثر من 200 فلسطيني ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: استشهاد 80 فلسطينيا وإصا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: الصين تستضيف وزراء عرب و ...
- عمر الشرقاوي.. من مساندة الحراك التعليمي إلى الانقلاب عليه
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: القوات المسلحة اليمنية ت ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: قائد سلاح الجو الإسرائيل ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: حصيلة القتلى مستمرة في ا ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الرابع عشر والأخير)
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: قوات الاحتلال تقتحم مستش ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الحزء الثالث عشر)
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: عشرات القتلى والجرحى بغا ...
- الاشتراكي الموحد ينوه بالمقاومة الفلسطينية ويدعم نضالات الشغ ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: دفن 170 فلسطينيا في مقبر ...
- يوميات العدوان الصهيوني ضد فلسطين: ثونبرج تلفت الانتباه إلى ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: مئات الأمريكيين المؤيدين لل ...
- مايسة سلامة وحميد المهداوي.. فصل من ملهاة مغرضة
- يوميات حرب العدو الإسرائيلي على فلسطين: تدمير وتعييب اكثر من ...


المزيد.....




- أثناء كسوف الشمس.. شاهد ما رصدته قفزة مظلية خلال ظاهرة كونية ...
- اعتبارا من العام المقبل.. هذا ما تطلبه البرازيل من المسافرين ...
- سائحان يتلفان موقعًا محميًا قديمًا في نيفادا.. كيف تمت معاقب ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن العثور على جثة المستوطن المفقود في قري ...
- خبير لـRT: إيران حريصة على عدم التصعيد وكل الاحتمالات واردة ...
- الحرس الثوري الإيراني يحتجز سفينة -مرتبطة- بإسرائيل في الخلي ...
- من إريتريا مرورا بليبيا نحو إيطاليا.. مهاجرات تتعرضن للسجن و ...
- إغلاق للطرقات وإحراق للممتلكات.. المستوطنون يصعدون لليوم الث ...
- مصرع 14 شخصا بسبب الأمطار والعواصف في باكستان
- السوداني يتوجه إلى واشنطن للقاء بايدن وبحث وقف الحرب في غزة ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد رباص - الأسباب الخفية لعداء جنوب أفريقيا تجاه المغرب