أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الحزء الثالث عشر)















المزيد.....

مترجم/ فلسفة الفن (الحزء الثالث عشر)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7797 - 2023 / 11 / 16 - 07:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هذه الدراسة أعدها جون هوسبرز (1918/‏‏2011) الذي كان أستاذاً فخرياً للفلسفة بجامعة جنوب كاليفورنيا، لوس أنجلوس، وله العديد من المؤلفات، منها «مقدمة في التحليل الفلسفي»، و«قراءات تمهيدية في الجماليات»، و«فهم الفنون» وغيرها الكثير. “فلسفة الفن”، دراسة لطبيعة الفن، بما في ذلك مفاهيم، مثل التأويل والتمثيل والتعبير والشكل، ويرتبط هذا الموضوع ارتباطاً وثيقاً بعلم الجمال، والدراسة الفلسفية للجمال والذوق.
الدراسة: (تتمة)
الفن كوسيلة للتجويد الأخلاقي
إن القول بأن العمل الفني جيد من الناحية الجمالية أو له قيمة جمالية هو شيء واحد. والقول بأنه جيد أخلاقيا أو لديه القدرة على التأثير على الناس لجعلهم أفضل أخلاقيا هو أمر آخر. ومع ذلك، على الرغم من أن هذين النوعين من الأحكام يختلفان عن بعضهما البعض، إلا أنهما ليسا منفصلين تماما. يمكن التمييز بين ثلاث وجهات نظر حول علاقة الفن بالأخلاق :
الأخلاق
وفقًا لهذا الرأي، فإن الوظيفة الأساسية أو الحصرية للفن هي كونه خادما للأخلاق، وهو ما يعني عادةً أي نظام أخلاقي يلتزم به المنظر المعني. الفن الذي لا يعزز التأثير الأخلاقي من النوع المرغوب ينظر إليه الأخلاقيون بريبة وأحيانا بتسامح على مضض مع وجوده، لأن الفن يزرع في الناس أفكارا غير تقليدية؛ إنه يزعج ويثير القلق، لأنه يميل إلى التأكيد على الفردية بدلاً من المطابقة؛ وغالبا ما يتم إنشاء الأعمال الفنية بسبب التمرد أو خيبة الأمل من النظام القائم. وبالتالي، قد يقوض الفن المعتقدات والمواقف التي يُعتقد أن رفاهية المجتمع تعتمد عليها، وبالتالي قد ينظر إليها حراس العادات بعين الشك. عندما لا يؤثر الفن على الناس أخلاقيا بطريقة أو بأخرى (الكثير من اللوحات غير التمثيلية، مثلا)، فإنه يعتبر متعة غير ضارة يمكن التسامح معها إذا لم تأخذ الكثير من وقت المشاهد. ولكن عندما يشجع على التساؤل ويتحدى المواقف الراسخة، ينظر إليه الأخلاقيون على أنه ماكر ومخرب. ولا يُنظر إليه بالاستحسان إلا إذا كان يعزز أو يعزز المعتقدات والمواقف الأخلاقية التي يلتزم بها الأخلاقي.
كان أفلاطون أول بطل في النظرة الأخلاقية للفن على مستوى العالم الغربي، على الأقل في كتابيه: "الجمهورية" و"القوانين". كان أفلاطون معجبا بالشعراء وكان هو نفسه شاعرا، ولكن عندما أسس (على الورق) دولته المثالية (مدينته الفاضلة)، كان مقتنعا بأن الكثير من الفن، حتى بعض فقرات هوميروس، تميل إلى أن يكون لها تأثير شرير على الشباب والقابلين للتأثر. وبناء على ذلك قرر وجوب منعهم. المقاطع التي تتحدث بشكل سيئ أو مثير للتساؤل عن الآلهة، والمقاطع التي تحتوي على عاطفة جنسية مفرطة (وجميع الأعمال التي يمكن وصفها اليوم بأنها إباحية)، وحتى مقاطع الموسيقى التي كانت مزعجة للروح أو الحواس، كلها حُكم عليها بنفس المصير. كان اهتمام أفلاطون ينصب هنا على نقاء روح الأشخاص الذين سيصبحون أعضاء في مجلس حكام الدولة؛ لم يكن مهتما بالرقابة على الجماهير، ولكن بما أنه لا يمكن التنبؤ بمن سيجتاز من الشباب سلسلة الاختبارات المطلوبة لعضوية مجلس الحكام، وبما أنه كان (ولا يزال) من المستحيل عمليا تقييد الوصول إلى مصنفات فنية محددة بالنسبة إلى مجموعة معينة، قرر أن الرقابة يجب أن تكون عالمية. من المؤكد أنه قد يُثار اعتراض على أن الحكام لا ينبغي لهم أن يكونوا نباتات دفيئة منفصلة عن تأثيرات العالم الخارجي، وأنهم سيكونون في وضع أفضل في مواجهة الواقع بأكمله، بما في ذلك شروره. لكن وجهة نظر أفلاطون كانت أن هذه التأثيرات يجب أن تظل بعيدة عنهم خلال سنوات تكوينهم - أنه خلال هذا الوقت الحرج، عندما كان يتشكل مضمون حياتهم بالكامل، يمكن أن يكون للفن تأثير سيئ ويجب التضحية به من أجل المصلحة الأخلاقية. في حوارات أخرى لأفلاطون، مثل أيون وفايدروس ، عندما لم يكن مهتما ببناء دولة، أشاد بفضائل الفن، بل واعتبر الفنان إلها (رغم أنه إلهي بجنون)، ولكن عندما يتعلق الأمر بالصراع بين الفن والأخلاق، كان الفن هو الذي يجب أن يرحل.
أشهر بطل وجهة النظر الأخلاقية للفن في العصر الحديث هو تولستوي. وبعد فترة طويلة من انتهائه من كتابة رواياته، وقع تحت تأثير مسيحية ما قبل الكنيسة، والتي كان مبدأها الأساسي هو الشراكة بين جميع البشر. أصبحت هذه الفكرة هاجسا بالنسبة إليه لدرجة أن كل شيء آخر، بما في ذلك السعي وراء الفن الذي كرس حياته له، أصبح تابعا لها. تقريبا جميع الأدبيات في عصره، بما فيها جميع رواياته، أدانها باعتبارها معادية للشراكة الإنسانية من خلال التأكيد على التمييز الطبقي وتحريض مجموعة من البشر ضد مجموعة أخرى. وحتى الفن الذي استقطب في المقام الأول (في رأيه) أذواق "الطبقة العليا"، مثل سيمفونيات بيتهوفن وأوبرا ريتشارد فاجنر ، تم إدانته باعتباره "فنًا زائفا".
تضمن الفن الذي بقي بعد هذه الاستئصالات الهائلة عناصر مثل الأغاني الشعبية التي قد يغنيها الفلاحون في الحقول أثناء عملهم والصور والقصص التي توضح مبادئ المسيحية المبكرة أو تعزيز روح المسيحية من خلال تعزيز الشراكة.
لا تزال النظرة الأخلاقية للفن، في مجملها، هي الرؤية غير المفصلية للفن التي تتبناها الجماهير، خاصة عندما تكون تحت سيطرة عقيدة دينية أو سياسية مهيمنة. تاريخيا، كانت المسيحية متشككة في كل الفنون باستثناء تلك الأعمال التي تصور بعض جوانب تاريخ الكتاب المقدس أو التي يمكن استخدامها لتعزيز انتشار المعتقد والممارسات المسيحية (على الرغم من أن هذا لم يعد صحيحا بشكل صارم). وربما يكون من العدل أن نقول إن وجهة النظر الفنية التي كانت تتبناها حكومة الاتحاد السوفييتي ( 1917-1991) كانت وجهة نظر أخلاقية: فالأعمال الخيالية والقصائد كان عليها أن تمدح الشيوعية أو تعزز مذاهبها، كما كان على الأعمال الموسيقية أن تقوم بنفس الشيء على مستوى الألحان والقابلية للغناء ( تم إدانة ملحنين مثل ديمتري شوستاكوفيتش من قبل التسلسل الهرمي السوفييتي في عام 1948 بسبب "شكلياتهم" المزعومة المناهضة للديمقراطية). عندما تكون ثقافة أو أمة تحت سيطرة وجهة نظر مهيمنة، سواء كانت أخلاقية أو دينية أو سياسية، فإن ميل حكام تلك الأمة هو الترويج لها بأي ثمن، وأحد ضحايا هذه العملية هو الفن وأحد ضحايا هذه العملية هو الفن، وهو على أية حال ذلك الجسم الفني العظيم الذي إما غير مبالٍ أو معادٍ للعقيدة السائدة.
تتعارض الجمالية تماما مع وجهة النظر الأخلاقية، وهي وجهة النظر القائلة بأنه بدلاً من أن يكون الفن (وكل شيء آخر) خادما للأخلاق، يجب أن تكون الأخلاق (وكل شيء آخر) خادمة للفن. يرى أنصار هذا الرأي أن تجربة الفن هي التجربة الأكثر كثافة وانتشارا المتوفرة في حياة الإنسان، ولا ينبغي السماح لأي شيء بالتدخل فيها. إذا تعارضت مع الأخلاق، فسيكون ذلك أسوأ بكثير بالنسبة للأخلاق، وإذا فشلت الجماهير في تقديرها أو تلقي الخبرة التي تقدمها، فسيكون الأمر أسوأ بكثير بالنسبة إلى الجماهير. إن الكثافة الحيوية للتجربة الجمالية هي الهدف الأسمى في حياة الإنسان. إذا كانت هناك تأثيرات غير مرغوب فيها أخلاقيًا للفن، فهي لا تهم حقا بالمقارنة مع هذه التجربة البالغة الأهمية التي يمكن للفن أن يقدمها.
قليل من الأشخاص يرغبون في الذهاب إلى هذا الحد. حتى أكثر محبي الفن حماسة لن يصلوا إلى حد القول بأن قيمة الفن تحتكر جميع القيم الأخرى. ربما تكون تجربة الأعمال الفنية هي أعظم تجربة متاحة للبشر (رغم أن هذا أيضا يمكن التشكيك فيه)، ولكنها على أي حال ليست التجربة الوحيدة المتاحة، وفي هذه الحالة، وينبغي النظر في الآخرين أيضا، هناك تعددية في القيم؛ القيم الجمالية، رغم أنها أكبر بكثير مما يدركه معظم الأشخاص، لا تزال مجرد عدد قليل وسط جمهور عريض. لذلك من الضروري النظر في علاقة القيم المستمدة من الفن بالقيم المستمدة من أشياء أخرى، مثل سلوك الحياة بعيدا عن الفن: لا يمكن لأحد أن يخصص كل ساعة يقظته لمتابعة الفن، حتى لو لم يكن ذلك لشيء آخر. العقل أكثر من الحاجة إلى البقاء، وبالتالي يجب أيضا أخذ قيم الأشياء الدنيوية مثل الغذاء والمأوى في الاعتبار.
(يتبع)
الرابط: https://www.britannica.com/topic/philosophy-of-art/Art-as-a-means-to-moral-improvement



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: عشرات القتلى والجرحى بغا ...
- الاشتراكي الموحد ينوه بالمقاومة الفلسطينية ويدعم نضالات الشغ ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: دفن 170 فلسطينيا في مقبر ...
- يوميات العدوان الصهيوني ضد فلسطين: ثونبرج تلفت الانتباه إلى ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: مئات الأمريكيين المؤيدين لل ...
- مايسة سلامة وحميد المهداوي.. فصل من ملهاة مغرضة
- يوميات حرب العدو الإسرائيلي على فلسطين: تدمير وتعييب اكثر من ...
- مايسة والمهداوي.. فصل من ملهاة مغرضة
- They will ignor you until they cant
- يوميات حرب العدو الصهيوني على غزة: بايدن يستبعد -احتمال- وقف ...
- آخر حصيلة إخبارية ليوميات حرب العدو الصهيوني على غزة
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثاني عشر)
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: تطورات اليوم الثاني والث ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: وقائع اليوم الواحد والثل ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الحادي عشر)
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث اليوم الثلاثين
- فرائص الرمضاني ترتعد بسبب التحريض عليه في مسيرة تضامنية مع غ ...
- لحسن اللحية: أين الأحزاب مما يحدث في التعليم الآن؟
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث وتطورات اليوم التا ...
- رد على محمد حفيظ: من يعاتب على صمته، الحاكم أم المحكوم؟


المزيد.....




- مصدر عراقي لـCNN: -انفجار ضخم- في قاعدة لـ-الحشد الشعبي-
- الدفاعات الجوية الروسية تسقط 5 مسيّرات أوكرانية في مقاطعة كو ...
- مسؤول أمريكي منتقدا إسرائيل: واشنطن مستاءة وبايدن لا يزال مخ ...
- انفجار ضخم يهز قاعدة عسكرية تستخدمها قوات الحشد الشعبي جنوبي ...
- هنية في تركيا لبحث تطورات الأوضاع في قطاع غزة مع أردوغان
- وسائل إعلام: الولايات المتحدة تنشر سرا صواريخ قادرة على تدمي ...
- عقوبات أمريكية على شركات صينية ومصنع بيلاروسي لدعم برنامج با ...
- وزير خارجية الأردن لـCNN: نتنياهو -أكثر المستفيدين- من التصع ...
- تقدم روسي بمحور دونيتسك.. وإقرار أمريكي بانهيار قوات كييف
- السلطات الأوكرانية: إصابة مواقع في ميناء -الجنوبي- قرب أوديس ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الحزء الثالث عشر)