أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد رباص - They will ignor you until they cant














المزيد.....

They will ignor you until they cant


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 07:33
المحور: الادب والفن
    


- بكتابه عن الفلسفة الأولى لديكارت (1979)، احتل جان ماري بيساد (1936-2016)، بعد مارسيال غيرو وفرديناند ألكيي على وجه الخصوص، مكانة ضمن الشارحين الفرنسيين العظماء لديكارت. بعد نشر مجموعتين ("دراسات حول ديكارت"، "ديكارت على خط النظام") عام 2001، ضم كتابه "ديكارت وطبيعة العقل" بين دفتيه مقالاته وحواراته حول مؤلف "خطاب في المنهج". كُتبت هذه الدراسات بين عامي 1986 و2009، وسلطت الضوء على النقاط الرئيسية في الميتافيزيقا الديكارتية: دليل الحلم، الكوجيتو، امتداد الشك، الصدق الإلهي، “الزيف المادي” للأفكار، قوة الله، مشكلة المتعاليين. تم استكمالها بدراستين تاريخيتين أخريين، إحداهما مخصصة لسانت بوف، والأخرى لجنيفيف روديس لويس، وبخطاب ألقاه في جامعة السوربون بمناسبة الذكرى المئوية الرابعة لميلاد الفيلسوف. قام بتحريره وتقديمه دينيس كامبوشنر، الأستاذ الفخري في جامعة السوربون، هذه المجموعة مصحوبة بخمس مساهمات لفريديريك دي بوزون، ودانيال دوفوا، وستيفانو دي بيلا، ودينيس مورو، وإيمانويلا سكريبانو، مما شكل تحية علمية لعمل الشارح الكبير لديكارت.
- إذا كنت تحمل مصباحا تنير بضوئه الطريق لجماعة تسير في جنح الظلام ولمست منهم إهمالا لشخصك، فاهجرهم ودعهم يبحثون عن بديل أو يعمهون.
- النظام الأساسي الجديد مثل الضفدعة التي قدمت كوجبة وحيدة وأساسية لإفطار نساء ورجال التعليم بعد صيام طال أمده..
- هنيئا لحزب الشمعة بنجاح مؤتمره الوطني وتجديد مجلسه الوطنيي ومكتبه السياسي برئاسة جمال العسري ونائبته نبيلة منيب.
أول ضحية في الحرب هي الحقيقة. لهذا السبب، قتلت إسرائيل ثلاثين صحفيا. ولهذا الداعي 90% من المعلومات عن الحرب ضد غزة الواردة في الصحف الغربية كذب في كذب.
- They will ignor you until they can t..
- اليوتوبر الدغاي قال فواحد الفيديو ديالو: علاش كذا وكذا؟شويا وهو يقول: ما باغيش نعرف علاش. ومللي الامور هكذا علاش طرحت السؤال أصلا؟
- المغربي يرد على من يتحداه: إلا وصلت لودنك عضها. يمكن قول نفس المعنى بوضع "بوسها" مكان "عضها"، لكن العدوانية تقتضي الاختيار الأول.
- في خطاب لبايدن موجه إلى الشعب الأمريكي، تعهد باستمرار بلاده في دعم أوكرانيا وإسرائيل. ونصح بنبذ الكراهية، ظنا منه أن نصيحته الفقاعية تفي بالغرض، بينما فقراء العالم ينتظرون مبادرات اقتصادية أجتماعية إنسانية ملموسة لتقليص الفوارق الهائلة بينهم والنخبة المترفة جدا التي يعتبر بايدن أحد خدامها الأرضين..
- ذات يوم، كان رسول الله يسير على الطريق في طليعة جيشه وبصحبته أبوهريرة. عندما شعر محمد (ص) بالجوع سأل أبا هريرة إن كان معه شيء يؤكل. فكان جوابه بالإيجاب يفيد حيازته لقليل من التمر في مزوده. اخذ الرسول المزود من أبي هريرة وقال له: ناد على عشرة رجال. جاء هؤلاء عند محمد (ص) وبدأ يعطى لكل واحد منهم نصيبا من التمر كافيا إلى حد الشبع. ثم نودي على عشرة آخرين وفعل معهم الرسول نفس الشيء الذي فعله مع العشرة الأوائل. واستمر على هذا المنوال إلى أن اكل كل افراد الجيش وشبعوا.
وفي الأخير، ارجع رسول الله ما تبقى من التمر وقال للغلام الدوسي (لقب كان النبي يطلقه عليه) آمرا إياه بإرجاعه إلى المزود، ثم قال له: إذا اردت أن تأكل منه فأدخل يدك ولا تكبه. هذا ما فعله أبو هريرة امتثالا لتعليمات محمد (ص)، وظل هذا المزود مصدرا لم ينضب لقوت الصحابي الجليل خلال ما تبقى من حياته؛ حيث قال ابو هريرة: "فأكلت منه حياة رسول الله، وأكلت منه حياة أبي بكر كلها، وأكلت منه حياة عمر كلها، وأكلت منه حياة عثمان كلها.فلما قتل عثمان انتهب ما في بيتي، وانتهب المزود."
وصرح ابو هريرة لسامعيه بأنه اكل من المزود الفي وسق؛ اي ما يعادل سبعين قنطارا.
- كم من فلتات لامعة انطلقت من الهامش وتطورت إلى أن صارت تطاول صروحا فكرية تشهد على مرور حضارات سادت وبادت.. تخطر في بالي أسماء كثيرة سارت في هذا الاتجاه، اخص منهم بالذكر الدكتور المأسوف على رحيله محمد عابد الجابري. وما كان يعجبني فيه هو مناهضته لمهمشي مبادرات الهامش وأصحابها الذين ظل طيلة حياته متضامنا معهم تضامنا مبدئيا غير مشروط..
- لي رغبة لا تقاوم في تعزيز إعلام الفقراء الضعاف ضدا في إعلام الأغنياء الأجلاف.
- يا ايها المدافعون عن إسرائيل، ألا تخجلون من قولكم إن ما تعرض له هذا الكيان صباح يوم سابع أكتوبر لم يشهد له مثيلا منذ 1948؟ وماذا تقولون عما قبل هذه السنة؟ فلسطين كانت توجد قبل هذا التاريخ وكانت كل مدنها وقراها ومداشرها وبلداتها تحمل أسماء عربية.. والآن صارت أغلب هذه الأمكتة، مهودة تعرف بأسماء عبرية باستثناء تلك الموجودة في الضفة والقطاع. هذا يعني أن فلسطين، كل فلسطين، كانت عربية وتم تهويد جزء كبير منها واحتلاله بالحديد والنار منذ 1948.
- يقول فاصل على قناة الحدث: الأحداث لا تهدأ. منطقيا، هذه العبارة كاذبة؛ لأن الحدث إذا توقف أو هدأ نكون عندئذ أمام لاحدث،أمام سكون.
- طريقة تسيير الدولة المغربية لشؤون التربية والتعليم تطغى عليها البيروقراطية والتحكم كثيرا. مثلا، يتم استعمال الموارد البشرية اعتمادا على شهادات ودبلومات ومواصفات دون النظر إلى الكفايات والمهارات. وهكذا يتم وضع التافهين على رأس النبهاء والنوابغ..ولهذا يقع إهمال واقعة بديهية وهي أن الوزارة بقدها وقديدها تكون في خدمة المدرس لأنه هو المحور التي تدور عليها رحى التعليم. ولكن، ما نعاينه على أرض الواقع مخالف لذلك إلى حد المفارقة..



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات حرب العدو الصهيوني على غزة: بايدن يستبعد -احتمال- وقف ...
- آخر حصيلة إخبارية ليوميات حرب العدو الصهيوني على غزة
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثاني عشر)
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: تطورات اليوم الثاني والث ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: وقائع اليوم الواحد والثل ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الحادي عشر)
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث اليوم الثلاثين
- فرائص الرمضاني ترتعد بسبب التحريض عليه في مسيرة تضامنية مع غ ...
- لحسن اللحية: أين الأحزاب مما يحدث في التعليم الآن؟
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث وتطورات اليوم التا ...
- رد على محمد حفيظ: من يعاتب على صمته، الحاكم أم المحكوم؟
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أبرز وقائع اليوم الثامن ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أهم مستجدات وتطورات اليو ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء العاشر)
- النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر تدعو إلى مقاطعة منتوجات الدول ...
- يوميات العدوان الإسرائيلي على فلسطين: إطلالة على أحداث اليوم ...
- حوار مع الأكاديمي نجيب صابر المرشح لقيادة الإشتراكي الموحد ف ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: اعتداءات وتطورات اليوم ا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أهم أخبار اليوم الرابع و ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء التاسع)


المزيد.....




- الحبس 18 شهرا للمشرفة على الأسلحة في فيلم أليك بالدوين -راست ...
- من هي إيتيل عدنان التي يحتفل بها محرك البحث غوغل؟
- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة
- مهرجان كان: اختيار الفيلم المصري -رفعت عيني للسماء- ضمن مساب ...
- -الوعد الصادق:-بين -المسرحية- والفيلم الأميركي الرديء
- لماذا يحب كثير من الألمان ثقافة الجسد الحر؟
- بينهم فنانة وابنة مليونير شهير.. تعرف على ضحايا هجوم سيدني ا ...
- تركيز أقل على أوروبا وانفتاح على أفريقيا.. رهان متحف -متروبو ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد رباص - They will ignor you until they cant