أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الجزء العاشر)















المزيد.....

مترجم/ فلسفة الفن (الجزء العاشر)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7784 - 2023 / 11 / 3 - 00:11
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هذه الدراسة أعدها جون هوسبرز (1918/‏‏2011) الذي كان أستاذاً فخرياً للفلسفة بجامعة جنوب كاليفورنيا، لوس أنجلوس، وله العديد من المؤلفات، منها «مقدمة في التحليل الفلسفي»، و«قراءات تمهيدية في الجماليات»، و«فهم الفنون» وغيرها الكثير. “فلسفة الفن”، دراسة لطبيعة الفن، بما في ذلك مفاهيم، مثل التأويل والتمثيل والتعبير والشكل، ويرتبط هذا الموضوع ارتباطاً وثيقاً بعلم الجمال، والدراسة الفلسفية للجمال والذوق.
الدراسة: (تتمة)
المنتوج المعبر
رغم أن الحديث عن التعبير كعملية محفوف بالصعوبات ويبدو على أي حال غير ذي صلة بفلسفة الفن (على عكس علم نفس الفن)، إلا أن هناك طريقة أخرى قد يكون فيها الحديث عن التعبير صحيحا ومهما لفلسفة الفن. ويذكر أن الخصائص التعبيرية تنتمي إلى الأعمال الفنية: مثلا، يقال أن لحنا معينا يعبر عن الحزن، أو أن هناك شعورا بالهدوء الشديد يتم التعبير عنه في لوحة معينة، أو أن التوتر يتم التعبير عنه في لوحة ما، أو أن توترا تم التعبير عنه عبر تموجات برج أو تطور حبكة رواية أو مسرحية.
السؤال الذي يطرح نفسه على الفور هو ما يعنيه قول مثل هذه الأشياء. الألحان والجمل ليست مبهجة أو متوترة أو حزينة؛ الأشخاص فقط لديهم هذه الصفات. يمكن للفنان أن يمتلكها، ولكن كيف يمكن ءلك للعمل الفني؟ من الواضح أن الحديث عن عمل فني باعتباره يحمل مشاعر، إذا لم يكن الأمر محض هراء، فلا بد أن يكون كلاما استعاريا. ولكن ما معنى هذه الاستعارة؟ ماذا يعني أن نقول إن الموسيقى تعبر عن الحزن، إن لم يكن بمعنى العملية (أي أن كتابتها تعبر عن حزن الملحن نفسه)؟
تُسمع الموسيقى، وتُرى اللوحة؛ كل يقدم نفسه للحواس. لكن الموسيقى تنطوي على ما هو أكثر بكثير من مجرد سماع (أو حتى الاستماع إلى) الأصوات، وفي الفن البصري أكثر من مجرد رؤية (أو حتى النظر) إلى الألوان والأشكال. حتى المجموعات البسيطة جدا من الأصوات والأشكال والألوان تبدو وكأنها تعبر عن صفات معينة في الحياة: فالخط المنحني، كما يقال، رشيق أو مفعم بالحيوية؛ شجرة الصفصاف المتدلية حزينة، وكذلك بعض المقاطع في الموسيقى. يكاد يكون من المستحيل بالنسبة لمعظم الأشخاص أن ينظروا إلى الفن على أنه سلسلة من المحفزات الحسية فقط. حتى عندما لا تحتوي الصورة على قصة، أو حبكة، أو برنامج، فإن المشاهد "يقرأ النص"، وينسب إلى الأعمال الفنية صفات المزاج البشري، والمشاعر، والعواطف - باختصار، "انفعالات". سيكون من السليم أن نقول إنه في كل الفن، كل إدراك مفعم بالانفعال. المشكلة هي: ما الذي يجعل بعض التصورات معبرة عن انفعالات معينة؟
إن أبسط إجابة - أن "اللحن حزين" لا تعني أكثر أو أقل من "سماع اللحن يجعلنا (أنا والمستمعين الآخرين، أو معظم المستمعين) نشعر بالحزن" - هي بالتأكيد غير كافية. (قد تكون هذه نظرية استحضار، وليس نظرية تعبير). "الموسيقى تعبر عن كل ما يثيرني من مشاعر عندما أسمعها." لكن في كثير من الأحيان، لا يشعر المستمعون بالعواطف على الإطلاق (قد يتخيلونها)، أو، إذا فعلوا ذلك، فإنهم يشعرون بمشاعر مختلفة تماما عن تلك التي يعتقدون أنها تم التعبير عنها في الموسيقى. يمكن للمرء أن يعتبر مقطوعة موسيقية هاذية من الفرح، ولكن إذا كان الشخص مصابا بالحزن في يوم معين فإنه يسمعها دون أن يشعر بالفرح، وإذا سمع المرء نفس المقطوعة 30 مرة في ذلك اليوم فلن يشعر إلا بالملل أو التعب، بينما لا يزال يعتقد أن القطعة معبرة عن الفرح. كما أنه ليس تحليلاً كافياً القول بأن "اللحن يعبر عن الفرح" يعني "أنا أميل (أو أميل إلى) الشعور بالبهجة عندما أسمع ذلك"، إذ يبدو أن العديد من الناس يدركون الفرح كصفة للموسيقى دون أن يشعروا بها على الإطلاق: أو قد يتخيلونها أو يتعرفون على المشاعر دون أن يشعروا بها أو يعتقدون أن ما يسمعونه يبدو بالطريقة التي تشعر بها الفرحة - أو أي عدد من الاعتبارات الأخرى.
التحليل الحقيقي للتعبير في الفن يجب أن يكون أكثر تعقيدا من هذا: ليس لأن اللحن يثير العاطفة X، ولكن لأن تلك العاطفة X تتجسد بطريقة ما في الموسيقى. لكن هذا يقودنا مرة أخرى إلى السؤال: كيف يمكن أن تكون هناك صفة عاطفية في العمل الفني؟ لا توجد إجابة واحدة على هذا السؤال يمكن أن يقبلها جميع فلاسفة الفن، لكن معظم التفسيرات تبدأ بملاحظة بعض أوجه التشابه، أو التماثل، بين سمات الموسيقى وسمات الشعور الإنساني، بحيث عندما يقال إن X (مقطع من الموسيقى، مثلا) يُعبر عن Y (حالة شعورية)، هناك بعض أوجه التشابه (في البنية، مثلا) بين X وY. المرافقة الجسدية للمزاج، مثل القلق، مثل التنفس السريع وطقطقة الأصابع، لها مرادفاتها الموسيقية: الترديد، والارتعاش، وزيادة الإيقاع، وما شابه.
عندما يقول المستمعون أن لحنا معينا حزين، فإنهم يقولون إن الموسيقى لها صفات معينة أ، ب، ج، د يمكن إدراكها في الموسيقى. البطء هو بالتأكيد إحدى هذه الصفات (نفس اللحن الذي يتم تشغيله بسرعة لا يمكن وصفه بالحزن)؛ والسبب الآخر هو عدم وجود فواصل زمنية كبيرة بين النغمات. والسبب الآخر هو أن الأصوات تميل إلى أن تكون خافتة بدلاً من أن تكون حادة،مثلا؛ والسبب الآخر هو ميل الحركة الموسيقية إلى الأسفل وليس إلى الارتفاع. عندما يقول المستمعون أن الموسيقى حزينة، فإنهم يقولون إنها تتمتع بهذه الصفات.
ولكن لماذا هذه الصفات دون غيرها؟ لماذا يقال إن الموسيقى تكون حزينة عندما تحتوي على أ، ب، ج، د وليس عندما تحتوي على م، ن، و، ور؟ لأن أ، ب، ج ود هي الصفات التي يتميز بها الإنسان أيضا عندما يكون حزينًا، مثل البطء والأصوات الناعمة والمنخفضة. إذا كانت هذه النظرية أو ما شابهها صحيحة، فإنها تفسر كيف يمكن أن تعزى الخصائص العاطفية إلى الأعمال الفنية - لماذا يمكن القول أن اللحن حزين، وأن الخطوط الأفقية في اللوحة تجعلها هادئة (الأفقي يدل على وضع الراحة والسلام، والنوم والحد الأقصى من الاسترخاء، وكل ما لا يسقط منه المرء)، ولماذا الخطوط في اللوحة متدلية (وهي خطوط مشابهة في الشكل لخطوط امرأة عجوز ذات أكتاف منحنية)، وما إلى ذلك. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الصفات هي صفات العمل الفني، وليست صفات الفنان (سواء كان الملحن حزينا عند كتابة الموسيقى الحزينة، فهذا سؤال منفصل، والذي قد تكون الإجابة عليه في بعض الأحيان بلا) وليس للمستمع أو المراقب (اللحن حزين ولو لم أحزن عند سماعه). إنها، إذا جاز التعبير، متجسدة في الموسيقى، بشكل مستقل تماما عن حالة الفنان أو المشاهد أو المستمع، على الرغم من أن الأمر يتطلب بالطبع وجود المستمع للتعرف عليها والتأثر بها.
الحديث عن التعبير الفني، إذن، يمكن تبريره. لكن لا داعي للجوء إلى لغة التعبير لبيانه: فبدلاً من القول: “الموسيقى تعبر عن الحزن”، يمكن القول ببساطة: “الموسيقى حزينة”. ولكن بغض النظر عن المصطلحات المستخدمة، فمن المهم تبرير هذا الاستنتاج.
الفن كشكل
الموقف الشكلاني
في مقابل كل التفسيرات السابقة لوظيفة الفن، هناك تفسير آخر ينتمي بشكل مميز إلى القرن العشرين: نظرية الفن كشكل، أو الشكلانية. يمكن إدراك أهمية الشكلانية بشكل أفضل من خلال ملاحظة ما كانه رد الفعل ضدها: الفن كمحاكاة، والفن كتعبير، والفن كحامل للحقيقة أو المعرفة أو التحسين الأخلاقي أو الإصلاح الاجتماعي. لا ينكر الشكلانيون أن الفن قادر على القيام بهذه الأشياء، لكنهم يعتقدون أن الهدف الحقيقي للفن قد تم تخريبه من خلال جعله يفعل هذه الأشياء. "الفن من أجل الفن، وليس الفن من أجل الحياة" هو شعار الشكلانية. الفن موجود للاستمتاع به، وتذوقه، من خلال إدراك الترتيبات المعقدة للخطوط والألوان، والنغمات الموسيقية، والكلمات، وتوليفاتها. من خلال هذه الوسائط، من الممكن تمثيل الأشياء الموجودة في العالم، وتصوير مشاهد من الحياة، والتعبير عن مشاعر الحياة، لكن هذه الأمور لا علاقة لها بالغرض الرئيسي للفن. في الواقع، الفن أقل تكيفا مع رواية قصة أو تمثيل العالم من تكيفه مع عرض الألوان والأصوات والعناصر الأخرى في الوسط الفني لمجرد النظر إليها في حد ذاتها.
معظم الأشخاص الذين يزعمون، مثلا، أنهم يستمتعون باللوحات، يستمتعون بها ليس كعروض تقديمية ولكن كتمثلات لأشياء ومواقف في الحياة، وبالتالي فإن استجابتهم ليست من النوع الذي ينفرد به الفن ولكنها تعيدهم إلى مشاعر الحياة التي أتوا منها. يمكنهم استخدام الفن ليأخذهم إلى عالم من الشكل النقي غير معروف لأي شخص ليس على دراية بالفن، لكنهم بدلاً من ذلك يستخدمونه لتوجيه أنفسهم مرة أخرى إلى مشاعر ومواقف الحياة. وهكذا، وفقا للشكلانيين، يفوت هؤلاء المشاهدون فرصة الانطلاق إلى عالم جديد من التجربة الجمالية البحتة ولا يحصلون من العمل إلا على ما يجلبونه إليه: التجارب والعواطف المألوفة التي يستخدمون العمل في تذكرها.
ما الذي يجب إذن نقله من الحياة إلى الفن؟ معرفة صراعات الحياة وعواطفها؟ معرفة على الأقل كيف يبدو الناس، وكيف تبدو الأشياء المرئية؟ ولا حتى هذه الأشياء، ولو أنها مطروحة على الطريق. إن التمثل ليس سيئا في حد ذاته، بل هو مجرد أمر غير ذي صلة. فقط إذا كان التمثل مرضيًا من حيث الشكل ويساهم في التصميم التجريدي العام، فيمكن القول أنه مهم من الناحية الجمالية.
وجه معظم الشكلانيين انتباههم في المقام الأول إلى الفن البصري. ويعتقدون أن الشرط الأساسي لتقدير ذلك هو الإحساس بالشكل واللون ومعرفة الفضاء ثلاثي الأبعاد (وهذا الأخير مطلوب لأنه بخلاف ذلك، سيظهر المكعب، مثلا، في اللوحة كنمط مسطح ولن يكون قادرا على القيام بالدور المعماري المخصص له). وهم مسلحون بهذا القدر من المعرفة بالحياة، بكون لديهم كل ما يحتاجون إليه (في ما يتعلق بالمعرفة بالعالم خارج الفن) لتقدير الفن البصري. وهم مسلحون بأكثر من ذلك، سيجدون انتباههم يبتعد عن سمو الفن ويتجه إلى اهتمامات الإنسانية الأكثر مقاربة (مثل التمثل). بعد حرمانهم من هذه المعرفة الدخيلة ومجيئهم إلى اللوحة بأعين بريئة من المفاهيم الدخيلة، يمكن للمشاهدين بعد ذلك أن يكونوا في وضع يسمح لهم بالنظر إلى ما تقدمه اللوحة مباشرة لرؤيتهم - الترتيبات المعقدة للأشكال والألوان - والتي، لأسباب غير مفسرة حتى الآن، لها القدرة على تحريك المتلقين بعمق بمشاعر غريبة تماما عن مشاعر الحياة.
إن تفسير الشكلانيين للموسيقى يسير على طول خطوط مماثلة: ليس فقط التمثل (موسيقى البرنامج) مستبعد ولكن كذلك يتم استبعاد عالم الشعور الإنساني بأكمله - وليس الشعور الذي يمكن أن يعطيه التأمل في الشكل النقي ولكن فقط مشاعر الحياة، مثل الحب أو الإرهاب. أما بالنسبة للأدب وكل الفنون التي تلعب فيها الكلمات دورا (الأغنية، الأوبرا، المسرحية، السينما)، فقد يبدو الموقف الشكلاني مستحيلا، وبالفعل نادرا ما حاول الشكلانيون توسيع نظريتهم لتشمل الأدب. ووسيلة الأدب هي الكلمات والجمل، والكلمات والجمل ليست مجرد أصوات بل هي أصوات بمعان، وهذه المعاني لها حتما علاقة بالأشياء والأفعال والصفات ومواقف الحياة. الأدب، من حيث كونه صوتا، هو شيء فقير، وكمجموعة معقدة من المعاني، يمكن أن يكون عميقا وجميلا. إذا أبعدنا هذه الأشياء عنا، فقد يتوقف الأدب عن الوجود. يمتلك الأدب خصائص شكلية - يمكن للمسرحية أن تكون متماسكة بإحكام مثل الفوغا* أو السمفونية - لكن تقديرها لا يمكن أن يتكون أبدا من هذه الخصائص الشكلية وحدها، والسبب يكمن في طبيعة الوسيط ذاته. إن دور الكلمات هو الإشارة إلى الصور والمعاني والعواطف، وهذه هي مادة الحياة - وبالتالي فإن الفن اللفظي عمل إنساني لا مفر منه. مهما كانت كلمات الجمال الحسي في أصواتها فهي طفيفة وثانوية؛ ليس الأمر كذلك مع الرسم، حيث يكون للون والخط والفضاء جمال خاص بها ولا تحتاج إلى أي شيء خارج ذواتها لإرضاء العين.
__________________
(*) الفوغا Fugue هي قالِبٌ موسيقيُّ يَعتمدُ على التّطَابقِ contrapuntal لصوتينِ أو أكثرَ في آنٍ واحد، حيثُ تُبنى على فكرةٍ أو موضوعٍ أساسيٍّ theme، ويُمكنُ أنْ تُبنى على موضوعينِ أو ثلاثة في بعضِ الأحيان (يُقَدَّمُ في بدايةِ المعزوفة ثم تُعادُ نفسُ الفكرةِ الأساسيةِ ولكن بطبقاتٍ مختلفة وفي مواضعَ مختلفةٍ من المقطوعة).
(يتبع)
الرابط: https://www.britannica.com/topic/philosophy-of-art/Analysis-of-representation



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر تدعو إلى مقاطعة منتوجات الدول ...
- يوميات العدوان الإسرائيلي على فلسطين: إطلالة على أحداث اليوم ...
- حوار مع الأكاديمي نجيب صابر المرشح لقيادة الإشتراكي الموحد ف ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: اعتداءات وتطورات اليوم ا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أهم أخبار اليوم الرابع و ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء التاسع)
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم التطورات وأحداث اليوم ا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: معلومات وأخبار من اليوم الث ...
- اللذة، الثراء والمجد
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أخبار ومستجدات اليوم الواحد ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم أحداث اليوم العشرين
- لماذا الأساتذة في المغرب مضربون؟
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم الأخبار المتداولة في ال ...
- يوميات العدوان الإسرائيلي على غزة: أهم الأخبار التي ميزت الي ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أحداث ووقائع اليوم السابع ع ...
- آخر تطورات عدوان الكيان الصهيوني على غزة وأهم ردود الأفعال
- رفاق يونس فراشين بجهة بني ملال خنيفرة يلتحقون بركب دينامية ا ...
- الحزب الاشتراكي الموحد يعقد مؤتمره الوطني الخامس ببوزنيقة
- يوميات العدوان الإسرائيلي على غزة: أهم وقائع وأحداث اليوم ال ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثامن)


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي: دخول أول شحنة مساعدات إلى غزة بعد وصولها م ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل أغضبت الولايات المتحدة لعدم تحذيرها ...
- عبد اللهيان يكشف تفاصيل المراسلات بين طهران وواشنطن قبل وبعد ...
- زلزال قوي يضرب غرب اليابان وهيئة التنظيم النووي تصدر بيانا
- -مشاورات إضافية لكن النتيجة محسومة-.. مجلس الأمن يبحث اليوم ...
- بعد رد طهران على تل أبيب.. الاتحاد الأوروبي يقرر فرض عقوبات ...
- تصويت مجلس الأمن على عضوية فلسطين قد يتأجل للجمعة
- صور.. ثوران بركاني في إندونيسيا يطلق الحمم والرماد للغلاف ال ...
- مشروع قانون دعم إسرائيل وأوكرانيا أمام مجلس النواب الأميركي ...
- بسبب إيران.. أميركا تسعى لاستخدام منظومة ليزر مضادة للدرون


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الجزء العاشر)