أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحمد رباص - آخر تطورات عدوان الكيان الصهيوني على غزة وأهم ردود الأفعال















المزيد.....


آخر تطورات عدوان الكيان الصهيوني على غزة وأهم ردود الأفعال


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7773 - 2023 / 10 / 23 - 07:33
المحور: القضية الفلسطينية
    


- الصين وإيران ومصر والولايات المتحدة واليمن: خمسة تطورات متعلقة بغزة ن

وبينما تواصل إسرائيل تصعيد حربها ضد غزة، تشهد المنطقة، بل والعالم، تطورات سريعة اتخذت شكل ردود افعال.
في ما يلي ملخص لبعض الأحداث التي يمكن أن تكون لها قيمة استراتيجية والتي وقعت خلال الـ 48 ساعة الماضية.
وفقا لجريدة ساوث تشاينا مورنينج بوست، فإن "ما يصل إلى ست سفن حربية صينية كانت تعمل في الشرق الأوسط خلال الأسبوع الماضي".
رغم أن صحيفة واشنطن بوست قالت إن "قوة المهام البحرية الـ 44 كانت تقوم بعملية روتينية في المنطقة"، إلا أن بعض وسائل الإعلام ربطت المناورات الصينية الأخيرة بالحرب المستمرة بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية.
وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يجري اتصالات مع زعماء كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا لبحث حرب غزة.
ما يعنيه هذا بالأساس هو أن الولايات المتحدة مستمرة في صياغة استراتيجية غربية موحدة لدعم إسرائيل ضد غزة.
كما حدث أن قصف الجيش الإسرائيلي يوم الأحد برج مراقبة حدوديا مصريا، وأعلن لاحقا أن قصف الجانب المصري من الحدود كان خطأ.
وفي وقت لاحق، قبل المتحدث باسم الجيش المصري العقيد الركن غريب عبد الحافظ الرواية الإسرائيلية بأن الهجوم على مصر، والذي أدى إلى وقوع إصابات، كان بالفعل "حادثا".
فيما يرفض محللون شرق أوسطيون، وخاصة مصريون، الرواية الإسرائيلية للحدث، قائلين إن الهجوم كان بمثابة تحذير لمصر لرفضها استيعاب الخطط الإسرائيلية في ما يتعلق بتهجير الفلسطينيين من غزة.
من جانب آخر، كرر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان تحذيرات بلاده من أن "المنطقة أصبحت مثل برميل بارود نتيجة الحرب (الإسرائيلية) على غزة".
تحذيره هذه المرة لم يكن لإسرائيل بل لواشنطن بأن «كل الاحتمالات متاحة» إذا واصلت إسرائيل جرائمها ضد المدنيين في القطاع.
ما يجعل هذا التحذير مختلفًا عن التحذيرات السابقة هو أن إيران لم تجعل ردها المباشر أو غير المباشر مشروطًا بهجوم بري، بل بالهجمات المستمرة على المدنيين في غزة.
وأخيرا، هدد رئيس وزراء الحكومة اليمنية المؤقتة في صنعاء، عبد العزيز بن حبتور، باستهداف السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر.
ونظرا لأن حركة الحوثي في ​​اليمن قد أطلقت بالفعل صواريخ، ربما باتجاه إسرائيل، فإن التهديد الجديد يأخذ على محمل الجد من قبل كل من واشنطن وتل أبيب.
في الواقع، أعلن البنتاغون يوم السبت أنه يعتزم نقل حاملة الطائرات يو إس إس أيزنهاور ومجموعتها الهجومية المكونة من طراد ومدمرات من شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى أماكن أخرى من الشرق الأوسط.
- لهذا السبب وصف وزير إسرائيلي بنيامين نتنياهو بالجبان
في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء الأمني ​​الإسرائيلي يوم الأحد، وصف وزير إسرائيلي نتنياهو بأنه “جبان”. لماذا؟
هاجم وزير إسرائيلي، لم يذكر اسمه، عقب اجتماع ساخن لمجلس الوزراء الأمني، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووصفه بأنه "جبان"، بحسب ما ذكر موقع "واللا" البوابة الإخبارية الناطقة باللغة العبرية.
"تنياهو يمنع أي فكرة مسيئة. إنه ببساطة جبان”، قال الوزير لموقع واللا!.
ويشير مقال الجريدة الرقمية إلى أن تأخير الهجوم البري الإسرائيلي، على الأقل في ذهن بعض المسؤولين الإسرائيليين، ليس نتيجة مناورة استراتيجية أو عسكرية، بل خوفا من العواقب.
ويبدو أن تعليق الوزير المجهول قد ضرب على وتر حساس، لدرجة أن مكتب نتنياهو رد على الفور بالقول: "النشر كاذب ولا أساس له من الصحة. رئيس الوزراء نتنياهو هو الذي يقود الحكومة إلى النصر الكامل على حماس. علاوة على ذلك، لن نعلق على تفاصيل إضافية لا تؤدي إلا إلى الإضرار بأمن جنودنا”.
تم تأجيل الهجوم البري الإسرائيلي ضد غزة لعدة مرات، في البداية بسبب الظروف الجوية، وبعد ذلك، وفقا لوسائل الإعلام الأمريكية، بسبب الضغوط التي مارستها إدارة بايدن الأمريكية.
قبل أيام قليلة، كانت جريدة "واللا" قد لخصت الأسباب الرئيسية وراء التأخير، بناء على معلومات تم الحصول عليها مباشرة من مصادر إسرائيلية رسمية.
ويعود سبب التأخير إلى الحاجة إلى “تطهير المستوطنات والبؤر الاستيطانية من الإرهابيين، وتثبيت الخط الحدودي وتحسين الدفاع، فضلاً عن جاهزية القوات النظامية لشن هجوم”.
- كمين القسام قرب خان يونس
أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في وقت متأخر من بعد ظهر الأحد، أنها نصبت كمينًا لوحدة عسكرية إسرائيلية شرق خان يونس.
وبعد قليل، أعلن الجيش الإسرائيلي أن أربعة من جنوده أصيبوا، أحدهم إصابته خطيرة، في منطقة كيسوفيم شرق خان يونس أيضا.
ومن الواضح أن كلا من القسام والجيش الإسرائيلي يشيران إلى نفس الحادث. اذا ماذا حصل؟
من الجانب الفلسطيني، يطالعنا بيان القسام جاء في مبتدئه أن مقاتلي كتائب القسام نصبوا كميناً محكماً لقوة مدرعة صهيونية شرق مدينة خانيونس بعد أن اجتازت السياج المؤقت بعدة أمتار.
وأضاف البيان أن “المقاتلين اشتبكوا مع القوة المتسللة ودمروا جرافتين ودبابة، وأجبروا القوة على الانسحاب، ثم عادوا بسلام إلى قواعدهم”.
ومن الجانب الإسرائيلي، قيل إن جيش الاحتلال الإسرائيلي أكد أن مقاتلين فلسطينيين أطلقوا النار على قواته غرب السياج الحدودي لغزة، في منطقة كيسوفيم شرق خان يونس.
وأضافت رواية الاحتلال الإسرائيلي أن إحدى دباباته هاجمت مجموعة أطلقت النار على الجنود في كيسوفيم.
واعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة أربعة من جنوده، أحدهم في حالة خطيرة.
يعتبر هذا أول اشتباك مباشر بين المقاتلين الفلسطينيين في غزة والجيش الإسرائيلي المتجمع على الحدود منذ بداية الحرب.
- الاتحاد الدولي للصحفيين: مقتل 16 صحفياً فلسطينياً في الحرب الإسرائيلية على غزة.
قال الاتحاد الدولي للصحفيين يوم الجمعة إن 16 صحفيا فلسطينيا على الأقل قتلوا منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة المحاصر في السابع من أكتوبر الحالي.
وأضافت المنظمة التي تتخذ من بروكسل مقرا لها، أن عددا من الصحفيين أصيبوا، فيما اعتبر آخرون في عداد المفقودين.
وقال الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين الفلسطينيين في بيان مشترك إنهما يدينان عمليات القتل والاعتداءات المستمرة على الصحفيين.
كما دعا الاتحاد الدولي للصحفيين، الذي يمثل أكثر من 600 ألف صحفي في 146 دولة، إلى "إجراء تحقيق فوري في وفاتهم".
في 7 أكتوبر، شنت إسرائيل عدوانها العسكري الأخير على قطاع غزة المحاصر والفقير. ارتفع عدد القتلى والجرحى الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على غزة إلى 4385 شهيدا، بينهم 1756 طفلا و976 امرأة، وأكثر من 13500 جريح.

في 9 أكتوبر، فرضت إسرائيل "حصارا شاملا" على قطاع غزة، ومنعت دخول الغذاء والماء والدواء والوقود والكهرباء.
- وكالات الأمم المتحدة تدعو إلى وقف إطلاق النار وتحث العالم على "بذل المزيد من أجل غزة"
وأصدرت خمس وكالات تابعة للأمم المتحدة بيانا يوم السبت، حثت فيه العالم على "بذل المزيد من أجل غزة"، مع استمرار الغارات الجوية الإسرائيلية.
ووقع البيان كل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية.
دخلت قافلة إنسانية إلى غزة صباح السبت عبر معبر رفح الحدودي مع مصر، وهي الأولى منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع قبل أسبوعين.
وكانت الشاحنات العشرون تحمل مواد منقذة للحياة من الأمم المتحدة والهلال الأحمر المصري، بما في ذلك علب التونة ومعجون الطماطم والمعكرونة ومياه الشرب والإمدادات الطبية. ولا زالت مئات الشاحنات الأخرى تنتظر على الحدود.
وقالت الأمم المتحدة إن هذه "الشحنة الأولى ولكن المحدودة" ستوفر "شريان حياة مطلوب بشكل عاجل لبعض مئات الآلاف من المدنيين، معظمهم من النساء والأطفال، الذين انقطعت عنهم المياه والغذاء والدواء والوقود وغيرها من الضروريات". وقالت الوكالات: "لكنها مجرد بداية صغيرة وبعيدة عن أن تكون كافية".
"لقد استنفدت بالفعل الإمدادات الإنسانية المخزنة مسبقًا. إن الأشخاص الضعفاء هم الأكثر عرضة للخطر، ويموت الأطفال بمعدل ينذر بالخطر ويحرمون من حقهم في الحماية والغذاء والماء والرعاية الصحية.
ودعت وكالات الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية، إلى جانب السماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري وغير مقيد إلى جميع أنحاء غزة للسماح لعمال الإغاثة بالوصول إلى المدنيين المحتاجين، وإنقاذ الأرواح ومنع المزيد من المعاناة الإنسانية.
وقالت الوكالات: "يجب أن تكون تدفقات المساعدات الإنسانية واسعة النطاق ومستدامة، وتسمح لجميع سكان غزة بالحفاظ على كرامتهم".
ودعوا إلى الوصول الآمن والمستدام إلى المياه والغذاء والصحة - بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية - وكذلك الوقود، وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المرافق الصحية.
- نيويورك تايمز: مسؤولون أمريكيون يحذرون إسرائيل من مهاجمة حزب الله.
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الجمعة أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تحاول ثني إسرائيل عن شن هجوم واسع النطاق على جماعة المقاومة اللبنانية حزب الله.
ووفقاً للتقرير، فإن "الأميركيين ينقلون إلى الإسرائيليين الصعوبات التي يواجهونها في قتال حماس في الجنوب وقوة حزب الله الأكثر قوة في الشمال".
ويقال إن المسؤولين الأمريكيين يشعرون بالقلق أيضًا من أن "مثل هذا الصراع قد يجذب كلاً من الولايات المتحدة وإيران".
ووفقا للتقرير، دعا وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت إلى توجيه ضربة وقائية للجماعة، لكن موقفه لم يشاركه فيه مسؤولون إسرائيليون آخرون.
نقلاً عن مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه "في الوقت الحالي، امتنع نتنياهو عن دعم هجوم كبير على حزب الله، على الرغم من تشجيع السيد غالانت وكبار الجنرالات العسكريين".
وأصدر نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني، الشيخ نعيم قاسم، بيانا، الأحد، أكد فيه مجددا التضامن الكامل بين حزب الله وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة.
وأوضح الشيخ قاسم في البيان أن حزب الله قد يصعد تبعاً لتصعيد الحرب الإسرائيلية على غزة.
وجاء في البيان: “إذا تطلب الوضع المزيد، فسنفعل المزيد”.
وأضاف: “إذا تدخل العدو أكثر فسوف تتوسع الأمور، ونقول لمن يتصلون بنا أن عليهم وقف العدوان أولا لمنع تصعيد الصراع”.
- 42 من موظفي الاتحاد الأوروبي يتهمون فون دير لاين بغض الطرف عن جرائم الحرب الإسرائيلية في غزة.
ذكرت صحيفة The Irish Times يوم الجمعة أن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين تغض الطرف عن جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة، وذلك في رسالة تم توزيعها داخل مؤسسات الاتحاد.
وجاء في الرسالة التي وقعها 842 شخصًا أن المفوضية الأوروبية تطلق يدها على تسريع وشرعية جريمة حرب في قطاع غزة، بحسب ما تم تداوله بين الدبلوماسيين والموظفين في المفوضية وهيئات الاتحاد الأوروبي الأخرى.
وبينما تبدأ الرسالة بإدانة هجوم حماس على إسرائيل في وقت سابق من هذا الشهر، فقد أعقبتها إدانة "بنفس القدر من القوة" لما وصفه الكتاب بأنه "رد فعل غير متناسب من قبل الحكومة الإسرائيلية ضد 2.3 مليون مدني فلسطيني محاصرين في قطاع غزة". "، متهمة فون دير لاين بـ "الكيل بمكيالين".
وذهبت الرسالة إلى أنها "تجاهلت تمامًا" الحصار الإسرائيلي الذي يمنع وصول المياه والوقود إلى غزة، بينما أشارت إلى أنها وصفت "العمل المماثل" الذي قامت به روسيا بأنه "إرهاب".
وفي الرسالة الموجهة إلى فون دير لاين، ورد أن الموقعين قالوا إنها دعمت إسرائيل دون قيد أو شرط دون التشاور مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
واقترح آخرون أنه يتعين على بروكسل استخدام نفوذها للدفع من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للاحتلال المستمر منذ عقود والمطالبة بإعادة فرض "حقوق الإنسان الأساسية والقانون الدولي" في فلسطين.
وقال أحد الدبلوماسيين الذين وقعوا على المعاهدة إنهم "شعروا بالحرج" من لهجة فون دير لاين العدوانية، وأعرب عن أسفه لتخليها عن "القيم التي بني عليها الاتحاد الأوروبي".
وكتب موقع آخر: "كأوروبي، لا أريد دعم أي جرائم حرب باسمي".
وعرضت فون دير لاين العلم الإسرائيلي على مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل، وأكدت دعمها لإسرائيل خلال لقائها مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي.
- هل هدد رئيس الوزراء العراقي بقطع إمدادات النفط عن غزة؟
وفي "قمة السلام" في القاهرة، أدلى رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني بتصريح قوي بشأن العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة.
ولكن بالنظر إلى المخاوف القائمة من أن بعض دول الشرق الأوسط قد تقلل، أو حتى تقطع، إمدادات النفط إلى الغرب، فقد حظي بيان السوداني بشأن إمدادات الطاقة باهتمام خاص في وسائل الإعلام الغربية.
وبحسب ما راج، حذر الزعيم العراقي من أن إمدادات نفط الشرق الأوسط إلى الأسواق العالمية قد تتعطل إذا تصاعدت الحرب بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية في غزة إلى درجة إشراك دول أخرى في المنطقة.
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن السوداني قوله يوم السبت في القاهرة إن الصراع “سيؤثر على الأمن العالمي، ويؤدي إلى تصعيد الصراع الإقليمي، ويعرض إمدادات الطاقة للخطر، ويؤدي إلى تفاقم الأزمات الاقتصادية، ويدعو إلى مزيد من الصراعات”.
ودعا السوداني إلى وقف فوري لإطلاق النار وتبادل الأسرى لإنهاء إراقة الدماء. وعارض تهجير المدنيين الفلسطينيين خارج قطاع غزة، قائلا: “ليس للفلسطينيين مكان آخر سوى أرضهم”.
وينسجم موقفه مع موقف جميع الأطراف السياسية المهمة في المنطقة، وهي مصر والأردن والمملكة العربية السعودية.
وقال رئيس الوزراء العراقي إنه كان من الممكن تجنب الأزمة الحالية لو تم احترام قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد سياسات الاستيطان الإسرائيلية غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
يأتي تحذير السوداني وسط مخاوف غربية من احتمال قيام دول الشرق الأوسط بقطع صادرات النفط إلى الغرب ردا على هجوم بري إسرائيلي محتمل على غزة المحاصرة.
وفي "قمة السلام" في القاهرة، أدلى رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني بتصريح قوي بشأن العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة.
ولكن بالنظر إلى المخاوف القائمة من أن بعض دول الشرق الأوسط قد تقلل، أو حتى تقطع، إمدادات النفط إلى الغرب، فقد حظي بيان السوداني بشأن إمدادات الطاقة باهتمام خاص في وسائل الإعلام الغربية.
ودعا السوداني إلى وقف فوري لإطلاق النار وتبادل الأسرى لإنهاء إراقة الدماء. وعارض تهجير المدنيين الفلسطينيين خارج قطاع غزة، قائلا: “ليس للفلسطينيين مكان آخر سوى أرضهم”.
وقال رئيس الوزراء العراقي إنه كان من الممكن تجنب الأزمة الحالية لو تم احترام قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد سياسات الاستيطان الإسرائيلية غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
يأتي تحذير السوداني وسط مخاوف غربية من احتمال قيام دول الشرق الأوسط بقطع صادرات النفط إلى الغرب ردا على هجوم بري إسرائيلي محتمل على غزة المحاصرة.
- إيران تقود الطريق
أثار وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اضطرابات في أسواق الطاقة يوم الأربعاء عندما دعا الدول الإسلامية إلى فرض حظر نفطي "فوري وكامل" على إسرائيل.
إذا قامت دول الشرق الأوسط، أو بعضها على الأقل، بمثل هذه الخطوة، فسيكون ذلك بمثابة تكرار للحظر النفطي العربي لعام 1973 ضد الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى التي دعمت إسرائيل في حربها ضد الدول العربية.
ورغم أن التأثير من غير المرجح أن يكون نقصاً مباشراً في قدرة الولايات المتحدة على الوصول إلى مصادر الطاقة، فإن قراراً من هذا النوع قد يؤثر في الواقع على سوق الطاقة ككل، والذي يعاني بالفعل من التقلب بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.
وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، لوكالة أسوشييتد برس إن حرب غزة يمكن أن تدفع الأسعار إلى الارتفاع، "وهو بالتأكيد خبر سيئ للتضخم".
يتم تداول خام برنت، وهو معيار عالمي رئيسي للنفط، حاليًا عند حوالي 93 دولارًا للبرميل، ارتفاعًا من 85 دولارًا قبل الحرب.
وتحظى حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) بدعم إيران التي تصنف كثامن أكبر منتج للنفط في العالم.
وحتى بدون دعم المصدرين الرئيسيين الآخرين للحظر، فإن طهران، بمفردها، لديها القدرة على تعطيل الأسواق بشكل كبير.
بالإضافة إلى ذلك، يمر حوالي ثلث شحنات النفط المنقولة بحراً في العالم عبر مضيق هرمز، الذي يربط الخليج الفارسي بخليج عمان وبحر العرب.
للإجابة على السؤال الأصلي، لم يهدد السوداني صراحة بقطع إمدادات النفط عن الغرب. ولكن بالنظر إلى الوضع العام المعقد في غزة، والقرب السياسي الوثيق بين العراق وإيران، فإن التحذير العراقي قد يتطور إلى أكثر من مجرد تحذيرات، ربما في المستقبل القريب.
- استهداف سوق غزة المركزي بصواريخ إسرائيلية
أفاد مراسل صحيفة فلسطين كرونيكل أن صاروخين إسرائيليين سقطا على سوق في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة.
تم الإعلان عن مقتل 13 فلسطينيًا نتيجة الهجوم على سوق النصيرات، حسبما أفادت قناة الميادين. ومن المتوقع أن يرتفع العدد.
ووردت أنباء عن سقوط عشرات القتلى والجرحى ودمار واسع النطاق في المنطقة بأكملها.
وأصابت الصواريخ مطعم أبو السهل عقل الذي يرتاده العديد من الأهالي نظراً لقدرته على تقديم الوجبات السريعة لآلاف الأشخاص في المخيم المدمر.
وقال مراسل نفس الصحيفة إن نتيجة الضربة كانت "مجزرة مروعة". وأضاف أن سيارات الإسعاف وفرق الدفاع المدني لم تتمكن من دخول المنطقة بسبب الدمار الكبير.
وتضاعفت مساحة النصيرات خلال الأسبوعين الماضيين، حيث هرع إليها ما يقرب من 100 ألف شخص هربًا من القصف الإسرائيلي الذي يستهدف الأجزاء الشمالية من القطاع.
لكن النصيرات كانت أيضًا هدفًا رئيسيًا للهجمات الإسرائيلية، التي أسفرت عن مقتل وجرح المئات.
ويتواجد حاليا عشرات الآلاف من لاجئي النصيرات في المدارس التي تديرها الأمم المتحدة، والتي تحولت إلى ملاجئ ضخمة للعائلات النازحة والمصابة بالذعر. هذه قصة متطورة.
عن palestine chronicle بتصرف



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رفاق يونس فراشين بجهة بني ملال خنيفرة يلتحقون بركب دينامية ا ...
- الحزب الاشتراكي الموحد يعقد مؤتمره الوطني الخامس ببوزنيقة
- يوميات العدوان الإسرائيلي على غزة: أهم وقائع وأحداث اليوم ال ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثامن)
- قطاع الجامعيين الديمقراطيين يدعو إلى إيقاف حرب إسرائيل على غ ...
- يوميات حرب إسرائيل على غزة: أهم الأحداث والتطورات في اليوم ا ...
- أخبار وحوادث اليوم الحادي عشر من يوميات العدوان الإسرائلي ال ...
- وقائع وأحداث اليوم العاشر من يوميات العدوان الإسرائلي على غز ...
- حتى لا ننسى.. إسرائيل منزعجة من تقديم الجزائر لمساعدة مالية ...
- أهم الأحداث التي ميزت اليوم التاسع من يوميات الاعتداء الإسرا ...
- جدل فيسبوكي: أين غابت المؤسسات المفترض فيها احتضان المبادرات ...
- آخر الأخبار والتطورات التي شهدها اليوم الثامن من يوميات العد ...
- اليوم السابع من يوميات العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين
- المدافعون عن إسرائيل متهافتون
- قصاصات وتفاصيل عن أحداث اليوم السادس من حرب إسرائيل على غزة
- من كلف جمال براوي بالإساءة إلى نساء ورجال التعليم؟
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء السابع)
- اليوم الخامس من -طوفان الأقصى-: نصر الله وبوتين ينتقدان تواج ...
- حركة الشعر العالمية تحمل إسرائيل مسؤولية اندلاع معركة طوفان ...
- أهم أحداث اليوم الرابع من معركة طوفان الأقصى


المزيد.....




- الأحزاب السياسية البريطانية تخوض حملاتها الدعائية للانتخابات ...
- شاهد: ملايين الهنود يدلون بأصواتهم في الجولة السادسة للانتخا ...
- وزيرة الدفاع الإسبانية تصف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ب ...
- توتر بين مصر وإسرائيل.. أزمة معبر رفح تجاوز للخطوط الحمر
- الجيش السوداني: روسيا طلبت نقطة تزود بالوقود مقابل إمدادنا ب ...
- الفلاحي: إسرائيل فرطت بأسراها وصور المقاومة فضحتها
- خبير عسكري: عمليات المقاومة تكبد جيش الاحتلال خسائر كبيرة في ...
- شاهد.. القسام تستهدف قوات الاحتلال بالقنص والهاون جنوب مدينة ...
- هجوم روسي على خاركيف وتحقيقات جنائية مع قادة أوكرانيين
- رئيس وزراء أرمينيا: الأحوال الجوية سبب هبوط مروحيتي اضطراريا ...


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحمد رباص - آخر تطورات عدوان الكيان الصهيوني على غزة وأهم ردود الأفعال