أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد رباص - لحسن اللحية: أين الأحزاب مما يحدث في التعليم الآن؟














المزيد.....

لحسن اللحية: أين الأحزاب مما يحدث في التعليم الآن؟


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 20:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل يوم بالكمال والتمام، كان متتبعو قناة "المطرقة" لصاحبها الأستاذ لحسن اللحية على موعد مع بث مباشر لفيديو رائج منذ ذلك الحين على اليوتوب.
ونظرا لما يكتسيه مضمون الفيديو من أهمية سياسية في هذا الظرف الدقيق الذي يمر منه قطاع التعليم العمومي ببلادنا، بادرت لتفريغه فكانت هذه السطور
عندي سؤال بسيط وليحمله من يحمله على محمل الجد.: أين الأحزاب مما يحدث في التعليم الآن؟ الأحزاب التي دائمآ تتغنى بالتعليم العمومي والمدرسة الوطنية العمومية، أين هي الآن؟ غبر أثرها. يحضرني الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، التقدم والاشتراكية، فدرالية اليسار الديمقراطي، الاشتراكي الموحد، النهج العمالي الديمقراطي وجماعة العدل والإحسان.. اين غابت هذه الآن؟
في هذه اللحظة الحرجة، غابت هذه الهيئات السياسية.
أين اختفت الفرق البرلمانية في الغرفة الثانية؟ أين ذهبت؟ يا أحزابنا، إن المدرسة الوطنية العمومية الآن تغرق، تغرق، تغرق..كما قال عبد الحليم حافظ في إحدى أغانيه.. أين توجدون الآن؟ في أي جهة تتواجدون؟ لا بلاغ، لا بيان، لا شيء.. هل تنتظرون تحريك آلة ما؟ هل أنتم متحكم فيكم؟ إذا كان كذلك، قولوها!
عندما نتحدث عن صمت هذه التشكيلة المكونة من الأحزاب المذكورة، يحق لنا أن نطرح عليها هذا السؤال: هل تنتظرون من شخص محدد أن يعطيكم الضوء الأخضر لتتكلموا؟ لم يصدر عنكم أي بيان.. لم تخرجوا بأي بلاغ.
إذن، أنتم كلكم متواطئون، بدون استثناء. وأنتم، عندما تسوقون لنا المدرسة الوطنية العمومية، هل تريدون أن نكتفي ب"أكل الهدرة" هل نحن أسماك يقدم لنا الطعم؟ ومن أنتم الآن؟
بين الفينة والأخرى نسمع نبيلة منيب تتحدث عن التعليم. يا منيب، كفي عن الكلام، يجب أن يتكلم حزبك عبر البيان والبلاغ ويعلن كاشتراكي موحد عن تنظيم احتجاجات وتظاهرات يساند من خلالها مطالب نساء ورجال التعليم. هكذا تسير الأمور.
وماذا عن الفدرالية التي أشجعها؟ هل اجتمعتم لتنشئوا لنا مؤتمرا من المتقاعدين في السياسة؟ وعلى قيادات الفدرالية أن تنزل للشارع لتساند الأساتذة بصريح العبارة. أما عن حزب الاستقلال، فحدث ولا حرج..
اليوم، يا أحزابنا التي تظن أنها تمثلنا وهي لا تمثل شيئا، التعليم في خطر، الوضع في خطر، المدرسة العمومية في خطر. إذا أردتم أن تبقوا أحزابا كرطونية فلكم ذلك. إذا أردتم أن تكونوا أحزابا فاعلة، اخرجوا إلى الميدان واشتغلوا قليلا، وتضامنوا مع الناس، واشتغلوا معهم، لأجل إنقاذ مدرستنا الوطنية العمومية. وعوض تلك الخرجات المناسبتية التي تقومون بها من حين لآخر مع فلسطين وضد الغلاء، أسسوا الآن وقبل الغد جبهة من أجل إنقاذ المدرسة العمومية. لماذا لا تقدرون على تأشيس مثل هذه الجبهة؟
يبدو اليوم أنكم أصبحتم معزولين وبعيدين عن هموم الشعب، ولا تهمكم لا مدرسة عمومية ولا أي شيء آخر. يدرس أبناء قادة هذه الأحزاب في مدارس خصوصية في الداخل ومعاهد وجامعات في الخارج، ولم تعد تهمهم المدرسة الوطنية العمومية ولا غير المدرسة الوطنية والعمومية.. فعندما يشارك البعض منكم في الانتخابات أو عندما لا يشارك البعض الآخر فيها مكتفيا بمساندة بعض الجهات (لا داعي للتفصيل في الأمر)، ماذا تنتظرون؟
هل تريدون إقامة مجتمع اشتراكي وديمقراطي انطلاقا من مكاتبكم؟ هل أنتم فعلا أحزاب؟ هل لكم مقرات في جميع أنحاء المغرب؟ هل تقومون بأعمال في سائر ارجاء البلد؟ "بينوها لينا"..
شوفوا، هذه المعركة المدرسة العمومية هي الفيصل بيني كباحث وبينكم. هذه هي المعركة التي يلزمكم خوضها، إذا رغبتم عن الخوض فيها أغلقوا دكاكينكم، ولن نصدق من الآن ادعاءكم الدفاع عن المدرسة الوطنية العمومية. عن ماذا تدافعون إن لم تدافعوا عنها؟



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث وتطورات اليوم التا ...
- رد على محمد حفيظ: من يعاتب على صمته، الحاكم أم المحكوم؟
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أبرز وقائع اليوم الثامن ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أهم مستجدات وتطورات اليو ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء العاشر)
- النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر تدعو إلى مقاطعة منتوجات الدول ...
- يوميات العدوان الإسرائيلي على فلسطين: إطلالة على أحداث اليوم ...
- حوار مع الأكاديمي نجيب صابر المرشح لقيادة الإشتراكي الموحد ف ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: اعتداءات وتطورات اليوم ا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أهم أخبار اليوم الرابع و ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء التاسع)
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم التطورات وأحداث اليوم ا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: معلومات وأخبار من اليوم الث ...
- اللذة، الثراء والمجد
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أخبار ومستجدات اليوم الواحد ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم أحداث اليوم العشرين
- لماذا الأساتذة في المغرب مضربون؟
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم الأخبار المتداولة في ال ...
- يوميات العدوان الإسرائيلي على غزة: أهم الأخبار التي ميزت الي ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أحداث ووقائع اليوم السابع ع ...


المزيد.....




- قبل أيام من نشر نتائج التحقيقات، روايات حول -فضيحة الدم المل ...
- أول شحنة من طائرات سوخوي -سو-35- الروسية ستصل إلى طهران في غ ...
- بالفيديو: مأساة في ميشيغان.. سائقة ثملة تقتحم حفل عيد ميلاد ...
- جنرال أوكراني متقاعد: كييف خسرت نخبة مقاتليها في معارك أرتيو ...
- كنعاني: أمريكا تكافئ تل أبيب بمساعدات مالية ضخمة وهي جزء من ...
- مشاهد جوية لسد وادي عاهن المنهار في ولاية صحار بسلطنة عمان
- مالي.. -جهاديون- يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط البلاد
- روسيا.. ابتكار أول كاميرا روسية للرؤية التقنية تتخصص في وضع ...
- بالفيديو.. قديروف بصحة جيدة ويمارس التمارين الرياضية
- -بوليتيكو-: حزمة المساعدات الأمريكية الجديدة لأوكرانيا ستكون ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد رباص - لحسن اللحية: أين الأحزاب مما يحدث في التعليم الآن؟