أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحمد رباص - يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث وتطورات اليوم التاسع والعشرين















المزيد.....


يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث وتطورات اليوم التاسع والعشرين


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 18:54
المحور: القضية الفلسطينية
    


- الخبز في غزة يكلف دماءً: الاحتلال يدمر المخبزو الحادية عشر
"أن تستيقظ على يوم جديد في غزة يعني أنك قد ولدت من جديد"، هذا ما قاله معتز نصار، واصفاً حال سكان غزة في ظل العدوان الإسرائيلي المستمر، الذي دخل يومه التاسع والعشرين على التوالي. وأوضح أن "كل يوم يمر عليك وأنت على قيد الحياة، تولد من جديد".
صعد جيش الاحتلال الإسرائيلي من عدوانه، مستهدفاً المستشفيات والمدارس والمساجد والكنائس والمخابز، وكافة المؤسسات الاقتصادية في غزة.
قصفت المخبزة رقم 11
قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، منزلاً ملاصقاً لمخبز الشرق في حي النصر بمدينة غزة.
كان عدد كبير من المواطنين ينتظرون دورهم للحصول على القليل من الخبز. وأدى الانفجار إلى مقتل وإصابة العشرات، بحسب ما أكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة.
وعلق محمد شهاب، أحد سكان المنطقة، على قصف المخبزة، قائلاً: "قصفوا فرن الشرق في غزة، والناس كانوا يشترون الخبز".
"يجب أن نوثق الأحداث ولا ننساها. ويجب ألا نعتاد على مشاهد القتل والقصف هذه. ولا ينبغي لنا أن نقبلها. إن التحدث علناً وفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي هو أقل ما يمكننا القيام به”، يضيف شهاب.
وأضاف أن “تفجير المخبزة يأتي ضمن خطة لاستهداف الجبهة الداخلية". وقال حسن عدوان، وهو أحد سكان الحي: “خبز غارق في الدماء”، مضيفاً أن الأونروا تتحمل المسؤولية عن الطوابير المزدحمة أمام المخابز. ويجب توزيع الدقيق على العائلات حتى يتمكن الناس من طهي خبزهم في ما تبقى من منازلهم. لماذا يحصل أهل غزة على الخبز المنقوع بالدم والقصف والقمع والدمار؟
وعلق غسان مقادة، وهو أب فلسطيني، على رحلة البحث عن الماء والخبز، قائلاً: "بعد رحلة طويلة بحثاً عن الماء الصالح للشرب، عدت خالي الوفاض، ولم أجد الماء لأطفالي في غزة".
وقال أحمد صالح، صحفي محلي، عن قصف فرن الشرق معبراً عن فقدان عائلته: “عمتي نعمة صالح قُتلت في استهداف فرن الشرق في حي النصر. المجد لشهدائنا، والشفاء العاجل للجرحى”.
بقصف فرن الشرق يكون الاحتلال الإسرائيلي قد دمر 11 مخبزاة في قطاع غزة بشكل كامل. كان من بينهم:

مخبزة اليازجي في مدينة غزة - مخبزة اليازجي في مدينة غزة - مخبزة اليازجي في مدينة غزة - مخبز اجور في مدينة غزة فرع الصدة - مخبز اجور بمدينة غزة فرع الغزالي - مخبزة خيرت في مدينة غزة - مخبزة هنية في مخيم جباليا - مخبزة الواحة في مخيم جباليا - مخبزة النصيرات المركزي - مخبزة المغازي المركزي مخبزة الشرق.
بالإضافة إلى ذلك، تعرضت العشرات من المخابز الأخرى لأضرار بالغة.
للإشارة، يعتمد سكان قطاع غزة على الخبز باعتباره العنصر الرئيسي الوحيد في نظامهم الغذائي. وقد أدى تدمير العديد من المخابز إلى عدم قدرة سكان غزة على الحصول على أبسط المواد الغذائية.
- مئات الآلاف يتظاهرون في واشنطن العاصمة للمطالبة بإنهاء الحرب الإسرائيلية والحصار على غزة
تظاهر مئات الآلاف من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين في واشنطن العاصمة يوم الأحد للمطالبة بوقف إطلاق النار وإنهاء الحصار الإسرائيلي على غزة.
ونظمت المسيرة تسع مجموعات، من بينها حركة الشباب الفلسطيني، وتحالف التحرك الآن لوقف الحرب وإنهاء العنصرية (ANSWER)، والتحالف الإسلامي الأمريكي. ووفقا للمنظمين، فقد تمت الموافقة عليه من قبل أكثر من 500 مجموعة في جميع أنحاء البلاد.
وفقا للإفادت الصحفية، شارك 300 ألف شخص في الاحتجاج.
"حان الوقت للوقوف مع شعب فلسطين المحاصر! غزة تقصف كل ساعة. وتحرم إسرائيل شعبها من الغذاء والماء والكهرباء. ومن المرجح أن يموت عشرات الآلاف من الأشخاص. يجب علينا أن نتحرك!، كتب تحالف ANSWER على موقعه على الإنترنت.
وتظهر الصور ومقاطع الفيديو للمسيرة المتظاهرين وهم يتجمعون في ساحة الحرية بالعاصمة قبل السير إلى البيت الأبيض.
ولوح الحشد بالأعلام الفلسطينية وهتفوا بشعارات "فلسطين حرة"، على غرار ما حدث في العديد من المدن الأمريكية الأخرى، كجزء من حملة مكثفة للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار وإنهاء المساعدات العسكرية الأمريكية الغربية لإسرائيل.
“بايدن، بايدن، لا يمكنك الاختباء؛ نحن نتهمك بالإبادة الجماعية”، كما هتف المتظاهرون، بحسب الجزيرة.
وقتلت إسرائيل حتى الآن أكثر من 9488 فلسطينيا في غزة، من بينهم 3900 طفل و2500 امرأة، وأصابت أكثر من 24000 آخرين. وتشير تقارير وزارة الصحة الفلسطينية والمنظمات الدولية إلى أن غالبية القتلى والجرحى هم من النساء والأطفال.
وعلى الرغم من الحشد العسكري الإسرائيلي الضخم حول حدود غزة والتسلل المتقطع إلى أطراف القطاع المحاصر، تواصل المقاومة الفلسطينية صد الهجمات الإسرائيلية.
ولتبرير فشله العسكري، يواصل الجيش الإسرائيلي قصف منازل المدنيين في جميع أنحاء قطاع غزة، مع الإبلاغ عن مجازر جديدة في كل مكان في القطاع المحاصر.
تخضع غزة لحصار عسكري إسرائيلي مشدد منذ عام 2007، في أعقاب انتخابات ديمقراطية في فلسطين المحتلة، والتي رفضت تل أبيب وواشنطن نتائجها.
- قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتل أربعة شبان فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت، صباح اليوم الأحد، أربعة شبان فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.
النوبة، الخليل
استشهد شاب فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، خلال توغل عسكري في بلدة النوبة شمال غرب الخليل، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا.
وبحسب وفا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة النوبة، مما أدى إلى مواجهات أطلقت خلالها الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين الفلسطينيين.
واستشهد المواطن أحمد حابس دبابسة، 22 عاماً، فيما أصيب شقيقه بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.
كما استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين، وأصيب ستة آخرون، بينهم اثنان خطيرة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، في بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة.
واقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال منطقة أبو ديس، وحاصرت أحد المنازل، مما أدى إلى اندلاع مواجهات في المنطقة.
وتصاعدت الأوضاع عندما قامت قوات الاحتلال بنشر جرافة وشرعت بهدم أجزاء من المنزل المحاصر.
وبعد ذلك أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي صاروخاً على المبنى، فقتلت شاباً فلسطينياً كان محاصراً داخله.
وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، جنود الاحتلال وهم يحملون جثمان الشاب الذي استشهد بقصف إسرائيلي داخل المنزل المحاصر، مستخدمين نفس الجرافة التي سبق أن هدمت أجزاء من المنزل.
تم التعرف على الشاب وهو نبيل حلبية، 20 عاماً، وقد نقلت القوات جثته.
وفي وقت لاحق من ساعات الصباح، أكدت وزارة الصحة استشهاد موسى ضياء زعرور (22 عاماً)، ومهند عفانة (20 عاماً)، متأثرين بجراحهما التي أصيبا بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في البلدة.
- وزير إسرائيلي يقترح خيار إسقاط القنبلة النووية على غزة
قال وزير شؤون القدس والتراث الإسرائيلي، عميحاي إلياهو، اليوم الأحد، إن إسقاط قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر هو "خيار"، حسبما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.
ووفقا لصحيفة هآرتس، أدلى إلياهو بهذه التصريحات خلال مقابلة إذاعية، مؤكدا أنه “لا يوجد غير مقاتلين في غزة”، مضيفا أن تقديم المساعدات الإنسانية للقطاع سيشكل “فشلا”.
وعندما سُئل عما إذا كان الهجوم النووي على غزة خيارًا، أجاب إلياهو "هذه طريقة واحدة"، حسبما ذكرت صحيفة هآرتس.
بعد انتقادات من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزعيم المعارضة يائير لابيد، كتب إلياهو على منصة X أن "الحديث عن الذرة مجازي".
وتابع: “ومع ذلك، هناك حاجة بالتأكيد إلى رد قوي وغير متناسب على الإرهاب”.
- الأمم المتحدة: حياة الأطفال حديثي الولادة في غزة "معلقة بالخيط"
قالت عدة منظمات تابعة للأمم المتحدة في بيان مشترك إن حياة الأطفال حديثي الولادة في قطاع غزة "معلقة بخيط رفيع"، وتضطر النساء إلى الولادة في الشوارع وسط الأنقاض.
والمنظمات هي منظمة الأمم المتحدة للطفولة، ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، ووكالة الأمم المتحدة للصحة الجنسية والإنجابية، ومنظمة الصحة العالمية.
وقال البيان: "من المتوقع أن تزداد وفيات الأمهات نظرا لعدم الحصول على الرعاية الكافية".
وأضاف موضحا أن "حياة الأطفال حديثي الولادة معلقة أيضًا بخيط رفيع. وإذا نفد الوقود من المستشفيات، فإن حياة ما يقدر بنحو 130 طفلاً مبتسرين يعتمدون على خدمات العناية المركزة وحديثي الولادة ستكون مهددة.
هناك ما يقدر بنحو 50,000 امرأة حامل في غزة، تلد أكثر من 180 امرأة كل يوم. وقالت منظمات الأمم المتحدة إن 15% منهن من المحتمل أن يعانين من مضاعفات الحمل أو الولادة ويحتاجن إلى رعاية طبية إضافية".
"ومع إغلاق 14 مستشفى و45 مركزاً للرعاية الصحية الأولية، تضطر بعض النساء إلى الولادة في الملاجئ، أو في منازلهن، أو في الشوارع وسط الأنقاض، أو في مرافق الرعاية الصحية المكتظة، حيث تتدهور المرافق الصحية، ويزداد خطر الإصابة بالعدوى والأمراض الطبية". المضاعفات آخذة في الارتفاع"، يواصل البيان.
حذرت الأمم المتحدة مرارا وتكرارا من أن منشآتها الطبية في القطاع الفلسطيني المحاصر تعمل بكامل طاقتها، ومن دون إمدادات الوقود قد تضطر قريبا إلى التوقف عن مساعدة سكان قطاع غزة.
- أبو عبيدة في بيان جديد: هذا هو عدد المدرعات التي تم تدميرها خلال 24 ساعة
أعلن أبو عبيدة المتحدث العسكري باسم كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية حماس، في تصريح متلفز، عدد الآليات العسكرية الإسرائيلية التي دمرتها المقاومة الفلسطينية خلال الـ 24 ساعة الماضية.
كما وصف أبو عبيدة طبيعة القتال والتكتيكات التي تستخدمها المقاومة الفلسطينية في مواجهة القوات الإسرائيلية الغازية على مشارف مدينة غزة.
وقال أبو عبيدة إن هذه المعركة ستكتب في التاريخ من أعظم المعارك الملحمية ضد الظلم.
وفيما يلي مقتطفات من التصريحات كما نقلتها قناة التلغرام التابعة لشبكة أخبار المقاومة:
* “تمكن مقاتلونا من تدمير 24 آلية عسكرية بشكل كلي أو جزئي خلال الـ 24 ساعة الماضية في جبهات القتال.
* "وجهنا ضربات موجهة مضادة للدبابات باتجاه الآليات العسكرية الإسرائيلية.
*:"يتعامل قناصة كتائب القسام مع جنود (إسرائيليين) (..) يجرؤون على إخراج رؤوسهم من المركبات التي يحتمون بها.
* مقاتلونا ما زالوا يقاتلون في محاور تقدم العدو الصهيوني شمال وجنوب مدينة غزة وبيت حانون. إنهم يقاتلون ببسالة وشجاعة ويواصلون مواجهة مركبات العدو".
* “ما نشرناه وسننشره سيوثق تدمير قوات العدو والاستيلاء على آلياتها، وهو ما سننشره خلال الدقائق والساعات القادمة.
* “من المعروف أننا نخوض حرباً غير متكافئة، وسيدرسها العالم. وما نشرناه وسننشره من توثيق الدمار والهجمات المباغتة على قوات العدو ما هو إلا جزء بسيط من بسالة مقاتلينا ووقفتهم البطولية وعملياتهم الميدانية المباركة.
* "إذا كان العدو يظن أنه بمعاقبة شعبنا وارتكاب المجازر البشعة واستخدام الأساليب القذرة، فإنه سيضعف عزيمتنا، فهو واهم وأغبى، وعليهم أن يعلموا أننا سننفجر غضباً عليهم".
- تركيا تستدعي سفير إسرائيل بسبب جرائم الحرب المستمرة
أعلنت وزارة الخارجية التركية، اليوم السبت، أن أنقرة استدعت سفيرها من إسرائيل للتشاور بشأن الحرب الإسرائيلية على غزة.
"في أعقاب المأساة الإنسانية التي تتكشف في قطاع غزة بسبب الهجمات الإسرائيلية المتواصلة على المدنيين وكذلك رفض إسرائيل النداءات لوقف إطلاق النار ووصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، تقرر استدعاء سفيرنا في تل أبيب، وقالت الوزارة إن شاكر أوزكان تورونلار إلى أنقرة للتشاور.
ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل مرارا إلى وقف هجماتها المستمرة على غزة.
وكتب أردوغان في العاشر من أكتوبر، بينما كثفت إسرائيل عملياتها العسكرية في قطاع غزة المحاصر، "إن القصف الإسرائيلي المتزايد والمكثف المستمر الموجه نحو غزة استهدف مرة أخرى النساء والأطفال والمدنيين الأبرياء، مما أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية المستمرة".
- نشطاء مؤيدون لفلسطين يمنعون سفينة الإمدادات العسكرية الأمريكية إلى إسرائيل
أفادت قناة RT أن النشطاء المؤيدين لفلسطين الذين يطالبون بإنهاء الحرب الإسرائيلية المدعومة من الولايات المتحدة في غزة أخروا سفينة إمدادات عسكرية أمريكية لعدة ساعات في ميناء أوكلاند يوم الجمعة.
ووفقا للمجموعة، يعتقد أن سفينة الاحتياط MV Cape Orlando كانت متجهة إلى إسرائيل محملة بالأسلحة والعتاد.
بدأ الاحتجاج بقيادة مركز تنظيم الموارد العربية ومقره سان فرانسيسكو، في وقت مبكر من الصباح واستمر حتى بعد الظهر، حيث تسلق بعض الأعضاء على متن سفينة حاملة الحاويات العسكرية باستخدام سلم من الحبال.
وقالت المتظاهرة الفلسطينية مينا أبو شمالة لوسائل الإعلام المحلية، بحسب ما نقلته RT: "إنها سفينة أمريكية“ وأضافت أنه "من المقرر أن تذهب إلى تاكوما (واشنطن)، وتلتقط الأسلحة العسكرية الأمريكية، ثم تأخذ تلك الأسلحة إلى إسرائيل”.
وبحسب ما ورد تم إخراج المتظاهرين من السفينة حوالي الساعة الثالثة مساءً بالتوقيت المحلي.
وقالت المجموعة الاحتجاجية إن ثلاثة أعضاء اعتقلوا من قبل خفر السواحل، الذي يتمتع بالسلطة القضائية الفيدرالية على المياه. وأشارت شرطة أوكلاند إلى أنها راقبت الإجراء، لكنها قالت إنها نفت الاعتقالات.
ونظرا للتحقيق المستمر، رفض المتحدث باسم خفر السواحل، هانتر شنابل، تقديم تفاصيل حول القضية، لكنه قال إن "العديد من الأفراد يخضعون حاليًا للتحقيق" فيما يتعلق باحتجاج يوم الجمعة.
- "طرد الفلسطينيين" – مشروع قانون خطير معروض على الكونغرس
قدم النائب الأمريكي رايان زينكي مشروع قانون يوم الخميس يمكن أن يمنع الفلسطينيين من دخول الولايات المتحدة، ويطرد أيضا أولئك الذين يقيمون هناك بالفعل، حسبما أفاد الموقع السياسي الأمريكي ذا هيل يوم الجمعة.
وبحسب ما ورد قدم زينكي، الذي شغل منصب وزير الداخلية في إدارة ترامب، مشروع قانون يسمى قانون حماية الأمريكيين من التطرف.
"سيتطلب مشروع القانون من وزارة الأمن الداخلي وقف منح التأشيرات واللجوء للأشخاص الذين لديهم جواز سفر صادر عن السلطة الفلسطينية. وذكرت صحيفة ذا هيل أن مشروع القانون سيلغي الدخول أو التأشيرة للأفراد الذين جاءوا إلى الولايات المتحدة بعد الأول من أكتوبر.
ونقل الموقع عن زينكي قوله إن “هذا التشريع يبقي أمريكا آمنة”.
أنا لا أثق في إدارة بايدن أكثر من ثقتي في السلطة الفلسطينية لفحص الأشخاص المسموح لهم بدخول الولايات المتحدة. وأضاف زينكي، بحسب ما نقلت صحيفة The Hill: "هذا هو أكثر تشريعات الهجرة المناهضة لحماس التي رأيتها، وهو يستحق ذلك عن جدارة".
يقال إن مشروع قانون زينكي يضم 10 رعاة حتى الآن: النواب أندي هاريس (جمهوري من ماريلاند)، آرون بين (جمهوري من فلوريدا)، رالف نورمان (جمهوري من ولاية ساوث كارولينا)، سكوت ديجارليه (جمهوري من ولاية تينيسي)، كلاي هيغينز (جمهوري من ولاية لوس أنجلوس)، وروني جاكسون (جمهوري من تكساس)، وبيل بوسي (جمهوري من فلوريدا)، وباري مور (جمهوري من ولاية ألاباما)، ومارجوري تايلور جرين (جمهوري من ولاية جورجيا)، وأندي بيغز (جمهوري من ولاية أريزونا).
- "لا مكان للفرح": إسرائيل تقصف قاعة أفراح في غزة، وتقتل 26 شخصاً
المكان الذي احتضن مئات الاحتفالات، وعمت فيه الفرحة، وارتسمت البسمة على كل وجه، تحول إلى ركام جراء القصف الإسرائيلي. وهي الآن مغطاة بالدم والحزن.
“لقد حولت إسرائيل مكان الفرح إلى موقع حزن وبؤس ودموع”. بهذه الكلمات وصف الشاب أنس الحياوي المجزرة الإسرائيلية التي وقعت في قاعة أفراح تل القمر بمخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة.
“قام عمي أبو إياد باستضافة العشرات من المواطنين النازحين في مخيم النصيرات. فتح باب صالة الأفراح التي يملكها والمجاورة لمنزله، وحاول أن يوفر لهم مكاناً للنوم بدلاً من أن يناموا في الشوارع. إلا أن الاحتلال لم يوافق على ذلك، وارتكبوا جريمة بشعة أدت إلى سقوط العشرات من القتلى والجرحى”.
حصيلة ضحايا قاعة أفراح النصيرات
بعد أن أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي إخلاء منازل سكان مدينة غزة والمحافظة الشمالية، وتوجيههم إلى المناطق الجنوبية من قطاع غزة، توجهت آلاف العائلات إلى محافظات الوسط وخانيونس ورفح الواقعة جنوب القطاع. قطاع غزة باحثين عن ملجأ في مدارس الأونروا. ولجأ آلاف آخرون إلى أقاربهم وعلى الأراضي الشاغرة.
وقال أحمد أبو حمادة، أحد سكان غزة، في مقابلة مع صحيفة فلسطين كرونيكل، إن "العشرات من الأطفال والنساء والمدنيين لجأوا إلى قاعة أفراح في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة بعد أن أصبحت مدارس الأونروا مكتظة وغير قادرة على العمل". لاستيعاب عشرات الآلاف من النازحين”.
وأضاف أبو حمادة أن "الحاج أبو إياد الحيوي صاحب قاعة مون لايت للأفراح في منطقة المخيم الجديد بالنصيرات قام بفتح أبواب صالة الأفراح التي يملكها أمام الباحثين عن مأوى".
"وبعد ظهر يوم الاثنين، قصفت الطائرات الإسرائيلية قاعة مونلايت للأفراح والمنازل المحيطة بها بالحزام الحارق، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا، جميعهم من الأطفال والنساء والمدنيين. وتابع: "كما قُتل صاحب القاعة ونجله".
وفي السياق نفسه، أوضح أحمد فرج الله، أحد سكان غزة، "كنت قريباً من قاعة مون لايت للأفراح في النصيرات، وصدمت بقصف عنيف بالحزام الحارق على القاعة ومحيطها. هرعت إلى مكان الحادث وكنت من بين أول الواصلين إلى موقع التفجير. كان الجو مرعباً، وتناثرت أشلاء الأطفال والنساء في كل مكان”.
وأضاف: "إن العدد الكبير من القتلى والجرحى الفلسطينيين، والقصف المكثف، أجبرنا على تقديم الإسعافات الأولية وإخلاء الجثث والمصابين باستخدام السيارات المدنية". كنا نضع 3 أو 4 جثث وجرحى في سيارة واحدة وننقلهم إلى مستشفى العودة القريب. وقال فرج الله، إن هذا المستشفى سيتعامل مع الحالات البسيطة وينقل الجثث والحالات الحرجة والمتوسطة إلى مستشفى شهداء الأقصى.
وتابع فرج الله: “لا أستطيع أن أنسى هذه المشاهد القاسية التي شاهدتها للأطفال والنساء. ولم أكن أتوقع أن تستمر إسرائيل في جرائمها وتحول جثث أطفالنا ونسائنا إلى أشلاء متناثرة، كان علينا انتشالها من بين الأشجار ومن تحت الركام. لقد كانت تلك مشاهد فظيعة لن تُنسى”.
وقال المواطن أحمد تمراز من سكان غزة: "قتل الاحتلال الإسرائيلي كافة أفراد عائلة عمي سمير وعائلة عمي مصباح جراء القصف الذي استهدف قاعة مون لايت للأفراح والمنازل المجاورة لها في مخيم النصيرات".
وأوضح تمراز أن جميع من في منزل عمه من أطفال ونساء والرجال الذين يسكنون المنزل، يعملون بالتجارة، وجميعهم من المدنيين.
وأشار شقيق سمير ومصباح تمراز، إلى أن إسرائيل استهدفت منزل شقيقيه اللذين يعملان في الأونروا، ولا يزال 13 من أفراد عائلة شقيقه تحت الأنقاض.
“هذه ليست صواريخ. هذا هو السلاح النووي الذي يتم قصف غزة به. هناك فتاة معاقة تدعى هديل تمراز لا تزال تحت الأنقاض. تعرفنا على زوجة جارنا من خلال خاتم خطوبتها. قال تمراز: “كان اسمها محفوراً عليها”.
"قُتل طفل رضيع يبلغ من العمر 3 أشهر جراء قصف الطيران الإسرائيلي، والنساء والأطفال، وكل من كان في محيط قاعة مونلايت للأفراح، هم من المدنيين. وأضاف بانفعال: "لقد قُتل أكثر من 20 مدنياً في القصف".
ودعا تمراز إلى "التدخل الدولي العاجل لوقف جرائم إسرائيل ووقف القتل الوحشي الذي ترتكبه إسرائيل بحق أهل غزة منذ 25 يوما".
وعلقت فاطمة جابر، من سكان غزة، على مجزرة قاعة مون لايت للأفراح بالنصيرات، قائلة: "في اليوم الرابع والعشرين منذ العدوان على غزة، نزل الموت على قاعة مون لايت للأفراح للاحتفالات في مخيم النصيرات الفلسطيني بغزة، والجميع داخله. لقد تحول الجميع في الداخل إلى رماد.
وقال بصل أبو عوض، وهو طفل من سكان غزة: "أقسم بالله العظيم، كانوا أهلي وأصدقائي وإخوتي وحياتي وأعز الناس إلى قلبي. كنت أعيش بينهم كأني واحد منهم، بين أبنائهم، وأخاطب أبا محمد بأبي».
وتابع متأسفاً: “لا أستطيع أن أفهم ما الذي يحدث وما الذي حدث. لقد عاملوني بمنتهى اللطف، وكانوا طيبي القلب ولطيفين وثمينين. كلهم شهداء، رحمهم الله جميعا وجعل مثواهم الجنة. عمي أبو وسيم، وعمي سمير تمراز، وصديقي وحبيبي العزيز حسام تمراز، وجميع أفراد عائلتهم.
عن chronicle palestine بتصرف



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رد على محمد حفيظ: من يعاتب على صمته، الحاكم أم المحكوم؟
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أبرز وقائع اليوم الثامن ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أهم مستجدات وتطورات اليو ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء العاشر)
- النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر تدعو إلى مقاطعة منتوجات الدول ...
- يوميات العدوان الإسرائيلي على فلسطين: إطلالة على أحداث اليوم ...
- حوار مع الأكاديمي نجيب صابر المرشح لقيادة الإشتراكي الموحد ف ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: اعتداءات وتطورات اليوم ا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أهم أخبار اليوم الرابع و ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء التاسع)
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم التطورات وأحداث اليوم ا ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: معلومات وأخبار من اليوم الث ...
- اللذة، الثراء والمجد
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أخبار ومستجدات اليوم الواحد ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم أحداث اليوم العشرين
- لماذا الأساتذة في المغرب مضربون؟
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أهم الأخبار المتداولة في ال ...
- يوميات العدوان الإسرائيلي على غزة: أهم الأخبار التي ميزت الي ...
- يوميات العدوان الصهيوني على غزة: أحداث ووقائع اليوم السابع ع ...
- آخر تطورات عدوان الكيان الصهيوني على غزة وأهم ردود الأفعال


المزيد.....




- ترمب يحضر أولى جلسات محاكمته وفريق دفاعه يؤكد عدم ارتكابه جر ...
- -حزب الله- يعلن استهداف مقر قيادة إسرائيلي بـ -الكاتيوشا- رد ...
- الاتحاد الأوروبي يمنح تأشيرة متعددة لمواطني الخليج
- سوناك يعتزم تقديم أكبر حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا
- مقتل جندي إسباني خلال مناورات -الناتو- في بولندا
- تاكر كارلسون يصف القرار الأمريكي بشأن الأصول الروسية بأنه سر ...
- -بيد واحدة-.. جندي روسي يستعرض مهارته في التعامل مع رشاش -كل ...
- وفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيا
- الهند.. العثور على بقايا ثعبان عملاق يعود إلى ما قبل التاريخ ...
- -أم التنانين- في طريقها نحو الشمس.. فيديو يخطف الأنفاس


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحمد رباص - يوميات العدوان الصهيوني على فلسطين: أحداث وتطورات اليوم التاسع والعشرين