أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - حكمة التمرد في قصيدة -الغيوم المثقلة- محمد داود














المزيد.....

حكمة التمرد في قصيدة -الغيوم المثقلة- محمد داود


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7787 - 2023 / 11 / 6 - 09:19
المحور: الادب والفن
    


الشاعر المنتمي هو الذي يواكب الأحداث، ويكتب عن المرحلة التي يمر بها شعبه/أمته، "محمد داود" من أولئك الشعراء المنتمين لقضايا الأمة، من هنا نجده يكتب عما تمر به فلسطين وما تتعرض له من إبادة على يد العدو المحتل، بمرأى ومشاهدة الأنظمة الرسمية العربية التي تقف متخاذلة أمام جرائم العدو.
من يقرأ محمد داود يعلم أنه يمتاز بقدرته على صياغة الحكم، حتى أنه يطلق عليه "شاعر الحكم" لهذا نجد شعره لا يخلوا من الحكم التي يصيغها بطريقة سهلة وسلسة، مما يجعلها ترسخ في المتلقي.
"إن شئتَ أن تحيا بأفضلِ مَنزلةْ
فـالشعرُ في حرب التحرر قُنبلةْ
ما كلُّ من ركبَ الخيولَ بفارسٍ
إلا ... إذا شَـرَعَ الحَسامَ وأعملهْ
فـمـئاتُ آلافِ الـجنودِ بِـجُحرِها
ما حركت في الحق قيدَ الأنملةْ"
في قصيدة "الغيوم المثقلة" نموذج لهذا الأمر، يفتتح الشاعر القصيدة بمخاطبة المتلقي مباشرة، لكنه لا يعطي/يصدر أمرا، بل يقدم فكرته عن الأدب/الشعر ودوره تحقيق كرامة الفرد في ظل التخاذل الرسمي العربي، من هنا نجده يركز على الشعر ومكانته في معركة التحرير، معركة الكرامة، فو بهذا يقدم خطاب جديد لم يألفه الجندي/الجيش الذي اعتاد على إطاعة الأوامر وتنفيذها، وهو بهذا يمهد الجندي/الجيش لفكرة جديدة تخرجه من حالة الخمول إلى الحركة والفعل.
ثم ينقلنا إلى دور السلاح/الحسام ودوره في إثبات الفارس من المتفارس، موبخا الجيوش العربية على استكانتها وخمولها وعدم قدرتها على الفعل وحتى على الحركة.
"فـاقرُن حـروفكَ بـالفِعالِ وزكِّها
لـتُـعيدَ أرتــالَ الـحُشودِ مُـحمَّلةْ"
إلى هناك يمكننا الوصول إلى خلاصة الفكرة والمتمثلة في: الجندي/الجيش دون عقيدة، دون محفز للقتال يبقى ساكنا/خاملا، من هنا افتتح الشاعر القصيدة بحديثه عن الشعر ومكانته ودوره في إحداث الحركة للجندي/للجيش، ويؤكد هذا الأمر من خلال جمع/إقران القول بالفعل، بمعنى أنه لا يريد من الجندي/الجيش أن يكون مجرد آلة تتحرك حسب ما يملى عليه، بل يريده أن يكون متحركا حسب الظرف/الحالة، بعيدا عما هو رسمي، لأن الرسمي أذل الجندي/الجيش وجعله بائس، خامل، ساكن لا يقوم بواجبه تجاه الشعب/الأمة.
من أجمل الأبيات في القصيدة هذا البيت:
"كُـن مِـثلَ لـيثٍ لا تهب من كثرةٍ
أو حـبَّـةٍ دُفِـنَـت فـآتـت سُـنـبُلةْ"
فالشاعر يقدم الحركة/الفعل بصورة إيجابية، بصرف النظر عن نتيجتها بالنسبة للجندي، فهو أن أنتصر أو أن استشهد في الحالين سيبقى متحركا، واللافت تركيز الشاعر على لفظ ال"ليث" المكون من ثلاثة حروف، بحيث انعكس على "تهب" المكونة أيضا من ثلاثة حروف أيضا، مما جعل "ليث مقرونا ب "لا تهب"
ونلاحظ قوة الحركة في "دفنت فآتت" فوجود الألف الممدودة جعلت الحركة أطول على صعيد المعنى وعلى صعيد اللافظ معا، وهذا ما يجعل الفكرة تصل من خلال المعنى وطريقة اللفظ، ونجد الكثرة في "حبة سنبلة" فالأولى مكونة من ثلاثة حروف، والثانية من خمسة حروف، وهذه إشارة إضافية إلى أن دفنت/انتهت ستكون وتتحول إلى كثرة، خاصة إذا علمنا أن السنبلة فيها أكثر من حبة.
بعد هذه التعبئة الفكرية يخاطب الشاعر الجندي/الجيش بصورة مباشرة:
"أشـهِر سـلاحَك إن خُذلتَ بعاهرٍ
لا تـخش موتا عند حدِّ المقصلةْ"
فبدا وكأنه يمارس دوره كقائد، حاثا على ضورة التمرد على الحمول والسكون والتقدم من الفعل، حتى لو أدى إلى الموت/دفن الحبة" لأنها ستعود من جديد بصورة أكثر وأكبر مما كانت عليه، بمعنى أن تحرك/تمرد الجندي/الجيش سيكون له صدى وأثر أكبر مما هو متوقع.
"لا تـخش موتا عند حدِّ المقصلةْ
لا يَـنـقصُ الـعُمرُ الـمُقدرُ لـحظةً
أقـحمْ بـنفسكَ في المعامع كلِّها
فـبغير حـزمٍ لـن تُـحلَّ الـمشكلةْ"
بما أن هناك فعل خطير سيقوم به الجندي الذي تربى على إطاعة الأوامر والانصياع (للقائد) فخروجه عما اعتاد عليه يمثل ذروة الثورة/التمرد، لهذا لا بد من تعبئته بفكرة التضحية، الموت، وأن الموت بشهامة وكرامة أفضل من العيش بذل واستكانة.
اللافت في هذه الحكم أنها موجهة إلى الجندي الخشن/المحارب، الشاعر يسهل فكرة الموت من خلال استخدام صيغة المؤنث في "مقصلة، لحظة، المشكلة" وكأنها يقول له أنك أن الجندي القوي الشجاع تواجه (أنثى) فلا تخف أن تلقي بالا لها، فهي ضعيفة وستخضع لك، بهذه السهولة على الجندي مواجهة الموت فهو أنثى ضعيفة فلماذا يهابها/يخافها؟
"لا تـعجلِ الحصدَ المبكرَ بالوغىٰ
وامـشِ الـهُوَينا كالغيومِ المُثقَلةْ
واحـصُد بسيفك جْيدَ كلِّ مُكابرٍ
وأذقـهُمُ بـأس الـوغىٰ والمرجلةْ
لا تُـلقِ سـيفكَ بـعدَ نصركَ برهةً
واجعلْهُ درعًا كي تدومَ المرحلةْ"
عملية التمرد طويلة وشاقة وقاسية لهذا لابد من توضيحها لمن يقوم بها، اللافت في خاتمة القصيدة أن الشاعر يؤكد فكرة أهمية المحافظة على النصر من خلال إبقاء السيف إلى جانب الجندي، وهو بهذا يقودنا إلى فكرة "سهل أن تحقق انتصار، لكي من الصعب الاحتفاظ به" فالشاعر لا يريد من الجندي تحقيق النصر فحسب، بل والاحتفاظ به وإلى الأبد، من هنا جاء "تدوم المرحلة".
القصيدة منشورة على صفحة الشاعر.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية الشمس تولد من الجبل محمد البيروتي وموسى الشيخ
- كلمة الحق يجب أن تقال
- الشكل والمضمون في رواية -الخطوات- عزت الغزاوي
- المجازر الصهيونية في كتاب -مجرم لا متهم- سحر أبو زلام، ريم م ...
- القيادة في كتاب -لكي لا تكون القيادة استبدادا- خالد الحسن أب ...
- الإصلاح الحزبي في -كتاب كيف يحلو الحصاد، العودة إلى مبادئ ال ...
- الشعر وتقديم الواقع في قصيدة -طفلان يبتسمان-
- دور الإيمان في قصيدة خبر جذوعك- زيد الطهراوي
- البعد الأسطوري للفرح في ومضة -ما تيسر من فرح- عبد السلام عطا ...
- أثر العدوان على الشاعر في ومضة -لم يتكروا- سميح محسن
- سفاهة الأدب في رواية -ليلة واحدة في دبي- هاني نقشبندي
- العدوان والمواجهة في رواية -الرب لم يسترح في اليوم السابع- ر ...
- يوميات غزة
- الفدائي بين الأمس واليوم
- لغة الشخصيات في رواية -إلا أنت- وفاء جميل العزة
- أثر الحرب في رواية -جرماتي، أو ملف البلاد التي سوف تعيش بعد ...
- دوافع التمرد في قصيدة -صاعدا شجرا عاليا- جمال قاسم
- الاجتماعية الفلسطينية في رواية -أمضي أم أعود- فوزي نجاجرة
- (الهولودية) في رواية -مليحة- محمد البيروتي
- مناقشة كتاب ما بين الأبيض والأسود


المزيد.....




- شاهد: فيل هارب من السيرك يعرقل حركة المرور في ولاية مونتانا ...
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- مايكل دوغلاس يطلب قتله في فيلم -الرجل النملة والدبور: كوانتم ...
- تسارع وتيرة محاكمة ترمب في قضية -الممثلة الإباحية-
- فيديو يحبس الأنفاس لفيل ضخم هارب من السيرك يتجول بشوارع إحدى ...
- بعد تكذيب الرواية الإسرائيلية.. ماذا نعرف عن الطفلة الفلسطين ...
- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر
- أفلام فلسطينية ومصرية ولبنانية تنافس في -نصف شهر المخرجين- ب ...
- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - حكمة التمرد في قصيدة -الغيوم المثقلة- محمد داود