أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد عبدالحسين جبر - ابو صدام














المزيد.....

ابو صدام


وليد عبدالحسين جبر
محامي امام جميع المحاكم العراقية وكاتب في العديد من الصحف والمواقع ومؤلف لعدد من

(Waleed)


الحوار المتمدن-العدد: 7776 - 2023 / 10 / 26 - 17:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حكا لنا المفكر العراقي الشهير عبدالحسين شعبان ذات مرة انه كان في زيارة الى دولة تشيلي في امريكا اللاتينية و استأجر سيارة اجرة فسأل السائق عن شاعر تشيليا الكبير بابلو نيرودا فأستغرب السائق من هذا الاسم ولم يعرفه وبعد قليل حينما سأله عن الطاغية بينوشيت اخذ يحكي السائق مع شعبان كل تفاصيل حياته واعماله معجباً بشجاعته !!
ذات القصة حصلت معي اثناء وجودي في مصر العربية خلال الاسبوع المنصرم ، فكلما دخلت مطعم او محل تجاري او مقهى و عرفني الاخوة المصريين فيه انني من العراق يلقبونني ابو صدام و يترحمون على صدام حسين و يرونه منقذ الامة الذي حال بين انقاذه للعرب ريب المنون !! هذه اراء اغلب الاخوة المصريين الذين واجهتهم طبعاً و حاولت ان اكشف لبعضهم ممن اثق بثقافته ان العراق اكبر من ان يعّرف بحاكم له ما له وعليه ما عليه ، مدان بجرائم حرب ضد الانسانية طالت العراقيين وغيرهم و ساهم في سياساته بلا مبالغة او معاداة الى تدمير العراق اقتصاديا واجتماعيا و سياسيا و دونكم التاريخ القريب بوثائقه و افلامه و احاديثه لتثبت ما اقوله عن رئيسنا الطاغوت !!
وكم كنتُ اتمنى لو ناداني الاخوة المصريين ابو الجواهري او السياب او نازك الملائكة او الرصافي او الزهاوي او او او مئات من علماء ومفكري و قامات العراق الشامخة في سماء الابداع والفكر والعلم ولا أُسعد بأن ينسبوني الى طاغية دمّر شعبي وبلدي قبل ان يشّكل خطر طال المنطقة العربية وفتح ابوابه بقصد او بدونه للاحتلالات و الاستعمار و العمل المخابراتي المدّمر !
انها دعوة لأخوتنا واحبتنا المصريين مهما شرقتم وغربتم تجاه اسم صدام فأنني اصدقكم القول انه اسم يذّكر العراقيين بالجريمة و الظلم والضيم والعذاب واملنا كبير بأنكم بلسم لجراح الشعوب العربية جميعا ومهدا للثقافة والرأي والفكر لا لتقديس الطغاة.



#وليد_عبدالحسين_جبر (هاشتاغ)       Waleed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المحامي والايفون
- رسالة الى حضرة القائم مقام
- رؤية الكاتب بعد عشرين عاماً
- انتقاد بصيغة ندم
- جعلتني تائها معك في التائهين يا معلوف
- كنت محايداً تجاه قضية ال(57 )حتى رأيت!
- أعرض ودع : ايداع الاثاث الزوجية نموذجا
- هلا بالمحامين العرب
- التعهد بحفظ السلام والسلوك
- حسنات الابرار سيئات المقربين
- المطالبة بحضانة البالغين
- هل يمكن ان تتجاوز المحكمة نصوص القانون في تقدير العقوبة؟
- هل عقوبة السجن مدى الحياة ملغاة؟
- مسؤولية اتحاد الحقوقيين عن نصوص قانونه غير الدستورية.
- اذا كان اتحادنا يعمل وفق مفاهيم البعث فعلامَ اجتثاث البعثيين ...
- بين نفقة الزوج الحي والحي الصناعي!
- الروتين يوحدنا
- محكمة التمييز تعلمنا
- التعليق على القرارات القضائية
- الاعلام ثم الاعلام ثم الاعلام


المزيد.....




- اتهام 4 إيرانيين بالتخطيط لاختراق وزارات وشركات أمريكية
- حزب الله يقصف موقعين إسرائيليين قرب عكا
- بالصلاة والخشوع والألعاب النارية.. البرازيليون في ريو يحتفلو ...
- بعد 200 يوم من الحرب.. الفلسطينيون في القطاع يرزحون تحت القص ...
- فرنسا.. مطار شارل ديغول يكشف عن نظام أمني جديد للأمتعة قبل ا ...
- السعودية تدين استمرار القوات الإسرائيلية في انتهاكات جسيمة د ...
- ضربة روسية غير مسبوقة.. تدمير قاذفة صواريخ أمريكية بأوكرانيا ...
- العاهل الأردني يستقبل أمير الكويت في عمان
- اقتحام الأقصى تزامنا مع 200 يوم من الحرب
- موقع أميركي: يجب فضح الأيديولوجيا الصهيونية وإسقاطها


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد عبدالحسين جبر - ابو صدام