أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - شمس الحرية ستشرق على فلسطين رغم غطرسة الصهيونية العالمية














المزيد.....

شمس الحرية ستشرق على فلسطين رغم غطرسة الصهيونية العالمية


علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)


الحوار المتمدن-العدد: 7767 - 2023 / 10 / 17 - 01:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


بشاعة الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة تزداد كل ساعة، حيث يتم تدمير بيوت المدنيين على رؤوس ساكنيها دون إنذار إخلاء مسبق من أجل الضغط على السكان للخروج من غزة نحو سيناء كما تخطط الصهيونية العالمية، وهذا الإجرام يتم في وضح النهار وعلى رؤوس الأشهاد وسط صمت دولي مخزِ مطبق يكتفي بتصريحات على استحياء دون أي ردة فعل على أرض الواقع، بل إن وسائل الإعلام الغربية تشارك في الحرب على الفلسطينيين من خلال تزوير الحقائق كما حصل من محطة ال CNN وصحيفة التايمز البريطانية.

تصريحات معسكر الاحتلال بكافة مكوناته تصريحات عنصرية فاشية لا تفرق بين مدني ومقاوم والغاية عندهم تبرر وسيلتهم القذرة في تنفيذ مخططاتهم وبشاعة جرائمهم فاقت حدود الوصف، وأصبحنا ننتظر تسارع الأحداث لكي تصبح حرب إقليمية بدخول حزب الله في الحرب وهو أصبح قاب قوسين أو أدنى، إلا إذا أتت تصريحات السياسية بثمارها حيث بدأ الضغط يزداد على الاحتلال ومن خلفه أمريكا.

بدأت حرب التصريحات تتطور في الحرب غير العادلة، وما صدر عن وزير خارجية إيران قد يتطور على الأرض حيث يمكن أن نشهد في الأيام القادمة تغييراً في التفاصيل بحيث تتطور هذه الحرب لأنها تؤثر بنتائجها على جميع بلدان المنطقة، حيث إن توغل سرطان الصهيونية وانتصاره في الحرب فيه خطورة شديدة على الجميع وأولها دول التطبيع.

المقاومة الفلسطينية هي آخر القلاع التي تمنع انتشار سرطان الصهيونية في جسد المنطقة وترك المقاومة وحدها في هذه الحرب لن يكون قراراً حكيما من الدول العربية خصوصاً دول التطبيع، حيث إن جميع المؤشرات تؤكد أنها حرب طويلة الأمد لها تداعيت إقليمية مؤثرة على جميع دول المنطقة وخصوصا دول الجوار لفلسطين حيث إن تهجير الفلسطينيين سيكون له عواقب كبيرة.

معركة "طوفان الأقصى" هي معركة الحق والباطل، وما قتل الأطفال والنساء وهدم البيوت إلا جزء من أيديولوجية الاحتلال الباطل لأرض فلسطين، ولأن نتائج السابع من أكتوبر لم يواجهها منذ نشأته، فإن بطش قواته بلغ منتهاه ليس لقتل الإنسان فحسب، بل ولقتل الروح المعنوية عند الجميع، الجميع بلا استثناء، وبالتالي التفرد بما يريد لاحقا، ولكن نحن مؤمنون بأنها ليست غابة حيوانات قوانينها يفرضها القوي وينصاع لها الضعيف، بدليل ما فعلته المقاومة في السابع من أكتوبر من نصر عسكري لا يمكن توقعه من النواحي العسكرية من تنظيم محاصر منذ عقدين تقريبا في مواجهة كل قوى الشر في الأرض، ولكن إيماننا بوجود رب الكون يؤكد لنا بأنه يوم من أيام الله تعالى في الأرض الذي بقدرته ينتصر الحق على الباطل بغض النظر عن العدد والعتاد وفي التاريخ العديد من الشواهد على ذلك.

وبالعودة لقراءة تصريحات وزير خارجية إيران، فهي أول تصريحات فيها تهديد عسكري للاحتلال لتوسيع نطاق الحرب ليشمل الجبهة الشمالية على الأقل حيث يتمركز حزب الله وقد تؤتِ هذه التصريحات بالحد الأدنى من قيمتها من حيث التأثير على الكيان الصهيوني الذي رد مباشرة بأن ليس له مصلحة في الحرب على الجبهة الشمالية وهي تصريحات قد تكون حقيقتها عكس ظاهرها تماما، فحزب الله عدو حقيقي للكيان المحتل وللاحتلال مصلحة استراتيجية في القضاء على وجوده واستغلال هذا التأييد الغربي غير المسبوق في دعم غطرسة وإجرام الاحتلال.

والتصريحات ليست منفصلة عن الواقع في أرض المعركة كما تؤكد المؤشرات ويمكن قراءة حديث الرئيس المصري في لقائه مع بلينكن على نفس اتجاه تصريحات الوزير الإيراني مع اختلاف درجة اللغة الدبلوماسية بين التصريحين، وتطور الأحداث هو نتيجة حتمية لسوء إدارة أمريكا للموقف حيث أطلق يدي صنيعتها إسرائيل في قتل الأطفال والنساء كوسيلة ضغط بعد فشلها في مواجهة مقاتلي المقاومة.

لم يوهب الكيان الصهيوني الحياة للفلسطينيين لكي يسلبها منهم كما يحدث على الملأ، ولن يستسلم الفلسطيني المدافع عن وطنه منذ خمسة وسبعين عاماً، وقد تنتهي هذه الحرب بنصر للمقاومة أو حتى الخسارة لا قدر الله، ولكن لن تكون نهاية الحرب إلا بشيء واحد هو دحر الاحتلال، فالأجيال الفلسطينية تزداد شراسة وما فعله رجال المقاومة لم نكن نتصور حدوثه قبل عشرين عاماً.



#علي_فريح_عيد_ابو_صعيليك (هاشتاغ)       Ali_Abu-saleek#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العويل والبكاء ثقافة صهيونية قديمة وعميقة من أجل تحقيق المكت ...
- أسلحة الدمار الشامل العراقية وقطع رؤوس أطفال اليهود أكاذيب ل ...
- الجهاز الإعلامي يوثق أخلاقيات المقاومة الفلسطينية في -طوفان ...
- بعد أن عجز عن ضرب المقاومة الفلسطينية الاحتلال يقتل المدنيين ...
- أعظم يوماً في تاريخ فلسطين الحديث: -طوفان الأقصى- وبداية معر ...
- لماذا نؤمن بسقوط التطبيع المجاني مع سرطان الصهيونية
- صمت العالم عن جرائم الكيان الصهيوني في جنين إحدى أدوات الجري ...
- لن تخدعنا حضارة الغرب، فهي قائمة على العدائية ونهب ثروات الش ...
- معركتنا مع الصهاينة ستبقى معركة وجود لا معركة حدود ‎‎
- الكيان الصهيوني يتآكل، والشواهد على ذلك تتزايد.
- -في مآسي الآخرين وانكسارهم،،، كن إنسانا أو مت وأنت تحاول-
- خطورة التطبيع مع الصهاينة على المطبعين أضعاف خطورتها على فلس ...
- جيل التحرير الفلسطيني يذيق الاحتلال العلقم ويبث الروح في الأ ...
- حرق القرآن الكريم بحماية أمنية جريمة سويدية رسمية وليست فعلا ...
- التغطية على معاناة الشعوب بقضايا ساذجة، أسلوب ناجح في إغراق ...
- من لاجئ فلسطيني إلى لاجئ سوري: لابد أن تشرق شمس الحرية
- ومتى كان وجه أوروبا جميلاً أيها الواهمون، بل هو قبيح منذ الأ ...
- هل انتهت كأس العالم، يبدوا أنها مستمرة حتى تتغير موازين القو ...
- اللغة العربية أحد أبرز أسلحتنا المعطلة
- وتستمر المغرب في صناعة أسباب الفرح لأمة في أشد الحاجة للفرح


المزيد.....




- حمم ملتهبة وصواعق برق اخترقت سحبا سوداء.. شاهد لحظة ثوران بر ...
- باريس تعلق على طرد بوركينا فاسو لـ3 دبلوماسيين فرنسيين
- أولمبياد باريس 2024: كيف غيرت مدينة الأضواء الأولمبياد بعد 1 ...
- لم يخلف خسائر بشرية.. زلزال بقوة 6.6 درجة يضرب جزيرة شيكوكو ...
- -اليونيفيل-: نقل عائلاتنا تدبير احترازي ولا انسحاب من مراكزن ...
- الأسباب الرئيسية لطنين الأذن
- السلطات الألمانية تفضح كذب نظام كييف حول الأطفال الذين زعم - ...
- بن غفير في تصريح غامض: الهجوم الإيراني دمر قاعدتين عسكريتين ...
- الجيش الروسي يعلن تقدمه على محاور رئيسية وتكبيده القوات الأو ...
- السلطة وركب غزة


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - شمس الحرية ستشرق على فلسطين رغم غطرسة الصهيونية العالمية