أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - أعظم يوماً في تاريخ فلسطين الحديث: -طوفان الأقصى- وبداية معركة التحرير.














المزيد.....

أعظم يوماً في تاريخ فلسطين الحديث: -طوفان الأقصى- وبداية معركة التحرير.


علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)


الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 16:41
المحور: القضية الفلسطينية
    


كتب م. علي أبو صعيليك


ليس كمثله يوم، "طوفان الأقصى" هي أعظم معركة في تاريخ فلسطين الحديث منذ بداية الاحتلال الصهيوني قبل ما يزيد عن خمسة وسبعين عاماً، وفيها سطرت المقاومة الفلسطينية تاريخاً جديداً، فما هو قبل السابع من تشرين الأول من عام ألفين وثلاثة وعشرين ليس كما بعده، فقد بدأت فعلاً معركة بداية معركة تحرير "لقدسنا وشعبنا وتحرير أسرانا من سجون الاحتلال" كما وصفها القائد إسماعيل هنيه.

حملت الأجيال الفلسطينية المتعاقبة حلم تحرير فلسطين وأسقطت الفكرة التي تحدثت بها الصهيونية "جولدا مائير" : يموت الكبار وينسى الصغار، ولكن ما حدث أن الصغار كانوا أشد بأساً في مشوارهم لتحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني.

لم نفاجئ بما قامت به المقاومة صباح الأمس، بل كنا على ثقة تامة بمصداقية المقاومة الفلسطينية منذ أن صرح القائد القسامي يحيى السنوار في نهاية شهر مايو/أيار عام 2021 بأن الرشقة الأولى في الحرب القادمة ستكون 1111 صاروخاً، وكما وعدت فقد أوفت أضعافاً مضاعفة في عملية "طوفان الأقصى"

المكاسب كبيرة جدا وستكشف الأيام عن حجمها الهائل، ومنها المكاسب العسكرية حيث نجحت حركة المقاومة الإسلامية حماس في فرض نجاحها الاستراتيجي والعسكري بنجاح مخططها تماما وسط عجز كامل لجهاز الاستخبارات الصهيوني وكذلك الأمريكي في توقع أي عملية في هذا الوقت وصور جنود وهم أسرهم في ملابسهم الداخلية بين يدي مقاتلي القسام أحد الشواهد على النصر الاستراتيجي بحسن التخطيط وعجز استخبارات الاحتلال.

لن يكون من المفاجئ حجم ردة فعل الصهاينة وقذارتهم، فهم قد فعلوا كل ما يمكنهم من فعله سابقا من تنكيل وقتل في معظم المدن الفلسطينية وعنصر المفاجأة سيكون من جانب المقاومة فقط لأنها غير مخترقة، ولذلك فعندما يتحدث "ابوعبيده" فوجب على قطعان المستوطنين أن يثقوا بكلامه كما نثق نحن العرب، حيث أثبتت الأحداث أن كلامه سيتحول إلى فعل.

سياسياً لا شك بأن القيادات السياسية الصهيونية وعلى رأسها نتنياهو سيدفع ثمن فشله قريباً، فنهاية حقبته من عالم السياسة لن تكون بعيدة وقد فقد الكيان الصهيوني ما لم يفقده في أي من الحروب السابقة ضد الجيوش العربية من حيث العدد والعتاد، ليس السياسيين فحسب، بل أن كبار الضباط ممن يتقاضون رواتب ضخمة لحماية قطعان المستوطنين سيدفعون ثمن فشلهم كذلك، فما حدث سيحظى بلا أدنى شك بمراجعة ودراسة في الغرف الصهيونية المغلقة، وسيكون استمرار هذه القيادات مؤشراً على قرب نهاية الكيان الصهيوني.

أيضا في الجوانب السياسية فإن جهود التطبيع المجاني ستجد بمرور الوقت بأن رهانها على قيادة النتياهو كانت مقامرة خاسرة حيث فشلت قواته العسكرية والاستخباراتية في توفير الحماية لقطعان المستوطنين فهل يمكن الرهان على هؤلاء الفشلة ! بلا شك لا يمكن.

إن الرهان على المقاومة الفلسطينية قد أثبت نجاعته ومن الطبيعي أن يكون هنالك تحولات سياسية تواكب التحولات العسكرية.

ومن الجوانب السياسية التي يجب التعامل معها جيداً ضرورة توحيد الصف الفلسطيني، طبعا لا يمكن ذلك على الصعيد السياسي نظراً لما حدث سابقا من شرخ مستمر، لكننا نتحدث عن التركيز على توحيد فكرة أن عدونا هو الاحتلال الصهيوني وبالتالي فإن الجهود العسكرية والإعلامية وغيرها من الجهود يجب أن تركز على هذه الفكرة وتنحية أي أفكار جانبية سيعمل الاحتلال على زرعها من خلال وسائل الإعلام لإعادة الشرخ في لكسر الانتصار.

أما أكبر المكاسب التي نراها في هذا اليوم التاريخي فهي أن الجيل الحالي من أشبال فلسطين خصوصاً والأمة العربية عموما ستكون قد نشأت وهي على قناعة تامة بأنها قادرة على فعل أكثر مما أنجزه شباب القسام، فهؤلاء الأشبال قد كانت نشأتهم وهم يتابعون على أجهزتهم الحديثة العديد من الفيديوهات التي لن يجدوها في المدارس والجامعات العربية، وبالتالي فهم قد تلقوا دروساً حقيقية عن دورهم في تحرير فلسطين ومعها ستكون كل الجهود التي بذلتها وسائل الإعلام والتكنولوجيا في إبعادهم عن قضيتهم المركزية ودينهم قد فشلت كنتيجة تلقائية لما حدث اليوم.


في يوم ما، أحاط أطفال غزة بالأب الروحي لحركة المقاومة الإسلامية حماس الشهيد أحمد ياسين، وبعد قرابة عشرين عاماً على اغتياله فعل أولئك الأشبال ما لم يسبقه عليه أحد، وأشبال اليوم من فلسطين والبلاد العربية عموماً سيمتلكون بلا أدنى شك أضعاف الثقة والقوة الكافية لتحرير فلسطين.

كاتب أردني



#علي_فريح_عيد_ابو_صعيليك (هاشتاغ)       Ali_Abu-saleek#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا نؤمن بسقوط التطبيع المجاني مع سرطان الصهيونية
- صمت العالم عن جرائم الكيان الصهيوني في جنين إحدى أدوات الجري ...
- لن تخدعنا حضارة الغرب، فهي قائمة على العدائية ونهب ثروات الش ...
- معركتنا مع الصهاينة ستبقى معركة وجود لا معركة حدود ‎‎
- الكيان الصهيوني يتآكل، والشواهد على ذلك تتزايد.
- -في مآسي الآخرين وانكسارهم،،، كن إنسانا أو مت وأنت تحاول-
- خطورة التطبيع مع الصهاينة على المطبعين أضعاف خطورتها على فلس ...
- جيل التحرير الفلسطيني يذيق الاحتلال العلقم ويبث الروح في الأ ...
- حرق القرآن الكريم بحماية أمنية جريمة سويدية رسمية وليست فعلا ...
- التغطية على معاناة الشعوب بقضايا ساذجة، أسلوب ناجح في إغراق ...
- من لاجئ فلسطيني إلى لاجئ سوري: لابد أن تشرق شمس الحرية
- ومتى كان وجه أوروبا جميلاً أيها الواهمون، بل هو قبيح منذ الأ ...
- هل انتهت كأس العالم، يبدوا أنها مستمرة حتى تتغير موازين القو ...
- اللغة العربية أحد أبرز أسلحتنا المعطلة
- وتستمر المغرب في صناعة أسباب الفرح لأمة في أشد الحاجة للفرح
- ليست مجرد فرحة بانتصار رياضي، بل هي صفعات للمحتل الصهيوني
- على ماذا راهنت الصهيونية في تواجد صحافتها في قطر وسط الشعوب ...
- الصهيونية قائمة على التّطرّف، فلماذا نفضل يسارهم على يمينهم؟
- نظرية لافروف حول احتلال فلسطين ليست مجرد أقوال ساخرة
- سياسة الاغتيالات التي يمارسها الكيان الصهيوني تؤكد حقيقته ال ...


المزيد.....




- ترمب يحضر أولى جلسات محاكمته وفريق دفاعه يؤكد عدم ارتكابه جر ...
- -حزب الله- يعلن استهداف مقر قيادة إسرائيلي بـ -الكاتيوشا- رد ...
- الاتحاد الأوروبي يمنح تأشيرة متعددة لمواطني الخليج
- سوناك يعتزم تقديم أكبر حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا
- مقتل جندي إسباني خلال مناورات -الناتو- في بولندا
- تاكر كارلسون يصف القرار الأمريكي بشأن الأصول الروسية بأنه سر ...
- -بيد واحدة-.. جندي روسي يستعرض مهارته في التعامل مع رشاش -كل ...
- وفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيا
- الهند.. العثور على بقايا ثعبان عملاق يعود إلى ما قبل التاريخ ...
- -أم التنانين- في طريقها نحو الشمس.. فيديو يخطف الأنفاس


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - أعظم يوماً في تاريخ فلسطين الحديث: -طوفان الأقصى- وبداية معركة التحرير.