أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - نظرية لافروف حول احتلال فلسطين ليست مجرد أقوال ساخرة














المزيد.....

نظرية لافروف حول احتلال فلسطين ليست مجرد أقوال ساخرة


علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)


الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 20:44
المحور: القضية الفلسطينية
    


كتب م.علي أبو صعيليك

بعيداً عن الجانب الجدلي في تصريح سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا الإتحادية مؤخراً حول الحرب الأوكرانية عندما قال لأحد الصحفيين "إن كنت لا تستطيع النوم بسبب النزاع الروسي الأوكراني، إليك بعض النصائح لتطمئن بالا، وتقر عينا: أولا تخيّل أنّ النزاع يحدث في أفريقيا، تخيّل أنّ النزاع في الشرق الأوسط، تخيّل أنّ أوكرانيا هي فلسطين وروسيا هي أمريكا"، فإن هنالك العديد من الجوانب التي يمكن قراءتها في هذا الحديث.
قد يكون لافروف أحد أهم خمس شخصيات في أركان الدولة الروسية ولذلك فإن لحديثه أهمية كبرى وأبعاد سياسية وعسكرية وفكرية، ومن خلال مقارنته فهو يرى أن ما يحدث في فلسطين هو صنيعة أمريكا بتنفيذ من الكيان الصهيوني، وعليه فإن من لا يقلق مما تحدثه أمريكا في فلسطين فعليه ألا يقلق مما تحدثه روسيا في أوكرانيا، علماً أننا نعتقد أن روسيا تخوض حرباً ضد العالم الغربي بقيادة الولايات المتحدة دفاعاَ عن نفسها وليس عدواناً وما أوكرانيا إلا الأرض والأدوات التي تستخدمها الإمبريالية العالمية، وإذا سقطت روسيا فلن يختلف مصيرها عن مصير قارة أفريقيا!
الظلم الذي وقع ومازال يقع على القارة السمراء وكذلك على العديد من دول الشرق الأوسط من خلال القوى الإمبريالية في عدوانها للسيطرة على ثروات العالم يتم ترويجه في وسائل الإعلام الغربية بأنه في غالبه تحريراً للشعوب من الدكتاتوريات ونشر الأنظمة الديموقراطية أو للقضاء على انتشار الأسلحة البيولوجية كما في حالة العراق ولكن الحقيقة هي عكس ذلك تماماً، الهدف بعد كسر إرادة الشعوب هو تضخيم الثروة والسيطرة على مواردها وبأي ثمن كان، إنها أمريكا وحضارتها.
التباكي إعلامياً الذي تتبعة الدول الإمبريالية وتسخيرها لكافة المنظمات المؤثرة ووسائل الإعلام لقلب الحقائق في حالة حرب أوكرانيا فضحه السياسي المحنك والمفكر الداهية لافروف بكل هدوء وثقة، وقد استمد هدوءه وثقته من قوة بلاده المستقلة عسكريا واقتصاديا وسياسيا وبالتالي يتحدث بمنطق القوي بعكس الضعيف المظلوم الذي لا بواكي له!

تمارس هذه الدول تناقضاتها في العلن وتسيطر على وسائل الإعلام في العالم وتسخرها للحديث عن مفاهيم الديموقراطية والإنسانية وحتى حقوق الشواذ والحيوانات وهي التي تمارس أعلى درجات التناقض من خلال الإجرام في العالم عندما يتعلق الأمر بنصرة مصالحها على حساب العدالة والإنسانية التي تدَّعيها وهي منهم براء.

ومن الطبيعي أن يكون وزير خارجية دولة روسيا الإتحادية القوية شخصية كبيرة وقوية بحجم المفكر الاستراتيجي والخبير الدولي سيرجي لافروف، وهو الذي لايظهر كثيراً من الأدب والدبلوماسية عندما يتعلق الأمر بوطنه والدفاع عنه وهذا المنطق الطبيعي للقوه والذي تجسده أمريكا كالحرباء بشكل ملتوي بينما يجسده لافروف بدون دبلوماسية وبشكل مباشر، وهنا يفرض السؤال التقليدي نفسه: هل روسيا بديل مناسب للعرب من الإمبريالية في المرحلة المقبلة؟ علينا أن نتحضر جيداً لذلك!

لا شك أن المصالح العليا الأمريكية في حرب أوكرانيا هي القضاء على قوة روسيا العسكرية والاقتصادية خصوصاً أنها بلاد نووية وغنية بمواردها وثرواتها الطبيعية وإذا ما نجحت أمريكا في ذلك فستكون القطب الأوحد الذي يتحكم في جميع ثروات العالم وستتفرد بعد ذلك بدول أوروبا تدريجياً، فالرأسمالية لا دين ولا مبادئ لها والديموقراطية هي كذبتها الكبرى، وفي سبيل تنمية وتضخيم الثروات تتّخذ كلّ السبل على حساب البشرية والحياة الإنسانية!

وبالعودة لفلسطين التي أحسن لافروف في حديثه بدقة عنها عندما قال إن ما يحدث في فلسطين من احتلال وظلم هو صنيعة أمريكا وأن العدو الحقيقي في احتلال فلسطين هي أمريكا وما الكيان الصهيوني إلا الأداة التي تنفذ بها أجندتها حاليا في المنطقة العربية وأمريكا هي المسؤولة الحقيقية عن دعم الكيان وتسليحه والتغطية على جرائمه بكل ما أوتيت من قوة، وهنا نتساءل عن مستوى السذاجة التي جعلت من أمريكا تلعب دور الوسيط المؤثر في جهود السلام الوهمية فيما يخص الكيان الصهيوني مع العرب؟

وبالعودة لأحد النقاط الجدلية في حالة قيام حرب كبرى نووية قد تنتهي معها الهيمنة الغربية على العالم، فهل روسيا والصين بديل أفضل من الغرب؟

في تبعية معظم العرب للغرب على مدار القرن الماضي وما رافقها من ظلم كبير للشعوب العربية فإن المعظم يتمنى الخلاص من هيمنة الغرب بقيادة أمريكا ومعها زوال وجود الكيان الصهيوني من أرض فلسطين، ولكننا لا يجب أن ننتظر أن يكون الروس وغيرهم بأفضل، فهل تجبرنا الظروف والفوضى العالمية بأن نستعيد أسباب قوتنا التي يجسدها يومياً شباب فلسطين في مقاومة الإحتلال منذ قرابة 75 عاماً، لكي نستطيع التحدث كما يتحدث لافروف؟


كاتب أردني



#علي_فريح_عيد_ابو_صعيليك (هاشتاغ)       Ali_Abu-saleek#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سياسة الاغتيالات التي يمارسها الكيان الصهيوني تؤكد حقيقته ال ...
- لماذا ننتظر الحرب على أحر من الجمر!‎‎
- التجربة السريلانكية.. دروس وعبر قبل أن تتكرر عربياً
- خرج بينيت بجرائمه من المشهد وبقيت فلسطين رمزاً للحرية
- الجريمة لا دين لها ولا جنس ولا هوية...‎‎
- القتل والتهجير والاستيطان هو المنهج الصهيوني الثابت برغم تغي ...
- تأثيرات مسيرة الأعلام على الكيان الصهيوني
- رائحة تراب فلسطين التي عجز الصهاينة عن استنشاقها.
- تفاعُل الأردنيين مع مقتل شيرين أبوعاقلة شاهد على وحدة المصير
- لماذا لا تتوقف الفضائيات العربية عن استضافة المتحدثين بلسان ...
- ماذا لو كانت شيرين أبو عاقلة صحفية في أوكرانيا وقتلت برصاصة ...
- شهر رمضان المبارك أوفى بوعده، وجيل التحرير جعله وبالاً على ا ...
- وانتصرت إرادة المرابطين الفلسطينيين في ليلة القدر، فماذا عن ...
- المرابطون في الأقصى يتصدون لإعتداءات الإحتلال، فماذا عن نصرت ...
- يحترمون حقوق الحيوان وينتهكون حقوق المسلمين! هل أحرق متطرفو ...
- المرابطون في الأقصى خير من يدافعون عن حرمات المسلمين وماتبقى ...
- فلسطين لا تتسع لدولتين، والشعب الفلسطيني سيفرض الواقع في نها ...
- في ذكرى يوم الأرض الفلسطيني: كل المؤشرات تؤكد زوال الكيان ال ...
- رغم ضخامة الإنفاق والأساليب المبتكرة؛ إلا أن الفشل يلازم فكر ...
- في ذكرى وعد بلفور المشؤوم: الكبار يموتون.. والصغار على العهد ...


المزيد.....




- -الطلاب على استعداد لوضع حياتهم المهنية على المحكّ من أجل ف ...
- امتداد الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين إلى جامعات أمريكية جدي ...
- توجيه الاتهام إلى خمسة مراهقين في أستراليا إثر عمليات لمكافح ...
- علييف: لن نزود كييف بالسلاح رغم مناشداتها
- بعد 48 ساعة من الحر الشديد.. الأرصاد المصرية تكشف تطورات مهم ...
- مشكلة فنية تؤدي إلى إغلاق المجال الجوي لجنوب النرويج وتأخير ...
- رئيس الأركان البريطاني: الضربات الروسية للأهداف البعيدة في أ ...
- تركيا.. أحكام بالسجن المطوّل على المدانين بالتسبب بحادث قطار ...
- عواصف رملية تضرب عدة مناطق في روسيا (فيديو)
- لوكاشينكو يحذر أوكرانيا من زوالها كدولة إن لم تقدم على التفا ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - نظرية لافروف حول احتلال فلسطين ليست مجرد أقوال ساخرة