أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - تأثيرات مسيرة الأعلام على الكيان الصهيوني














المزيد.....

تأثيرات مسيرة الأعلام على الكيان الصهيوني


علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)


الحوار المتمدن-العدد: 7264 - 2022 / 5 / 30 - 13:23
المحور: القضية الفلسطينية
    


كتب م.علي أبو صعيليك

مسيرة الأعلام التي ينوي المستوطنين الصهاينة تنظيمها الأحد المقبل ليست مجرد فعالية ينظِّمها اليمين المتطرف، إنما هي خطوة رسمية من حكومة بينيت استكمالا لسلسلة خطوات تقوم بتنفيذها حكومة الاحتلال مؤخراً لها أهداف مرحلية وهدفها الرئيسي بناء الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى.

المسيرة التي يعود تاريخها إلى عام 1968 تقام في ذكرى اكتمال احتلال مدينة القدس فيما يسمى عند الصهاينة "توحيد القدس" وينظِّمها اليمين المتطرف ويتم تمويلها من وزارة التربية وبلدية القدس في الكيان الصهيوني وجمعية دينية متطرفة، واستمرت إقامتها بشكل سنوي، وتغيّرت الطرق التي تمر فيها المسيرة في أكثر من عام، بحيث تمر من عدة أبواب إلى البلدة القديمة، وفي العام الماضي أعلن منظمو المسيرة نيتهم المرور من باب العامود وهو ما تم الغاؤه في حينها بعد تدخل المقاومة من غزة وإطلاقها صواريخ نحو القدس.

تقوم قوات الاحتلال بإجبار أصحاب المحلات التجارية من مواطني القدس على إغلاق محلاتهم من أجل تسهيل مرور المسيرة، ويتخلّل ذلك استفزازات المستوطنين من خلال اعتدائهم على المحلات التجارية للفلسطينيين.


لماذا توحد الصهاينة في مسألة تنظيم المسيرة هذا العام؟ لأن حكومة بينيت التي تقود الكيان الصهيوني تعمل على تنفيذ مخطط تقسيم الأقصى مكانياً وزمانياً بحيث يمتلك بعدها اليهود الحق في استباحة الأقصى كما سماها بينيت بنفسه عندما قال "حرية العبادة مكفولة بالكامل لليهود كما المسلمين في المسجد الأقصى شرق مدينة القدس".

خطة اليمين المتطرف لتقسيم الأقصى مكانياً وزمانياً كشفت عنها مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في 22 أكتوبر 2013 وذلك عبر وثيقة وخارطة "لقونَنة" تقسيم المسجد الأقصى أعدها ناشطون من حزب الليكود يُطلقون على أنفسهم اسم "منهيجوت يهوديت" (أو قيادة يهودية) وتحتوي خارطة تحت مسمى "مشروع قانون ونُظم للمحافظة على جبل الهيكل مكانا مقدّسا" ويوجد فيها تفاصيل دقيقة لأوقات وأماكن خاصة لليهود وللمسلمين في التواجد بالمسجد الأقصى.

المسجد الأقصى هو قبلة المسلمين الأولى ولا حقوق لليهود فيه واستباحتهم ساحات المسجد الأقصى هي شكل من أشكال الاعتداءات التي توسعت وقد تؤدي إلى حرب دينية لن تكون مقتصرة على الشعب الفلسطيني حيث إن الدفاع عن المسجد الأقصى هو وآجب شرعي ملزم به المسلمين حسب عدة فتاوي شرعية.

حكومة بينيت غير المتجانسة بما تظمّ من اليمين المتطرف واليسار، كما هو حال المستوطنين اليهود، وتهدف إلى تنفيذ مخططاتها وبناء شعبيتها ولكن التاريخ يقول عكس ذلك، فقد حاول سابقاً نتنياهو وفَعل الكثير من أجل كسب رضا المستوطنين وفي نهاية المطاف غادر منصبه وهو يجر ذيول الخيبة بينما بقي الشعب الفلسطيني ومقاومته راسخين في أرضهم كالجبال.

حكومة بينيت أصلاً حكومة هشة غير متجانسة وانسحاب القائمة العربية الشريكة منها كفيل بإسقاطها والكيان الصهيوني يعاني من أزمة عاصفة منعت الاستقرار الحكومي من آذار 2019 وتعيش الأحزاب اليهودية حالة من الفوضى والإرباك ولجأت للاستقطاب لكي تستطيع تشكيل حكومة.

بل إن بينيت نفسه صرح قبل أيام "إنّ مستقبل الكيان الصهيوني في خطر" وذلك بناء على عدم وجود تجانس في نظام الحكم وكثرة الخلافات والصراعات وذلك بعد انسحاب غيداء ريناوي النائبة في الكينيست عن حزب "ميرتس" اليساري الشريك بالحكومة،

وهنالك أنواع عديدة من الصراعات الداخلية التي يعاني منها الكيان بشكل عام وتظهر على شكل الحكومة الحالية أبرزها صراعات أيديولوجية وسياسية واجتماعية ودينية.

ومن قراءةِ تاريخ حكومات الاحتلال وخصوصاً مرحلة نتنياهو ومن ثم إسقاط القراءة على حكومة بينيت، فإن سلسلة اعمال حكومة بينيت وجيش الاحتلال من قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة والاعتداء على جنازتها ومحاولة اقتحام مخيم جنين ومن قبل ذلك الاعتداء على المرابطين في الأقصى وغيرها من الخطوات ودعمها لمسيرة الأعلام ستؤدي لا محالة إلى نهاية مبكرة لحقبة بينيت، ليس ذلك فحسب بل تأتي مسيرة هذا العام في وقت تطورت فيه قوة المقاومة الفلسطينية بما قد ينتج عنه حدثاً كبيراً في المنطقة قد لا يكون تقليدياً كما حدث العام الماضي.

قد تكون الأيام القادمة حبلى بأحداث كبيرة في تاريخ احتلال الكيان الصهيوني لفلسطين مع المتغيرات التي تحصل بين دول العالم الكبرى من حيث القوة، وتخبطات حكومة بينيت قد تسرع في النهاية المنتظرة للكيان اليهودي الذي لم يكتب له سابقاً أن استمر لمدة تزيد عن ثمانين عاماً.



#علي_فريح_عيد_ابو_صعيليك (هاشتاغ)       Ali_Abu-saleek#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رائحة تراب فلسطين التي عجز الصهاينة عن استنشاقها.
- تفاعُل الأردنيين مع مقتل شيرين أبوعاقلة شاهد على وحدة المصير
- لماذا لا تتوقف الفضائيات العربية عن استضافة المتحدثين بلسان ...
- ماذا لو كانت شيرين أبو عاقلة صحفية في أوكرانيا وقتلت برصاصة ...
- شهر رمضان المبارك أوفى بوعده، وجيل التحرير جعله وبالاً على ا ...
- وانتصرت إرادة المرابطين الفلسطينيين في ليلة القدر، فماذا عن ...
- المرابطون في الأقصى يتصدون لإعتداءات الإحتلال، فماذا عن نصرت ...
- يحترمون حقوق الحيوان وينتهكون حقوق المسلمين! هل أحرق متطرفو ...
- المرابطون في الأقصى خير من يدافعون عن حرمات المسلمين وماتبقى ...
- فلسطين لا تتسع لدولتين، والشعب الفلسطيني سيفرض الواقع في نها ...
- في ذكرى يوم الأرض الفلسطيني: كل المؤشرات تؤكد زوال الكيان ال ...
- رغم ضخامة الإنفاق والأساليب المبتكرة؛ إلا أن الفشل يلازم فكر ...
- في ذكرى وعد بلفور المشؤوم: الكبار يموتون.. والصغار على العهد ...
- الانقلابات على أنظمة الحكم تعمق الانقسام المجتمعي وتغلق طرق ...
- هل تستمر الفجوة في الأردن بين القانون الانتخابي ومستوى طموحا ...
- قانونياً الجريمة لا تسقط بالتقادم، ومحاكمة النازيين نموذج لم ...
- إن غاب جسده فلن تغيب كلماته: غسان كنفاني قصة لاجئ فلسطيني في ...
- مع ذكرى النكبة: أحداث حي الشيخ جراح تثبت فشل الكيان الصهيوني ...
- لماذا أصبحت جرائم الاحتلال في فلسطين مجرد خبر في الإعلام الم ...
- لماذا تطورت لغة العنف في النزاعات العشائرية في الأردن؟ وإلى ...


المزيد.....




- خامنئي يهاجم السعودية.. ويتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بـ-ت ...
- ما استراتيجية روسيا في حرب أوكرانيا الآن؟.. كولونيل أمريكي م ...
- أوكرانيا.. شاهد ما رصده فريق CNN في مدينة ليمان بعد انسحاب ا ...
- بعد اعتراضات ضد المشروع... بلدية باريس تتراجع عن أعمال بناء ...
- خامنئي يهاجم السعودية.. ويتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بـ-ت ...
- عيدروس الزبيدي يستقبل القائم بأعمال السفير الروسي لدى اليمن ...
- مع انتهاء الهدنة.. مخاوف من عودة اليمن إلى -نقطة صفر-
- لبنان يعلن إمكانية توقيع اتفاقية ترسيم الحدود مع إسرائيل خلا ...
- البرازيل.. لحظة تحطم مروحية تقل مسؤولين علقت بخطوط كهرباء وت ...
- السيسي يبحث حماية أمن مصر مع قادة الجيش


المزيد.....

- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني
- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - تأثيرات مسيرة الأعلام على الكيان الصهيوني