أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - الجهاز الإعلامي يوثق أخلاقيات المقاومة الفلسطينية في -طوفان الأقصى-














المزيد.....

الجهاز الإعلامي يوثق أخلاقيات المقاومة الفلسطينية في -طوفان الأقصى-


علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)


الحوار المتمدن-العدد: 7762 - 2023 / 10 / 12 - 12:01
المحور: القضية الفلسطينية
    


كتب م. علي أبو صعيليك

لم يكن تصريحاً دقيقاً ذلك الذي وصف من خلاله وزير الدفاع الصهيوني يوآف غالانت المقاومة الفلسطينية بأنها "حيوانات بشرية"، فقد يكون كلامه هو انعكاس لمدى الألم الذي أحدثته المقاومة في عمق الاحتلال بأن أصابت غرورهم وعنجهيتهم في مقتل خصوصاً أن ضربة السابع من أكتوبر قد كسرت شوكة الاحتلال بشكل فاق حدود التصور.

لا شك في أن شدة الصدمة أفقدت الوزير صوابه وتسرع في تصريحه حيث إن حقيقة ما جرى في المستوطنات المحررة كان مخالف تماما لذلك التصريح، فقد نجح الجهاز الإعلامي للمقاومة الفلسطينية والذي رافق المقاتلين بل كان جزء منهم في توثيق أخلاقيات المقاومة وانعكاس ثقافتها الإسلامية وهويتها العربية في تعاملها مع النساء والأطفال وكبار السن حيث تعاملت معهم بكل إنسانية وصورت بعض تلك المواقف قبل أن يصرح ذلك المتعجرف بما قال.

لاحقا بثت إحدى قنوات الاحتلال الفضائية لقاء مع مستوطنة تحدثت بمصداقية عن تعامل رجال المقاومة معها وأطفالها حيث حدثوها بأنهم مسلمون ولن يقوموا بإيذائها وأبنائها وقد اعترفت بأن حديث الفلسطيني معها جعلها تشعر بالهدوء، حتى أن أحد المقاومين إستئذن منها لكي يأكل "موزة" من مطبخها وقد ضحكت مستغربة تلك الإنسانية، وقد أقرت تلك المستوطنة أن الموقف استمر لمدة ساعتين ومن ثم غادر المقاومين وتركوها مع أبنائها دون أي أذى وهو ما تفاجئ به المذيع الصهيوني الذي كان يجري معها المقابلة، ورغم أنهم حفظوا حياتها وأطفالها إلا أنها لم تتورع بوصفهم مخربين!

لسنا هنا في انتظار شهادة تلك المستوطنة أو غيرها من المرتزقة اليهود لكي نتعرف على أخلاقيات رجال المقاومة الذين كان أحد أسباب نجاح مهمتهم بأنهم رجال محترمون على خلق عال وهي جزء من رسالة الإسلام الذي تعاديه أوروبا وأمريكا وأذنابهم في العالم، بل إن تلك الشهادات هي ردود من الصهاينة أنفسهم على وزيرهم المشحون لكي يعرف أن الحيوانات البشرية صفة لا تنطبق على رجال المقاومة إنما كان عليه أن يصفهم "المقاتلين النبلاء".

على الجانب الآخر وفي نفس المؤتمر الصحفي صدرت أوامر الوزير بقطع الكهرباء والمياه والطعام عن مدينة غزة وهي المدينة المحاصرة منذ قرابة ثمانية عشر عاماً، وبذلك يجيب "غالانت" على نفسه بنفسه، فإن من يجب أن تتم وصفة ب"الحيوان البشري" هو من يحرم مدينة كاملة فيها قرابة مليوني إنسان مدني من أساسيات الحياة وسط حالة حرب.

ليس ذلك فحسب، بل إن القصف الذي تقوم به قوات الاحتلال يوميا على غزة يوقع ضحايا مدنيون فيهم الكثير من الأطفال الأبرياء والنساء وكبار السن وهذا ما وثقته كاميرات القنوات العالمية وهواتف المواطنين البسطاء.

قطع الكهرباء والماء والغذاء وإلقاء القنابل على بيوت المواطنين بعد فشل الاحتلال في القضاء على المقاومة هو عمل إجرامي مخالف لكل الأعراف والقوانين وحتى الحيوانات لو قدر لها قد لا تفعل ما فعلته قوات "غالانت" فمن هي الحيوانات البشرية وقد وثقت جرائمهم؟

في الحروب الماضية التي شنتها قوات الاحتلال على قطاع غزة وكذلك مخيم جنين وغيرها من المدن الفلسطينية كانت الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية تقدم الغطاء السياسي القانوني للأجرام الصهيوني، ولكن في الحرب الحالية تغيرت المعادلة نظرا لهول الصدمة، "فالحيوانات البشرية" الصهيونية تمارس جرائمها بدعم عسكري معلن من الولايات المتحدة والكثير من الدول الكبرى في مقدمة قد تؤدي إلى تدويل الحرب والوصول إلى حرب كبرى.

والحديث عن الحرب الكبرى سببه أن روسيا وتركيا والصين تحديداً لن يتركوا هذه المنطقة بثرواتها وميزاتها وموقعها الاستراتيجي على طبق من ذهب للولايات المتحدة من خلال زيادة قوة وتمكين الكيان الصهيوني، حيث يمر العالم كله بفترة صعبة جدا منذ أن ورطت الولايات المتحدة أوكرانيا في حرب بالنيابة عنها لتدمير روسيا وهو الهدف الذي يبدو أنه بعيد المنال.

منذ قيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين بمساعدة بريطانيا وفرنسا وغيرهما من الدول الاستعمارية ارتكب الاحتلال العديد من المجازر البشعة التي لا تمت للإنسانية بصلة وهي صفة ملازمة للصهاينة وقد سجلت مؤخراً اعترافات مستوطن صهيوني عن دوره في مجزرة الطنطورة، ونحن في هذه المنطقة شعوب مسالمة مؤمنة بالله تعالى وطبيعتنا فيها الكثير من الجوانب الإنسانية ولن يغير فينا الاحتلال صفاتنا الإنسانية بينما حافظوا هم على صفات أجدادهم التاريخية واستذكرها غالانت في مؤتمره الصحفي.

كاتب أردني



#علي_فريح_عيد_ابو_صعيليك (هاشتاغ)       Ali_Abu-saleek#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعد أن عجز عن ضرب المقاومة الفلسطينية الاحتلال يقتل المدنيين ...
- أعظم يوماً في تاريخ فلسطين الحديث: -طوفان الأقصى- وبداية معر ...
- لماذا نؤمن بسقوط التطبيع المجاني مع سرطان الصهيونية
- صمت العالم عن جرائم الكيان الصهيوني في جنين إحدى أدوات الجري ...
- لن تخدعنا حضارة الغرب، فهي قائمة على العدائية ونهب ثروات الش ...
- معركتنا مع الصهاينة ستبقى معركة وجود لا معركة حدود ‎‎
- الكيان الصهيوني يتآكل، والشواهد على ذلك تتزايد.
- -في مآسي الآخرين وانكسارهم،،، كن إنسانا أو مت وأنت تحاول-
- خطورة التطبيع مع الصهاينة على المطبعين أضعاف خطورتها على فلس ...
- جيل التحرير الفلسطيني يذيق الاحتلال العلقم ويبث الروح في الأ ...
- حرق القرآن الكريم بحماية أمنية جريمة سويدية رسمية وليست فعلا ...
- التغطية على معاناة الشعوب بقضايا ساذجة، أسلوب ناجح في إغراق ...
- من لاجئ فلسطيني إلى لاجئ سوري: لابد أن تشرق شمس الحرية
- ومتى كان وجه أوروبا جميلاً أيها الواهمون، بل هو قبيح منذ الأ ...
- هل انتهت كأس العالم، يبدوا أنها مستمرة حتى تتغير موازين القو ...
- اللغة العربية أحد أبرز أسلحتنا المعطلة
- وتستمر المغرب في صناعة أسباب الفرح لأمة في أشد الحاجة للفرح
- ليست مجرد فرحة بانتصار رياضي، بل هي صفعات للمحتل الصهيوني
- على ماذا راهنت الصهيونية في تواجد صحافتها في قطر وسط الشعوب ...
- الصهيونية قائمة على التّطرّف، فلماذا نفضل يسارهم على يمينهم؟


المزيد.....




- مفاوضات باريس بشأن غزة: مغادرة مدير CIA ومصر لم تحضر وإسرائي ...
- شولتس: ألمانيا بلغت ذروة قدرتها على تقديم المساعدات العسكرية ...
- وزير خارجية تركيا يشارك في اجتماعات بروكسل بشأن فلسطين
- قوارب اللجوء حملت 10 آلاف شخص إلى بريطانيا عام 2024
- انتهاء المفاوضات الدولية بشأن اتفاق للجوائح دون توافق
- أيرلندا تعتبر قرار العدل الدولية ملزما لإسرائيل وبريطانيا تر ...
- القسام تفجّر منزلا مفخخا في قوة إسرائيلية بمخيم جباليا
- جندي إسرائيلي في غزة يهدد بتمرد عسكري والجيش يفتح تحقيقا
- الشيخة حسينة تحذر من مؤامرة على بنغلاديش.. ما هي؟
- من لحظة الاختفاء إلى صرخة -الحاج آغا-.. تفاصيل رحلة البحث عن ...


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - الجهاز الإعلامي يوثق أخلاقيات المقاومة الفلسطينية في -طوفان الأقصى-