أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 3 – دوغين يدلي بدلوه















المزيد.....

كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 3 – دوغين يدلي بدلوه


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7760 - 2023 / 10 / 10 - 20:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية

نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع



*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*

طوفان الأقصى

ألكسندر دوغين
فيلسوف روسي معاصر

10 أكتوبر 2023

في 7 أكتوبر 2023، بدأت حركة حماس الفلسطينية عمليات عسكرية ضد إسرائيل. وتعرضت المدن والبلدات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة للهجوم. وقال الجناح العسكري لحركة حماس إنه ضرب أكثر من 50 موقعا عسكريا إسرائيليا. أصدر الجناح المسلح لحركة حماس الفلسطينية بيانا مفاده أنه خلال العملية في إسرائيل أسر حوالي 35 جنديا ومستوطنا إسرائيليا. قال وزير الدفاع الإسرائيلي إن حركة حماس أعلنت الحرب على بلاده.

وردا على ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي بدء عملية “مكافحة الإرهاب” “السيوف الحديدية” في قطاع غزة. تم إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء إسرائيل.

التصعيد في إسرائيل يمكن أن يؤدي إلى سلسلة من ردود الفعل. ولا يملك الفلسطينيون أي فرصة في مثل هذه الحرب، لأنهم لا يستطيعون تدمير إسرائيل أو إلحاق هزيمة عسكرية كبيرة بها.

لكن إسرائيل ليس لديها ما تقاتل من أجله. فلسطين هي أرض (تخضع لاسرائيل) بحكم الامر الواقع، ولا تسيطر (اسرائيل) عليها ولا يمكنها السيطرة عليها تحت أي ظرف من الظروف. ومن المستحيل أيضًا إبادة جميع الفلسطينيين جسديًا.

لو كنا في وضع دولي مختلف، لكان بوسع الفلسطينيين أن يعتمدوا على تعاطف اليسار الدولي، لكن الولايات المتحدة يقودها المحافظون الجدد وأنصار العولمة. بالتأكيد ليس لديهم وقت للفلسطينيين. على الرغم من أن السياسات اليمينية الإسرائيلية ليست قريبة جدًا منهم.

ولكن سلسلة ردود الفعل ـ وفي المقام الأول سلوك الدول الإسلامية (في المقام الأول إيران، وتركيا، والمملكة العربية السعودية، ودول الخليج الأخرى، ومصر) ـ هي التي قد تصبح استمراراً منطقياً هنا. على الأقل، ربما كان هذا هو ما كان يدور في ذهن استراتيجيي حماس عندما قرروا بدء الصراع.

إن التعددية القطبية آخذة في القوة، كما أن شدة الهيمنة الغربية في بلدان المجموعة غير الغربية آخذة في الضعف. إن حلفاء الغرب في العالم الإسلامي – وفي المقام الأول تركيا والسعوديون – لا يتبعون تلقائياً كل أوامر واشنطن. في هذا الوضع سوف ينجح القطب الإسلامي، الذي انضم مؤخراً بشكل واضح إلى البريكس، في اختباره.

وبطبيعة الحال، قد يمتد الصراع إلى مناطق أخرى. ومن المحتمل أن يتم استدراج إيران وحزب الله إليها، مما يعني احتمال نقل العمليات العسكرية إلى أراضي لبنان وسوريا. وفي إسرائيل نفسها يوجد ما يكفي من الفلسطينيين الذين يكرهون اليهود كراهية شرسة. كل هذا يمكن أن يكون له عواقب غير متوقعة.

في رأيي، ستحاول الولايات المتحدة ودعاة العولمة الآن إطفاء كل شيء، لأنهم لا يستطيعون الحصول على أي شيء جيد من خلال المزيد من التصعيد.
وشيء آخر: التشابه بين التوجهات الانفصالية والوحدوية الخ، لم تعد تطبق في مناطق مختلفة من العالم. ويعترف الغرب بالوحدة الإقليمية وحق الشعوب في الانفصال كلما كان ذلك في صالحه. ولا يعترف عندما لا يكون مربحا. لا توجد قوانين. في الواقع، نحن بحاجة إلى التعامل مع هذا بنفس الطريقة (بالمناسبة، فإننا نفعل ذلك). ما ينفعنا هو الحق.

وفي الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، من الصعب على روسيا، على الأقل في الوقت الحالي، أن تختار جانباً واحداً فقط. هناك إيجابيات وسلبيات لأي احتمال. هناك علاقات قديمة مع الفلسطينيين، وهم بالطبع ضحايا. لكن الجناح اليميني لإسرائيل يسعى أيضًا إلى اتباع سياسة ودية محايدة تجاه روسيا. وبهذا يبتعد عن كراهية روسيا Russophobia الجامحة، التي لا لبس فيها، في الغرب الجماعي. الآن سيعتمد الكثير على كيفية تطور الأحداث الأخرى.

نعم، وبالطبع، لا ينبغي للمرء أن يغيب عن باله البعد الأخروي (يقصد البعد الديني)** للأحداث. أطلق الفلسطينيون على عمليتهم اسم "طوفان الأقصى"، أي أن التوتر يتصاعد مرة أخرى حول القدس والآفاق الميسيانية (بالنسبة لإسرائيل) لبناء الهيكل الثالث على جبل الهيكل (وهو أمر مستحيل دون هدم المسجد الأقصى - المسجد الأقصى مزار إسلامي مهم). يحاول الفلسطينيون إشعال الحساسية الأخروية لدى المسلمين – الشيعة، الذين هم دائما أكثر حساسية لهذا الأمر، والسنة (بعد كل شيء، دوافع نهاية العالم والمعركة النهائية ليست غريبة عليهم)**. إسرائيل والصهيونية بالنسبة للمسلمين هم – الأعور الدجال.

وإلى أي مدى يعتبر هذا الأمر خطيرا، سنرى قريبا. ولكن على أية حال، فمن الواضح أن أولئك الذين يتجاهلون علم الأمور الأخيرة لن يفهموا أي شيء في السياسة الكبيرة الحديثة. وليس فقط في الشرق الأوسط، رغم أن هذا الأمر أكثر وضوحا هناك.

في غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية القطرية إن إسرائيل وحدها هي التي تتحمل مسؤولية التصعيد الذي حدث بسبب الانتهاكات المستمرة لحقوق الفلسطينيين، وقال حزب الله إنه سيدخل الحرب في حال قيام إسرائيل بعملية برية في قطاع غزة. ووافق مجلس الأمن الإسرائيلي على عملية برية في قطاع غزة.

كل شيء يأخذ طابعاً جديا في فلسطين. ويصبح الأمر أكثر خطورة. المهم: دعم إيران وقطر. موقف تركيا المتغطرس تجاه إسرائيل. استعداد حزب الله لفتح جبهة ثانية. والأهم من ذلك مدة الحرب وحجمها. يوم واحد هو بالفعل أكثر من اللازم لمثل هذا الموقف العنيف. وإذا استمر كل شيء في المستقبل القريب، فسوف يتوسع. لقد كان اليهود في إسرائيل يجلسون على برميل بارود منذ البداية. دولة إسرائيل نفسها موجودة بفضل سند الماشيح (أو المسيا ، في الإيمان اليهودي هو إنسان مثالي من نسل الملك داود (النبي داود في الإسلام)، يبشر بنهاية العالم ويخلص الشعب اليهودي من ويلاته. والأحداث المتوقعة عند وصول الماشيح حسب الإيمان اليهودي تشابه أحداث يوم القيامة في الإسلام والمسيحية، وتتشابه النبوءات التي يعتقد بتحققها اليهود مع بعض الأحداث المتوقع حصولها بحقبة المهدي في الإسلام وكذلك بعض صفاته في أنه الشخص المثالي الذي يترقبه العالم بأسره)**. إذا لم يتم تأكيده في وضع حرج، فلن تنهار إسرائيل فقط، بل ستنهار أشياء أخرى كثيرة.
هل عاصفة الأقصى حاسمة بما فيه الكفاية؟ ليس واضحا بعد. لقد تم تحويل الانتباه عن الإرهابيين النازيين في كييف. لقد حان الوقت لكي تتصرف روسيا.

قد تكون بداية هجوم حماس الجريء ضد إسرائيل بمثابة حدث البجعة السوداء الذي يغير ميزان القوى في اللعبة العالمية. الجميع في حالة جمود إلى حد ما، وهذا الانفجار يخفف التوتر. 50 عاما بعد حرب يوم الغفران. وهذا أيضًا جزء من كتاب "حروب يهوه" لديفيد ويصا.

فيما يتعلق بالأسلحة النووية الإسرائيلية. هذا ليس حلا سحريا على الإطلاق. اسرائيل يمكنها استخدامه وستستخدمه، لكن إلى أين سيذهب بحر العرب الغاضبين؟ والشيء الأكثر أهمية هو أن الولايات المتحدة فشلت فشلا ذريعا في تحقيق قيادة العالم. الاتحاد السوفياتي غير موجود. ولا يمكن لأحد، حتى لو أراد ذلك، أن يطلب من اليهود والعرب أن يهدأوا. وفي الوقت نفسه، لم يجد الليبراليون اليساريون التابعون لسوروس شيئًا أفضل من محاربة الصهاينة اليمينيين في داخل إسرائيل. نظرًا لأن الحرب مستمرة بالفعل ويموت فيها الجميع، فمن الطبيعي أن الأمر لا يتعلق بالسلافيين الشرقيين فحسب، بل أيضًا بالجميع. علاوة على ذلك، فإن كلا القوتين في هذه الحالة يقاتلان من أجل المستحيل.

دعونا نتخيل أن إسرائيل، بالتعاون مع الغرب الجماعي، تبدأ حربًا واسعة النطاق ضد الإسلام. ولكن هناك روسيا والصين والهند ومجموعة البريكس. وهم بالتأكيد لن يتبعوا الغرب دون أدنى شك. وسوف يتصرفون من تلقاء أنفسهم. وأينما كان هشا، فهذا هو المكان الذي سيتمزق. بعد بدء الحرب في أوكرانيا، أصبحنا نعرف على وجه اليقين أين نحن من الهشاشة. ونستخلص النتائج. والآن حان دور الآخرين.

ملحوظة من دوغين : النخب الروسية أصبحت الآن مشهدا يلفت الإنتباه - فقد انقسمت إلى ثلاثة أجزاء.
وهي تحتوي على ثلث مناهض للصهيونية الذين يفرحون بالانتفاضة الفلسطينية. والثلث من المؤيدين للصهيونية، لأن اليمين الإسرائيلي متسامح مع بوتين والحرب في اوكرانيا، وبشكل عام (ياكوف كيدمي، الممثل الرئيسي في برنامج سولوفيوف). يندفعون إلى الثغرة لصالح إسرائيل. وثلث يمثل أنصار العولمة يؤيدون مجلس العلاقات الخارجية وبايدن، لكن ليس من الواضح على الإطلاق ما يجب عليهم قوله أو فعله. ففي نهاية المطاف، سوروس ضد إسرائيل، وهم مع سوروس (تقريبًا). أي خط سيفوز؟ يمكن أن يكون الثلاثة في نفس الوقت كالمعتاد.
ملاحظة من المترجم: الاقواس متبوعة بنجمتين** هي من قبل المترجم



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 2
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 1
- لغز الرياض المحير في اليمن - هل السلام مع الحوثيين ممكن بدون ...
- كيف تخسر أمريكا ممالك الخليج؟
- كيف يتم حماية روسيا من الضربة التي دمرت الاتحاد السوفياتي
- في الذكرى ال30 لقصف البيت الابيض في موسكو 1993
- الحرب العالمية الثالثة قادمة - النخب الغربية تشن حرباً دون إ ...
- سلوفاكيا – هل سيتمكن حزب روبرت فيكو -الموالي لروسيا- من الوف ...
- روسيا - خريطة الأحزاب في ضوء الانتخابات الأخيرة
- انتخابات سلوفاكيا - الاختيار بين الليبرالية والفطرة السليمة
- حول قمة دول آسيا الوسطى مع الولايات المتحدة
- جيوبوليتيكا مأساة ناغورنو كاراباخ
- ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت
- باكو ويريفان مثل موسكو - كلها وطني
- فضيحة البرلمان الكندي – خطأ سياسي ام تكريس للخطيئة
- ألكسندر دوغين يعلق على مقال رئيس البرلمان الروسي
- السعودية – تطبيع العلاقات مع اسرائيل
- أرمينيا - فخ لروسيا وقنبلة موقوتة للقوقاز
- روسيا – دروس وعبر من الحرب في اوكرانيا
- ألكسندر دوغين - إبادة الأرمن وإبادة الأوكران - باشينيان وزيل ...


المزيد.....




- اللاجئ السوري بين الإنسانية والعنصرية
- شارك في صدّ هجوم إيران.. تعرّف على التحالف العسكري الإقليمي ...
- غالانت: لا خيار لإسرائيل سوى الرد على إيران
- مؤتمر باريس حول السودان ـ تعهد بتقديم مساعدات بملياري يورو
- -سي إن إن- نقلا عن مسؤولين إسرائيليين: تل أبيب أرجأت خططها ل ...
- تونس.. فتح تحقيق ضد رئيس سابق للبلاد
- مصر.. الكشف عن موعد عيد الأضحى فلكيا
- البيت الأبيض يعارض الفصل بين المساعدات المطلوبة لأوكرانيا وإ ...
- بالفيديو.. مذيعة تحرج كاميرون بسؤال عن رد فعل بريطانيا في حا ...
- بريطانيا..إعصاران يجتاحان بعض المناطق و450 ضربة صاعقة تصل إل ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 3 – دوغين يدلي بدلوه