أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف يتم حماية روسيا من الضربة التي دمرت الاتحاد السوفياتي















المزيد.....

كيف يتم حماية روسيا من الضربة التي دمرت الاتحاد السوفياتي


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 18:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع




كيريل سيمينوف
عالم سياسي وباحث في مجلس روسيا للشؤون الدولية
خبير شؤون الشرق الاوسط والحركات الإسلامية والمنظمات الإرهابية


4 أبريل 2023

*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*

قادت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، عملاقا النفط الخليجي، يوم الأحد تخفيضات منسقة للإنتاج في جميع أنحاء الشرق الأوسط. ووصفوه بأنه "إجراء احترازي" يهدف إلى استقرار السوق. في الولايات المتحدة، يتصرفون بعنف ويبحثون عن شخص يلقون عليه اللوم.
ودخلت تخفيضات السعودية والإمارات والكويت بإجمالي 772 ألف برميل يوميا حيز التنفيذ اعتبارا من مايو 2023 وتستمر حتى نهاية العام، بحسب تصريحات نشرتها وسائل إعلام رسمية. وحذت حذوها العراق وعمان، بينما أعلنت الجزائر أيضًا عن تخفيضات طوعية في الإنتاج بمقدار 48 ألف برميل يوميًا خلال نفس الفترة الزمنية.

قرار خفض إنتاج النفط بأكثر من مليون برميل تم اتخاذه خلال أيام قليلة وفي دائرة ضيقة للغاية. وعلم الخبراء بهذا قبل يوم أو يومين فقط من إعلان هذا القرار. وأشار المسؤولون الغربيون إلى أنهم “فوجئوا تماما بهذه الخطوة”.


عالم متعدد الأقطاب بدأ في العمل

في فبراير/شباط الماضي، بدأت روسيا تنفيذ خفض طوعي لإنتاج النفط بمقدار 500 ألف برميل يوميا حتى يونيو/حزيران 2023. ولكن، كما قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، قررت السلطات تمديد خفض إنتاج النفط في البلاد حتى نهاية عام 2023 ضمن إطار سياسة أوبك+ المتفق عليها.

وقال نوفاك في بيان نشر على الموقع الإلكتروني الحكومي: "كإجراء مسؤول ووقائي، تنفذ روسيا خفضا طوعيا قدره 500 ألف برميل يوميا حتى نهاية عام 2023 من متوسط مستوى الإنتاج في فبراير المحدد وفقا لمصادر مستقلة".

وفي وقت سابق، وصف السيناتور الروسي أليكسي بوشكوف، هذا الاتفاق بين دول أوبك+ بأنه مثال على عالم متعدد الأقطاب. ومن أهم سماته تشتت مراكز صنع القرار العالمية. وليس من المستغرب أن تقاوم الولايات المتحدة إقامة مثل هذا العالم بكل قوتها”.

والاتفاقات السابقة لدول أوبك+ لخفض إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يوميا، والتي تم التوصل إليها في اجتماع وزاري في فيينا في 5 أكتوبر من العام الماضي ودخلت حيز التنفيذ في نوفمبر، أطلق عليها الكرملين اسم “انتصار المنطق السليم”. "وخطوة "تعمل على الأقل بطريقة أو بأخرى على موازنة الفوضى التي يسببها الأمريكيون" الذين يحاولون التلاعب باحتياطياتهم النفطية من خلال ضخ كميات إضافية من الذهب الأسود إلى السوق
ووفقا لخبراء غربيين، فإن روسيا ستستفيد بالتأكيد من الانخفاض الحالي في إنتاج النفط، خاصة وأن القيود التي تهدف إلى خفض صادرات النفط الروسية لا تعمل كما هو متوقع في الغرب.

ولن يؤثر قرار موسكو بخفض الإنتاج على حجم النفط الروسي في الأسواق العالمية. إن إمداداتها، على الرغم من القيود الغربية، آخذة في النمو، ووفقًا لبيانات تتبع الناقلات التي جمعتها بلومبرج، ارتفعت بمقدار مليون برميل يوميًا في الأيام السبعة الأخيرة من شهر مارس إلى مستوى مرتفع جديد قدره 4.13 مليون.

والآن، كما تؤكد بلومبرج، "مع انضمام أعضاء أوبك (إلى خفض إنتاج النفط)، ستزداد عائدات النفط التي تغذي آلة الحرب في الكرملين".

وبطبيعة الحال، كان رد فعل واشنطن سلبيا للغاية. وقد وصفت إدارة بايدن بالفعل قرار أوبك بأنه متهور.

إن الولايات المتحدة مهتمة بتحقيق الاستقرار في الأسواق من خلال انخفاض أسعار النفط. وهذا من شأنه أن يسمح للغرب ككل بالتغلب على العواقب السلبية المترتبة على العقوبات المناهضة لروسيا، ومنع حدوث الأزمات في اقتصاداتها، وبطبيعة الحال، خفض دخل روسيا.

ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال إقناع الدول المنتجة للنفط بزيادة إنتاج النفط بدلاً من خفضه. لكن الولايات المتحدة تحاول منذ فترة طويلة دون جدوى إقناع أعضاء أوبك+ بأخذ مصالحها ورغباتها في الاعتبار.

والآن يخشى البيت الأبيض أن يواجه الاقتصاد العالمي تفشيا آخر للتضخم، وأن ترتفع أسعار البنزين، بما في ذلك في الولايات المتحدة، كما حدث في عام 2022. لقد قفزت أسعار النفط العالمية بالفعل بنسبة 6%، وسوف تستمر في الارتفاع.

" كل هذا خطأ بن سلمان"

وفي الولايات المتحدة، يميلون إلى إلقاء اللوم على المملكة العربية السعودية فيما حدث.

وخلال رئاسة بايدن، بدأت العلاقات بين البلدين في ركود خطير بسبب خطاب "تعليم الأخلاق" لرئيس البيت الأبيض ضد المملكة والاتهامات المباشرة للحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية، ولي العهد محمد بن سلمان، بالوقوف وراء“ "قضية خاشقجي" (مقتل صحفي معارض في القنصلية السعودية في اسطنبول).

محمد بن سلمان

في ذلك الوقت ، وتحسبا لرحلته إلى الشرق الأوسط في صيف عام 2022، كان الرئيس بايدن يعول على الحصول على الجائزة الكبرى وهي عودة المملكة العربية السعودية إلى دورها كمنتج مستقل في أسواق النفط العالمية ورفضها المشاركة في أوبك+، التي تضم روسيا.

حينها قال السفير الأمريكي السابق لدى إسرائيل مارتن إنديك إن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية ربما توصلتا إلى تفاهم من شأنه أن يسمح لواشنطن والرياض باتباع سياسة منسقة على حساب التعاون السعودي داخل أوبك +.

ومن الواضح أنه في الولايات المتحدة، أثناء التحضير لرحلة بايدن، سعوا إلى إقناع العربية السعودية بنوع من الصفقة المنفصلة وقاموا بعمل مماثل في هذا الاتجاه. ولكن حتى قبل زيارة صاحب البيت الأبيض إلى السعودية، أصبح من الواضح أن هذه الآمال قد انهارت وأن القيادة السعودية ستكون وفية لالتزاماتها في إطار أوبك +.

في الوقت نفسه، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن "المسؤولين السعوديين يقولون إنهم ملتزمون باتخاذ القرارات بشأن النفط من خلال [آليات أوبك +] وبالتشاور مع روسيا" ولن يوافقوا على أي اتفاق مع واشنطن.

وبعد محاولة أخرى فاشلة لمنع انخفاض إنتاج النفط في العربية السعودية في الخريف الماضي، قررت الولايات المتحدة تشديد موقفها تجاه الرياض وانتقلت من الإقناع إلى التهديد.

وعلى وجه الخصوص، قال بايدن بعد ذلك إن المملكة العربية السعودية ستدفع ثمن دعم قرار أوبك + بخفض إنتاج النفط وحقيقة أن الرياض "انحازت إلى روسيا ضد الولايات المتحدة".

وبدورهما، اقترح عضوا مجلس النواب الأمريكي رو خانا والسيناتور ريتشارد بلومنثال تعليق إمدادات الأسلحة ونقل التقنيات العسكرية إلى المملكة العربية السعودية.

واقترح العديد من أعضاء الكونجرس أيضًا سحب جميع القوات الأمريكية من المملكة العربية السعودية، بما في ذلك أنظمة الدفاع الجوي باتريوت وأنظمة الدفاع الصاروخي ثاد. وهذا، في الواقع، أقنع القيادة السعودية بأنه لا ينبغي لها الاعتماد على الولايات المتحدة كضامن لأمنها، بل يجب عليها الاستمرار في تنويع علاقاتها ليس فقط في مجال الدفاع والأمن، ولكن أيضًا في مجال التعاون العسكري – التقني.



محاولة لدق إسفين في وحدة كارتل أوبك+

وعندما باءت جهود واشنطن لإبرام صفقات منفصلة مع الرياض، حتى تحت التهديد بالعقوبات، بالفشل، بدأت الولايات المتحدة عملية إعلامية ونفسية لتقويض وحدة أوبك.

والآن اختار الأمريكيون الإمارات العربية المتحدة كهدفهم الرئيسي. قررت الولايات المتحدة إثارة الخلافات بين الرياض وأبو ظبي، وتعميقها بمخزون من الأكاذيب المناسبة من أجل منع حدوث انخفاض جديد في إنتاج النفط من قبل دول الكارتل. وهكذا، في أوائل شهر مارس، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال (WSJ) أن الإمارات العربية المتحدة ستنسحب من منظمة أوبك.

كما كتبت وول ستريت جورنال، على الرغم من أن الإمارات تدعم رسميًا سياسة أوبك الحالية لخفض إنتاج النفط، يُزعم أن المسؤولين الإماراتيين أخبروا المسؤولين الأمريكيين سرًا أنهم يرغبون في زيادة الإنتاج وفقًا لرغبات واشنطن، ومنذ ذلك الحين بذلت أبو ظبي كل ما في وسعها للدفاع عن حقها في زيادة إنتاج النفط أمام أعضاء الكارتل الآخرين.

كما حاول الصحفيون الأمريكيون عرض الوضع بطريقة تجعل أبو ظبي غير سعيدة لأن أوبك – وخاصة المملكة العربية السعودية – لا تسمح لها بزيادة إنتاج النفط، على الرغم من القدرات الموجودة.

وأشارت الصحيفة إلى غياب الأمير السعودي محمد بن سلمان عن قمة يناير لزعماء الشرق الأوسط في أبو ظبي. وبحسب الجريدة، فهو يتجنب عمدا إقامة مناسبات مشتركة مع رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ومن الجدير بالذكر أنه على خلفية تقارير وول ستريت جورنال، بدأ سعر النفط في البورصات مساء يوم 3 مارس في الانخفاض بأكثر من 2٪. ومع ذلك، بعد ساعة استعادت الأسعار صعودها.

وبطبيعة الحال، كانت هناك منذ فترة طويلة من المنافسة بين الإمارات والسعودية حول عدد من القضايا المتعلقة بالحرب في اليمن والهيمنة على نظام أوبك. ومع ذلك، فإن الاختلافات ليست كبيرة لدرجة أنه يمكن للمرء أن يتحدث عن انقسام خطير. ويواصل البلدان تنسيق أعمالهما في المجالين العسكري والسياسي والتجاري والاقتصادي.

إن حقيقة أن العربية السعودية والإمارات هما اللتان قادتا تخفيضات الإنتاج المنسقة في الشرق الأوسط يوم الأحد تشير إلى أنه إذا كانت هناك أي خلافات بين الإمارات والمملكة ، فهي بالفعل من الماضي.

ويشير هذا إلى تراجع نفوذ الولايات المتحدة لفرص مصالحها على قيادة الدول العربية المنتجة للنفط.

لقد ولت أيام المؤامرات والصفقات السرية بين واشنطن والرياض، التي يمكن أن تخفض أسعار النفط في الأسواق العالمية لصالح المصالح الأمريكية، كما حدث في الثمانينيات، عندما أدت الاتفاقيات بين العاهل السعودي الملك فهد والرئيس رونالد ريغان إلى انهيار أسعار النفط وتقويض القدرات الاقتصادية للاتحاد السوفياتي بشكل خطير.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الذكرى ال30 لقصف البيت الابيض في موسكو 1993
- الحرب العالمية الثالثة قادمة - النخب الغربية تشن حرباً دون إ ...
- سلوفاكيا – هل سيتمكن حزب روبرت فيكو -الموالي لروسيا- من الوف ...
- روسيا - خريطة الأحزاب في ضوء الانتخابات الأخيرة
- انتخابات سلوفاكيا - الاختيار بين الليبرالية والفطرة السليمة
- حول قمة دول آسيا الوسطى مع الولايات المتحدة
- جيوبوليتيكا مأساة ناغورنو كاراباخ
- ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت
- باكو ويريفان مثل موسكو - كلها وطني
- فضيحة البرلمان الكندي – خطأ سياسي ام تكريس للخطيئة
- ألكسندر دوغين يعلق على مقال رئيس البرلمان الروسي
- السعودية – تطبيع العلاقات مع اسرائيل
- أرمينيا - فخ لروسيا وقنبلة موقوتة للقوقاز
- روسيا – دروس وعبر من الحرب في اوكرانيا
- ألكسندر دوغين - إبادة الأرمن وإبادة الأوكران - باشينيان وزيل ...
- هل نجح الغرب باشعال الجبهة الثانية في القوقاز؟
- ما سبب زيارة وزير الخارجية الصيني إلى موسكو؟
- ما أسباب الخسائر الفادحة في الجيش الأوكراني؟
- مناظرة افتراضية بين الهند والصين وروسيا حول الممر الاقتصادي ...
- حول عقيدة -نهاية التاريخ- لفوكوياما


المزيد.....




- السعودية.. الديوان الملكي: دخول الملك سلمان إلى المستشفى لإج ...
- الأعنف منذ أسابيع.. إسرائيل تزيد من عمليات القصف بعد توقف ال ...
- الكرملين: الأسلحة الأمريكية لن تغير الوضع على أرض المعركة لص ...
- شمال فرنسا: هل تعتبر الحواجز المائية العائمة فعّالة في منع ق ...
- قائد قوات -أحمد-: وحدات القوات الروسية تحرر مناطق واسعة كل ي ...
- -وول ستريت جورنال-: القوات المسلحة الأوكرانية تعاني من نقص ف ...
- -لا يمكن الثقة بنا-.. هفوة جديدة لبايدن (فيديو)
- الديوان الملكي: دخول العاهل السعودي إلى المستشفى لإجراء فحوص ...
- الدفاع الروسية تنشر مشاهد لنقل دبابة ليوبارد المغتنمة لإصلاح ...
- وزير الخارجية الإيرلندي: نعمل مع دول أوروبية للاعتراف بدولة ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف يتم حماية روسيا من الضربة التي دمرت الاتحاد السوفياتي