أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - انتخابات سلوفاكيا - الاختيار بين الليبرالية والفطرة السليمة














المزيد.....

انتخابات سلوفاكيا - الاختيار بين الليبرالية والفطرة السليمة


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7750 - 2023 / 9 / 30 - 01:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع




بوابة katechon.com متعددة اللغات

29 سبتمبر 2023

*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*


في 30 سبتمبر/أيلول، ستُجرى الانتخابات البرلمانية في سلوفاكيا لتحديد من سيقود الحكومة الجديدة في البلاد. وبما أن سلوفاكيا جمهورية برلمانية، فإن السياسة الخارجية للبلاد ستعتمد إلى حد كبير على الانتخابات.

معنى الانتخابات

الانتخابات الحالية في سلوفاكيا مبكرة. ونتيجة للانتخابات البرلمانية لعام 2020 في سلوفاكيا، تم تشكيل حكومة ائتلافية بقيادة حركة "الأشخاص العاديين والأفراد المستقلين". وفي 15 ديسمبر 2022، وبعد سلسلة أزمات واستقالات في الحكومة، وافق البرلمان على حجب الثقة عنها. وبعد ذلك قام المجلس الوطني بتعديل الدستور ليسمح بإجراء انتخابات مبكرة في 30 سبتمبر 2023.

القضايا الرئيسية التي تقسم السياسة السلوفاكية: التنمية الاقتصادية للبلاد والأزمة الأوكرانية. في ظل الحكومة السابقة، كانت سلوفاكيا من بين أكثر المؤيدين المتحمسين لنظام كييف وزودت كييف بالأسلحة بشكل نشط. وكان هذا في تناقض صارخ مع المشاعر العامة. ووفقاً لاستطلاعات الرأي حتى التي أجراها مركز الأبحاث GLOBSEC التابع لمنظمة حلف الناتو، فإن سلوفاكيا تحتل باستمرار المرتبة الأخيرة بين دول أوروبا الشرقية من حيث مستوى الخوف من روسيا، أو دعم انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو، أو مستوى دعم نقل الأسلحة إلى أوكرانيا.

ويعارض زعيم السباق الانتخابي في سلوفاكيا في الأشهر الأخيرة، حزب SMER-SD ("الطريق هو الديمقراطية الاجتماعية")، بزعامة رئيس الوزراء السابق روبرت فيكو، نقل الأسلحة إلى كييف وتورط البلاد في الصراع مع روسيا. وتقارن وسائل الإعلام الليبرالية الرئيسية فيكو برئيس وزراء المجر المجاورة فيكتور أوربان. وعلى الرغم من أن فيكو "يساري" رسميًا، على عكس أوربان "اليميني"، فإن كلاهما شعبويين وقوميين نموذجيين في أوروبا الشرقية، وفي الوقت نفسه من أنصار دولة الرفاهية، والمدافعين عن القيم التقليدية والمصالح الوطنية.

ويعتقد فيكو أن أوكرانيا "بعيدة كل البعد عن المعايير الديمقراطية" ولا يمكن أن تكون جزءًا من الاتحاد الأوروبي. كما وعد، إذا لزم الأمر، باستخدام حق النقض ضد انضمام أوكرانيا إلى الناتو من أجل منع اندلاع الحرب العالمية الثالثة.

هناك دعاية مكثفة ضد فيكو خارج البلاد وداخلها. وفي السابق، حاول المنافسون إرساله إلى السجن بزعم إنشاء "مجموعة إجرامية"، لكن مكتب المدعي العام أسقط التهم.

المعارضون الرئيسيون

ووفقاً لاستطلاعات الرأي العام، فإن حزب SMER-SD وأقرب منافسيه، حزب سلوفاكيا التقدمي الليبرالي المتطرف، يحصل كل منهما على ما بين 17% إلى 20% من الأصوات.

الشعارات الانتخابية الرئيسية ل SMER هي: "إعادة السيادة للسياسة الخارجية السلوفاكية" و"إعادة الكرامة إلى حياة الناس". وتذهب "سلوفاكيا التقدمية"، بقيادة خريج جامعة أكسفورد ميخائيل سيميكا البالغ من العمر 39 عامًا، إلى صناديق الاقتراع تحت شعارات مكافحة الفساد، وحماية حقوق الإنسان وإثارة عدد من القضايا الملحة – تحديث السكك الحديدية، وإنشاء تذكرة سفر واحدة، والتحول الرقمي ضمن الرعاية الصحية، الخ.

وسوف يعتمد الكثير على عدد الأحزاب والحركات الأخرى التي ستكسب الاصوات، وأي منها ومع من يمكنه تشكيل ائتلاف.

ويقف حزب "نحن عائلة" اليميني الذي يتزعمه رئيس البرلمان السلوفاكي "بوريس كولار" على حافة تجاوز حاجز الـ 5 في المائة للبقاء في البرلمان.

الوضع مشابه مع حزب قومي آخر - الحزب الوطني السلوفاكي (SNS)، الذي يدعو إلى تطوير العلاقات مع روسيا.

ويمكن لحزب الحرية والتضامن الليبرالي أن يحصل على 7%.
وعلى نفس الرقم – "الحركة الديمقراطية المسيحية".
اما "حزب جلاس – الديمقراطية الاجتماعية" فيمكنه الحصول على حوالي 12% ، علما بان هذا الحزب يتزعمه رئيس الوزراء السابق "بيير بيليغريني"، والذي شكله أعضاء سابقون في حزب "SMER" انفصلوا عن حزب روبرت فيكو في عام 2020.

وهناك قوة سياسية أخرى يعتمد عليها الكثير وهي القوميون والمتشككون في أوروبا من الحزب الجمهوري الذين حصلوا على تأييد 8%. وهؤلاء هم الأعضاء السابقون في الحزب القومي "حزب الشعب - سلوفاكيا لدينا" الذي يتزعمه ماريان كوتليبا، الذي أُدين بالترويج لآراء يمينية متطرفة. أما حزب الجمهورية، بقيادة ميلان أوجريك، فهو حزب أكثر اعتدالا. وفي مجال السياسة الخارجية، يدعو إلى حياد سلوفاكيا وتطوير العلاقات مع روسيا.

الحلفاء المحتملون لـ SMER هم Glas وSNS وRespublika. ومن الممكن أيضًا أن تنضم "العائلة" إلى هذا الائتلاف، الذي من المحتمل أن يكون مستعدًا للانضمام إلى أي مجموعة فائزة. ومن المرجح أن تدعم الأحزاب الأكثر ليبرالية سلوفاكيا التقدمية.

ما هي عواقب ذلك؟

ويشير الخبراء إلى أنه إذا فاز الليبراليون في الانتخابات في سلوفاكيا وقاموا بتشكيل حكومة، فإن السياسة الخارجية للبلاد لن تتغير. وإذا وصل روبرت فيكو إلى السلطة، فمن الممكن بطبيعة الحال إجراء تعديل جزئي للمسار وخفض الدعم لأوكرانيا ـ وخاصة رفض تزويد أوكرانيا بالأسلحة والذخيرة.

حول هذا الموضوع وعدد من القضايا الأخرى المتعلقة بالسياسة الداخلية في الاتحاد الأوروبي – الهجرة، والإعانات، والمثليين، والنضال ضد إملاءات بروكسل، وما إلى ذلك. – يمكن أن يتحد فيكو مع أوربان وحزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا إذا فاز بدوره في الانتخابات المقبلة في بولندا. لا يمكن اعتبار فيكو سياسيًا "مواليًا لروسيا". وبدلا من ذلك، سيكون قادرا على جعل موقف براتيسلافا الرسمي أكثر توازنا وحيادا، بما يتوافق مع موقف غالبية السلوفاك. ومع ذلك، فحتى هذا غير مقبول بالنسبة للمؤسسة الأوروبية الحالية.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول قمة دول آسيا الوسطى مع الولايات المتحدة
- جيوبوليتيكا مأساة ناغورنو كاراباخ
- ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت
- باكو ويريفان مثل موسكو - كلها وطني
- فضيحة البرلمان الكندي – خطأ سياسي ام تكريس للخطيئة
- ألكسندر دوغين يعلق على مقال رئيس البرلمان الروسي
- السعودية – تطبيع العلاقات مع اسرائيل
- أرمينيا - فخ لروسيا وقنبلة موقوتة للقوقاز
- روسيا – دروس وعبر من الحرب في اوكرانيا
- ألكسندر دوغين - إبادة الأرمن وإبادة الأوكران - باشينيان وزيل ...
- هل نجح الغرب باشعال الجبهة الثانية في القوقاز؟
- ما سبب زيارة وزير الخارجية الصيني إلى موسكو؟
- ما أسباب الخسائر الفادحة في الجيش الأوكراني؟
- مناظرة افتراضية بين الهند والصين وروسيا حول الممر الاقتصادي ...
- حول عقيدة -نهاية التاريخ- لفوكوياما
- ألكسندر دوغين خواطر حول علاقات روسيا مع كوريا الشمالية
- لقاء بوتين مع كيم جونغ أون - اسرار وراء الأخبار
- المسألة الأرمنية 5 - إيران - أذربيجان - أرمينيا
- المسألة الأرمنية 4 - ألكسندر دوغين يدلي بدلوه
- المسألة الارمنية3 - باشينيان وعلييف – في فخ جيوسياسي معًا


المزيد.....




- فيديو غريب يظهر جنوح 160 حوتا على شواطىء أستراليا.. شاهد رد ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 1000 عسكري أوكراني خلال 24 سا ...
- أطعمة تجعلك أكثر ذكاء!
- مصر.. ذعر كبير وغموض بعد عثور المارّة على جثة
- المصريون يوجهون ضربة قوية للتجار بعد حملة مقاطعة
- زاخاروفا: اتهام روسيا بـ-اختطاف أطفال أوكرانيين- هدفه تشويه ...
- تحذيرات من أمراض -مهددة للحياة- قد تطال نصف سكان العالم بحلو ...
- -نيويورك تايمز-: واشنطن سلمت كييف سرّا أكثر من 100 صاروخ ATA ...
- مواد في متناول اليد تهدد حياتنا بسموم قاتلة!
- الجيش الأمريكي لا يستطيع مواجهة الطائرات دون طيار


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - انتخابات سلوفاكيا - الاختيار بين الليبرالية والفطرة السليمة