أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت














المزيد.....

ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7748 - 2023 / 9 / 28 - 02:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع



ألكسندر دوغين
فيلسوف روسي معاصر

25 سبتمبر 2023

*إعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*


يتعين علينا أن نجري تجربة ذهنية ونتخيل ما الضرر الذي من الممكن أن يلحقه بنا الغرب الذي يخوض حرباً شرسة ضدنا - إلى جانب توجيه ضربة نووية -؟ ما هي العقوبات التي قد يفرضها؟ من يريد أن يبعد من اراضيه؟ كيفية إذلالنا؟ من أين يطردنا؟ مم ينوي حرماننا؟ (نحن لا نفكر في توجيه ضربة نووية؛ فهم لن يقوموا بها، وإذا فعلوا ذلك، فسيكون الأمر سيان، لأننا سنقوم بالرد أيضًا).

إذًا: سوف يفعل كل هذا. ولن يوقفه شيء.

وهنا ليست هناك حاجة لخلق الأوهام - في الواقع، الغرب لا يعتمد علينا في أي شيء مهم تقريبًا. وإذا حدث ذلك، فإنه يبحث بشكل مكثف عن بديل. وغالبا ما يجد ذلك. ومن غير المرجح أن يكون لمحاولة الضغط عليه ببعض الموارد الطبيعية أو أي شيء آخر أي تأثير. ومن الجيد أننا توقفنا عن طمأنة أنفسنا بشأن «الشتاء الأوروبي القاسي، الذي من المفترض أن أوروبا لن تنجو من دوننا». لقد نجت من الشتاء الأخير وستنجو من التالي. وأوكرانيا لن تنهار من تلقاء نفسها ولن تستسلم اذا لم ندمرها ونجبرها على الاستسلام. الإرادة والقوة والاعتماد على النفس هو ما نحتاجه. على أنفسنا فقط.

نحن أنفسنا بحاجة إلى أن نتعلم كيف نعيش بدون الغرب. بشكل مطلق.

فقط يجب ان نتخلص من كل ما يربطنا به. ونقطع جميع الاتصالات بشكل جذري، ونقطع جميع أشكال التبعية، ونوقف جميع المعاملات، ونوقف جميع التفاعلات في المجالات الفنية والاقتصادية والإنسانية.

لا حبوب ولا أسمدة. والتوقف عن النشر في المجلات العلمية الغربية، والانسحاب من Scopus، ومراجعة معايير RSCI. دون انتظار إنذار نهائي للعلماء الروس: إما أن تخونوا وطنكم الأم، أو أنكم لا تعدوا علماء. ولكن حتى الآن هذا هو الحال عمليا.

هذا هو الحال في الرياضة بالضبط. وفي السياسة – أكثر من ذلك. في الاقتصاد والمالية، كل شيء يتحرك في نفس الاتجاه.

الغرب يعمل على عزلنا عن المجتمع الدولي، ويضع شروطًا حتى لا يعزلنا أكثر: خيانة البلد، الشعب، المجتمع، روسيا، وخيانة بوتين. وبعد ذلك سنرى ما إذا كنتم لا تزالون من الاولغارشيا أم لا، علماء أم لا ، سياسيًون أم لم تعودوا كذلك.

سيضربنا الغرب بكل ما يستطيع أن يضربنا به. مع شيء جربه بالفعل، ومع شيء لم يحدث بعد، سوف يضرب بالتدريج.

من السهل أن نتخيل ذلك. وبعد أن تخيلتم ذلك، أعدوا نفسكم.

نحن محكوم علينا من الآن فصاعدا أن نعيش من دون الغرب.

هذا غير متوقع تماما. ولكن هذا منطقي تماما.

لقد أصبح كل شيء غربي الآن سامًا للغاية (لأكون صادقًا، لقد كان كذلك دائمًا). بعد كل شيء، هذا اعتماد على حقيقة أننا لا نتحكم بشيء، لكن العدو هو من يتحكم. أي تلميح لليبرالية، أو اعتراف بعالمية الغرب، أو اتفاق مع معايير أي شيء يأتي من الغرب، أو أي قبول للقواعد والمعايير والممارسات الغربية، في أي مكان وفي أي شيء – هذه بالفعل خطوة نحو الخيانة، إن لم تكن هي نفسها.

هذا هو ما يعنيه أن تكون دولة حضارة.

لا تعتمدوا في أي شيء وبإي قدر على حضارة أخرى، وقبل كل شيء على تلك التي تشن علينا حربًا لا ترحم.

بمجرد أن نقطع كل العلاقات مع هذا النموذج العالمي (الانحطاط والتجريد من الإنسانية) الذي يسمى "الغرب الجماعي" الحديث، يمكننا التركيز على إنشاء أسسنا الحضارية الخاصة.

بصراحة، لم نتطرق إلى هذا الاتجاه على الإطلاق بعد. لقد حاول الجميع الاندماج في الغرب مع الحفاظ على السيادة. وهذا أمر مستحيل وغير واقعي ولا معنى له. وعلى الفور كان الأمر كذلك تمامًا. والغرب لا يحتاج إلى أي "شراكة روسية"، حتى ولو كانت موالية للغرب. روسيا الجيدة بالنسبة لهم – هي روسيا غير الموجودة. حتى روسيا عهد يلتسين، لا تناسبهم كذلك. روسيا الميتة هي ما يريدون.

يكلفنا أكثر الاستمرار في هذه العلاقة مع الغرب. لقد حان الوقت لقطع هذا الخيط، لأن هذه أغلال حضارية، وليست رغبة في الانضمام إلى "المسار الرئيسي للتنمية". الغرب هو طريق مسدود. ولكن هذه هي مشكلتهم. بالنسبة لنا هو ببساطة العدو والموت والنهاية.

ولن تعيش روسيا إلا في عالم لا يقرر فيه الغرب ولا يعني شيئا. على الأقل بالنسبة لنا. في أي حالات أخرى، سيكون هذا تعذيب العروس الأترورية، عندما يتم ربط المجرم حيا بجثة متحللة. لا يوجد شيء أسوأ من هذا التعذيب. يموت الإنسان ببطء، ويدخل النخر إلى جسده خلية خلية.

وعلى نحو مماثل، فإن الغرب الحديث عبارة عن جثة متحللة ومتعفنة مرتبطة بالإنسانية.

لا يكفيه أن يهلك، بل يريد أن يجر الجميع معه إلى الهاوية.

أنظروا إلى أوكرانيا ماذا فعلوا بها. شعب مسموم ومنحرف ومحطم نفسيا. الدولة مدمرة. تم سحقهم بشكل كبير على جبهات حرب لا معنى لها ومن الواضح أنها خاسرة أو مجتمع مذهول يفر من البلاد. لقد كانت العروس الميتة القابعة تحت السيطرة الغربية مشدودة بإحكام إلى بلد كان لا يزال (بالكاد) يتنفس. لكن الموت ينتصر في أوكرانيا. تبدو من عيون حكامها المجانين، أولئك الذين عبروا بالفعل إلى الجانب الآخر، أموات بالفعل، لكنهم ما زالوا أحياء ظاهريًا.

إن التحرر الكامل من الغرب هو الطريق الوحيد للخلاص. كل شيء سيء في روسيا الحديثة يأتي من الغرب. لقد كانت قذارته هي التي أكلت سياساتنا واقتصادنا وثقافتنا وعلومنا وعلمنا النفسي وحياتنا اليومية وشبابنا. هذه عملية مسرطنة. وكلما بترنا الخلايا المصابة بشكل أسرع وأكثر قسوة، زادت فرصة إنقاذ وإحياء وطننا الأم، روسيا العظيمة.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- باكو ويريفان مثل موسكو - كلها وطني
- فضيحة البرلمان الكندي – خطأ سياسي ام تكريس للخطيئة
- ألكسندر دوغين يعلق على مقال رئيس البرلمان الروسي
- السعودية – تطبيع العلاقات مع اسرائيل
- أرمينيا - فخ لروسيا وقنبلة موقوتة للقوقاز
- روسيا – دروس وعبر من الحرب في اوكرانيا
- ألكسندر دوغين - إبادة الأرمن وإبادة الأوكران - باشينيان وزيل ...
- هل نجح الغرب باشعال الجبهة الثانية في القوقاز؟
- ما سبب زيارة وزير الخارجية الصيني إلى موسكو؟
- ما أسباب الخسائر الفادحة في الجيش الأوكراني؟
- مناظرة افتراضية بين الهند والصين وروسيا حول الممر الاقتصادي ...
- حول عقيدة -نهاية التاريخ- لفوكوياما
- ألكسندر دوغين خواطر حول علاقات روسيا مع كوريا الشمالية
- لقاء بوتين مع كيم جونغ أون - اسرار وراء الأخبار
- المسألة الأرمنية 5 - إيران - أذربيجان - أرمينيا
- المسألة الأرمنية 4 - ألكسندر دوغين يدلي بدلوه
- المسألة الارمنية3 - باشينيان وعلييف – في فخ جيوسياسي معًا
- بدلاً من البكاء على الأطلال، من الأفضل أن نتقبل تاريخنا كما ...
- المسألة الأرمنية 2 - باشينيان يبحث عن حل!
- ألكسندر دوغين - نظام جديد متعدد الأقطاب


المزيد.....




- مدير CIA يعلق على رفض -حماس- لمقترح اتفاق وقف إطلاق النار
- تراجع إيرادات قناة السويس بنسبة 60 %
- بايدن يتابع مسلسل زلات لسانه.. -لأن هذه هي أمريكا-!
- السفير الروسي ورئيس مجلس النواب الليبي يبحثان آخر المستجدات ...
- سي إن إن: تشاد تهدد واشنطن بفسخ الاتفاقية العسكرية معها
- سوريا تتحسب لرد إسرائيلي على أراضيها
- صحيفة: ضغط أمريكي على نتنياهو لقبول إقامة دولة فلسطينية مقاب ...
- استخباراتي أمريكي سابق: ستولتنبرغ ينافق بزعمه أن روسيا تشكل ...
- تصوير جوي يظهر اجتياح الفيضانات مقاطعة كورغان الروسية
- بعد الاتحاد الأوروبي.. عقوبات أمريكية بريطانية على إيران بسب ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت