أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - سلوفاكيا – هل سيتمكن حزب روبرت فيكو -الموالي لروسيا- من الوفاء بوعوده الانتخابية؟















المزيد.....

سلوفاكيا – هل سيتمكن حزب روبرت فيكو -الموالي لروسيا- من الوفاء بوعوده الانتخابية؟


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7752 - 2023 / 10 / 2 - 01:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع




يفغيني شيستاكوف
كاتب صحفي روسي


1 أوكتوبر 2023


*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*

إن فوز قوة سياسية في الانتخابات في سلوفاكيا، وصف الخصوم زعيمها بأنه "موالي لروسيا" خلال الحملة الانتخابية، لا يعني حدوث تغيير جوهري في مسار البلاد في المستقبل القريب. إن الرغبة الواضحة لدى غالبية وسائل الإعلام الغربية في تقديم رئيس حزب Smer الاتجاه الديمقراطي الاجتماعي، رئيس الوزراء السابق روبرت فيكو، باعتباره "يد الكرملين" الحقيقية أو الافتراضية ومثير المشاكل داخل الاتحاد الأوروبي، ليست أكثر من مجرد خطوة دعائية للتقليل من أهمية الانتخابات السلوفاكية.
وبالتالي كي لا تجعل منه سابقة رمزية للعالم القديم، بل إنه ظاهرة غير مقبولة على الإطلاق داخل الاتحاد الأوروبي. ومثل هذه الضغوط الخارجية، التي بدأت حتى قبل بدء مفاوضات الائتلاف بين الأحزاب التي دخلت البرلمان السلوفاكي، تعمل على تقويض خطط فيكو لاستعادة منصب رئيس الحكومة. وهذا يزيد من فرص معارضي فيكو من حزب سلوفاكيا التقدمي المؤيد لبروكسل في تشكيل كتلة موحدة خاصة بهم - حيث أن فارق 6% من الأصوات لصالح الفائز في الانتخابات يجعل مثل هذا السيناريو محتملاً. لذا ليست هناك حاجة للحديث عن انتصار غير مشروط في سلوفاكيا لمعارضي إمدادات الأسلحة إلى كييف.

وحتى لو وجد روبرت فيكو حلفاء مناسبين بين الأحزاب الصغيرة التي دخلت البرلمان، فإن هذا لا يعني أن مثل هذا التحالف سوف يستمر في انتقاد الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف الناتو، وسوف يعيق أيضاً القرارات المتخذة على المستوى الأوروبي بشأن أوكرانيا. إن ظهور شركاء جدد من شأنه أن يمنح السلطة السياسية التي يتمتع بها فيكو المزيد من الحذر ـ وخاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن وسائل الإعلام الأوروبية سوف تضع حرفياً الخطوات التالية التي ستتخذها براتيسلافا تحت المجهر. ومع ذلك فإن انتصار كتلة الاتجاه والديمقراطية الاجتماعية أصبح بلا شك ظاهرة في حياة العالم القديم، ولا يستطيع الاستراتيجيون السياسيون الغربيون أن يغضوا الطرف عنها ببساطة.

"وفي سلوفاكيا التي يبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة، حقق الحزب الذي وضع المصالح الوطنية في مقدمة برنامجه الانتخابي نجاحا"

انتقد أنصار فيكو المشاريع الأوروبية التي لم تقدم شيئًا لسلوفاكيا نفسها أو زادت التوتر الاجتماعي في المجتمع. بعبارة أخرى، دعا السيد فيكو الناخبين إلى الإجابة على السؤال: "ما مدى قرب قمصانهم من أجسادهم؟"، وبعد ذلك عرض بوضوح نتائج الاستفتاء لزملائه في الاتحاد الأوروبي.

وبالعودة إلى عام 2022، توقع المسؤولون الاقتصاديون في الحكومة السلوفاكية أن فرض عقوبات مناهضة لروسيا إلى جانب المسار المؤيد لأوروبا من شأنه أن يجلب مشاكل هائلة للبلاد. ولجأ رئيس الوزراء آنذاك إدوارد هيجر إلى الاتحاد الأوروبي طلبًا للمساعدة في تعويض سلوفاكيا عن القفزة الحادة في أسعار الكهرباء. كان الحديث عن مليارات اليورو، والتي بدونها تصل فواتير الكهرباء إلى 10% من نفقات الأسرة. وحسب توقعات أخرى العام الماضي على لسان رئيس البنك الوطني إن الحد الأدنى لزيادة الأسعار في البلاد لن يقل عن 18%. أخذت بروكسل علماً بهذه المؤشرات، لكنها لم تفعل شيئاً لمساعدة سلوفاكيا. وفي عام 2023، ارتفع سعر الخبز والبيض ومنتجات الألبان في متاجر سلوفاكيا بأكثر من 20%، والزيوت النباتية والحيوانية بنسبة 40%. يضاف إلى ذلك انخفاض أسعار المنتجات الزراعية الأوكرانية، مما أدى إلى تدمير المزارعين المحليين. فقط في أبريل، فرضت الحكومة السلوفاكية حظرا مؤقتا على استيراد عدد من المنتجات الغذائية من أوكرانيا.

"فاز حزب رئيس الوزراء السابق روبرت فيكو بالانتخابات في سلوفاكيا"

لم يرغب جزء كبير من الناخبين السلوفاكيين الذين يعيشون خارج براتيسلافا في مواصلة الصبر وتجربة صعوبات الحياة لصالح كييف وواشنطن، وهو ما انعكس في نتائج الانتخابات البرلمانية. بينما صوت ناخبو العاصمة، الأكثر تفضيلاً للمنح والاهتمام الأوروبي، ضد حزب فيكو ولصالح خصومه من سلوفاكيا التقدمية.

فهل سيتمكن فيكو، إذا أصبح رئيسا للوزراء، من الوفاء بالوعود التي قطعها خلال الحملة الانتخابية؟ في معظم النواحي - لا.
لقد بذلت الحكومة السلوفاكية السابقة كل ما في وسعها لتقييد أيدي خلفائها. فهل براتيسلافا قادرة على رفع العقوبات عن موسكو بمفردها أو تحقيق ذلك على المستوى الأوروبي؟ الجواب واضح.
لا يمكن لسلوفاكيا الصغيرة إلا أن تعقد بشكل مؤقت اعتماد عقوبات جديدة ضد روسيا، لكنها غير قادرة على منع هذه العملية بشكل كامل. وبدلاً من ذلك فإن كل شيء سوف يتلخص تقليدياً في المساومة ـ وهو ما سوف تحصل عليه براتيسلافا من الصناديق الأوروبية في مقابل موافقتها على التصويت بالإجماع. أو عن خسارتها إذا أظهرت العناد.

وسوف تفي سلوفاكيا بوعدها وتتوقف عن إمداد كييف بالأسلحة ببساطة لأن براتيسلافا، وفقا لفيكو، "لم يعد لديها المزيد من الأسلحة للتبرع بها". ومع ذلك، فإن هذه الحقيقة بالتحديد هي التي تجعل موقف سلوفاكيا ضعيفًا. وقد أفرغت الحكومة السابقة الترسانات بشكل شبه كامل، ونقلت أسلحتها السوفياتية والروسية بشكل غير قانوني إلى كييف. كان الأمل هو الحصول على أسلحة جديدة، من الولايات المتحدة في المقام الأول وجزئيًا من الشركات المصنعة الأوروبية. لكن براتيسلافا لم تستلم شيئا. وسوف تضطر حكومة سلوفاكيا المستقبلية حتماً إلى تعديل مسارها، بما في ذلك فيما يتعلق بالقضية الأوكرانية، إذا كانت تريد الأسلحة الأمريكية والأوروبية. أو سوف يُترك السلوفاكيون بلا شيء، وهو أمر ممكن أيضًا. إن الخطوات الجذرية المفرطة تجاه كييف ستؤثر حتماً على القدرة الدفاعية لسلوفاكيا نفسها. سيتعين على حكومة فيكو أن تأخذ في الاعتبار هذا الأمر.

"ويقارن الخبراء الوضع الاقتصادي قبل الانتخابات في سلوفاكيا بالصعوبات الحالية التي تعيشها ألمانيا"

وتأمل روسيا بطبيعة الحال أن يتمكن السياسيون الجدد الذين وصلوا إلى السلطة في سلوفاكيا من إقامة تعاون اقتصادي مع موسكو في إطار "النوافذ" القليلة المتبقية لتحقيق ذلك. ولكن إلى أي مدى ستبقى مثل هذه الخطوات في المستقبل دون عواقب على براتيسلافا نفسها، فمن الصعب أن نجزم اليوم.

وفقا لاستطلاعات الرأي، فإن سلوفاكيا لديها أدنى مستوى من الدعم لسياسة الناتو - 51% فقط من السكان يؤيدون بقاء البلاد عضوا في الكتلة، ويريد 60% الوقف الفوري للمساعدات لأوكرانيا. ومع ذلك، صوت عدد أقل بكثير من الناخبين لصالح حزب روبرت فيكو، الذي انتقد التحالف والإمدادات لأوكرانيا خلال الحملة الانتخابية – حقق أكثر بقليل من 23 بالمائة. ليس من الواضح لمن ذهب دعم المعارضين الآخرين لحلف الناتو.

ويقارن الخبراء الوضع الاقتصادي قبل الانتخابات في سلوفاكيا بالصعوبات الحالية التي تعيشها ألمانيا. هناك بالفعل الكثير من القواسم المشتركة – ظهور "شركات الزومبي" التي اضطرت إلى الإغلاق بسبب الإعسار، وتدفق الموظفين المؤهلين إلى الخارج، وأسعار الكهرباء الباهظة. وكذلك وجود قوة سياسية في ألمانيا - "البديل من أجل ألمانيا"، والتي تنتقد بشدة مسار برلين المؤيد لأمريكا وعدم قدرتها على تصحيح الوضع الاقتصادي، وهو ما أدى بالفعل إلى تراجع ألمانيا إلى المركز 22 في تصنيف القدرة التنافسية الدولية .

لذا، فلسوف يكون لزاماً على المعارضة الألمانية الحالية وجماعات الضغط المؤيدة لأوروبا أن تتوصل إلى استنتاجات فيما يتصل بالاستراتيجية الانتخابية المستقبلية استناداً إلى مثال الوضع في سلوفاكيا. ومن المقرر إجراء الانتخابات الفيدرالية المقبلة في ألمانيا في عام 2025. بحلول ذلك الوقت، ربما سيتضح ما إذا كان حزب فيكو، الذي فاز في سلوفاكيا، قادراً على تنفيذ شعاراته الانتخابية، وحماية المصالح الوطنية، وتحسين وضع البلاد. أو هل سيؤدي كل البخار إلى صافرة فقط ...



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روسيا - خريطة الأحزاب في ضوء الانتخابات الأخيرة
- انتخابات سلوفاكيا - الاختيار بين الليبرالية والفطرة السليمة
- حول قمة دول آسيا الوسطى مع الولايات المتحدة
- جيوبوليتيكا مأساة ناغورنو كاراباخ
- ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت
- باكو ويريفان مثل موسكو - كلها وطني
- فضيحة البرلمان الكندي – خطأ سياسي ام تكريس للخطيئة
- ألكسندر دوغين يعلق على مقال رئيس البرلمان الروسي
- السعودية – تطبيع العلاقات مع اسرائيل
- أرمينيا - فخ لروسيا وقنبلة موقوتة للقوقاز
- روسيا – دروس وعبر من الحرب في اوكرانيا
- ألكسندر دوغين - إبادة الأرمن وإبادة الأوكران - باشينيان وزيل ...
- هل نجح الغرب باشعال الجبهة الثانية في القوقاز؟
- ما سبب زيارة وزير الخارجية الصيني إلى موسكو؟
- ما أسباب الخسائر الفادحة في الجيش الأوكراني؟
- مناظرة افتراضية بين الهند والصين وروسيا حول الممر الاقتصادي ...
- حول عقيدة -نهاية التاريخ- لفوكوياما
- ألكسندر دوغين خواطر حول علاقات روسيا مع كوريا الشمالية
- لقاء بوتين مع كيم جونغ أون - اسرار وراء الأخبار
- المسألة الأرمنية 5 - إيران - أذربيجان - أرمينيا


المزيد.....




- فيديو غريب يظهر جنوح 160 حوتا على شواطىء أستراليا.. شاهد رد ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 1000 عسكري أوكراني خلال 24 سا ...
- أطعمة تجعلك أكثر ذكاء!
- مصر.. ذعر كبير وغموض بعد عثور المارّة على جثة
- المصريون يوجهون ضربة قوية للتجار بعد حملة مقاطعة
- زاخاروفا: اتهام روسيا بـ-اختطاف أطفال أوكرانيين- هدفه تشويه ...
- تحذيرات من أمراض -مهددة للحياة- قد تطال نصف سكان العالم بحلو ...
- -نيويورك تايمز-: واشنطن سلمت كييف سرّا أكثر من 100 صاروخ ATA ...
- مواد في متناول اليد تهدد حياتنا بسموم قاتلة!
- الجيش الأمريكي لا يستطيع مواجهة الطائرات دون طيار


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - سلوفاكيا – هل سيتمكن حزب روبرت فيكو -الموالي لروسيا- من الوفاء بوعوده الانتخابية؟