أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف تخسر أمريكا ممالك الخليج؟















المزيد.....

كيف تخسر أمريكا ممالك الخليج؟


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7755 - 2023 / 10 / 5 - 18:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع





مراد صادق زاده
رئيس جمعية الشرق الأوسط الروسية، خبير المجلس الروسي للعلاقات الدولية

27 سبتمبر 2023

*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*


ولم يكتف حلفاء الولايات المتحدة التقليديون في المنطقة بعدم الانضمام إلى العقوبات المناهضة لروسيا، بل اختاروا أيضًا موقف "الحياد الإيجابي". لقد أصبحت السنوات الأخيرة فترة من الفشل التام للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط.


لقد كانت الأنظمة الملكية العربية تُعتبر تقليدياً حليفة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، لكن علاقاتها الآن تشهد فتوراً متزايداً. سبب هذا الخلاف المنهجي هو السياسة الخارجية للولايات المتحدة والأسلوب العدواني لهيمنة القوة العظمى المتلاشية. وحتى خلال الربيع العربي، دعمت إدارة باراك أوباما الحركات الثورية في الشرق الأوسط، دون أن تأخذ في الاعتبار مخاوف حلفائها، الذين رأوا في معظمهم، باستثناء قطر، تهديدا في تصاعد الحركات الاحتجاجية. أدركت نخب الدول الملكية وحليف مهم آخر للولايات المتحدة، (إسرائيل)، لأول مرة مدى تدمير السياسة الأمريكية، التي لا تأخذ في الاعتبار مصالح حلفائها. واعتبرت واشنطن هذه الدول بمثابة جسر لأهدافها الأنانية، وتعاملت معها كجمهوريات موز وليس كأعضاء متساوين في المجتمع الدولي.

وساعد خطاب الإدارة الجمهورية لدونالد ترامب المناهض لإيران – والتركيز على التعاون مع الدول العربية في المجالين الاقتصادي والدفاعي - في تصحيح الوضع. قام الرئيس ترامب بزيارته الأولى بعد انتخابه إلى العربية السعودية ، حيث التقى بقادة ممالك الخليج ولم يتفق معهم فقط على اتفاقيات اقتصادية متبادلة المنفعة، بل اقترح أيضًا إنشاء نظام أمني موحد - "الناتو العربي". وبحلول نهاية فترة ولايته، كان قادرًا على التقريب بين إسرائيل وعدد من الدول العربية بموجب اتفاقيات ابراهام، مما أظهر نجاحًا دبلوماسيًا وسجل نقاطًا سياسية مهمة.

وبدا أن علاقات الولايات المتحدة مع حلفائها في المنطقة عادت إلى مسارها الصحيح، لكن فوز جوزيف بايدن وصعود الديمقراطيين بدد هذه الأحلام. وقد مارست واشنطن ضغوطًا شديدة على ممالك الخليج، وجمدت عقود مبيعات الأسلحة التي تم التوصل إليها في عهد ترامب وانتقدت هذه الدول علنًا "بسبب انتهاكات حقوق الإنسان والافتقار إلى الديمقراطية". لم يفهم السياسيون الأمريكيون أو لم يرغبوا في أن يأخذوا في الاعتبار تطلعات النخب الإقليمية، وحاولوا إملاء شروط مواتية للولايات المتحدة فيما يتعلق بإمدادات النفط وإمدادات الأسلحة.

وفي الوقت نفسه، فإن الممالك العربية الست في الخليج العربي - المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر وعمان والكويت والبحرين – هي الدول الأكثر ثراءً اقتصاديًا في منطقة الشرق الأوسط بأكمله. وقد راكمت موارد مالية كبيرة من خلال صادرات الطاقة والسياسات البراغماتية. اليوم، في كل من هذه البلدان، تشكلت نخب جديدة – الدائرة الداخلية للملوك الحاكمين. يركز هؤلاء "الأشخاص الجدد" على تنمية بلدانهم والدفاع عن المصالح الوطنية.

وكانت نقطة التحول هي إطلاق روسيا عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا، عندما كثفت الولايات المتحدة ضغوطها على دول المنطقة، ودعتها إلى الانضمام إلى العقوبات المناهضة لروسيا في تعارض مع مصالحها. لكن الأنظمة الملكية العربية لم تستمع، لأنها أدركت أن أسباب الصراع في أوكرانيا كانت رغبة واشنطن في تعزيز هيمنتها، مما يؤدي إلى إلحاق الضرر بروسيا. وتمكنت موسكو من طرح فكرة جذابة لتشكيل نظام عالمي جديد عادل يلبي رغبات دول الأغلبية في العالم، بما في ذلك الممالك العربية في الخليج.

ولم يكتف حلفاء الولايات المتحدة التقليديون في المنطقة بعدم الانضمام إلى العقوبات المناهضة لروسيا، بل اختاروا أيضًا موقف "الحياد الإيجابي". وهكذا، واصلت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تنسيق الجهود مع روسيا في إطار اتفاقيات أوبك + لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط العالمية. على الرغم من أن واشنطن طالبت مراراً وتكراراً على شكل إنذار نهائي بأن تقوم السعودية والإمارات بزيادة حجم إنتاج النفط لخفض الأسعار. وتحافظ دول أخرى في المنطقة على اتصالات سياسية واقتصادية مع موسكو، وبالتالي لا تعارض الولايات المتحدة، بل تدافع عن مصالحها الوطنية.

إن سياسة ممالك الخليج هذه تثير غضب واشنطن بشكل كبير، لكن الأخطاء الاستراتيجية الأمريكية لا تسمح بتصحيح الوضع. لقد أصبحت السنوات الأخيرة فترة من الفشل التام للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط. وهكذا، بفضل العمل الدبلوماسي النشط لموسكو، عادت سوريا إلى جامعة الدول العربية وقامت بتطبيع العلاقات مع العربية السعودية والإمارات ودول رئيسية أخرى في المنطقة. وفي وقت لاحق، وبوساطة الصين، بدأت المصالحة بين السعودية وإيران. وقام الرئيس التركي أردوغان، غير المحبوب من قبل الديمقراطيين، بتطبيع العلاقات مع السعودية والإمارات ومصر.

وبطبيعة الحال، كثفت إدارة بايدن أنشطتها الدبلوماسية في المنطقة قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة. وسهلت واشنطن المفاوضات المغلقة بين إسرائيل والعربية السعودية، لكن وسائل الإعلام ذكرت مؤخرا أن الرياض علقت مشاركتها في المفاوضات. والسبب ليس فقط أن السعودية ليست مستعدة في عهد الملك الحالي لإقامة علاقات مع "إسرائيل"، ولكن أيضًا أن الولايات المتحدة لم تكن قادرة على تلبية مطالب الرياض بتوسيع التعاون الدفاعي. الحدث العابر كان التوصل إلى اتفاق لتوسيع العلاقات الدفاعية والاقتصادية الأمريكية مع البحرين، لكنه لم يسفر عن تأثير كبير.

تريد إدارة بايدن تسجيل نقاط قبل الانتخابات، لكن لن يكون من الممكن تجاوز نجاح ترامب في الشرق الأوسط. إن الدبلوماسية الأميركية فاشلة ـ ولن تتمكن على الأقل من حل بعض التناقضات في الشرق الأوسط في المستقبل القريب.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف يتم حماية روسيا من الضربة التي دمرت الاتحاد السوفياتي
- في الذكرى ال30 لقصف البيت الابيض في موسكو 1993
- الحرب العالمية الثالثة قادمة - النخب الغربية تشن حرباً دون إ ...
- سلوفاكيا – هل سيتمكن حزب روبرت فيكو -الموالي لروسيا- من الوف ...
- روسيا - خريطة الأحزاب في ضوء الانتخابات الأخيرة
- انتخابات سلوفاكيا - الاختيار بين الليبرالية والفطرة السليمة
- حول قمة دول آسيا الوسطى مع الولايات المتحدة
- جيوبوليتيكا مأساة ناغورنو كاراباخ
- ألكسندر دوغين - نحو القطيعة مع حضارة الموت
- باكو ويريفان مثل موسكو - كلها وطني
- فضيحة البرلمان الكندي – خطأ سياسي ام تكريس للخطيئة
- ألكسندر دوغين يعلق على مقال رئيس البرلمان الروسي
- السعودية – تطبيع العلاقات مع اسرائيل
- أرمينيا - فخ لروسيا وقنبلة موقوتة للقوقاز
- روسيا – دروس وعبر من الحرب في اوكرانيا
- ألكسندر دوغين - إبادة الأرمن وإبادة الأوكران - باشينيان وزيل ...
- هل نجح الغرب باشعال الجبهة الثانية في القوقاز؟
- ما سبب زيارة وزير الخارجية الصيني إلى موسكو؟
- ما أسباب الخسائر الفادحة في الجيش الأوكراني؟
- مناظرة افتراضية بين الهند والصين وروسيا حول الممر الاقتصادي ...


المزيد.....




- مسؤول أمريكي: -البنتاغون- تنقل أصولا عسكرية إضافية للمنطقة ت ...
- هكذا علق البيت الأبيض على الانتقام الإيراني المحتمل من إسرائ ...
- لأول مرة.. تحرك أميركي ضد -أبو عبيدة- باسمه الحقيقي
- مشجع سعودي يضرب لاعبا مغربيا بالسوط
- -سنرد الصاع صاعين-.. غضب موريتاني بعد توغل مرتزقة فاغنر للأر ...
- بوتين يسخر من خطط سويسرا لعقد مؤتمر سلام بشأن الحرب في أوكرا ...
- مصر.. صوت استغاثة داخل -ميكروباص- يستفز الأمن ووزارة الداخلي ...
- قتيل وعدة إصابات في هجوم المستوطنين وقوات الجيش الإسرائيلي ع ...
- زيلينسكي: كييف غير قادرة على تسليح ألويتها دون مساعدة واشنطن ...
- البيت الأبيض يعلن عن تغييرات في تمركز القوات الأمريكية في ال ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - كيف تخسر أمريكا ممالك الخليج؟