أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - أَشُمُّ أَسْمَعُ أَلْمُسُ وأرَى














المزيد.....

أَشُمُّ أَسْمَعُ أَلْمُسُ وأرَى


عبد الله خطوري

الحوار المتمدن-العدد: 7741 - 2023 / 9 / 21 - 14:59
المحور: الادب والفن
    


_صَوْتُ :
رأيتُ صوتَ عمتي ينبجس من بين شفتيها رقراقا كَزلال آلرضابِ شرشارًا يتناثر بين سوالفها آلمرسلة آلمتراقصة مثل سنابل القمح في عز ضحيات آب

_لَقْلَاقٍ :
في عمق زُلال أجوائنا، لَقْلَقَ لقلاقٌ قُبْلَتَه آلأخيرةَ ولم نعد نراه؛ يا سيدي اللقلاق أنا الآن أشتاق لمنزل عمتي، كان في حِضن حقولها أتانٌ تعاقر بها أجمات الأسواق إنْ أنتَ شمَمْتَ طيفَها قُلْ لها .. لا .. لا تقل شيئا .. أَكْمِلْ رحلتَك الأثيرة دعْ روحها تنام في دَعَة في سلام يا سيدي اللقلاق

_يُقْرِئُنَا آلسَّلَامَ :
لما رأيتُ النباح، تجمدَتْ خطواتي بالباب وأنا أتذكرُ الاستقبال الحار الذي خَصَّصَتْه الكلابُ لنا قبل قليل .. كانت مبتهجة ًبعودة المسافريْن : (عمتي والأَتَان)، وطفق العجوز (كَسَّاب) (٢) يناور في مَرح الدابةَ يَحوم حولها يَدور بحركات سريعة رشيقة يتعلق بعنقها، فتتعمدُ الحرون تلوح رأسَها في الهواء تضرب بذيلها برجليْها الأماميتيْن والخلفيتيْن في كل آتجاه تنهق ينبح تتعانق أصواتهما لهاثهما والسكناتُ بتواطُؤ وتفاهم وآنسجام نادر؛وفي لحظة، اِنطلقَ الحيوانان يمرحان يسرعان يركضان يَخُبّان يثِبان على الحواجز والمطبات الطبيعية في طريقيْهما يتواثبان وَثَبَاتٍ بديعة لا يصيبُ فيها أحدهُما الآخرَ أمام منظر جوقة بقية القطيع المشاركة في الاحتفال بصخب قشيب يَلْغَطُ دون آنقطاع

_مِنْ فَوْقِ سَطْحِ :
يبدو أني آعتدتُ آلغرق في فَيْءِ ذاك آلسّقف آلترابي مستلقيا أتأمل ما يمكن أن يحمله الأصيل من لحظات تُنسيني صلف آلهجير .. اِعتدتُ الصعود عبر السلم الخشبي إلى سطح منزل عمتي ( سَنَّجْ اِيوَخَّامْ ) (٣) أظل هناك فترات غير قصيرة أتأمل أرضية مُبلطة بأتربة وسيقان زرع يابسة ( لَبْرُومِي آنَقَّارْ ) وأكوام حلفاء وركام حصوات دقيقة مبللة بماء وتبن وغبار بهائمَ وطبقات سميكة من قطران وأغلفة ميكا سميكة تساعد على عدم تسرب قطرات المياه إلى الداخل .. أعاين أطيافا من بُسط حصائرَ منضدة هنا هناك حاويةً رُزَمَ دُوم من يخضور ( تيكزطمتْ ) (٤) وكريش ( ألوكي ) وحبات فول وعُدَيْسات كرسانا وتين أبيض جاف وأسودَ، وأنواعا من أعشاب آلخلاء وُضعتْ مباشرة آتجاه أشعة الشمس كي تيبس وتجهز في وقت لاحق للاستعمال .. وأنا فوق .. أرى ما لا يُرَى .. الأشجار قريبة تعانق أفنانُها وثمارها اليانعة الأناملَ والمُقَلَ في خمائل من ظلال بهية الجمال تداعب نسائمُها الوجوه، أفردُ ساعديَّ على آتساعهما، أحركهما مغمض العينين كطائر قشيب يعشق الحياة، يهيم في جنائن عرصات ذات رُواء، لا يعاني الأوباء، لا يبالي بالعثرات، يطير في الأجواء فوق البطاح والأحراش وشعاب المُروج وخمائل الحقول وفدادين البيادر ومطامر الأجران وزرابي السهول المِلاح بأجنحة شقشقات الصباح، تهدهده أطياف قزح كما الفراشاتُ تغرق ألوانها في ربيع أقاح لا ينتهي أبدا ... وأنا فوق تدنو الأعشاش من بدني الضئيل، مِن يدي، ترسم قبلة مختلسة لأناملي القصيرة .. تسمع أذنايَ شعاع صخبَ الفراخ تعب من الحياة الجديدة عبا، تعيش ميلادها الأول، بداياتها الأولى المُترعة بالحركة بالسقسقة بالعنفوان .. أكوام من القش وخشاش السماء والأرض لأصناف عديدة متنوعة من الأطيار والحشرات والهُوام، كانت هناك ترتع تمرح بحرية ودعة وصفاء

_قَرْيَتِنَا :
ما هي إلا دقائق حتى وجدنا أنفسنا نُكَوِنُ شبه دائرة واسعة تتوسطنا مائدة بقوائم قصيرة وَضَعَها الرجل المبتسم تخاطبنا عيناه بكلمات بالكاد ينطقها نسمعها .. كان صمته نحيلا لا يتواصل والحضورَ إلا بآبتسامة رائقة .. وها هي العمة تدبرُ تُقْبل تسبقها .. آلالي آلاالي .. يهش بها لسانها القشيب في وجوهنا تتحرك بعزم نشاط كنحلة لا تتأفف من ضنك مشاق رعي وسقي ونقش وتعب حصاد إلى شْقَا وْخَّامْ تضع على المائدة ما لذ وطاب من خبيزات أحَرَّاشْ ساخنة يحرق أديمُها الأدهم أصابعنا بمجرد مراودة لمس سمنها الذائب الذي جعل يسيل يسيل يتغلغل في أحشاء ( تاقريصْت ) (٥) يغيب غنج لونه الأبيض الأصفر عن مُوقنا المتلمظة لا تبقى من أثره غير نداوة كدماء تستحثنا للمضي قدما قبل فوات الأوان، وقهوة زعتر مغلاة يفور فوارها يتراقص في آلهواء بدعة سكينة ورواء فاتريْن، ولبن ( أحْلَاوْ ) (٦) ذرة وحليب رائب تتهادى كتله الدسمة وسط لجج رقراقة وجبن برائحة أعشاب براري الجبل وصحن عميق من خشب عتيق سميك مشقق ( يَتْشُورْ سْوَدْخَسْ ) طافح بلَبإ عنزات وضعن مواليدهن حديثا ومشتقات أخرى سائلة ونصف سائلة وخليط متشابك مما أعرف ولا أعرف من خيرااات الأعالي .. مْرَحبا مْرَحْبا ألَااالي آلاالي .. هذا ما كنت أشم أسمع ألمسُ وأرى؛ أما ما كنت غارقا في يَمّه، فعالم من الخيرات غريب عجيب قشيب

☆إشارات :
١_" تَرَاسُلُ الحواس " مفهوم بلاغي يُقصد به إعطاء مُدرَكات حاسّة ما لحاسة أخرى، كأبصرتُ نَغَمًا دافئا بلَحن أخضرَ نشوانَ يشدوه صوت ناعم لأغنية مُعطرة برائحة بيلسان في أحضان قريتنا
٢_كَسَّاب : اسم يطلق على كلاب الرعي الأطلسية
٣_سَنَّجْ اِيوَخَّامْ : أعلا المنزل يقصد سطحه
٤_تيكزطمتْ : نبات الدوم
٥_تاقريصْت : خبزة
٦_أحْلَاوْ : طعام يُعد إما من دقيق الذرة أو الشعير مخلوطا بعد أن يبرد من فواره باللبن المشتق من الحليب، ولعله سمي كذلك لمذاقه السائغ في الفم و اللسان



#عبد_الله_خطوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بَلْدَةُ (الْفَحْص) .. تِلْكَ آلْقِيَامَةُ آلْمُنْتَظَرَة
- آهَاااوَااا..ذاكَ آلصوتُ آلقادمُ مِنَ آلجنوب
- هِمَمٌ تَطْفَحُ بِآلْمُمْكِنِ وَآلْمُحَالِ
- مُكَابَدَة
- مَا تْقُولْ عْلَاشْ مُوتْ واقَفْ
- وَلَازَالَ آلْمُنْتَظِرُونَ يَنْتَظِرُونَ
- زِلْزَاااال
- هَلْ ..
- كَانَتْ تُحِبُّ آلتُّرَابَ
- يَقْضُونَ ... لكن لا ينقرضون
- زَلَازِلُ آلْقِطَاف
- حُلْمُ لَقْلَاق
- راسكولنيكوف
- آلُ يَغْنَانَ
- كَانُوا سُعَدَاء
- أَنْيَابُ آلْبَرّ
- تَاجْنُوفْتْ / عاصفة
- كُنُوزُ عَلي بابا
- اِنْقِراضُ آلْأَجَمَاتِ
- عَطَبُ آلنَّوَارِسِ


المزيد.....




- “القط والفار مشكلة” تردد قناة توم وجيري Tom and Jerry لمتابع ...
- فنانة سورية شهيرة ترد على فيديو -خادش- منسوب لها وتتوعد بملا ...
- ينحدر صُناعها من 17 بلدا.. مؤسسة الدوحة للأفلام تعلن 44 منحة ...
- المغربي أحمد الكبيري: الواقعية في رواياتي تمنحني أجنحة للتخي ...
- ضحك من القلب مع حلقات القط والفار..تردد قناة توم وجيري على ا ...
- مصر.. الأجهزة الأمنية تكشف ملابسات سرقة فيلا الفنانة غادة عب ...
- فيودور دوستويفسكي.. من مهندس عسكري إلى أشهر الأدباء الروس
- مصمم أزياء سعودي يهاجم فنانة مصرية شهيرة ويكشف ما فعلت (صور) ...
- بالمزاح وضحكات الجمهور.. ترامب ينقذ نفسه من موقف محرج على ال ...
- الإعلان الأول ضرب نار.. مسلسل المتوحش الحلقة 35 مترجم باللغة ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - أَشُمُّ أَسْمَعُ أَلْمُسُ وأرَى