أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - سياسة بريطانيا الخارجية المتعثرة تجاه تايوان وأوكرانيا ( معلومات رفعت عنها السرية) ،مارك كيرتس وريتشارد نورتون تايلور















المزيد.....

سياسة بريطانيا الخارجية المتعثرة تجاه تايوان وأوكرانيا ( معلومات رفعت عنها السرية) ،مارك كيرتس وريتشارد نورتون تايلور


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7727 - 2023 / 9 / 7 - 00:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سياسة بريطانيا الخارجية المتعثرة تجاه تايوان وأوكرانيا
( معلومات رفعت عنها السرية)
30 تموز 2022
بقلم مارك كيرتس وريتشارد نورتون تايلور
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

"الناتو العالمي". ساعدوا تايوان في "الدفاع عن نفسها". استعادة "كامل" أوكرانيا. تعزيز "العالم الحر" - أصبحت السياسة الخارجية للمملكة المتحدة في عهد ليز تروس عبارة عن سلسلة من الشعارات الفارغة الصادرة عن قوة متراجعة تسعى جاهدة إلى البقاء قوة كبرى.
منذ غزو روسيا لأوكرانيا، ألقت وزيرة الخارجية ليز تروس ثلاثة خطابات على الأقل قالت فيها إن على المملكة المتحدة تمكين تايوان من "الدفاع عن نفسها" ضد العدوان الصيني المحتمل.
من الواضح أن الصين والجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 24 مليون تايواني والتي تقع على بعد 100 ميل من شاطئها، تشغل أذهان المسؤولين البريطانيين إلى حد كبير أثناء مساعدتهم للجهود العسكرية الأوكرانية ضد موسكو.
ربما تكون الصين، القوة العظمى القادمة في العالم، يريدون حقًا ردع تصميمهم على أن يُنظر إليهم على أنهم يوقفون روسيا.
في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في أول خطاب علني له على الإطلاق، قال رئيس جهاز المخابرات البريطاني ريتشارد مور: "إن القوة العسكرية المتنامية لبكين ورغبة الحزب الشيوعي في حل قضية تايوان، بالقوة إذا لزم الأمر ... تشكل تحديا خطيرا للاستقرار والسلام العالميين".
ولكن إلى أي مدى يمكن للمملكة المتحدة أن تذهب حقا "للدفاع" عن تايوان؟ أشارت المدعية العامة في المملكة المتحدة، سويلا برافرمان، إلى أن المملكة المتحدة ستساعدها في مواجهة "النشاط السيبراني العدائي" للصين.
لكن التهديد العسكري لها أمر مختلف. المملكة المتحدة لا تعترف بتايوان كدولة. وتعترف 13 دولة فقط بتايوان كدولة ذات سيادة خوفا من الإضرار بالعلاقات مع بكين وسياسة "الصين الواحدة" التي تنتهجها.
مثل معظم الدول، ليس لدى وايت هول علاقات دبلوماسية رسمية مع تايوان وليس لديها خطط للاعتراف بها. وتقول وزارة الخارجية إن لديها "علاقة غير رسمية، تقوم على روابط تجارية وتعليمية وثقافية ديناميكية".
كما أن المملكة المتحدة ليس لديها علاقات دفاعية رسمية مع تايوان. عندما سُئلت على مر السنين عما إذا كانت المملكة المتحدة ستفكر في تقديم الدعم العسكري لها، كررت حكومات المملكة المتحدة الموقف المتمثل في أن سياسة المملكة المتحدة تدعم الحل السلمي بين الصين وتايوان.
"الناتو العالمي"
=========
إن تصريحات تروس المتفائلة بشأن الدفاع عن تايوان فارغة مثل تلك الصادرة من واشنطن.
وحذر الرئيس الأمريكي بايدن في طوكيو الشهر الماضي من أنه إذا غزت الصين تايوان، فإن الولايات المتحدة ستتدخل عسكريا. وكان هذا خروجا واضحا عن سياسة واشنطن التقليدية المتمثلة في "الغموض الاستراتيجي" والاعتراف الضمني بسياسة بكين تجاه الجزيرة.
وقد تم الترحيب بتدخله في تايوان حتى أصرت وزارة الخارجية بسرعة على أن تعليق بايدن غير المكتوب ردا على سؤال أحد الصحفيين لا يعني أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة.
ولكن عندما تحدثت ليز تروس في نيسان الماضي عن قدرة تايوان على "الدفاع عن نفسها"، استشهدت بمفهوم جديد - "الناتو العالمي".
وقالت تروس: "بهذا لا أقصد توسيع العضوية لتشمل أولئك القادمين من مناطق أخرى. أعني أن حلف شمال الأطلسي يجب أن يكون لديه نظرة عالمية، وعلى استعداد لمواجهة التهديدات العالمية." كان من الممكن أن تقصد الصين فقط.
وكانت المملكة المتحدة حريصة على إظهار قوتها العسكرية للصينيين. في أيلول الماضي، أرسلت المملكة المتحدة سفينة حربية كانت جزءا من المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات التابعة للبحرية الملكية، إتش إم إس ريتشموند، عبر مضيق تايوان للمرة الأولى منذ عام 2008.
وردا على ذلك، اتهمت الصين بريطانيا بأن لديها "نوايا شريرة".
وكانت الحكومة البريطانية قد اغتنمت بالفعل الفرصة التي أتاحها النشاط البحري الصيني المتزايد في بحر الصين الجنوبي لتبرير إنفاق 7.6 مليار جنيه إسترليني على بناء حاملتي طائرات ــ وهي أكبر سفينة على الإطلاق أنشأتها البحرية الملكية.
وأرسلت واحدة منها، إتش إم إس الملكة إليزابيث، إلى المحيط الهادئ. ومع ذلك، فإن حاملة الطائرات البريطانية، مثلها مثل جميع السفن الحربية الكبيرة، معرضة بشدة للهجوم، وخاصة من الصواريخ الصينية.
إن الاستعراض البحري الاستفزازي للقوة في المحيط الهادئ قد يجعل المسؤولين في المملكة المتحدة يشعرون بأهميتهم. وقد يدفع ذلك بكين إلى التفكير مرة أخرى في توقيت وطبيعة أي هجوم على تايوان، لكنه في النهاية لن يحدث أي فرق بالتأكيد في التزام الصين بتحقيق أهدافها.
أوكرانيا
=====
لا يقتصر الأمر على تايوان فحسب، بل وأيضا على أوكرانيا، حيث تعتبر تعليقات تروس ووزراء بريطانيين آخرين خطابا فارغا، وتؤدي إلى نتائج عكسية، وخطيرة أيضا.
ومن أجل تملق أنفسهم مع واشنطن، وتوجيه ضربة جانبية إلى الاتحاد الأوروبي، ولتشتيت الانتباه عن الأزمات الداخلية، يحرص بوريس جونسون ووزيرا الخارجية والدفاع على أن يكونوا في طليعة تقديم الدعم العسكري لأوكرانيا. لقد كانوا يقصفون أوكرانيا بالصواريخ وينظمون شحنات الأسلحة الدولية إلى كييف.
ولكن في حين تحتاج أوكرانيا إلى الأسلحة للدفاع عن نفسها، فإنها تحتاج أيضاً إلى إحراز تقدم نحو تنفيذ اتفاق السلام. إن مطالبة بريطانيا بضرورة انسحاب روسيا من أوكرانيا بالكامل ــ والتي تشمل ضمنا شبه جزيرة القرم ــ تغلق الباب أمام أي تسوية سلمية.
حتى أن بعض قادة الجيش البريطاني السابقين يدركون أن بوتين لن يسمح أبدا لأوكرانيا باستعادة شبه جزيرة القرم، التي كانت تاريخيا جزءا من روسيا إلى أن أهداها الرئيس السوفييتي لأوكرانيا في عام 1954.
وقد تكون النتيجة الواضحة بقاء منطقة دونباس في أوكرانيا، ولكن شعبها يتمتع بدرجة واسعة من السلطة المفوضة ــ وهو الأمر الذي ربما كان من الممكن تحقيقه قبل الغزو.
ثم هناك تعليقات تروس التي لا نهاية لها على ما يبدو حول سياستها الخارجية التي تروج لـ "العالم الحر"، و"الحرية والديمقراطية"، و"شبكة الحرية".
إن هذه الادعاءات مثيرة للسخرية في الوقت الذي تعمل فيه المملكة المتحدة على تعميق علاقاتها مع دول الخليج المستبدة، وكما أظهرت صحيفة رفعت عنها السرية، فإنها تدعم معظم الأنظمة القمعية في العالم.
سوق الأسلحة
=========
تتمتع تايوان بميزة وايت هول بكونها سوقا مزدهرة لصادرات الأسلحة البريطانية. وقد انطلقت هذه الأنشطة في السنوات الخمس الماضية: منذ عام 2017، باعت بريطانيا معدات عسكرية بقيمة 338 مليون جنيه إسترليني إلى الجزيرة.
وربما كان المجمع الصناعي العسكري في المملكة المتحدة، المدعوم من المسؤولين، أكثر تفاؤلا من الخوف من تزايد العداء الصيني.
وتعمل الولايات المتحدة أيضاً على زيادة إمداداتها من الأسلحة إلى تايوان، وإن لم يكن على نفس النطاق الذي فعلته مع أوكرانيا في أعقاب الغزو الروسي. ومع ذلك، فمن غير المرجح أن تردع الأسلحة الغربية الرئيس شي إذا قرر مهاجمة تايوان.
ويتابع القادة العسكريون في تايوان الحرب في أوكرانيا عن كثب، ويتعلمون منها الدروس. وكذلك الحال بالنسبة لبكين.
لقد رأى التايوانيون كيف يمكن للكمائن التي تنصبها مجموعات صغيرة من الميليشيات والطائرات بدون طيار أن تدمر تشكيلات عسكرية كبيرة. لقد رأت بكين مدى ضعف الغزو البري، مع ما يترتب على ذلك من آثار واضحة على العمليات البرمائية.
والرسالة هنا هي أن الهجوم على تايوان يتطلب قوات منسقة جوا وبرمائية، مصحوبة بقصف دقيق.
وقد أظهر أعضاء حلف شمال الأطلسي، بما في ذلك الولايات المتحدة، حتى الآن أنهم غير راغبين في استفزاز موسكو ودفعها إلى صراع عسكري أوسع نطاقا، ومن المرجح أن الولايات المتحدة ليست على استعداد للتدخل بشكل مباشر في صراع مع قوة نووية.
وفي أي حرب بشأن تايوان، يتعين على السفن الحربية الغربية أن تتعامل مباشرة مع البحرية الصينية لمنع عزل الجزيرة وحصارها من قبل الصين.

العقوبات
=====
وتعاني أوروبا من أزمة طاقة جزئياً بسبب العقوبات المفروضة على النفط والغاز الروسي، وهناك بالفعل تصدعات في استجابة الاتحاد الأوروبي لغزو بوتن لأوكرانيا. تستغرق العقوبات وقتا طويلا ويجب أن تكون موجهة بشكل جيد حتى تكون فعالة.
سيكون للعقوبات المفروضة على الصين تأثير أكبر بكثير على اقتصاد الغرب بالنظر إلى أهمية الصين في سوق المنتجات الأرضية النادرة والإلكترونيات والسلع الاستهلاكية، وبشكل عام، التمويل والاستثمارات العالمية.
ومن الممكن أن يكون للصراع الذي يشمل تايوان تأثير مدمر على إمدادات العالم من الرقائق الدقيقة.
وبدلا من النزعة القتالية، ينبغي لوزارة الخارجية البريطانية أن تبدأ في فهم ما يمكنها تحقيقه حقا على الساحة الدولية، ومن وماذا يمكنها ردعه. وينبغي لها أن تتخلى عن ادعاءاتها الكبرى وأن تطابق سياستها مع خطابها.
وينبغي لها أن تتوقف عن مطالبة الآخرين بتعزيز السلام عندما تكون مهتمة أكثر بالحرب، وأن تتوقف عن التظاهر بأنها تدعم حقوق الإنسان عندما تدعم أولئك الذين يقومون بقمعها.
إن ما يحتاجه عامة الناس هو أن يتعاون الغرب والشرق في مواجهة الأزمات الوشيكة مثل تغير المناخ. وما لا يحتاج إليه الأمر هو أن تتبختر القوى العظمى المزعومة على المسرح العالمي مجردة من السياسات الحقيقية.

المصدر:
=====
Britain’s bumbling foreign policy over Taiwan and Ukraine
by Mark Curtis and Richard Norton-Taylor
http://markcurtis.info/2022/07/30/britains-bumbling-foreign-policy-over-taiwan-and-ukraine/



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوعد ، جين هيرشفيلد
- الانقلابات التي دعمتها بريطانيا منذ عام 1945 (ملفات التي رفع ...
- هل كان بإمكان الاتحاد السوفيتي أن يفوز في الحرب الباردة؟ توم ...
- كيف تدفع مصالح شركة بريتيش بتروليوم المملكة المتحدة للحروب و ...
- كيف أشعلت السياسة البريطانية الجاهلة الحرب في سوريا؟ كمال عل ...
- الحرب السورية لم تنته بعد، كريستوفر فيليبس
- بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا ، مارك كيرتس
- نصف، جبران خليل جبران
- من نحن؟ د.كلاريسا بينكولا ايتيه
- هل أوصلتنا سوريا إلى حافة الحرب العالمية الثالثة؟ أليكسي كلي ...
- كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟ مارك كيرتس
- يوميات أناييس نن، المجلد الأول: 1931-1934
- العاصفة، انايس نن
- بين القبطان والقرصان، محمد عبد الكريم يوسف
- كيف يمكن للولايات المتحدة أن تهيمن على الطاقة النووية العالم ...
- التنمية الإدارية وأخلاقيات ممارسة الأعمال
- وغدا إلى أين ؟ محمد عبد الكريم يوسف
- ادارة الصورة الذهنية للدول
- دمشق يجب أن تكون جزءا من الحل،كمال علم
- لماذا يجب على الولايات المتحدة مغادرة سوريا، علي دميرداس


المزيد.....




- على الهواء مباشرة.. تفاعل على فيديو إيلون ماسك -يشتم- الشركا ...
- قطر توضح الشروط باتفاق تمديد الهدنة المؤقتة بين إسرائيل وحما ...
- لحظة بلحظة.. الهدنة في غزة في يومها السابع
- بعد وصوله إلى قطر.. الرئيس الألماني ينتظر نصف ساعة في الطائر ...
- 6 جرحى بإطلاق نار وسماع دوي انفجار بالقرب من حي راموت بالقدس ...
- شي جين بينغ يدعو إلى تطبيق حق الشعب الفلسطيني في الحياة
- الفلبين: سنبحث مع إيران إطلاق سراح 17 بحارا من سفينة استولى ...
- ألا تشعر بالخجل؟ مسنة إسرائيلية تواجه السنوار
- مسؤولان: أميركا تطالب إسرائيل بتقليص منطقة القتال بأي هجوم ع ...
- كيف عززت حرب غزة الشرخ بين موسكو وتل أبيب؟


المزيد.....

- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو جبريل
- كتاب مصر بين الأصولية والعلمانية / عبدالجواد سيد
- العدد 55 من «كراسات ملف»: « المسألة اليهودية ونشوء الصهيونية ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الموسيقى والسياسة: لغة الموسيقى - بين التعبير الموضوعي والوا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- العدد السادس من مجلة التحالف / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- السودان .. ‏ أبعاد الأزمة الراهنة وجذورها العميقة / فيصل علوش
- القومية العربية من التكوين إلى الثورة / حسن خليل غريب
- سيمون دو بوفوار - ديبرا بيرجوفن وميجان بيرك / ليزا سعيد أبوزيد
- : رؤية مستقبلية :: حول واقع وأفاق تطور المجتمع والاقتصاد الو ... / نجم الدليمي
- یومیات وأحداث 31 آب 1996 في اربيل / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - سياسة بريطانيا الخارجية المتعثرة تجاه تايوان وأوكرانيا ( معلومات رفعت عنها السرية) ،مارك كيرتس وريتشارد نورتون تايلور