أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا ، مارك كيرتس















المزيد.....

بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا ، مارك كيرتس


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7723 - 2023 / 9 / 3 - 22:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا
مارك كيرتس
23 تموز 2018
دعمت الحكومة البريطانية مرة أخرى الغزو العسكري المدعوم من الإسلاميين على القوى الأكثر ليبرالية من خلال دعم عملية عفرين التركية،
فكيف ترد الحكومة البريطانية عندما تغزو دولة حليفة منطقة أخرى بدعم من الجهاديين، وتطيح بتجربة ديمقراطية وتعزز الاحتلال؟ وبالحكم على ما تفعله تركيا في منطقة عفرين شمالي سوريا، فإن الجواب هو: من خلال دعم البريطانيين.
و بريطانيا ، بعيدا عن المساعدة في هزيمة الإرهاب في سوريا، تساعده مرة أخرى.
بدأ التدخل العسكري التركي في عفرين في 20 كانون الثاني، وانتهى إلى حد كبير في 18 آذار، عندما أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن قواته سيطرت على مدينة عفرين. وفي فترة الشهرين تلك، فر أكثر من 200 ألف شخص، واتهمت جماعات حقوق الإنسان القوات التركية بقصف المدنيين، وقتل العشرات، وإطلاق النار بشكل عشوائي على اللاجئين الذين يحاولون العبور إلى تركيا.

الدعم البريطاني
=========
انطلق غضب تركيا ضد وحدات حماية الشعب الكردية ، العنصر المهيمن في قوات سوريا الديمقراطية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في شمال سوريا - والتي يسميها أردوغان "الجيش الإرهابي" المرتبط بالعمال الكردستاني. - جماعة حزب العمال الكردستاني المسلحة في تركيا.
تريد أنقرة وقف الخطة الأمريكية للبقاء في سوريا وتشكيل قوة قوامها 30 ألف جندي مع قوات سوريا الديمقراطية لحماية الأراضي السورية التي يسيطر عليها حلفاؤها ذوو الأغلبية الكردية. ويبدو أن هدف تركيا من الحرب هو خلق منطقة نفوذ في شمال سوريا خالية من الأكراد.
وقد دعمت بريطانيا التدخل في عفرين، قائلة إنها تعترف "بمصلحة تركيا المشروعة في أمن حدودها" - وهو اعتذار عن التصرفات التركية التي دفعت مسؤولا تركيا رفيع المستوى إلى القول إن أنقرة "تقدر" موقف المملكة المتحدة. و في حين مضت لندن في الدعوة إلى "وقف التصعيد"، فقد رفضت الدعوة إلى وقف إطلاق النار.
كانت المملكة المتحدة، طوال العملية العسكرية في عفرين، على "اتصال وثيق" مع تركيا وقالت إنها "لا تستطيع أن تقول بشكل قاطع" أن الأسلحة البريطانية لم تستخدم في العملية. في العام الماضي، أشارت المملكة المتحدة بالفعل إلى أنها لن تفعل شيئا لمنع الهجوم التركي على عفرين.
كما ساعدت بريطانيا تركيا دبلوماسيا من خلال سفيرها في أنقرة، السير دومينيك تشيلكوت، الذي قال إن المملكة المتحدة لديها "الكثير من الاحترام والاعتبار" لوجهات نظر تركيا بشأن وحدات حماية الشعب، وأشار إلى "التهديد المحتمل الذي تشكله وحدات حماية الشعب". وقالت إن لها "روابط وثيقة للغاية" مع حزب العمال الكردستاني.
إلى جانب الجهاديين
===========
إن الدعم البريطاني لتركيا جدير بالملاحظة بشكل خاص في ضوء الدعم العسكري البريطاني للقوة التي تقاتلها، وهي قوات سوريا الديمقراطية. على الرغم من أنه من غير المعروف أن المملكة المتحدة قامت بتزويد وحدات حماية الشعب بالأسلحة، إلا أنه على عكس الولايات المتحدة، نفذت المملكة المتحدة غارات جوية لدعم قوات سوريا الديمقراطية التي "من المحتمل أن تكون قد ساعدت وحدات حماية الشعب"، كما خلصت لجنة برلمانية بريطانية.
علاوة على ذلك، في شهر مارس/آذار، قُتل جندي بريطاني من القوات الجوية الخاصة برفقة القوات الأمريكية أثناء قتاله مع القوات الكردية المحلية لتحقيق الاستقرار في مدينة منبج الشمالية. وكشفت مصادر أن أولئك الذين زرعوا القنبلة يمكن أن ينتموا إلى الجيش السوري الحر، وهو نفس انتماء الميليشيات، بما في ذلك الجهاديين، الذين تدعمهم تركيا للسيطرة على عفرين.
أفاد الصحفي باتريك كوكبيرن أن تركيا قامت أيضا بتجنيد وتدريب مقاتلين سابقين في داعش لطرد وحدات حماية الشعب من عفرين: من بين 10,000 جندي من الجيش السوري الحر الذين عبروا إلى سوريا في 20 كانون الثاني مع 6,000 جندي تركي، كان "معظمهم" من مقاتلي داعش السابقين والعديد منهم " صريحين بشأن ولائهم لتنظيم القاعدة وفروعه".
ويمكن الافتراض أن بريطانيا تعرف كل شيء عن التعاون التركي مع الجهاديين. على سبيل المثال، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن تركيا تتعاون بشكل أفضل مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة فيما يتعلق بتبادل المعلومات الاستخباراتية بشأن المقاتلين الأجانب الذين يريدون استخدام الأراضي التركية عند الدخول إلى سوريا أو الخروج منها.
دعم تيريزا ماي لأردوغان
وبينما تقوم بريطانيا بتسليح تركيا، هناك خطر حقيقي من أن تنتهي مثل هذه المعدات العسكرية في أيدي الجهاديين. و مع ذلك، تعتبر الحكومة البريطانية تركيا سوقا ذات أولوية لتعزيز مبيعات الأسلحة التي بلغت قيمتها أكثر من 200 مليون جنيه إسترليني (265 مليون دولار) منذ عام 2016، بما في ذلك الطائرات والمروحيات والطائرات بدون طيار والقنابل اليدوية والأسلحة الصغيرة والذخيرة.
وفي كانون الثاني 2017، زارت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنقرة ووقعت صفقة بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني لبيع طائرات حربية بريطانية إلى تركيا. وفي وقت سابق من هذا العام، أفادت التقارير أن طائرات مقاتلة تركية مجهولة المصدر قصفت المستشفى الرئيسي في عفرين كجزء من الهجوم التركي، مما أسفر عن مقتل 16 شخصا.
وبعد شهرين من اكتمال غزو عفرين، رحبت تيريزا ماي بأردوغان في لندن، حيث التقى أيضا بالملكة. وقالت تيريزا ماي في بيان حكومي إن أنقرة حليفة في الحرب ضد الإرهاب، ولم تذكر عفرين على الإطلاق، ولم تذكر الأكراد إلا في سياق "الإرهاب الكردي".
وفي مكالمة هاتفية مع أردوغان الشهر الماضي، قالت ماي إن المملكة المتحدة "ستواصل العمل بالشراكة" مع تركيا في سوريا، مما يظهر أن لندن مرتاحة للغاية بشأن تعاون حليفتها مع الجهاديين الذين من المفترض أن تعارضهم.
ومرة أخرى، يمكن ملاحظة أن الهدف الرئيسي للمملكة المتحدة في هذا الجزء من الشرق الأوسط ليس محاربة الإرهاب، بل الحفاظ على تحالفها مع تركيا، وبيع الأسلحة ومواجهة نظام الأسد في سوريا. وقد أدت هذه الاستراتيجية إلى تقويض حليفها الرئيسي في المنطقة الذي يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية - حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وجناحه المسلح، وحدات حماية الشعب، والذي تعترف وزارة الخارجية بأنه "يقدم مساهمة مهمة في جهود مكافحة داعش".
قضية روجافا
وعلى الرغم من أن المملكة المتحدة تحظر حزب العمال الكردستاني العامل في تركيا باعتباره منظمة إرهابية، إلا أنها لا تنظر إلى وحدات حماية الشعب في سوريا على هذا النحو؛ وقال وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط، أليستر بيرت، إنهما "منظمات منفصلة".
وأعلن حزب الاتحاد الديمقراطي منطقة تتمتع بالحكم الذاتي ويشير إليها باسم روجافا، أو الاتحاد الديمقراطي لشمال سوريا. وأظهرت روجافا التزاما كبيرا بتعزيز الحكم المتعدد الأعراق وحقوق المرأة، بعد أن أجرت انتخابات في سبتمبر من العام الماضي. وقد تم هدم هذه التجربة بعد سيطرة تركيا على عفرين، حيث استولت القوات التركية على المنازل والاستيلاء على المزارع، في حين ظل 134 ألف من سكان عفرين نازحين ويواجهون قيودا في العودة.
بالنسبة لطلاب التاريخ البريطاني، فإن تفضيل بريطانيا للغزو العسكري المدعوم من الإسلاميين على القوى الأكثر ليبرالية وديمقراطية لا يشكل مفاجأة، بل إنه فكرة مهيمنة في السياسة الخارجية البريطانية في الشرق الأوسط.
مارك كيرتس مؤرخ ومحلل للسياسة الخارجية البريطانية والتنمية الدولية ومؤلف ستة كتب، آخرها طبعة محدثة من كتاب الشؤون السرية: تواطؤ بريطانيا مع الإسلام الراديكالي.
العنوان الأصلي:
=========
UK favours extremism over democracy in Syria
Mark Curtis, Middle East Eye.



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نصف، جبران خليل جبران
- من نحن؟ د.كلاريسا بينكولا ايتيه
- هل أوصلتنا سوريا إلى حافة الحرب العالمية الثالثة؟ أليكسي كلي ...
- كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟ مارك كيرتس
- يوميات أناييس نن، المجلد الأول: 1931-1934
- العاصفة، انايس نن
- بين القبطان والقرصان، محمد عبد الكريم يوسف
- كيف يمكن للولايات المتحدة أن تهيمن على الطاقة النووية العالم ...
- التنمية الإدارية وأخلاقيات ممارسة الأعمال
- وغدا إلى أين ؟ محمد عبد الكريم يوسف
- ادارة الصورة الذهنية للدول
- دمشق يجب أن تكون جزءا من الحل،كمال علم
- لماذا يجب على الولايات المتحدة مغادرة سوريا، علي دميرداس
- الوجود الأمريكي في سوريا أصبح أكثر خطورة من أي وقت مضى، جيف ...
- ولا بد لليل أن ينجلي، محمد عبد الكريم يوسف
- حرب أمريكا التي لا هوادة فيها، مايكل هول
- استخدام ونستون تشرشل المروع للأسلحة الكيميائية، جايلز ميلتون
- قيامة وطن ، محمد عبد الكريم يوسف
- أدونيس: ولدت ثلاث مرات ، هدى فخر الدين ( الجزء الأول والثاني ...
- أدونيس ، الرجل الذي أعاد صياغة الشعر العربي، روبين كريسويل


المزيد.....




- الداخلية الكويتية تصدر تعليمات بشأن تنظيم التجمعات والمسيرات ...
- نيبينزيا: فرصة اعتماد مشروع القرار الأمريكي بشأن غزة ضئيلة ل ...
- وزير الخارجية الروسي يجتمع بنظيره الفلسطيني في أنطاليا
- بمسيرة انقضاضية وأسلحة صاروخية.. -حزب الله- يعلن تنفيذ 3 عمل ...
- فريق RT يرصد شهادات سكان أفدييفكا
- الولايات المتحدة تبدأ إلقاء مساعدات لقطاع غزة من الجو (صور) ...
- بوتين: المشاركون في -مهرجان الشباب العالمي- سيعودون إلى وطنه ...
- الكويت تمنع الإعلان عن أي تجمعات أو مسيرات غير مرخصة على موا ...
- لافروف: محادثة الضباط الألمان حول مهاجمة جسر القرم فضيحة صار ...
- -غزة جورج-، كيف أعادت الحرب السياسي غالاوي إلى البرلمان البر ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا ، مارك كيرتس