أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟ مارك كيرتس















المزيد.....

كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟ مارك كيرتس


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7719 - 2023 / 8 / 30 - 00:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟
مارك كيرتس
27 نيسان 2018
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
بعد أشهر قليلة على تمرد عام 2011، ساعدت سياسة المملكة المتحدة في إطالة أمد الحرب المدمرة في سوريا وجعلها أكثر تطرفا.

يعتقد بعض المعلقين في وسائل الإعلام البريطانية الرئيسية أن المملكة المتحدة "لم تفعل شيئا" في الحرب في سوريا ويتأسفون على الفشل في المساعدة في وقفها.
والواقع أن بريطانيا انخرطت في عملية سرية مع حلفائها للإطاحة بالرئيس بشار الأسد لأكثر من ستة أعوام، وقد ساعدت هذه السياسة في إطالة أمد الحرب الرهيبة وجعلها أكثر راديكالية. إن العمل البريطاني، وليس التقاعس عن العمل، هو أكبر مشكلة في سياسة الحكومة تجاه سوريا. قد يستغرق ظهور القصة الكاملة لهذه العملية السرية سنوات، ولكن يمكن بالفعل تجميع بعض عناصرها معا.
تعميق السيطرة على الشرق الأوسط:
====================
ويبدو أن العمليات السرية البريطانية قد بدأت في أواخر عام 2011، بعد أشهر قليلة من بدء المظاهرات الشعبية التي تتحدى النظام السوري في مارس من ذلك العام. لقد لجأ نظام الأسد، الذي كان قمعيا بالفعل، إلى العنف في محاولة لقمع الاحتجاجات، وأطلق النار بشكل روتيني على الحشود، واعتقل الآلاف وأخضع الكثيرين للتعذيب.
ومع تزايد أعداد القتلى على يد النظام، تزايدت المعارضة له. وجدت المملكة المتحدة وحلفاؤها فرصة، كانوا يبحثون عنها منذ فترة طويلة، لإزالة نظام قومي مستقل في المنطقة وتعميق سيطرتهم الشاملة على الشرق الأوسط.
بدأت قطر في شحن الأسلحة إلى جماعات المعارضة في سوريا بموافقة الولايات المتحدة في ربيع عام 2011، وفي غضون أسابيع، تلقت إدارة أوباما تقارير تفيد بأن الأسلحة كانت تذهب إلى الجماعات المسلحة. بحلول تشرين الثاني، كتب ضابط المخابرات المركزية السابق فيليب جيرالدي أن "طائرات حربية تابعة لحلف شمال الأطلسي لا تحمل أي علامات" كانت تصل إلى تركيا، لتوصيل الأسلحة و600 مقاتل من ليبيا لدعم الجيش السوري الحر، وهو مجموعة من المنشقين عن الجيش السوري.
وبحسب ما ورد كانت مخابرات القوات البريطانية الخاصة والفرنسية تساعد المقاتلين السوريين وتقيم احتياجاتهم من التدريب والأسلحة والاتصالات بينما قدمت وكالة المخابرات المركزية معدات الاتصالات والاستخبارات.
وهكذا، بدأت حكومة ديفيد كاميرون العمل السري في سوريا بعد أن أطاحت للتو بمعمر القذافي في ليبيا، وعملت أيضا جنبا إلى جنب مع الإسلاميين. وبحسب ما ورد تم تدريب بعض المسلحين الليبيين الذين انضموا إلى التمرد السوري على يد القوات البريطانية أو الفرنسية أو الأمريكية في ليبيا لمحاربة القذافي. وانضم بعضهم لاحقا إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أو جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، والتي أصبحت أقوى جماعة متمردة سورية.
"خط الفئران" لتوريد الأسلحة إلى داخل سوريا
==========================
وأصبحت بريطانيا متورطة في "خط الفئران" للأسلحة التي يتم شحنها من ليبيا إلى سوريا عبر جنوب تركيا، والتي تم السماح بها في أوائل عام 2012 بعد اتفاق سري بين الولايات المتحدة وتركيا. وكشف الصحفي سيمور هيرش أن المشروع تم تمويله من قبل تركيا والمملكة العربية السعودية وقطر بينما "كانت وكالة المخابرات المركزية، بدعم من المخابرات البريطانية، مسؤولة عن إدخال الأسلحة من ترسانات القذافي إلى سوريا".
لم يتم الكشف عن العملية للجان الاستخبارات في الكونجرس الأمريكي كما يقتضي القانون الأمريكي، و"مكنت مشاركة المخابرات البريطانية وكالة المخابرات المركزية من التهرب من القانون من خلال تصنيف المهمة على أنها عملية اتصال".
وأشار هيرش إلى أن "العديد ممن حصلوا على الأسلحة في سوريا في نهاية المطاف كانوا من الجهاديين"، وبعضهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة. وفي الواقع، من المعتقد أن قطر ــ التي كانت الحليف الرئيسي للمملكة المتحدة في الإطاحة بالقذافي وكانت الآن تكرر دورها في سوريا ــ كانت تضخ الأسلحة والأموال إلى جبهة النصرة. ونقلت صحيفة التلغراف عن دبلوماسي شرق أوسطي قوله إن قطر مسؤولة عن أن جبهة النصرة "تملك المال والسلاح وكل ما تحتاجه".
وفي عام 2012، وضع الجيش البريطاني خططًا لتشكيل جيش سوري متمرد قوامه 100 ألف جندي من "المعتدلين" للإطاحة بالأسد، والذي سيتقدم نحو دمشق تحت غطاء جوي غربي وخليجي. وقيل لكاميرون إن مبادرة "الاستخراج والتجهيز والتدريب" سوف يستغرق تطويرها عاما كاملا، ولكن مجلس الأمن القومي البريطاني رفض الفكرة باعتبارها محفوفة بالمخاطر للغاية.
لكن الخطة الأمريكية التي ظهرت عام 2013 لتدريب قوة كبيرة من المتمردين السوريين وُصفت بأنها "صدى" لهذه الخطة البريطانية.
وفي هذا الوقت تقريبا، تمت الموافقة على تدريب بريطانيا للمتمردين لمحاربة الأسد في قواعد في الأردن، وورد أن القوات الخاصة العاملة من هناك "من المرجح" أن تتسلل إلى سوريا للقيام بمهام. وبحلول آب 2012، كانت القاعدة العسكرية والاستخباراتية البريطانية في قبرص تنقل أيضا معلومات استخباراتية إلى الجيش السوري الحر عبر تركيا، في حين زودت بريطانيا الجماعات المتمردة بهواتف تعمل عبر الأقمار الصناعية لتنسيق العمليات العسكرية.
وكانت وزارة الخارجية أيضا "تقوم بتدريس مهارات التفاوض و"تحقيق الاستقرار" لقادة المعارضة، وتقدم المشورة بشأن كيفية مخاطبة الشعب السوري والجمهور الدولي".
وتم تهريب الأسلحة إلى الجماعات المتشددة:
========================
وأفادت التقارير أن الولايات المتحدة كانت على علم تام بأن معظم الأسلحة التي يقدمها حلفاؤها السعوديون والقطريون كانت تذهب إلى "الجهاديين الإسلاميين المتشددين، وليس جماعات المعارضة الأكثر علمانية". ومع ذلك، توسعت مشاركة الولايات المتحدة وبريطانيا في الحرب بشكل أكبر في نوفمبر 2012، عندما أعلنت بريطانيا، في مؤتمر عقد في قطر لما يسمى بمجموعة "أصدقاء سوريا" من الدول المعارضة للأسد، أنها تسعى إلى تنظيم المتمردين السوريين المسلحين في جماعة مسلحة. "قوة قتالية فعالة".
خطط وزير الخارجية وليام هيغ لتشكيل حكومة مؤقتة في شمال سوريا وجعل قوى المعارضة السورية "تجتمع" على الأرض، بهدف الإطاحة بالأسد.
وبعد ذلك بيومين، عقد رئيس أركان الدفاع البريطاني، الجنرال ديفيد ريتشاردز، اجتماعا في لندن لتعزيز تسليح المعارضة. بعد ذلك بوقت قصير، قامت الولايات المتحدة بتنسيق جسر جوي لـ 3000 طن من الأسلحة إلى الجيش السوري الحر من كرواتيا بمساعدة بريطانيا ودول أوروبية أخرى، بتمويل من المملكة العربية السعودية.
وقال اللورد أشداون، الزعيم الديمقراطي الليبرالي السابق، في وقت لاحق إن هذه الكمية الهائلة من الأسلحة ذهبت في نهاية المطاف "بشكل شبه حصري إلى الجماعات الأكثر جهادية". قامت جبهة النصرة وجماعة إسلامية متشددة أخرى، أحرار الشام، بتأمين بعض الأسلحة التي تم توفيرها للجيش السوري الحر، في حين وصلت أسلحة أخرى عن غير قصد إلى مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق المجاور.
وكانت بريطانيا منخرطة بشكل وثيق في برنامج أوباما "تيمبر سيكامور" الذي أطلق في نيسان 2013، والذي أصبح العملية الأمريكية الكبرى لتوفير الأسلحة والتدريب لجماعات المعارضة السورية المفترضة "التي تم فحصها". قامت غرف التحكم في تركيا والأردن، التي يديرها ضباط استخبارات من الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا وفرنسا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بتزويد مجموعات المعارضة المختلفة بصواريخ مضادة للدبابات.
ومرة أخرى، وجدت العديد من الأسلحة طريقها إلى داعش والقاعدة، ويتم تداولها في بعض الأحيان في السوق السوداء. وضخت الولايات المتحدة أكثر من مليار دولار في شركة "تيمبر سيكامور" ، التي أغلقها الرئيس دونالد ترامب فقط في عام 2017.
"مكتب صحفي" للجيش السوري الحر:
======================
في خريف عام 2013، بدأت بريطانيا عملية إعادة تركيز رئيسية لحملتها لدعم المعارضة السورية، المعروفة بأنها خاضعة لسيطرة المتطرفين والجهاديين. وكشفت صحيفة الغارديان أنها أنفقت 2.4 مليون جنيه استرليني (3.3 مليون دولار) لمقاولين من القطاع الخاص لتقديم "دعم الاتصالات الاستراتيجية والعمليات الإعلامية للمعارضة السورية المسلحة المعتدلة"، فيما وصف بأنه تدير بريطانيا "مكتباً صحفياً للجيش السوري الحر".
وكان جيش الإسلام، وهو ائتلاف تم تشكيله حديثا يضم نحو 50 فصيلا إسلاميا تموله المملكة العربية السعودية، إحدى الجماعات التي تعتبرها بريطانيا جزءا من "المعارضة المسلحة المعتدلة".
وفي وقت لاحق من ذلك العام، التقى مبعوثون بريطانيون وأميركيون سرا بقادة بعض جماعات المعارضة الإسلامية السورية في أنقرة، في محاولة لتشكيل تحالف جديد فيما بينهم، حسبما ورد. وأشارت التلغراف إلى أن المحادثات شملت "جماعات متشددة تطالب بدولة الشريعة المتشددة، في الوقت الذي تخسر فيه القوى العلمانية التي دعمتها في السابق مواقعها".
ليس من الواضح ما هي الجماعات المسلحة التي التقى بها المسؤولون البريطانيون، لكن تحالفا جديدا، الجبهة الإسلامية، ظهر في هذا الوقت تقريبًا، وشمل جيش الإسلام وأحرار الشام. وكان الأخير يعمل بانتظام مع النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية حتى كانون الثاني 2014. وكان المؤسس المشارك لأحرار الشام، أبو خالد السوري، ممثل القاعدة في سوريا قبل مقتله في شباط 2014، وكان على صلة بتفجيرات مدريد عام 2004. من خلال سلسلة من التحويلات المالية والاتصالات الشخصية.
ركزت العمليات السرية البريطانية والأمريكية بشكل كامل على الإطاحة بالأسد في السنوات الأولى من الحرب. بدأت الولايات المتحدة ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا في أيلول 2014. ولم أجد أي دليل على تدريب بريطانيا للمتمردين السوريين لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية قبل أيار 2015، عندما أرسلت بريطانيا 85 جنديا إلى تركيا والأردن لتدريب المتمردين على قتال الأسد أيضا.
وبحلول تموز 2015، كانت بريطانيا تدرب سوريين في المملكة العربية السعودية وتركيا والأردن وقطر لمحاربة داعش، لكن الحرب ضد الأسد استمرت أيضا.
أسطورة المعارضة المعتدلة
================
تضمنت العمليات البريطانية في سوريا مع حلفائها لسنوات العمل جنبًا إلى جنب مع الجماعات المتطرفة والجهادية، مما أدى في الواقع إلى دعمها وتمكينها. وقال بيتر فورد، السفير البريطاني السابق إلى سوريا، أمام تحقيق برلماني في عام 2016، إن وجود جماعات "معتدلة" بين المعارضة المسلحة كان "إلى حد كبير من نسج الخيال".
وعلى الرغم من أن الجيش السوري الحر كان يضم بعض الوحدات العلمانية، إلا أنه كان في الواقع متحالفا مع تنظيم الدولة الإسلامية حتى نهاية عام 2013 وكان يتعاون معه في ساحة المعركة حتى عام 2014، على الرغم من التوترات بين الجماعات. وقال أبو أثير زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2013 بعد أن اشترى أسلحة من الجيش السوري الحر: "لدينا علاقات جيدة مع إخواننا في الجيش السوري الحر".
وكان للمتمردين المدعومين من المملكة المتحدة علاقة أوثق مع جبهة النصرة. وذكر مراسل بي بي سي بول وود في عام 2013 أن "الجيش السوري الحر قريب جدًا من جبهة النصرة لدرجة أنه كاد يندمج معها". وقد تعاون الجيش السوري الحر بشكل منتظم مع جبهة النصرة طوال فترة الصراع.
ومع ذلك، لم يكن من الواضح ما إذا كانت بريطانيا تدعم بالفعل هذه المجموعة بالذات؛ ومن المرجح أن القضية انهارت لأن بريطانيا كانت تدعم المعارضة المسلحة في شكل الجيش السوري الحر، ولم يكن من الممكن تمييز هذه القوات إلى حد كبير عن الجماعات الجهادية التي انضمت إليها أمثال جيلدو.
ومن غير المرجح أن تكون بريطانيا قد قامت بتسليح أو تدريب جماعات جهادية بشكل مباشر في سوريا، لكن حربها السرية استمرت على يقين من أن هذه الجماعات تستفيد من سياساتها. وأشار أليستر كروك، الضابط السابق في المخابرات البريطانية ، إلى أن: "الغرب لا يسلم الأسلحة فعليا إلى تنظيم القاعدة، ناهيك عن داعش، لكن النظام الذي بنوه يؤدي على وجه التحديد إلى هذه الغاية". وكان من المفهوم أن الأسلحة التي تم توفيرها للجيش السوري الحر "هي نوع من المتاجر التي ستتمكن من خلالها الجماعات الأكثر تطرفا من أخذ أسلحتها ومتابعة الجهاد".
وكانت محاولة "تدقيق" الجماعات قبل حصولها على المساعدات الغربية بمثابة اعتراف بالدور المهيمن الذي تلعبه الجماعات المتطرفة في المعارضة - ولكن هذه السياسة كانت بلا معنى إلى حد كبير. كانت العملية السرية البريطانية جزءًا من برنامج ضخم أنفقت فيه المملكة العربية السعودية "عدة مليارات" من الدولارات وقطر ثلاثة مليارات دولار لتمويل جماعات متشددة ومتطرفة في الغالب.
تضليل البرلمانيين:
==========
وفي عام 2017، كشفت الحكومة البريطانية أنها أنفقت 199 مليون جنيه إسترليني (277 مليون دولار) منذ عام 2015 لدعم "المعارضة المعتدلة" المعارضة للأسد وتنظيم الدولة الإسلامية.
وشمل هذا الدعم "الاتصالات والمعدات الطبية واللوجستية" وتدريب الصحفيين على تطوير "وسائل إعلام سورية مستقلة". لكن تفاصيل العمليات السرية البريطانية الأخيرة لا تزال غامضة، ولم تكشف سوى القليل من التقارير الإعلامية الأخيرة عن دور المملكة المتحدة.
وتقدم الحكومة الآن إجابات مضللة على الأسئلة البرلمانية. وفي الأسبوع الماضي، فشلت في الإجابة على سؤال النائب العمالي لويد راسل مويل، الذي تساءل عن الجماعات المسلحة التي قامت المملكة المتحدة بتدريبها منذ عام 2012؛ واستنتجت أنها كانت تقوم بتدريب مجموعات فقط منذ عام 2016 في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.
وردا على سؤال برلماني آخر الشهر الماضي حول عدد القوات البريطانية الموجودة حاليا في سوريا، فشلت الحكومة أيضًا بشكل مثير للريب في تحديد ذلك، قائلة فقط إن لديها 600 جندي منتشرين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ومرة أخرى يقاتلون داعش فقط.
وفي الوقت نفسه، تواصل الحكومة البريطانية القول بأن "جماعات المعارضة المسلحة الرئيسية على الأرض" في سوريا "ليست إرهابية"، ولكنها تدعم التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة عن طريق التفاوض.
لقد ساهمت السياسة البريطانية، مع حلفائها، في معاناة السوريين ولم تكن محنتهم مدفوعة بأي حال من الأحوال. كما ساهمت في التهديد الإرهابي في الداخل.
ويعتقد أن مئات البريطانيين، بما في ذلك الجهاديون الذين يعملون مع الجماعات الأكثر عنفا، قد تم تدريبهم في سوريا وتم تشجيعهم على العودة إلى المملكة المتحدة لشن هجمات. إن سياسة بريطانيا النشطة والمثيرة للحرب بشأن سوريا تمثل كارثة لشعب ذلك البلد والمملكة المتحدة.
هذا مقتطف من أحدث كتاب لمارك كيرتس بعنوان: الشؤون السرية: تواطؤ بريطانيا مع الإسلام الراديكالي (ذيل الثعبان، 2018).
- مارك كيرتس مؤرخ ومحلل للسياسة الخارجية البريطانية والتنمية الدولية ومؤلف ستة كتب، آخرها طبعة محدثة من كتاب الشؤون السرية: تواطؤ بريطانيا مع الإسلام الراديكالي.
العنوان الأصلي:
==============
How Britain engaged in a covert operation to overthrow Assad, Mark Curtis , 27 April 2018 , Eye on Middle East.



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات أناييس نن، المجلد الأول: 1931-1934
- العاصفة، انايس نن
- بين القبطان والقرصان، محمد عبد الكريم يوسف
- كيف يمكن للولايات المتحدة أن تهيمن على الطاقة النووية العالم ...
- التنمية الإدارية وأخلاقيات ممارسة الأعمال
- وغدا إلى أين ؟ محمد عبد الكريم يوسف
- ادارة الصورة الذهنية للدول
- دمشق يجب أن تكون جزءا من الحل،كمال علم
- لماذا يجب على الولايات المتحدة مغادرة سوريا، علي دميرداس
- الوجود الأمريكي في سوريا أصبح أكثر خطورة من أي وقت مضى، جيف ...
- ولا بد لليل أن ينجلي، محمد عبد الكريم يوسف
- حرب أمريكا التي لا هوادة فيها، مايكل هول
- استخدام ونستون تشرشل المروع للأسلحة الكيميائية، جايلز ميلتون
- قيامة وطن ، محمد عبد الكريم يوسف
- أدونيس: ولدت ثلاث مرات ، هدى فخر الدين ( الجزء الأول والثاني ...
- أدونيس ، الرجل الذي أعاد صياغة الشعر العربي، روبين كريسويل
- ألفُ إلفٍ.... وحبيبة ، محمد عبد الكريم يوسف
- المذاهب والمواهب، محمد عبد الكريم يوسف
- السلطة والقلم، محمد عبد الكريم يوسف
- أعجوبة الحب ، محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....




- زعيم الديمقراطيين: سينقسم -الناتو- حال خسارة أوكرانيا الحرب ...
- تونس تستضيف مباحثات ليبية ـ ليبية لتشكيل حكومة جديدة
- الخارجية الفرنسية: وجود عسكريين غربيين في أوكرانيا لا يعني ا ...
- كيربي: بايدن لا يملك صلاحيات للتصرف بالأصول الروسية المجمدة ...
- الكاميرات تلتقط بايدن في وضع غير طبيعي خلال اجتماع رسمي في ا ...
- محكمة بريطانية توجه اتهامات إلى 3 يمينيين متطرفين خططوا لاست ...
- زيلينسكي يلتقي بن سلمان في الرياض وملف تبادل أسرى الحرب على ...
- محللون: المقاومة أبدت صلابة بمفاوضاتها ومتفطنة لنوايا نتنياه ...
- حزب الله يقصف قاعدة إسرائيلية خلال جولة لرئيس الأركان
- داعية لوقف الحرب في غزة الآن.. الملكة رانيا: مقياس الإنسانية ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟ مارك كيرتس