أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف أشعلت السياسة البريطانية الجاهلة الحرب في سوريا؟ كمال علم















المزيد.....

كيف أشعلت السياسة البريطانية الجاهلة الحرب في سوريا؟ كمال علم


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7724 - 2023 / 9 / 4 - 22:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف أشعلت السياسة البريطانية الجاهلة الحرب في سوريا؟
كمال علم
18 أيار 2020
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
وقد ألقت الاكتشافات الأخيرة ضوءا قاتما على حياد المملكة المتحدة المفترض في الصراعات الخارجية.
أظهر تحقيق بي بي سي بانوراما لعام 2017 كيف تم تحويل أموال المساعدات البريطانية لتمويل الإرهاب في سوريا دون ضوابط وتوازنات أساسية. في السابق، زعم كتاب جوناثان فورمان "المساعدة والتحريض" أن المساعدات البريطانية بشكل عام أثبتت أنها تأتي بنتائج عكسية بسبب الافتقار إلى البحث والتطبيق المناسب.
إن ما كشفه موقع ميدل إيست آي مؤخرا عن جهود الدعاية البريطانية في سوريا يزيد من تقويض الأساس المنطقي للمملكة المتحدة لسياستها المثيرة للانقسام، مما يلقي ضوءا قاتما على حيادها المفترض في الصراعات الخارجية.
التشكيك في سياسة المملكة المتحدة:
=====================
عارض العديد من السفراء البريطانيين السابقين لدى سوريا المناورات الخارجية للمملكة المتحدة خلال الأيام الأولى للحرب، قبل أن تنفتح أبواب الجحيم وتتحول سوريا إلى صراع إقليمي. إذن، ما هي نهاية اللعبة في المملكة المتحدة؟ فهل كان الهدف هو الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، أم مجرد إضعافه ــ أم كان تغييرا كاملاً للنظام؟
من المؤكد أن تصرفات المملكة المتحدة لم تساهم في الاستقرار. وهذا الأمر أكثر إثارة للقلق، حيث أن المملكة المتحدة، أكثر من أي دولة غربية أخرى، أقامت علاقات وثيقة مع الحكومة السورية، حيث قام العشرات من النواب بزيارة سوريا قبل اندلاع الحرب. وقد شكك العديد من الدبلوماسيين والمسؤولين العسكريين ذوي المعرفة والخبرة والرؤى في سوريا في سياسة المملكة المتحدة.
لقد كانت المملكة المتحدة مهووسة بفكرة "يجب على الأسد أن يرحل"، الأمر الذي أدى إلى إعاقة السياسة العقلانية.
كتب جوشوا لانديس، وهو خبير بارز في الشؤون السورية في الولايات المتحدة، في عام 2011 أن الحكومة السورية من المرجح أن تبقى على قيد الحياة، وأنه لا بد من وجود طريقة للخروج من الصراع عن طريق التفاوض.
وبالمثل، قال الراحل باتريك سيل، الذي تتصدر كتبه عن سوريا ما قبل الحرب قائمة القراءة في بلاد الشام، إن المعارضة لم تكن موحدة وأن تغيير النظام سوف يفشل، مشيرا إلى الحاجة إلى مسار تفاوضي.
وقد قدم إد حسين، مستشار رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق توني بلير، نفس الرواية في عام 2011. ولكن هذه التحذيرات لم تلق آذانا صاغية. وبدلا من ذلك، اتخذت المملكة المتحدة نهجا عدائيا بشكل استثنائي تجاه سوريا، دون النظر إلى العواقب.
الخلط والعدائية:
==========
ويمكن القول إن المملكة المتحدة هي التي قادت الولايات المتحدة إلى التوغل بقوة في سوريا، حتى عندما بدأت ليبيا في الانهيار. شن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، في مقابلة مع مجلة أتلانتيك، هجوما مذهلا على رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق ديفيد كاميرون، زاعما أنه أغمض عينيه دون إنهاء المهمة في ليبيا، ثم انتقل بعد ذلك إلى سوريا، داعيا إلى الحرب هناك.
أخبرني ديفيد ليش، مؤلف كتاب "أسد دمشق الجديد"، عدة مرات أنه بعد اجتماعاته مع قيادتي المملكة المتحدة والولايات المتحدة في الأيام الأولى للحرب، كان البريطانيون هم الذين بدوا مرتبكين وأكثر عدائية تجاه دمشق.
في السنوات الأولى من رئاسته، تم الترحيب بالأسد بحرارة في لندن، حتى أنه التقى بالملكة. جلبت الجمعية البريطانية السورية العشرات من أعضاء البرلمان إلى سوريا قبل الحرب، وبعد الزيارات البريطانية الرسمية، تظهر نظرة سريعة على صفحة أحداث الجمعية من هم من كبار رجال الأعمال والنخبة السياسية والاجتماعية في المملكة المتحدة.
ولكن عندما بدأت الحرب، لم تكن الحكومة مهتمة بالتحدث أو الاستماع، حيث بدا كاميرون مدفوعا برغبة شبيهة برغبة بلير في خوض حروب عادلة. ومع ذلك، فقد هزم النواب تاريخياً حملة كاميرون ووزارة الخارجية في عام 2013 لشن هجمات على سوريا، حيث رأوا الافتقار إلى الاستراتيجية في نهاية اللعبة.
ومنذ ذلك الحين، كانت المملكة المتحدة مهووسة بفكرة "يجب على الأسد أن يرحل"، والتي كانت سببا في عرقلة السياسة العقلانية. ومن يقترح العكس يعتبر "أسديا" أو مؤيدا للنظام. وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في برلمان المملكة المتحدة آنذاك، كريسبين بلانت، قد كتب في صحيفة التلغراف أن إزالة الأسد ليس هو الحل. كما جادل رئيس لجنة الدفاع، جوليان لويس، بالمثل على قناة بي بي سي وصحيفة الغارديان.
ومن الواضح أنهم لم يروا سياسة أو استراتيجية شاملة في سوريا. إذا لم تكن لجنتا الرقابة الأساسيتان في البرلمان مقتنعتين، فهذا يعني الكثير.
"السياسة بوسائل أخرى"
===============
لقد تعلم القادة العسكريون الذين يدرسون كلاوزفيتز أن "الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل أخرى". بمجرد أن بلغت الحرب ذروتها، قال وزير الدفاع البريطاني السابق لشبكة سي إن إن إنه سيكون من الأفضل السماح للأسد بالفوز والتفاوض.
وقد أشار جنرالات بارزون آخرون، بما في ذلك السير سايمون مايال، كبير المستشارين العسكريين البريطانيين السابق في الشرق الأوسط، إلى أن سياسة المملكة المتحدة يعوقها "التمني" والجهل.
وقال قائد الجيش السابق الجنرال ريتشارد دانات إن الحل يكمن في العمل مع الأسد لإجراء محادثات وإنهاء الحرب.
أخبرني اثنان من الرؤساء السابقين للقوات الخاصة البريطانية، جوناثان شو وجون هولمز، في السابق عن مدى خطأ المملكة المتحدة فيما يتعلق بسوريا. وأخبرني السفير البريطاني السابق السير روجر تومكيس أيضا أن المملكة المتحدة كانت مخطئة في التسرع في الإطاحة بالأسد، كما أعرب ثلاثة سفراء سابقين عن معارضتهم علنا أيضا.
وكان دعم المملكة المتحدة للجماعات السرية الإرهابية، إلى جانب الدعم الدعائي لنشر الانقسامات والكراهية، سببا في تأجيج الحرب في سوريا. لم تكن هناك استراتيجية مناسبة على الإطلاق؛ بعيدا عنها.
كمال علم متخصص في التاريخ العسكري المعاصر للشرق الأوسط. كان زميلا في المعهد الملكي للخدمات المتحدة من عام 2015 إلى عام 2019. وهو حاليا زميل في معهد فن الحكم وزميل أول غير مقيم في المجلس الأطلسي، ويحاضر في العديد من كليات الأركان العسكرية في جميع أنحاء الشرق الأوسط. .
المصدر:
====
How ignorant British policy inflamed the war in Syria , Kamal Alam
18 May 2020 12:47 BST | Last update: 3 years 3 months ago
https://www.middleeasteye.net/opinion/how-ignorant-british-policy-inflamed-war-syria



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب السورية لم تنته بعد، كريستوفر فيليبس
- بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا ، مارك كيرتس
- نصف، جبران خليل جبران
- من نحن؟ د.كلاريسا بينكولا ايتيه
- هل أوصلتنا سوريا إلى حافة الحرب العالمية الثالثة؟ أليكسي كلي ...
- كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟ مارك كيرتس
- يوميات أناييس نن، المجلد الأول: 1931-1934
- العاصفة، انايس نن
- بين القبطان والقرصان، محمد عبد الكريم يوسف
- كيف يمكن للولايات المتحدة أن تهيمن على الطاقة النووية العالم ...
- التنمية الإدارية وأخلاقيات ممارسة الأعمال
- وغدا إلى أين ؟ محمد عبد الكريم يوسف
- ادارة الصورة الذهنية للدول
- دمشق يجب أن تكون جزءا من الحل،كمال علم
- لماذا يجب على الولايات المتحدة مغادرة سوريا، علي دميرداس
- الوجود الأمريكي في سوريا أصبح أكثر خطورة من أي وقت مضى، جيف ...
- ولا بد لليل أن ينجلي، محمد عبد الكريم يوسف
- حرب أمريكا التي لا هوادة فيها، مايكل هول
- استخدام ونستون تشرشل المروع للأسلحة الكيميائية، جايلز ميلتون
- قيامة وطن ، محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....




- فيديو -لعق القدمين- خلال فعالية خيرية يثير غضبا واسعا في الو ...
- أميرة سعودية ثانية تتسلم مهامها الدبلوماسية.. سفيرة جديدة تب ...
- الرئيس الفنزويلي: شعبنا يرفض بشدة العدوان والإبادة ضد الشعب ...
- اكتشاف مجرة قديمة جدا تشبه درب التبانة!
- الأسباب غير النمطية لسيلان الأنف
- كيف يؤثر تغير المناخ على أحجام الأسماك؟
- مركبات نباتية تساعد على تحسين الصحة
- الصناعة الدفاعية الروسية: منظومة -تور- للدفاع الجوي تخضع لتع ...
- تقرير: الأسر الألمانية مثقلة بأعباء تكاليف الطاقة
- مشكلات في بعض هواتف Xiaomi بعد التحديث الجديد


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف أشعلت السياسة البريطانية الجاهلة الحرب في سوريا؟ كمال علم