أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - الحرب السورية لم تنته بعد، كريستوفر فيليبس















المزيد.....

الحرب السورية لم تنته بعد، كريستوفر فيليبس


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7724 - 2023 / 9 / 4 - 21:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحرب السورية لم تنته بعد
كريستوفر فيليبس
13 كانون الثاني 2018
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
تشير الديناميكيات المحلية والإقليمية والدولية المؤثرة إلى أن الصراع سيستمر إلى ما بعد عام 2018
كان عام 2017 عاما جيدا بالنسبة للرئيس السوري بشار الأسد. لقد تم تدمير "خلافة" تنظيم الدولة الإسلامية إلى حد كبير، حيث حاصرتها القوات السورية والروسية والإيرانية من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد والمدعومة من الولايات المتحدة من جهة أخرى.
لقد تم التخلي عن معارضي الأسد من المعارضة إلى حد كبير من قبل داعميهم الخارجيين وتعرضوا للضرب من قبل حلفائه، مما تركهم في جيوب معزولة، منقسمين ومهمشين سياسيا.
ومن المرجح أن يتعزز موقفه بشكل أكبر من خلال "مؤتمر السلام" المقبل الذي تقوده روسيا في سوتشي في أواخر كانون الثاني ، والذي تأمل موسكو من خلاله التوسط في اتفاق من شأنه أن يجمع بعض العناصر الكردية والمعارضة مع ترك الأسد في النهاية تحت السيطرة.
ومع ذلك، حتى لو تمكنت روسيا من التوصل إلى نوع من الاتفاق القابل للتطبيق، فمن المرجح أن تظل العديد من جماعات المعارضة مستبعدة. علاوة على ذلك، كانت موسكو وطهران ودمشق بعيدة كل البعد عن المصالحة على مدى السنوات الست الماضية من الحرب، ولن يتفاجأ إلا قليلون إذا تم تقويض أي اتفاق في نهاية المطاف أو تجاهله.
في الواقع، يبدو من المرجح أنه مهما حدث في سوتشي، فإن الحرب السورية لم تنته بعد. تشير الديناميكيات المحلية والإقليمية والدولية المؤثرة إلى أن الصراع سيستمر إلى ما بعد عام 2018، حتى لو كان موقف الأسد آمنا.
أولا، يبدو أن الأسد وحلفائه ملتزمون بهزيمة فلول المتمردين عسكريا. ويسيطر المتمردون، بما في ذلك وجود كبير لهيئة تحرير الشام، حالياً على أربع مناطق رئيسية: محافظة إدلب، والرستن بالقرب من حمص، وبعض الضواحي المحيطة بدمشق (لا سيما الغوطة الشرقية)، ومنطقة على طول الحدود الأردنية والإسرائيلية في الجنوب. .
وفي حين تم إعلان هذه "مناطق خفض التصعيد" العام الماضي في الاتفاقيات التي قادتها موسكو، إلا أن الأسد وإيران وروسيا انتهكوا في كثير من الأحيان وقف إطلاق النار هذا. وسمحت الهدنة للقوات الموالية للأسد بفترة راحة لتوجيه قواتها شرقا مع انهيار تنظيم الدولة الإسلامية، واستعادة أراضي "الخلافة" السابقة وحرمان قوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع الولايات المتحدة منها.
والآن بعد أن انتهى تنظيم داعش إلى حد كبير، يقوم الأسد وحلفاؤه بتوجيه قوات النخبة الخاصة بهم نحو المتمردين.
لقد بدأ شهر كانون الثاني بالفعل بهجوم الحكومة السورية على إدلب، بهدف واضح هو فصل الجزء الشرقي الأقل سكانا من المحافظة حول أبو الظهور من المتمردين. قد يكون هذا بمثابة مقدمة للضغط الحكومي على مدينة إدلب، على الرغم من أن الكثير سيعتمد على ما إذا كانت روسيا تستطيع الحصول على موافقة ضمنية من تركيا، التي من المرجح أن تستقبل العديد من اللاجئين من المحافظة، التي يقدر عدد سكانها حاليا بمليوني نسمة.
ونظرا لأن القوة المهيمنة في إدلب هي هيئة تحرير الشام، التي تعتبرها روسيا والولايات المتحدة وتركيا إرهابية، ومعظم الجماعات المتمردة الأخرى هناك مترددة في الانخراط في سوتشي، وترى أنها استسلام للأسد، فإن الصراع في مرحلة ما يبدو أمرا لا مفر منه.
استعادة "كل بوصة":
============
وربما ينتظر جيوب المتمردين الأخرى مصيرا مماثلا. وقد يتم إقناع البعض، ربما الرستن وأجزاء من الجنوب، بالتوصل إلى تسوية مع الأسد، إما عبر سوتشي أو صفقات لاحقة. لكن الأسد، الواثق من موقفه، من المرجح أن يستهدف الغوطة الشرقية في دمشق عسكرياً، كونها مصدر آخر الهجمات الصاروخية المتبقية على العاصمة.
ويقدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أن 417 ألف سوري ما زالوا يعيشون في المناطق المحاصرة، معظمهم في منطقة الغوطة. ومن المرجح أن تكون أي حملات عسكرية في إدلب والغوطة عنيفة، وتتسبب في خسائر فادحة في الأرواح وتخلق المزيد من اللاجئين.
ثانيا، بعيدا عن الصراع المستمر مع المتمردين، تظل العلاقة المستقبلية بين الأسد والأكراد غير مؤكدة ويمكن أن تنحدر إلى العنف. وفي الوقت الحاضر، تواجه قوات سوريا الديمقراطية والقوات الحكومية السورية بعضها البعض على ضفاف نهر الفرات المتقابلة، مع احتفاظ كل منهما بجيوب معزولة في أراضي الطرف الآخر.
وطالما تقوم الولايات المتحدة بدوريات في أجوائها، إلى جانب 3000 من القوات الخاصة الأمريكية و10 قواعد على الأرض، ستشعر قوات سوريا الديمقراطية بالأمان نسبيا من الأسد، الذي يتمثل هدفه المعلن في استعادة "كل شبر" من سوريا في نهاية المطاف.
ومع ذلك، على الرغم من تأكيدات البنتاغون بوجود أمريكي طويل الأمد، وعدم القدرة على التنبؤ بتصرفات الرئيس دونالد ترامب، وعدم رغبة واشنطن مؤخرا في منع سقوط كركوك، والميل الأمريكي التاريخي لبيع المصالح الكردية، فقد دفع العديد من الأكراد السوريين إلى الشعور بالقلق.
الأسد والأكراد
=========
وبالتالي، يتوقع البعض أن يقوم حزب الاتحاد الديمقراطي، القوة الكردية التي تهيمن على قوات سوريا الديمقراطية والتي تحضر سوتشي بصفة غير رسمية، بعقد صفقة مع الأسد عبر روسيا. إن التنازل عن الأراضي ذات الأغلبية العربية على طول نهر الفرات مقابل الحكم الذاتي في المناطق ذات الأغلبية الكردية على طول الحدود التركية السورية هو أحد الخيارات المطروحة.
ومن المفترض أن تضطر القوات الأمريكية إلى مغادرة سوريا بأكملها في مثل هذا السيناريو. ولكن حتى لو قبل الأسد مثل هذا الاتفاق ــ وقد أظهر أنه بعيد كل البعد عن الانصياع للطلبات الروسية في الماضي ــ فإن التزامه به على المدى الطويل سوف يظل محل شك.
يشكل حزب الاتحاد الديمقراطي، باعتباره قومياً أكراداً، تهديداً أيديولوجياً لن يسمح الأسد بالازدهار في شمال سوريا.
من المرجح أن تسعى الحكومة السورية إلى تقويض الحكم الذاتي الكردي، إما من خلال المكائد السياسية أو إعادة الغزو العنيف (ربما بموافقة تركية)، بمجرد أن يتمكن الداعمون الخارجيون لحزب الاتحاد الديمقراطي من تحقيق ذلك.
وأخيرا، إلى جانب العنف القادم من داخل سوريا، هناك العنف القادم من الخارج. ربما تكون خلافة داعش قد هُزمت، لكن أتباعها، القدامى والجدد، ما زالوا في العراق وسوريا ويمكنهم شن هجمات منخفضة المستوى وربما حتى حملة متجددة.
ولا تزال تركيا متشككة في وجود حزب الاتحاد الديمقراطي، كونه تابعا للانفصاليين الأكراد الأتراك حزب العمال الكردستاني، على طول حدودها، ومن الممكن أن تتحرك ضد المعاقل النائية مثل عفرين في شمال سوريا.
وبالمثل، تخشى إسرائيل من وجود حزب الله اللبناني والوجود الإيراني في سوريا نتيجة للحرب، وقد كثفت بالفعل هجماتها ضد القوافل العسكرية في عام 2017. وربما تدور هذه المرة في سوريا الجولة التالية التي طال انتظارها من الصراع بين إسرائيل وحزب الله. وكذلك لبنان.
ولذلك قد يكون لدى الأسد أسباب للشعور بالبهجة، بعد أن نجا من الحرب الأهلية التي اندلعت للإطاحة به. ومهما حدث في سوتشي هذا الشهر، فمن المرجح أن يبقى الدكتاتور السوري رئيسا. ومع ذلك، فإن معاناة السوريين لم تنته بعد، وسوف يتطور الصراع ويستمر في عام 2018 وربما بعده.
ربما يكون الأسد قد فاز، لكن السلام على الأرجح لا يزال بعيد المنال.
***
كريستوفر فيليبس: قارئ في العلاقات الدولية في جامعة كوين ماري، جامعة لندن وزميل مشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تشاتام هاوس. وهو مؤلف كتاب "المعركة من أجل سوريا: التنافس الدولي في الشرق الأوسط الجديد"، وهو طبعة جديدة محدثة ذات غلاف ورقي متاحة من مطبعة جامعة ييل في شباط 2018.
العنوان الأصلي:
=========
Syria’s war is far from over, Christopher Phillips , Middle East Eye.
- Christopher Phillips is reader in international relations at Queen Mary, University of London and associate fellow at Chatham House’s Middle East and North Africa Programme. He is author of The Battle for Syria: International Rivalry in the New Middle East, a new updated paperback edition of which is available from Yale University Press in February 2018



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بريطانيا تفضل التطرف على الديمقراطية في سوريا ، مارك كيرتس
- نصف، جبران خليل جبران
- من نحن؟ د.كلاريسا بينكولا ايتيه
- هل أوصلتنا سوريا إلى حافة الحرب العالمية الثالثة؟ أليكسي كلي ...
- كيف تورطت بريطانيا في عملية سرية للإطاحة بالأسد؟ مارك كيرتس
- يوميات أناييس نن، المجلد الأول: 1931-1934
- العاصفة، انايس نن
- بين القبطان والقرصان، محمد عبد الكريم يوسف
- كيف يمكن للولايات المتحدة أن تهيمن على الطاقة النووية العالم ...
- التنمية الإدارية وأخلاقيات ممارسة الأعمال
- وغدا إلى أين ؟ محمد عبد الكريم يوسف
- ادارة الصورة الذهنية للدول
- دمشق يجب أن تكون جزءا من الحل،كمال علم
- لماذا يجب على الولايات المتحدة مغادرة سوريا، علي دميرداس
- الوجود الأمريكي في سوريا أصبح أكثر خطورة من أي وقت مضى، جيف ...
- ولا بد لليل أن ينجلي، محمد عبد الكريم يوسف
- حرب أمريكا التي لا هوادة فيها، مايكل هول
- استخدام ونستون تشرشل المروع للأسلحة الكيميائية، جايلز ميلتون
- قيامة وطن ، محمد عبد الكريم يوسف
- أدونيس: ولدت ثلاث مرات ، هدى فخر الدين ( الجزء الأول والثاني ...


المزيد.....




- الداخلية الكويتية تصدر تعليمات بشأن تنظيم التجمعات والمسيرات ...
- نيبينزيا: فرصة اعتماد مشروع القرار الأمريكي بشأن غزة ضئيلة ل ...
- وزير الخارجية الروسي يجتمع بنظيره الفلسطيني في أنطاليا
- بمسيرة انقضاضية وأسلحة صاروخية.. -حزب الله- يعلن تنفيذ 3 عمل ...
- فريق RT يرصد شهادات سكان أفدييفكا
- الولايات المتحدة تبدأ إلقاء مساعدات لقطاع غزة من الجو (صور) ...
- بوتين: المشاركون في -مهرجان الشباب العالمي- سيعودون إلى وطنه ...
- الكويت تمنع الإعلان عن أي تجمعات أو مسيرات غير مرخصة على موا ...
- لافروف: محادثة الضباط الألمان حول مهاجمة جسر القرم فضيحة صار ...
- -غزة جورج-، كيف أعادت الحرب السياسي غالاوي إلى البرلمان البر ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - الحرب السورية لم تنته بعد، كريستوفر فيليبس