أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ما الذي يريده (طباخ الريس)














المزيد.....

ما الذي يريده (طباخ الريس)


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7653 - 2023 / 6 / 25 - 00:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"يفغيني بريغوزين" قائد ميليشيا فاغنر، او ما يسمى ب "طباخ بوتين"، يقود تمردا مسلحا في روسيا؛ فما الذي يريده؟ او ما هي طموحاته؟ لكن أولا من هو "طباخ بوتين" هذا؟

يفغيني بريغوزين، تولد لينين غراد او ما تسمى حاليا بسانت بطرسبورغ 1961، توفي والده وهو التاسعة من عمره، فانضم الى مجموعة من المجرمين، في عمر الثامنة عشر سطا على بيت سيدة وسرقها مع عصابته، كما ارتكب عمليات إجرامية أخرى كلفته 13 عشر عاما من السجن؛ في التسعينات أطلق سراحه، وعمل في بيع النقانق، لكن طموحاته كانت أكبر، ففي منتصف التسعينات افتتح مع شركاء له مطعما في مدينته، وسرعات ما كون علاقات وصداقات مع المشاهير، خصوصا مع عمدة المدينة ونائبه آنذاك فلاديمير بوتين؛ استحوذ على عقود خيالية لتوفير الطعام لمدارس موسكو؛ خلفيته الاجرامية ساعدته في التقرب من وزارة الدفاع الروسية للاستفادة منه، ظهر في العام 2014 في احداث ضم شبه جزيرة القرم، فقد أسس شركة امن خاصة اطلق عليها "فاغنر"، لها اذرع في بلدان عديدة "مالي، سوريا، ليبيا، السودان، مدغشقر"، لكنه لفت الانتباه في خوضه المعارك في أوكرانيا، خصوصا بعد معارك باخموت.

شركة فاغنر: احدى أكبر الشركات الأمنية الخاصة حول العالم، هناك بلدان كثيرة تعتمد على الشركات الأمنية، العراق واحد منها؛ الا ان فاغنر هي الأكبر، حسب وسائل الاعلام فأن هناك 20 ألف من عناصرها يقاتلون في أوكرانيا فقط، رئيسها ومؤسسها يفغيني بريغوزين ظهر في أحد السجون الروسية، وهو يتحدث للسجناء عن تخفيف عقوباتهم او العفو عنهم بعد ستة أشهر من الخدمة في مجموعته، كما انه يجند لها مرتزقة من البلدان الفقيرة والبلدان التي تعيش فوضى الحروب الاهلية والصراعات.

مجموعة فاغنر هذه متوحشة جدا، فأغلب عناصرها هم من خريجي السجون والبلطجية ومجرمي الحروب، ومثال على إجرامية هذه المجموعة حينما هرب أحد قادة فاغنر وسلم نفسه للقوات الأوكرانية، وفيما بعد ذلك تمت صفقة تبادل الاسرى، سلمت القوات الأوكرانية هذا القائد، قامت فاغنر بتصوير عملية إعدامه، بضربة بمطرقة كبيرة على رأسه.

هذه المجموعة دعمت الأسد في سوريا، تدعم حميدتي في السودان، تحمي شركات التعدين الروسية في مالي، وتدعم قوات حفتر في ليبيا؛ فرضت عليها عقوبات من قبل الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الأوروبي، بسبب سلوكياتها "المثيرة للقلق" بالنسبة لهم؛ دائما ما ينكر بوتين وجود اية علاقة له بفاغنر ورئيسها، مع ان يفغيني بريغوزين هذا كان يقدم الطعام بنفسه لبوتين في أحد مطاعمه، ما جعل وسائل الاعلام الغربية تطلق عليه لقب "طباخ بوتين".

لكن ما الذي جرى لهذه العلاقة؟

منذ دخول قوات فاغنر في أوكرانيا والخلافات صارت كثيرة، قسم منها ظهر على السطح، عبر تصريحات نارية يفغيني بريغوزين، متهما الجيش الروسي بضرب قواته تارة، وفي أخرى بسرقة العتاد المرسل له، الى ان وصلت به الجرأة للطلب من الرئيس بوتين بمحاكمة وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان. وها هو اليوم يقود تمردا عسكريا ويطالب بتسليم هذين الشخصين له. لقد أصيب بالجنون تماما.

بوتين كان صارما مع طباخه، فقسمات وجهه الغاضبة كانت واضحة، ولغته كانت حاسمة، ورده كان سريعا، وعرف طباخه بأن "البابا" غاضب جدا، وسيكون قاسيا، سرعان ما امر بسحب قواته الى قواعدها؛ تقول الاخبار ان الرئيس لوكاشينكو "رئيس روسيا البيضاء" اتصل بالطباخ وسلمه رسالة من بوتين واضحة ومحددة.

الغرب، متمثلا بالناتو، ما بين فرح بالأحداث هذه من جهة، ومتخوف منها، فهو يمني النفس بإسقاط بوتين، فالحرب التي يقودها في أوكرانيا كلفته الكثير، ويعرف انه لا يستطيع الانتصار فيها، فيتمنى –ويحاول- احادث خلخلة داخل السلطة في موسكو؛ لكنه من جهة أخرى متخوف وقلق، فالبديل هو بلطجي و"عصابچي"، دائما ما طلب باستخدام السلاح النووي في حرب أوكرانيا لحسمها، وروسيا تمتلك أكثر من عشرة الاف رأس نووي، بالتالي اصطدمت هذه الفرحة بالخوف والقلق، فصاروا يرددون عبارة "نتابع الأمور عن كثب".

#طارق_فتحي



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بصدد العمال الأجانب
- جون كيري والمالتوسية
- (حركات المودة)
- الموازنة وحال العمال والكادحين والمعطلين
- عمل النساء في مكبات النفايات
- صدى العمال تواكب مسار الحركة الاحتجاجية
- (أسلحة نووية للجميع)
- الحياة في معامل الطابوق
- عندما تحكم القوى الدينية المجتمع
- مسرح الدمى
- زيلنسكي في قمة جدة او دمية وسط الدمى
- حول سٌلم الرواتب
- رأي شخصي في ممارسة الأول من آيار
- سيناريو السودان. الى اين؟
- -قبل الورقة الأخيرة-
- هيكلة شركات وزارة الصناعة
- التاسع من نيسان الديموقراطية المشؤومة
- رأي في السياسة- شبح الحرب النووية يتصاعد
- -مؤتمر من اجل الديموقراطية- حوار مفترض
- 19-3 معزوفة الموت والخراب


المزيد.....




- حاول سائقها تفادي الاصطدام بغزال.. سيارة تهوي من فوق منحدر ش ...
- طوكيو تطالب إسرائيل بالامتثال للقانون الدولي
- مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح مشروع قانون التمويل المؤقت
- خبير روسي يحذّر من تقنيات -التزييف العميق-
- 15 دقيقة مرتين أسبوعيا.. ممارسة قديمة تثبت فعاليتها في علاج ...
- شاهد.. أول سباق بالبدلات النفاثة في دبي
- مشهد -مرعب-.. لحظة تحطم مروحية على متنها سياح في كولومبيا
- -حزب الله- ينعى عنصرين قتلا بقصف إسرائيلي على جنوب لبنان
- أستراليا -توسّع- عقوباتها ضد روسيا على خلفية وفاة نافالني
- حزب -وطن- التركي يطالب بطرد دبلوماسيين أمريكيين يهددون بالعق ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ما الذي يريده (طباخ الريس)