أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد الطيب - قلوب صادقة














المزيد.....

قلوب صادقة


عماد الطيب
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7538 - 2023 / 3 / 2 - 20:01
المحور: الادب والفن
    


اتذكر مقولة للاديب المصري محمد عبد الحليم في احدى رواياته يقول فيها : ( الاشياء الثمينة لاتباع على الارصفة ) . كنت في شبابي خلبوص يعني بتاع نسوان كما يقول المصريون . ولكن كان عندي قلب من ذهب .. اتذكر احدى سنوات عملي كنت اراجع احدى الوزارات بشكل مستمر وكان عملي منحصر مع موظفة محددة كانت شابة يافعة ومثيرة . ويبدو ان لطافتي وسلوكي الانيق معها كان له الاثر الاكبر الذي جعلها تتقرب مني رويدا رويدا فهي غير متزوجة . فوجدت ضالتها في مواصفات زوج المستقبل . فكنا نقضي وقت الدوام معا لانجاز اعمالي يتخلل ذلك ثرثرة وضحكات حتى تطور الامر ان نتواعد خارج اسوار الوزارة لنلوذ بنوادي الكليات نقضي فيها اوقات طويلة و ممتعة في الاحاديث . وفي يوم من الايام قالت لي .. اكتب لي رسائل حب وغرام كما يفعل العشاق .. وهنا الطامة الكبرى .. رغم براعتي بالكتابة لم استطع من كتابة كلمة او عبارة رومانسية .. حينها ادركت ان تلك الفتاة رغم حبها البريء وذايبة في دباديبي الا اني لم ابادلها ذلك الشعور . فعلاقتي الصريحة معها لم تصل الى حالة العشق المطلوب لكي اكون رومانسيا وجنتلمان. .. اعزو ذلك لطبيعة الظروف التي تعارفنا بها . واكتشفت في النهاية اني اجاريها كي لا اجرحها . فلم تصل العلاقة الى الحد الذي يسمح ان ابادلها الشعور حتى عبر الرسائل كما ارادت . وانتهت علاقتي بها بأنتهاء مهمتي .. الغاية من سرد القصة ان صاحب القلب الصادق يعشق مرة واحدة ولأمرأة واحدة .. وتبقى تلك المشاعر ثابتة ومزدهرة في قلبه اما علاقاته بغيرها مجرد تعويض واملاء فراغ .. منذ افتراقي عن فتاتي بقيت حبيس تلك المشاعر وسجين العشق والحب . فلم يصدر حتى عفو عام عن قلبي منذ سنين خلت .. فمن يحترم قلبه ومشاعره هو انسان حقيقي .. القلب كائن مقدس وضعت فيه كل المشاعر والاحاسيس . فالقلب هو العقل الكبير لدى الانسان لانه مركز المشاعر الانسانية . وذكره رب العزة سبحانه وتعالى في اكثر من آية قرآنية .. واكتشف العلماء مؤخرا ما اثبته القرآن الكريم منذ قرون ان في القلب اكثر من ثلاثة مئة عصب حسي وهي تمثل مركز الاحاسيس والمشاعر . وهنا لم افرط ابدا بمشاعري مع اي فتاة عرفتها . فمنذ تعارفنا معا وعشقي لها صادق . بقيت متمسك بها كل تلك السنين بحلوها ومرها . فالقلوب الصادقة تثمر حبا حقيقيا ومشاعر نقية .



#عماد_الطيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صنع في الحياة
- يقظة
- وجه القمر
- تنهيدة
- حين يتجسد الامل بأمل
- هروب مشروع
- شمس لن تغيب
- قراءة خلف السطور
- فيلسوف الحب والعشق والهيام
- متسول في الحب
- شخابيط
- طموحه .. امرأة
- الزواج جماع ام اجتماع
- خيالات عاشق مجنون
- بقايا من زمن مضى
- رومانسية الاغبياء
- انها تكتب .. وتكتب .. وتكتب
- ارادة الرحيل
- كانت رحلتها الاخيرة
- آخر الكلام .. الى الملكة


المزيد.....




- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...
- بسبب -ألفاظ نابية-.. منع شمس الكويتية من العمل في العراق (في ...
- أعلان حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 157 مترجمة على قصة عشق ...
- رجل يكسب نصف مليون دولار بفضل -إشارة- من نجم سينمائي يشبهه
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 عبر قناة ستار تي في التركية و م ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد الطيب - قلوب صادقة