أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد الطيب - رومانسية الاغبياء














المزيد.....

رومانسية الاغبياء


عماد الطيب
صحفي


الحوار المتمدن-العدد: 7500 - 2023 / 1 / 23 - 22:43
المحور: كتابات ساخرة
    


قلت لها مرة .. دعينا نتخاصم .. قالت معاذ الله .. شنو السبب لسؤالك الغريب .. قلت لها تطبيقا لمقولة جميل معمر .. يموت الهوى مني إذا ما لَقيتها ويحيا إذا فارقتها فيعود .. ضحكت من الفكرة .. وكان ردها ذكيا قاصما .. فقلت في نفسي سأبتدع خصومة تغضبها واعرف من اين تؤكل الكتف .. فكتبت هنا وهناك واعنيها بالكتابة .. قرأتها وياليت لم تقرأها .. فصبت جام غضبها علي وهي تطلق العبارات الحادة المحظورة وغير المحظورة من قبل مجلس الامن ومنظمة العفو الدولية .ولكني كنت اضحك في سري .. نجحت الخطة . وحققت مرادي من فراقها كل هذه المدة .. تعرفون ماحققته من ذلك .. ستقولين علي هذا مجنون .. حققت لوعة الفراق .. وحرارة الاشتياق .. والتفكير بها .. ذلك سبب وحيد للكتابة عنها . فأذا كنا على تواصل لن اعرف اخط سطر واحد عنها .. يعني يموت الهوى اذا كانت بقربي .. هذه حقيقة واعيش تجربتها المرة .. ومن هنا استنتجت استنتاج خاص بي .. لو قيس تزوج ليلى لما وجدنا شعرا له بحب ليلى . بهذا الكم من الشعر،. بل العكس لكانت حياتهم لاتطاق وعرك ومكافش من الرؤوس ( والمكافش سحب شعر الخصم بقوة لاحداث الم حاد ) ولكان ضرب بالجفاجير على اشده ( والجفجير ملعقة معدنية حادة الاطراف اكس لارج تستخدم في قدور الطبخ ) وقد يحدث الطلاق او قد يموت قيس بجلطة وسكر وشلل .. لذا نقول ماوجد شعر الحب الا من اللوعات وفراق الحبيب . برأيي الخاص جدا اعتبر ان العشاق من الرجال مغفلين واغبياء وآني واحد منهم .. ليش نتحمل نحن الرجال مصائب الحب وليلانا نائمة بخدرها .. و كأن شيئا لم يحدث بخصوصها من جنون وصراعات نفسية ومعارك طاحنة .. وتتزوج هي وبكل بساطة عريس الغفلة الذي يختارها اهلها لها وتفرح وتمرح ويخلفون اولاد وبنات .. والمسكين قيس يصيبه الجنون ويذهب للصحراء ويعتكف ويشكو لحيوانات الصحراء عن حبه الضائع ( ياذيب ليش تعوي حالك مثل حالي ) ومايدري ان الذئب يعوي لمناداة قطيعة لافتراسه .. ويموت قيس من الخبال . والكارثة الاخرى التي حلت بعنتره رفض ابو عبلة تزويجه ابنته لانه اسود وفقير .. وهو عايش بالخيال ويهتف بعبلة في المعركة وينشد .. فودت تقبيل السيوف لأنها ... لمعت كبارق ثغرك المتبسم . وفي آخر الحلقة لايتزوجها ولاهم يحزنون لان اهلها زوجوها لرجل غني ووسيم لان وجه عنتره العكر يسد كل نفس للزواح . والمشكلة لم تتوقف .. ففي كل عصر وزمان يظهر مخبل من المخابيل بسبب عشقه ويسطر اجمل الاشعار ويكتب دواوين عنها وتاليها كلشي مايحصل . وتستمر المهزلة .. والمصيبة كل عاشق يشبه جمال حبيبته بالقمر المنير .. لو يعرف ان هذا القمر المنير لو تقرب صورته عبر اجهزة التلسكوب لظهر ارض جرداء سوداء يملأها العكر والطسات . حتى في عصر الانترنيت وبوجود مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التعارف . البنت تنشر صورة لها لفتاة جميلة التقطتها من الانترنيت . وينخدع الشاب او المراهق .. احد المراهقين وهذه قصة حقيقية عانى من صدمة عاطفية حين اكتشف مقدار الجمال النازل عكس مامنشور على الصفحة ..وما ادراك ما الفلاتر المستخدمة .. وتستمر المعركة وطيحان الحظ للرجال . وحاليا فتاتي زعلانة وما ادري شسوي . وصدقت المقلب الذي انقلب على صاحبه وهو آني . وشلون اقنعها . وهي من النوع الراس الناشف . لا رومانسية تنفع ولاعاطفة من تتعصب المرأة العراقية .. حيرة .



#عماد_الطيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انها تكتب .. وتكتب .. وتكتب
- ارادة الرحيل
- كانت رحلتها الاخيرة
- آخر الكلام .. الى الملكة
- الابداع امرأة
- الغاضبة
- رحلت الملكة ولن تعود أبدا
- حقيقة الوهم
- زيارة في الوقت الضائع
- حين ينطفيء وهج الكتابة
- قربانا لوليمة الشيخ
- اهلا بالموت
- لقاء فوق السحاب
- الباحث عن ظله
- خسارة مع سبق الاصرار
- علل خلقت للابداع
- عادت لنا الايام
- كلمات ليست كالكلمات
- حكاية وهم ( 2 )
- حكاية وهم


المزيد.....




- بحضور حميدة وفواز وسيسيه ووفد سنغالي كبير : افتتاح معرضين عل ...
- متى يخرج بلد الحضارة والثقافة والعلم عن مأزق الصراع على السل ...
- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- صدور طبعة ثانية مزيدة ومنقحة من الترجمة الشعرية لمختارات من ...
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد الطيب - رومانسية الاغبياء