أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حبطيش وعلي - تطور العلاقة بين عناصر العملية التعليمية و التعلمية















المزيد.....

تطور العلاقة بين عناصر العملية التعليمية و التعلمية


حبطيش وعلي
كاتب وشاعر و باحث في مجال الفلسفة العامة و تعليمياتها

(Habtiche Ouali)


الحوار المتمدن-العدد: 7534 - 2023 / 2 / 26 - 00:01
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


1- تطور العلاقة بين عناصر العملية التعليمية و التعلمية:
تتضمن العملية التعليمية مجموعة من العناصر التي تقوم فيما بينها علاقات تفاعلية بحيث تشكل في النهاية نظامنا تربويا متكامل اللبنات للوصول إلى تحقيق أهداف المنظومة التربوية، وكذلك لتهيئة جيلا متعلما يساير ركب التطور العلمي والثقافي قادرا على خدمة مجتمعه، وطامحا إلى مستقبل زاهر مملوء بالإنجازات والنجاحات.
فالعملية التعليمية في جوهرها عملية تنظيم لمحتوى المادة المدروسة، مع مجموعة من المواقف والأنشطة الصادرة عن المدرس والتلاميذ ترتبط بكيفية منطقية وتعاقب منتظمة إلى حد كبير.
فتتكون العملية التعليمية من عدة عناصر تعد أساسا لنجاحها وهي كالتالي:
أولاً: المعلم
للمعلم دور أساسي وفعال في العملية التعليمية، إذ يستطيع بخبراته وكفائتة تسهيل المادة الدراسية على فكر المتعلم ودور المعلم ليس مقتصرا على حشو المتعلم بالمعلومات ولكن العبرة هي إعداده للمستقبل إعدادا سليما ولذلك لا بد أن توفر في المعلم شروط هي:
• أن يكون متخصصا ملما بكل مفاهيم التدريس، ونظريات التعلم مستخدما طرائق إستراتيجية تتلاءم وطبيعة المادة الدراسية.
• أن يتقمص المعلم دورا قياديا، بحيث يوفر جو التعلم ، إدارته لنشاطات الحجرة الدراسية
• توفير الجو المناسب في الصف، من خلال تكوين علاقات اجتماعية وكذا كشف ميول واتجاهات المتعلم ومساعدته على تنمية قدراته.
• أن تتوفر في للمعلم خصائص الناحج, وهي المراقبة الذاتية(ضبط النفس), والحماس, والتكيف والمرونة, والجاذبية, والعقل في الحكم, وبعد النظر.
لأن المعلم هو صانع المتعلم، والقطب الفعال في العملية فلا بد من تجميع صفاته العقلية والنفسية والاجتماعية،لأن فاعلية التعليم هي من الآثار المباشرة لشخصية المعلم وخصائصه الجسمية والنفسية.
ثانياً المتعلم:
يعد المتعلم محور العملية التعليمية التي تتوجه إليه عملية التعليم لذلك فإن التعليمية تبدي عناية كبرى له فتنظر إليه من خلال خصائصه المعرفية والوجدانية والفردية في تحيد العملية التعليمية وتنظيمها ،وتحديدها أهداف التعليم والمراد تحقيقها فيه فضلا عن مراعاة هذه الخصائص في بناء المحتويات التعليمية، وتأليف الكتب واختيار الوسائل التعليمية وطرائق التعليم.
ومن بين خصائص التي يجب توفيرها في المتعلم حتى يكون قادرا على عملية التعلم ما يلي:
• النضج هو عملية نمو داخلية تشمل جميع الجوانب , وهذا النضج الجوانب التالية: النمو العقلي، النمو الانفعالي، النمو المعرفي، النمو الاجتماعي.
• الاستعداد يعرف بأنه مدى قابلية الفرد للتعلم، إذ ما تهيأت له الظروف المناسبة, ويعد الاستعداد أهم عامل نفسي في عملية التعلم لأنه في غياب هذا العامل المساعد يبقى فعل التعليم والتعلم مجرد جهود مبذولة هدرا.
• الدافع وهو حالة داخلية مرتبطة بمشاعر الفرد تهدف إلى استشارة سلوك المتعلم وتنشيطه وتوجيهه نحو هدف معين يرغب في الوصول إليه.
ولا بد من وجود دافع لكي يحدث التعلم الإنساني سواء كان هذا الدافع شعورياً أو غير شعورياً، وفي حالة عدم وجود دافع لن يكون هناك سلوك، فالتعلم الناجح هو التعلم القائم على دوافع الطلاب وحاجاتهم، والذي ينتج عنه تغير في سلوك الطالب.
والدافع قد يكون فطرياً ينتقل إلى الفرد عن طريق الوراثة البيولوجية، فلا يحتاج الفرد إلى تعلمه واكتسابه كدوافع الجوع والعطش والحاجة إلى النوم والاستطلاع، ومنها ما هو مكتسب ثانوي، أي يكتسبه الفرد نتيجة خبراته اليومية أثناء تفاعله مع بيئة خاصة، كالشعور بالواجب.
وتعد الدافعية للتعلم أحد العوامل المهمة التي تحرك أنشطة الطلبة الذهنية في عملية التعلم وتنشطها وتوجهها وتصونها ، وكلما كان الدافع قوياً زادت فاعلية التعلم أي مثابرة المتعلم عليه واهتمامه به.
ثالثاً:المحتوى التعليمي
هو كل الحقائق والأفكار التي تشكل الثقافة السائدة في مجتمع معين وفي حقيقة معينة، إنها مختلف المكتسبات الدينية والعلمية والأدبية والفلسفية والتقنية وغيرها، مما تتألف منه الحضارة الإنسانية، التي تصنف في النظام التعليمي إلى مواد مثل:التربية الإسلامية, واللغة ، التاريخ، والجغرافيا...
بناء الغايات والأهداف المتوخاة، في حين يبقى تنظيم المحتوى مرهون بمتطلبات العملية التعليمية وذاتها بأشكال العمل التعليمي.
عموما فإن عدم بلوغ المكتسبات وتحقق التعلم في درس الفلسفة يجد تبريره في عوامل متداخلة متفاعلة، تشمل بالأساس الطرفين الرئيسيين في العملية التعليمية التعلمية (المدرس والمتعلم)، كما تشمل التصور المؤطر للدرس (المنهاج) و الشروط التي يتم فيها هذا الدرس، وعليه فإن كل تفكير في تجويده لا يمكن أن ينجح ما لم يتأسس على منظور نسقي تركيبي يأخذ بعين الاعتبار كل العناصر التي تتداخل في تدريس الفلسفة، إلى جانب توفير الشروط والإمكانات التي تسمح بتحقيق أهداف التعلم، وهو ما لا يمكن أن يحصل دون الاتفاق على المستلزمات التربوية والتعليمية التي ينبغي أن يتوفر عليها مدرس الفلسفة وصياغة نموذج ديداكتيكي مطابق للسياق التربوي والاجتماعي الثقافي.
السياق البيداغوجي لدرس الفلسفة: المتعلم والمعلم ووضعيات التعلم
تتكون وضعية التعليم والتعلم في درس الفلسفة من: المدرس، المتعلم والمادة الدراسية، وهو ما يعرف بالمثلث التعليمي الذي تتحدد علاقته كما يلي :
أ- علاقة المتعلم بالمعرفة: وتتمثل في ضرورة توظيف المعرفة لصالح التعلمات من خلال معرفة أساليب بناء المعارف والعوائق التي تحول دون ذلك.
ب- علاقة المدرس بالمعرفة: إن رهان المعلم بالمعرفة يكمن في ما يسمى بالنقل أو التحويل الديداكتيكي بحيث تتحول المعرفة الخالصة إلى درس بيداغوجي.
ج- علاقة المدرس بالمتعلم: وهي علاقة بيداغوجية تقوم على تعاقد تعليمي ديداكتيكي.
إذا كانت الغاية من المقاربة بالكفايات تتمثل في خلق ممارسة تعليمية تدفع المتعلم إلى الانخراط في وضعيات دالّة تكون ملائمة ومطابقة لوضعيات المحيط السوسيو ثقافي، فإن تجليات الكفاية تكمن في توظيف المعارف والقدرات في وضعيات فصلية أو صفية مصطنعة مطابقة للوضعيات الحقيقية (تستهدف حل المشكلات المصطنعة في أفق حل المشكلات الحقيقة



#حبطيش_وعلي (هاشتاغ)       Habtiche_Ouali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عملية النقل الديداكتيكي في الدرس الفلسفي
- عمليات التفكير الفلسفي
- تطور مفهوم التعليمية
- فلسفة الرياضيات
- هل الفكر موجود في اللغة؟
- الفرق بين العلم و الفلسفة
- مشكلة الاحساس و الادراك
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى :
- مسألة حالة الأنثى في ديغا
- من الخوف إلى حلوله
- نحو تأبين للفوضى
- مقدمة عامة إلى الفلسفة الحديثة
- كيف تصوغ موضوع فلسفي؟
- القراءة المنهجية الفلسفية: مثال لمفهوم ما بين الجور
- المؤلفين والمصنفات الشفوية العلاجية
- المساهمة في تعليم شفوي عاكس
- نعي: الفيلسوف الإيراني داريوش شايغان
- التشكيك في درس الفلسفة كنموذج أولي للتعليم
- قداس للحلم
- ما هي اللغة الأنسب للمناقشة الفلسفية؟


المزيد.....




- كوساتشيف: رئاسة زيلينسكي لأوكرانيا تحولت إلى كارثة وطنية للب ...
- حزمة المساعدات الأمريكية لأوكرانيا يمكن أن تساعد في إبطاء ال ...
- من الجولان السوري المحتل.. غالانت يتحدث عن -حرية كاملة للعمل ...
- شولتس لنتنياهو: الهدف هو تجنب التصعيد في الشرق الأوسط
- بعد تهديده عبر منشور بـ-تفجير القنصلية الجزائرية- بليبيا.. ا ...
- جمهوريون يهددون بعزل جونسون
- غزة.. رغم الموت تستمر الحياة
- مقتل 3 فلسطينيين بالضفة الغربية
- أمين -الناتو- يرد على سؤال عن إرسال مساعدات عسكرية جديدة لكي ...
- قضيتها هزت الرأي العام.. 7 سنوات سجنا لـ-يوتيوبر- مصرية استغ ...


المزيد.....

- اللغة والطبقة والانتماء الاجتماعي: رؤية نقديَّة في طروحات با ... / علي أسعد وطفة
- خطوات البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- إصلاح وتطوير وزارة التربية خطوة للارتقاء بمستوى التعليم في ا ... / سوسن شاكر مجيد
- بصدد مسألة مراحل النمو الذهني للطفل / مالك ابوعليا
- التوثيق فى البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- الصعوبات النمطية التعليمية في استيعاب المواد التاريخية والمو ... / مالك ابوعليا
- وسائل دراسة وتشكيل العلاقات الشخصية بين الطلاب / مالك ابوعليا
- مفهوم النشاط التعليمي لأطفال المدارس / مالك ابوعليا
- خصائص المنهجية التقليدية في تشكيل مفهوم الطفل حول العدد / مالك ابوعليا
- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حبطيش وعلي - تطور العلاقة بين عناصر العملية التعليمية و التعلمية