أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الخميسي - قــصـة انـقـضـى عـلــيــهــا مــئــة عـــام














المزيد.....

قــصـة انـقـضـى عـلــيــهــا مــئــة عـــام


أحمد الخميسي

الحوار المتمدن-العدد: 7500 - 2023 / 1 / 23 - 08:47
المحور: الادب والفن
    


كثيرا ما يبدو أن قراءة قصة مضى على ظهورها مئة عام أمر قليل الجدوى، غير شيق، لأنها من زمن ولى وغرب، وتطرح قضايا لم يعد لها مكان في حياتنا. لكن الأمر يتوقف على كيفية قراءة ما مضى، وعلى بحثنا عما يمكن أن نستخلصه من ذلك. انظر مثلا قصة" ثريا" لعيسى عبيد أحد رواد القصة القصيرة والتي ضمتها مجموعته" ثريا" عام 1922. مر على كتابة هذه القصة مئة عام بالتمام، ومع ذلك فإن قراءة العمل بتمعن ستمنحنا الكثير. ولننظر في موضوع القصة أولا، إنها تعالج قضية زواج المسلم من مسيحية حين ترتبط ثريا بمحمد، ومشكلة أن ثريا في حالة الطلاق" لا تجسر على الاندماج ثانية في عنصرها الأصلي ( يقصد الأقباط) ولا يقدم أحد من هذا العنصر على الزواج منها". إذن أول ما نضع يدنا عليه أن مشاكل هذا النوع من العشق والزواج كانت تؤرق الناس منذ مئة عام. في الوقت ذاته يصف الكاتب النساء على شاطئ الإسكندرية بقوله إنهن:"كن يسرن على الشاطئ بلباسهن البحري وهو يهبط إلى ما فوق الركبة بكثير تاركا نصف الفخذين والساقيين عاريين"! هذا منذ مئة عام! ويكتب ص 58 أن الفتيات كن:" عاريات لا يسترهن أحيانا إلا فوطة الحمام، يرتدين لباسهن أو ينظمن شعورهن بكل سكون وعدم مبالاة تحت أنظار الشباب". ولا تثير تلك الوقائع دهشة الكاتب وهو يصفها ولا استنكاره، بل إنها ترد في النص بصفتها أمرا مألوفا لا يستحق التوقف عنده. كان ذلك عام 1922. تستوقفنا تلك الحقيقة لنسأل أنفسنا: وماذا جرى للمصريين؟ أوعلى المصريين بحيث تنقلب الأوضاع تماما وتصبح المرأة عند البعض مجرد عورة لابد من تغطيتها؟! تدهشنا القصص المبكرة التي انقضى عليها مئة عام حين تكشف لنا أين كنا منذ مئة عام، وأين أصبحنا.
أيضا تثير القصة قضايا لغوية لا تقل أهمية، إذ تكشف لنا عن كلمات مازلنا نستخدمها إلى الآن مثل كلمة " بقف" أي ثقيل الظل سمج، وترد عند الكاتب حين تقول ثريا:" أشكرك أنك خلصتني من البقف الثقيل ده"! وهي الكلمة التي مازلنا نستخدمها إلى الآن. ويكتب عيسى عبيد ص 79 على لسان بطلته:" فشر .. ده مستحيل". وهكذا فإننا في تلك اللغة نجد الصلة التي تربطنا بماضينا الثقافي، والاجتماعي، والتاريخي. في الوقت ذاته سنجد كلمات أجنبية استخدمها المؤلف لم نعد نعرف معناها، مثل قوله:"وقد كلفته السيدة أن يعمل لها" لافامانو" فأنجز الشاب طلبها ورفض تناول أجرة على عمله". ولكن ما معنى كلمة " لافامانو" هذه؟ لابد أنها كلمة كانت شائعة حينذاك، لكنك لا تستطيع الان أن تعرف أو تفهم معناها، ولن تجد لها تفسيرا لها في أي مكان. وهذا بحد ذاته درس في عدم استخدام كلمات أجنبية قد تمسي مع الوقت غير مفهومة نهائيا!
أخيرا ترد في القصة اشارة الى فهم قديم متجذر يرى السياسة بصفتها نوعا من الاحتيال، وذلك حين تقول بطلة القصة:" عملت لي البوليتيكا التي تعملها لمعارف عمتي"، أي انها راحت تحتال وتنصب.
اخيرا قد تجدر الاشارة إلى أن المقدمة التي وضعها المؤلف لمجموعته القصصية تشي بالمرارة من تجاهل الأدب والأدباء ودور الفن والثقافة، وكان ذلك منذ مئة عام.

د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري



#أحمد_الخميسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ولــمــاذا نــكــتـــب إذن ؟
- مــغــالــطــات الــتــرجــمــة إلــى الــعــامــيــة
- تزييف الثقافة
- - ربـــمـــا - - قـصـة قــصـيــرة
- رجــال وســـجــايـــر
- حـفــيــف صــنــدل - قــصـة قــصـيــرة
- بــيــن نــجــيــب مـحـفـوظ و يـوسـف إدريــس
- إدوار الـخـراط .. أنـت مـعــنــأ
- نــســـاء وحـــب وأزيــــاء
- الآن دونو .. نظام التفاهة
- الإبـــداع فــي الــفــن والــعـــلـــم
- إغــفـــاءة - قـصـة قـصـيـرة
- تكفير الفن والثقافة
- ضـــــوء فــــي الــشــرفـــة - قـصـة قـصـيـرة
- حـمـايـة الـتـعـلــيــم .. تــلامــيــذ ومــدرســيــن
- اللا أمــــكـــنــــة .. أوجــيـــه مـــارك
- - أفندم - قصة قصيرة . أحمد الخميسي
- أشـــــواق شـــاقــــة
- بـــوتـــيـــن .. حـــديــث عــن مــصــــر
- شنودة .. لمن ؟


المزيد.....




- بمشاركة فنانين من الوطن العربي.. مسلسلان عن معاوية بن أبي سف ...
- فنان مصري يروي لحظات صعبة عاشها جراء الهزة الأرضية
- الولايات المتحدة.. مصرع فتاة وإصابة آخرين في إطلاق نار بحفل ...
- شاهد: الاحتفال بمهرجان موسيقى الروك أند رول في إسبانيا
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى لفيلم صومالي
- السودان.. شعبية الربابة تتصاعد بين الفنانين الشباب
- كاريكاتير العدد 5363
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يتحدث عن زيلينسكي اليهودي الك ...
- بعد سيادة الخوف.. هل ساد النص الغاضب في الأدب العراقي؟


المزيد.....

- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الخميسي - قــصـة انـقـضـى عـلــيــهــا مــئــة عـــام