أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - غيبوبة العمر














المزيد.....

غيبوبة العمر


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 7474 - 2022 / 12 / 26 - 22:37
المحور: الادب والفن
    


١
ناسك ..
فر من لوثة الحرب
واستوطن في عينيه
يرتق جعجعة الريح بلثامه
ويجثو فوق ارخبيل الأمنيات
قبل أن يمشط آخر شهقة
من صورة ملعقة على ظهره

٢
نازح ..
امتلأت مقله بشواء عصافير
في محراب خيم الروايات
فيسرد في بلاد الصقيع
قصصا تآكلت من ارتطام قدميه بالأوتاد
ولم يبرح ظل المرآة .. كلما
أنشدت الأمواج هديرا
يحمله إلى كتف الخيال

٣
قيثارة بكماء
انقطعت نسل اوتارها
حين غردت الشحارير من وجار الذئاب
لتسقط في بركة الاحتضار
من زلزال التراشق
بين بوم تسلق مئذنة الغد
وغراب يشدو فوق قوس النصر

٤
جعبة ناجية من خاصرة جندي معلوم
امتلات بقبعات الجنود
لا صفير ينتشل الياسمين من تحت الأقدام
لا جوقة تعزف مرش الماريشال
ولا اوكسجين يسافر في عربة قطار
انطلق من هنا
وتاه بين أنين الانتظار

٥
غرفة مجهزة للآجار
يستيقظ تحت شرفتها
بائع النيلوفر
كلما قرعت نواقيس عام
كان حبلى بالقهقهات
ليدفن عينيه في عام
لم يبرح نعليه
واللافتة مازالت معلقة في الهواء ..
غرفة مجهزة للآجار

٦
نديم كأس
تبتسم له فاغرة ظمأها
حين تغفو النجوم بين جفنيه
فيجدل من رموش غانيات البحار
قصيدة تكتبه
وفي الحاشية يسطر ..
واحد .. اثنان .. ثلاثة
ثم يعيد الكرة مرات ومرات
ليمشي في غيبوبة العمر ..
ويمضي

٢٥/١٢/٢٠٢٢



#روني_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غيوم حبلى بالنابالم
- بقايا من سقطة النسيان
- ظل في قفص الاتهام
- قهقهات الصبا بين هالات الدخان
- دماء متخثرة
- سكته .. ونفير المعاول
- مدن من لدغة الفياغرا
- تقرحات في نبض الصمت
- لا شيء معي
- لحظة سكر
- سراج من أنياب الغول
- شارات في عين النصر
- طيور من الغبار
- خطوات في مهب النسيان
- منامات في كأس متخم بالكوايرا
- لقيط في حقيبة الانتماء
- سردة في هوامش التقويم
- غزاة شقائق النعمان
- مروا من هنا بتوقيت النسيان
- تغريدة ما بعد منتصف الليل


المزيد.....




- هتستمتع بمسلسلات و أفلام و برامج هتخليك تنبسط من أول ما تشوف ...
- وفاة الفنان المصري المعروف صلاح السعدني عن عمر ناهز 81 عاما ...
- تعدد الروايات حول ما حدث في أصفهان
- انطلاق الدورة الـ38 لمعرض تونس الدولي للكتاب
- الثقافة الفلسطينية: 32 مؤسسة ثقافية تضررت جزئيا أو كليا في ح ...
- في وداع صلاح السعدني.. فنانون ينعون عمدة الدراما المصرية
- وفاة -عمدة الدراما المصرية- الممثل صلاح السعدني عن عمر ناهز ...
- موسكو.. افتتاح معرض عن العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا
- فنان مصري يكشف سبب وفاة صلاح السعدني ولحظاته الأخيرة
- بنتُ السراب


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - غيبوبة العمر