أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - حرب الأغنياء و الأقوياء و حرب الفقراء و الضعفاء














المزيد.....

حرب الأغنياء و الأقوياء و حرب الفقراء و الضعفاء


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 7452 - 2022 / 12 / 4 - 22:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المعروف أن أجهزة الدعاية و الإعلام ، المهيمنة عالميا ، تطبق معايير مختلفة في نعت حروب دول المعسكر الغربي عن غيرها في إبراز الصفات التي تدمغ بها ردو فعل الفقراء و الضعفاء . علما أن الأخيرين لا يعتدون عادة على الدول الغربية التي ما تزال تتبع سياسات استعمارية و توسعية و إحلالية نجم عنها استعمار البلدان واحتلالها وصولا أحيانا إلى إبادة السكان الأصليين أو ترحيلهم عن أوطانهم تمهيدا لجلب مستوطنين للحلول مكانهم ، أو إلى مزاعم بأنها منحت المستعمرات " استقلالات مشروطة " بعد تعليم و " تحضير" أهلها ، و بالتالي فإن من حقها ممارسة دور ُشرطي على الصعيد العالمي ، بحجة المحافظة على الأمن الدولي وعلى حقوق الإنسان ، التي سبق و أن داستها في البلدان التي احتلتها أو انتزعتها من أصحابها، ما يعني أنها في الواقع وضعت نظاما عالميا يلائم مصالحها و تفوقها " عنصريا " و "ربانيا " ، دفاعا عن امتيازاتها ، ما يجعل حروبها ، من و جهة نظرها ، مبررة وشرعية ، على عكس حركات التحرر المعترضة و المقاومة الموسومة عادة ، بالإجرام و الإرهاب و البربرية .

مجمل القول ، تنم ضمنيا تصرفات الدول التي تنشط تحت إدارة الولايات المتحدة الأميركية حفاظا على " النظام الدولي " إلى حد إنزال العقاب الذي تراه مناسبا بالذين ينتهكونه ، عن ذهنية غاشمة متجبرة تريد إكراه الناس التواقين للحرية و المساوة والسلام على التسليم بأنها تمثل شعوبا مختلفة عنهم لجهة الأصل العرقي و الحضاري ، الأعلى تراتبيا ، و بالتالي هي تتبع نهجا خاصا في خدمة أهداف خاصة سامية ، دون أن يعني ذلك أن من حق الشعوب الأخرى تقليد هذا النموذج . خذ مثلا على ذلك أن ما قامت به هذه الدول في يوغوسلافيا و العراق و سورية و ليبيا كان مبررا ، بينما يتحول إلى إرهاب و جريمة ضد الإنسانية ، لو أقدمت عليه دول غيرها .

و ما يدهش إلى حد الذهول ، في هذه المسألة هو أن المعسكر الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ، لا يتورع عن توظيف المعذبين في الأرض ، الجهلة ، و إيهامهم بأنه يمد لهم يد المساعدة ، بالمال و السلاح ، دفاعا عن عاداتهم و معتقداتهم ، ضد جماعات و أحزاب "مارقة " في بلادهم ، لانها ترفض الإنصياع لشروط هذا المعسكر ، فلا مفر بحسب هذا الأخير من اللجوء للعنف من أجل إبطال خطتها .

ليس من حاجة هنا للتذكير بأمثلة واقعية ملموسة في الحاضر ، و لكن الغريب هو أن بعض التنظيمات التي خلقتها الولايات المتحدة و حاربت معها ، تحت نعوت من فصيلة " ثورية " ، " مقاتلو الحرية " " ديمقراطيون " إلى ما غيرها من النشاطات "النبيلة " الوطنية و الإنسانية ، جردت فيما بعد من هذه الصفات ووضعت على لائحة الإرهاب . كانوا أخيارا فصاروا اشرارا . ويل للجهلة من المخادعين !



#خليل_قانصوه (هاشتاغ)       Khalil_Kansou#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأصولية ـ 4 ـ
- الأصولية ـ 3 ـ
- الأصولية 2
- الأصولية
- ماذا أنتم فاعلون ؟
- محادثة
- بين الترسيم و التطبيع
- سلطة السلالة
- من دروس الحرب في أوكرانيا (2)
- من دروس الحرب في أوكرانيا
- قادة خطاؤون
- الشيعةُغيرالشيعةِ
- الدين السياسي و المؤامرة الدينية .
- العودة دائما إلى نفس النقطة !
- الوطنية -1-
- صدق أو لا تصدق ، زابوريجيا و إيضاحات الوزير الأميركي
- الدولة و الوطن
- الهلال الناري بين أوكرانيا و قطاع غزة
- مقابر و منازل (2)
- مقابر و منازل -1-


المزيد.....




- بايدن في خطاب الاتحاد: أتطلع إلى العمل مع رئيس مجلس النواب ا ...
- بايدن: ديمقراطيتنا لا تزال -صامدة- على الرغم من الصعوبات وال ...
- زلزال تركيا وسوريا: جثث في الشوارع وتصاعد الغضب بشأن المساعد ...
- مواطن مغربي يضرم النار في نفسه قبالة قنصلية الرباط في مدريد ...
- زلزال بقوة 4.4 درجات على مقياس ريختر يضرب منطقة نابلس وشمال ...
- الهلال الأحمر السوري يناشد المجتمع الدولي رفع العقوبات عن سو ...
- دول أوروبية ترسل 100 دبابة ليوبارد لأوكرانيا -الشهور المقبلة ...
- كوستاريكا: بكين اعتذرت عن تحليق منطاد في مجالنا الجوي.. والس ...
- اختطاف طائرة وقائدها النيوزلندي في إندونيسيا
- أكثر من 8000 وفاة في تركيا وسوريا جراء الزلزال المدمر


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - حرب الأغنياء و الأقوياء و حرب الفقراء و الضعفاء