أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - وَفِي آلْأَجْوَاءِ بَقَايَا ذُبَاب














المزيد.....

وَفِي آلْأَجْوَاءِ بَقَايَا ذُبَاب


عبد الله خطوري

الحوار المتمدن-العدد: 7447 - 2022 / 11 / 29 - 15:00
المحور: الادب والفن
    


فور مُبارَحَتهم آلحفرة، جعل الوجه ينفثُ آلدُّخانَ يقذفُ آلشررَ، وآلرأسُ من شدة حنقه غدا عصارة خشخاش يدور كمروحة، كطاحونة هواء.صورتُه الآن أمامه يتملاها تتشظى.تحيطه أعقاب سجائر محروقة وهو يغرقُ في أتون آلوسط.يتوسطُ آلمدخنةَ مرمدةُ لفافات مفرومة.كل شيء يزفر سخاما، كل شيء يَؤُزُّ يَحْمُومَ نارٍ..فمه، عيناه، أذناه، وباقي آلمسام..السعار يُسعرُ آلمسامَ في قحف يتقد لهيبا..الجَدَثُ مُدَلَّى من حبال كثيرة مبرومة.بؤبؤان جاحظان يُحَدِّجانِ آلخواءَ وآلمصيرَ آلمحتومَ.رائحةٌ زنخة تزحف في آلأجواء في خريف قحط تغضب فيه شمسٌ حانقة تُرسلُ هوامَها في آنحدار مائل مباشرةً إلى آلمرمدة.بعض آلجراء تهرُّ من بعيد، تقترب، تتردد، تحوم حول آلرأس آلمفلوقة.بتوجس تتحَسَّسُها.بفضول مرتبك تتشمَّمُها.تَذَكَّرَ آلرأسُ ولَهَهُ آلأبديَّ وآلمَسْغَبَةَ آلقديمةَ، وقال:

_ إن بي لَخَصَــاصَةٌ...

ثم مسح بلسانه على شفتيْه آلفاحمتيْن.سمعَتْهُ آلجراءُ.ارتبكتْ آبتعدت ثم تشجعتْ دنَتْ.تَشَمَّمَتْهُ من جديد.لعقتِ آلوجهَ آلمَجْدُورَ آلمَليئَ بآلبُثور، والتي كان يحكها مرارا حتى تَحَسَّفَ آلجلدُ تقشرَ..قال :

_ إن بي لَخــصاصة..!!..

توقفتِ آلجراءُ عن آللعق.رفعَتْ أذانَها مُتربِّصَةً وجِفَةً، ثم رددتْ في عجبٍ:

_ يقول إن به لخصاصة
_ نعم..إني فقير مُدقع
_ يقول إنه فقير مُدقع
_ نعم..إني ميت الآن
_ يقول إنه ميت الآن
_ نعم..إني لاصقٌ بآلتراب
_ يقول إنه لاصقٌ بآلتراب
_ نعم..أنا الفقر بعينه..أنا اليبابُ..أنا الذلة أنا آلرغام أنا المسكنة..وأنتم؟؟ما أنتم؟؟
_ نحن جراء تنعم في بؤس أهلها
_ كيف تعيشون؟
_نحيا هكذا..ككل آلجراء نأكل لحم آلبشر
_ أنتم؟؟
_ أيْ نعم...
_ لِمَ ؟؟
_ لأننا جوعَى
_ جَوْعَى؟!
_ وأنتَ الآن وجبتنا
_ وجبة؟؟..أنا الجَائِعُ..وَجْبَة!!؟؟
_ كذلك كنتَ دائما..لقمة سائغة يقتاتها آلجميع..والآن صمتا دعنا نكمل مهمتنا
_ عملكم؟! وما شأني أنا؟

وآنقطعتِ آلتمتماتُ في حَلْقٍ مبحوحٍ تحت وقع مَعاول تنهش آلعظم تُعَرِّقُه.وبدأت أضراس آلجراءُ تصطك تَصِيتُ تضطرم.تلتهب.تفتقُ ما لا يُرْتَقُ.تلفظ آلبقايا من أمعائها ثم تمشي لحالها.وفي آلمكان ظلتِ آلأمشاجُ تبكي.يعانق بعضها بعضا وتبكي..مجرد بكاء لا غير، وفي آلأنحاء ديدان يأكل بعضها بعضا، وفي آلأجواء بقايا ذباب ...



#عبد_الله_خطوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقْصَلةُ آلأعْمار
- عْلَاشْ؟!
- رِسَالَةٌ إِلَى شَهْرَزَاد
- كَبْوَةُ آلْحُرُوفِ
- أَرَى مَا لَا يُرَى
- بُوسِيضُونْ مََازيغِي
- طَيْفٌ
- اَلشَّعْبُ
- هِيجُو
- لَمَّا آنقطعَ بُويَبْلانُ عن بُويَبْلانَاتِهِ
- فُصُول
- تَااااهُوووهُ
- كَانَ يُحِبُّ آلْفَرَاشَاتِ
- جَحيمٌ مُرْتَقَب
- خَريف جَديد
- الكلبُ الأندلسي
- تَصَوَّرْ
- اَلْحَرْطَانِي
- عْمَارَةْ لَبْلَادْ
- اَلْقَمَرُ آلدَّامِي


المزيد.....




- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟
- تجري القهوة في عروق هذه المدينة الأمريكية.. مسقط رأس -ستاربك ...
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- أصالة نصري: السعودية حبة دواء السعادة!
- أحدها بطولة حمار.. تعرف على الأفلام المرشحة لأوسكار أفضل فيل ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - وَفِي آلْأَجْوَاءِ بَقَايَا ذُبَاب