أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - إيران بين المطالبات الحقة والفوضى














المزيد.....

إيران بين المطالبات الحقة والفوضى


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 7389 - 2022 / 10 / 2 - 11:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد اثبتت القيادة الايرانية قدرتها الفائقة في التحرك بالاوقات المناسبة وفي نجاحها لتعزيز وجودها ودورها في مواجهة التحديات والانتصار عليها، واستطاعت القيادة في إيران من تثبيت قوتها في اختيار سياستها كنموذج في كثير من دول المنطقة عبر دعمها لنضال الشعوب في تحررها من كل الضغوط ، ومن هنا كانت القاعدة لانطلاق الثورات في المنطقة والعالم ضد الغطرسة الامريكية والاسرائلية وبدء التحرك الفعلي للقوى الشعبية المقاومة للمشاريع الصهيوأمريكية بالمنطقة،واصبحت بالفعل هدف لمؤامرات قوى الشر وهي على دراية كاملة ، لهذا فهي في خضم الأحداث الاخيرة كانت تراقب الأوضاع بكثب ولازالت والاحتجاج حق للشعب عندما يخرج للمطالبة بحقه و لا علاقة له بأعمال الشغب حيث ان المواطنين خرجوا الى الشوارع وسجلوا مطالبهم في مراحل كثيرة بعيداً عن اعمال الفوضى،
والحكومة لا تقبل أن تتعرض للتهديد بالقرب من حدودها وهذا حق طبيعي وترفض المواقف الصادرة عن بعض الدول وعادتها المألوفة والمؤسفة في انتهاج سلوك انتقائي قائم على التمييز وفي نفس الوقت تطلق التصريحات الاحادية الجانب من اي من الدول وبما في ذلك ألمانيا وأمريكا بشأن هجوم القوات المسلحة الإيرانية على مقار الزمر الإرهابية التي نفذت عمليات إرهابية على أراضي الجمهورية الإسلامية الإيرانية من إقليم كوردستان العراق و استناداً إلى قواعد القانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة، تحتفظ بحقها في الدفاع عن أمنها القومي ضد الإجراءات العدوانية واثارت الاضطرابات الداخلية في إيران ،و تتوقع دائما ان تخترق مثل هذه الاحتجاجات والهجمات الشرسة والتعامل بحزم مع من يريدون استغلال مطالب الشعب المتعلقة بالوضع الاقتصادي او الامور التي تغفل عنها لاثارة الفتن والاضطرابات في البلاد.و تتابع تحركات الفوضويين و الارهابيين على الحدود و تصطاد بهدوء عناصرهم في الداخل ، وقد كانت الخطة مكشوفة عندها و خيوط اللعبة لربما في بعض جزئياتها كانت بيدها لكشف رؤوس الفتنة و قياداتها فيما ذهبت الاجهزة الامنية بكل صنوفها بعيدا وكانت على علم مسبق بالمخططات التي تحاك ضدها من على الأراضي الالبانية ، ان الاعداء في ظل هذه الظروف لا يدخرون جهدا للاطاحة بالنظام الاسلامي بالاعتماد على عملائه في الداخل ومن هنا تتحرك الاجهزة الامنية وعلى علم بالاسلحة التي هربها العدو بهدف اثارة اعمال الشغب في البلاد وتم ضبطها عند مثيري الشغب خلال الاحداث وقبل الاحداث ايضاً وليس فقط ان يطلعوا على احصاءات القتلى في هذه الاحداث التي تسعى قدر الامكان الى توعية الشعب امنيا ومعلوماتيا واطلاعه على مخططات العدو، وهي تتابع تحركات الفوضويين و الارهابيين في الداخل وعلى الحدود و تصطاد بهدوء عناصرهم و تصفي بعض الاخر من الجماعة المختلفة الارهابية التي يدعمها الموساد الاسرائيلي والمخابرات الامريكية والتي تم العمل عليها منذ سنوات و هي ضمن سلسلة من الخطط التي يتم الاعداد لها من مراكز تدار في دبي بواسطة المخابرات الصهيونية ،وجعلت من منطقة كوردستان منطلقاً للوصول الى اهدافها البائسة والفاشلة وقد اعترفت على صفحات وسائل الاعلام الاسرائيلية بكل صراحة بفشل الخطة و نجاح الحكومة الايرانية في اطفاء “موجة الفتنة ولم تنفع في شيئ سوى تخريب اموال الناس



#عبد_الخالق_الفلاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعارض بين الهوية الوطنية والهوية الفرعية
- المثقف بين قمع الماضي وانفلات الحاضر
- صنمية السلطة في العراق
- الشعب العراقي تواق للأمن والاستقرار
- المشروع السياسي الغائب في العراق
- الوطنية وبديهية الهوية وتطلعات الجماهير
- أسباب العنف وربطه بالدين خطاءاً
- العراق.. حُلْكَةُ المواسم السياسية فيه
- الكرامة الانسانية والشعور بالمساواة
- شماتة المرتزقة وشيطنة الاعلام الحاقد
- العباءة السلطوية تحت راية الديمقراطية
- الاستبداد والطغيان
- المفهوم السياسي والدلالة العلمية
- الملف النووي في الامتار الاخيرة للانفراج
- غزل المغانم السياسية في العراق
- العراق وتصاعد الفتن
- الوطن والوصولية
- سكرات موت العملية السياسية
- تجارب الصبر..والسياسة المتهالكة
- الحوارات الوطنية ..الاهداف والمخرجات


المزيد.....




- لوكاشينكو يشكر الأمريكيين على العقوبات
- -نمرو - 3- وحدة البنتاغون المشبوهة في قلب القاهرة (صور)
- تحقيق لبي بي سي: -مجتمع ميم عين- في مصر بين براثن عصابات عني ...
- مصادر أمنية عراقية توضح هوية الشاحنات المستهدفة في البوكمال ...
- السفيرة الأميركية: ضرورة بناء منظومة كهرباء على مستوى عالمي ...
- الاتحادية تؤجل موعد النظر بدعوى الطعن بدستورية عمل برلمان كر ...
- الاتحادية تحدد موعداً للنظر بدعوى شركة تجارة المواد الغذائية ...
- كانسيلو يرحل عن غوارديولا إلى ميونيخ
- مشرعون يؤيدون تجريد نائبين أوروبيين من الحصانة في تحقيق بشبه ...
- فيروس خطير في مصر .. الجيش الروسي يكشف تورط أمريكا في نشره و ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - إيران بين المطالبات الحقة والفوضى