أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - لَحْظَةٌ وَكَفَى














المزيد.....

لَحْظَةٌ وَكَفَى


عبد الله خطوري

الحوار المتمدن-العدد: 7382 - 2022 / 9 / 25 - 03:11
المحور: الادب والفن
    


سَمْهَرِيُّ آلْخُطَــى..!!..
سَمْهَرِيُّ آلْقَنَــا..!!..
سَمْهَرِيُّ أَنَـــا..!..
سَمْهَرِيُّ آلسنينِ،
وحَتّى آلنُّخَاع طِعَانِي آلسّدِيدْ،
لا أبالـي بِمَا عَـــنّ لِي،
لاَ خَيَالَ لَــدَيْ
لا أريدُ مُحالًا يُسَوِّفُني لِغَدٍ لا أرَاهْ...
لا خَيَارَ أراهُ أمامي
سوى مُهْجَةٍ مِنْ شِغَافِ آلْجَسَــدْ،
صاعــدًا، تائهًـا
لا أزالُ أنَـا في مَدائنِ أمْواهِ
إِشَّـاوْنْ نَّـغْ (١) لا تَذُوب..
سأغورُ أعيشُ لها
حافظًا ظِلَّها،
أفْعُـــوَانٌ أنــا..!!..
هامَتي في يَـدِي..!!..
سيشق لساني صخورَ آلجبالْ...
مِعْوَلي دَيْدَنِــي،
حُلْمُهُ آلفاقعُ آلواقعُ،
ليسَ فيه قُـنُـــوءْ،
ليس فيه ظلالْ...
اِشْتِعالٌ أنَـا
من لَهيبِ آلْفَنَــا..!!..
لا مُحالَ لَـدَيْ،
لا أريدُ جنونًا يَخُونُ آلْمُقَلْ...

نَظْرَةٌ وكَفَى،
لحظةٌ..وتكون معي...
سأحُـجُّ لها، سأعيشُ بها،
لحظةٌ وكفى،
لا نَــــدَمْ..!!..

لا أريدُ جِنَـانَ هَــوًى،
ترسمُ آلسِّينُ فيهِ خَرائِطَهَا لِلْعَدَمْ...
لا أريدُ نَـــدًى مِنْ مَسِيلِ أذَى
يَعْتَلِي سِيقَانَ آلزُّهُورِ
عَلَى شَاهِدَاتِ آلْقُبُورْ...
لا أريدُ صـَـدًى للزُّهُـــورِ..
كفَـــى..!!..
لَحْظَـــةٌ،
بعدها سَأحجُّ
أمُوتُ أنا..!!..

ولْيَكُــــنْ..!!..
مَازِغِــــيٌّ أنَــا..!!..
سأهشُّ فَــمِــي
ضاحكًا مِثْلَ آلْقِمَمِ..
لا يَهُمُّ قَــــذَى..
لحظـــةٌ في آحتراقٍ أُلَبِّي آلنِّـدَا...
لا يَهُمُّ رَدَى...
سأموتُ أطُـوفُ غَـــذَا...
لَــنْ أُبَــالي..كفَى..!!..

"جَبَلِـــيٌّ أَنـَـا..!!.."..
قالها شاعـــرٌ،
كان ذاتَ يَوْمٍ هُنَــا...
عاشها وآنتهــى!!؟؟
ما آنتهــى..
ما آنتهَــى..



_إِشَّاوْنْ نَّغْ:بالأمازيغية تعني(جبالنا)



#عبد_الله_خطوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حَالَة مُسْتَعْصِية
- عَيْنَا فِيرْجِينْيَا
- شَغَفِي بِهَا
- لَا، لَمْ يَنْقَرِضْ بَعْدُ
- مَوْلُودٌ
- رُبَّمَا تَتَغَيَّرُ أقدارُ الديدانِ رُبما
- لِمَ،ياطِفْلِيَ الذي كُنْتُهُ،تَزُورُنِي
- ظِلَالُ البْنِيقَاتْ
- اللهْ يَجْعَلْ قَدْ الصَّحَّة قَدْ لَعْمَرْ
- كَتَاغْسِيس
- أقنعةُرأس المال آلبشعة
- كُلٌّ فِي زَمَانِهِ آلنَّضِيدِ..بخصوص الزمن في رواية-الصخب و ...
- شَبَقُ آلحروف في(إنسان بلا سجايا)
- وَعَلَى آلطُّفُولَةِ آلسَّلَام
- (ها أنذا) كما جَأرَها آلمسمى عنتره
- علمتني الرياضيات الشيءَ الكثير..لا..لم تعلمني شيئا
- لَمْ يَعُدْ لِي حَنِين
- سُقوطٌ حُر
- ضَحِكَ وآلسّلام
- حَسْرَة


المزيد.....




- أكثر الكتب مبيعاً لعام 2022 بحسب موقع أمازون
- انطلاق فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب
- انطلاق فعاليات أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ23 بتونس
- درب الصادقين.. حكايات مشوقة ومؤثرة لـ -جنرالات الصبر- في سجو ...
- الـCDT تطالب بالزيادة في ضريبة شركات المحروقات وإدماج أساتذة ...
- فنان مصري يهاجم نقابة الممثلين (فيديو)
- مصدر مسؤول : ترحيب خارجي بمهرجان الفجر السينمائي
- في فيلم -زمن حرب نهاية العالم-.. مخرج يهودي يتهم أسرته بالعن ...
- في دول القارات المختلفة.. أزمة تدريس عالمية أساسها نقص المعل ...
- فنان سعودي شهير ينجو من وعكة صحية خطيرة ويعود إلى الحياة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - لَحْظَةٌ وَكَفَى