أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - سداسيات














المزيد.....

سداسيات


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 7359 - 2022 / 9 / 2 - 11:39
المحور: الادب والفن
    


1
هي لا تريدُكَ عبدَ فتنتِها
رجلًا تريدُ يفي إذا يَعِدُ

ويكونُ مثلَ أبٍ لَها وأخٍ
لا مثلَ (بعبعَ) منه تَرتعدُ

يهمي اهتماما ليس يهملها
بل نبعَ طيبٍ منه ترتفدُ

كم خيّبَتْ في أهلِها ثِقَةً
لا تُهمِلِ الأنثى ستبتعدُ

حتى وإن كانت متيَّمَةً
وبها لهيبُ هواك يتَّقدُ

فقط الذين وفَوا لها مِقةً
همْ في رِحابِ بهائها سُعِدوا
2
أنامُ على طَيْفِ الحَبيبِ، وأصْحو
فلُقياهُ فِطْرٌ للفؤادِ، وفِصْحُ

فلا تَعذِلُوني في هَواهُ، فإنَّني
لَيُبْغِضُني عَذْلٌ لِذاكَ، وَنُصْحُ

وواللهِ لا أنْسى هَواهُ وعِشْقَهُ
ولَوْ أنَّ رُوحي بَعدَ ذاكَ تَصِحُّ

فكُلُّ جَمالٍ لا وَفاءَ يَزينُه ،
وإنْ مَلأَ الأكْوانَ بالحُسْنِ ، قُبْحُ

وحُبُّكَ صَرْحٌ والوَفاءُ عِمادُه
بِغَيرِ عِمادٍ لا يُقاوِمُ صَرْحُ

فكَالقِمَّةِ الشّمّاءِ فَرْطَ سُمُوقِهِ
إلى نيلِه كُلّ المَطالِبِ سَفْحُ
3
يضيق الكون في عيني بدونِكْ
فتعسًا للصباحِ بلا عيونِكْ

وتعسًا للمَساء وليسَ فيه
شذى مُسترسَلا من ياسمينِكْ

وتعسًا للشموس تضجُّ نورًا
بلا نور تقاطَرَ من جبينِكْ

وتعسًا للسعادةِ في ربوعٍ
بها النايات تنهلُ من أنينِكْ

بدون رضاك لا يُطهى سُرورٌ
وليس يصاغ سَعدٌ من شجونِكْ

ولا ترقى لمجتمعٍ شؤونٌ
بغير الالتفات الى شؤونِكْ



#مصطفى_حسين_السنجاري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أربع رباعيات
- خماسبّات
- ربّما الطيّعُ خيرٌ منه عاصِ
- إنّي أحبُّكِ لا خوفاً ولا طَمعا
- صَمْتي كصَمتِ البَحْرِ
- ما أروعَ الصلواتِ في محرابِها
- مساجلة مع الشاعر الكبير هلال الفارع
- بحبِّكِ الأرضُ أمْستْ فيضَ عاطفةٍ
- قصيدة للعام الجديد
- قصائد غير مدعوة لمهرجان الجواهري 3
- قصائد غير مدعوة لمهرجان الجواهري 2
- قصائد غير مدعوة لمهرجان الجواهري
- لا تثقْ في الحربِ بعروةْ
- كلُّ التَّعاسَةِ أنْ تكوني وردةً
- بئسَ حُبّاً لا تُقَوّيهِ عُرى
- لِمَ لا أحِبُّكِ دائماً، وأُقَدِّسُكْ
- ليسَ للذّلَّةِ الأحرارُ قد خُلقوا
- كيف أوصفها
- أنت في الحب روحي
- فلتحرسك عين الله


المزيد.....




- شاهد: الاحتفال بمهرجان موسيقى الروك أند رول في إسبانيا
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى لفيلم صومالي
- السودان.. شعبية الربابة تتصاعد بين الفنانين الشباب
- كاريكاتير العدد 5363
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يتحدث عن زيلينسكي اليهودي الك ...
- بعد سيادة الخوف.. هل ساد النص الغاضب في الأدب العراقي؟
- بعيد ميلادها.. حبيب الفنانة نادين نسيب نجيم يفجر مفاجأة غير ...
- فعاليات مجانية بمنصة إطلاق مهرجان الإمارات الآداب
- صورة / فنان عربي شهير يودع الحياة


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - سداسيات