أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - ما أروعَ الصلواتِ في محرابِها














المزيد.....

ما أروعَ الصلواتِ في محرابِها


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 7336 - 2022 / 8 / 10 - 22:11
المحور: الادب والفن
    


لِعُيونِها يهفو القصيدُ وبيتُه
كالعينِ منّي والفؤادِ لبابِها

والشوقُ يأتي بالغيومِ سَخيّةً
تُزجي الحروفَ ندىً إلى أعتابِها

مِن فرطِ ما كتَبَتْ يدايَ لعينِها
تاهتْ قوافي الشعرِ في أهدابِها

وتقافزَ الإحساسُ بين غصونِها
لكأنّه طرزانُ حلَّ بِغابِها

ما أكثرَ الأشباهَ تزحمُ بَعضَها
إلا لها.. أنا لم أجدْ متشابها

تمضي النّساءُ أمام عيني خُلَّباً
ببريقِ رَوعَتِهنَّ لم أكُ آبِها

هي مَن بها احلولت مرارَةُ علقَمٍ
بل كلُّ حلوٍ قد غدا أحلى بِها

فالرائعاتُ البعضُ من أطيافِها
والطيِّباتُ البعضُ من أطيابِها

أنا لا أبَدِّلُ بالحواري طيفَها
أنا لا أريدُ زمازماً بشَرابِها

مثل الطيور على الغديرِ حييّةً
أحيا سعيداً هانئا بسَرابِها

أسرى بها قدري لعرشِ ممالكي
تاجاً فسبحانَ الذي أسرى بِها

جلسَتْ على عرشي تؤُمُّ عواطفي
ما أروعَ الصلواتِ في محرابِها

حتّى غدوتُ كنورسٍ بضفافِها
وحمائمٍ ترتادُ زهوَ قِبابِها

الخمرُ بعضُ حديثِها، والعطرُ بعضُ
زفيرِها، والشهدُ بعضُ رِضابِها

هي كلمةٌ تأبى القواعدُ ضمَّها
قد أخطأَ النحويُّ في إعرابِها



#مصطفى_حسين_السنجاري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مساجلة مع الشاعر الكبير هلال الفارع
- بحبِّكِ الأرضُ أمْستْ فيضَ عاطفةٍ
- قصيدة للعام الجديد
- قصائد غير مدعوة لمهرجان الجواهري 3
- قصائد غير مدعوة لمهرجان الجواهري 2
- قصائد غير مدعوة لمهرجان الجواهري
- لا تثقْ في الحربِ بعروةْ
- كلُّ التَّعاسَةِ أنْ تكوني وردةً
- بئسَ حُبّاً لا تُقَوّيهِ عُرى
- لِمَ لا أحِبُّكِ دائماً، وأُقَدِّسُكْ
- ليسَ للذّلَّةِ الأحرارُ قد خُلقوا
- كيف أوصفها
- أنت في الحب روحي
- فلتحرسك عين الله
- بين يدي غفران.. (2)
- بين يدي غفران
- إنَّ الجبانَ إذا انْبَرى صَلِفُ
- لا تهملوا الحب
- خريف على أصقاع الشام
- دراما شعرية بديعة في رباعية سنجارية بقلم: براءة الجودي


المزيد.....




- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي
- كاريكاتير العدد 5314
- أوراقٌ مِن دَفتَرِ الضياع - -(سونيت) .
- العراق يطلق مبادرة كبرى لإحياء مخطوطاته الفريدة
- يامن المناعي يحصد جائزة الأدب العربي في فرنسا
- صدور الترجمة العربية لرواية «سقوط شجرة الحور»
- مجموعة برلمانية أوروبية تستنكر استعمال الجزائر الغاز كسلاح و ...


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - ما أروعَ الصلواتِ في محرابِها