أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - بين يدي غفران














المزيد.....

بين يدي غفران


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 7004 - 2021 / 8 / 30 - 22:27
المحور: الادب والفن
    


لأنّكِ الأوفى
بين نساء العالمين
سأظلُّ أعشَقُكِ بلا هوادة
ولأنّكِ أنثى بألف
أحببتُكِ بألفِ قلب
ولو لم تكوني عظيمة
لَما كنت على مقاس اشتهائي
لو لم تكوني بحجم البلاد
لما اخترتك وطنا أنا شعبه
ولو لم تكوني بمستوى جنوني
لما شرعتُ لك
جميع أبوابي لتسكنيني
ولو لم تكوني رقراق نبع
لما اخترت زلالك ليرويني
بلا شكّ أنت كما أشتهي
وأنت كما أتمنى
لذلك قبلتك حبا
واحتضنتك عشقا
وقبلت الذوبان بين يديك
وارتاحت روحي
على دقات قلبك بجواري
وهدأ روعي على لمسات حنانها
كطائر بللته الأماني
ينشد عشا وملاذا آمنا
يشبه كفيك
لو لم تتساقط الحروف
من بين شفتيك كقطع الحلوى
لتتوزع في جسدي نشوة
بكل ما أوتي الأطفال
من لهفة العيد
والفراشات من لوعة الاشتياق
للورد فوق روابي الربيع
__________
أنا لا أؤمن بالنصيب
لكنني أرضى أن تكوني من نصيبي
وحبك يكون ريع عمري
وثمرا لأحلامي البسيطة
وأرضى أن تكوني الواحة
التي أتسكع بين أفيائها
وأمارس بين الغصون شقوتي
وأستسلم لشهوتي وجنوني
أنا لا أؤمن بالجنة
لكنني سأكتفي بك حورية
تختصر العشرات من الحواري
تستقطبين كل شؤوني
ومجوني
أنا لا أؤمن بالأحزاب
لكنني أقبل أن أكون مواليا لك
ومنتميا لكل تياراتك
وأبصم على الموت تحت لوائك
وبين أنوائك
أحمل الرايات المرفرفة
فوق روابي العمر
وهي تشير إلى انتصاراتك
بكل ما تبهرين من أنوثة
ورقة وعذوبة
أنا لا أؤمن بالصلوات
لكنني أقبل في محاريبك
أن أقيم صلوات العشق
كتلك التي تقيمها السنابل
أمام هبوب النسيم
عند المساء على سجادة الغروب
وكما تغفر الآلهة الخطايا
والذنوب، أحس أنك
تبددين ما بي من شبق
وتزرعين في خوالجي الأمان
وتثبتين الاطمئنان
كل حروب الكون
الغزوات منها والفتوحات
كل الأفكار التي تشتعل
في ساحة الحدث
وتأخذ حيزا من المسافات والأمكنة
المكتظة بأرباب الرأي والوعي
كل المجاعات التي
تقتحم أزقة الفقراء في البلدان النائمة
كل السياسات التي تتحكم بمصائر البشر
كل الأديان السماوية
وهي تمزق جسد الإنسانية
بنصول شرعيتها وأحقيتها
وسلامة آياتها ودلائلها
كل الملاعب والرياضات
كل الفنون بأشكالها وتعدد مدارسها
كل أخبار الفلك
وتنبؤات الدجالين
كل العمال الكادحين
وأحلام أطفالهم الساذجة
كل العجلات التي تدور
والمحركات التي تدور
والأجنحة التي تطير
كل العشاق والروايات العاطفية
وقصائد الحب العذري
كل الصحف والمجلات
والقنوات الثرثارة البلهاء
كل الحروف والأرقام
كل الأشياء والأشلاء
كل تلك وغيرها الكثير
لا تهمني مقدار قشة
وأنت تغزلين لي سجادة ليلي
وأغطية نومي
وتسردين لي حكايا ألف ليلة
فلتكوني لي الليلة
ولتقم في الغد القيامة






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنَّ الجبانَ إذا انْبَرى صَلِفُ
- لا تهملوا الحب
- خريف على أصقاع الشام
- دراما شعرية بديعة في رباعية سنجارية بقلم: براءة الجودي
- أَنا بِلِسَانِيْ حُزْتُ كُلَّ مَحَبَّةٍ
- إلى شعراء وأدباء الأمة العربية
- أنتِ على مقاس اشتهائي
- بَشّارُ فِعْلٌ والمُلُوْكُ كَلامُ
- مصطلحات أدبية
- أجراسُ الهزيمة
- النساء والخاص ممنوع
- الفيلُ والعاج
- ألهمتُ ليلك أن يكون مسالماً
- قراءة في قصيدة لمصطفى السنجاري.. بقلم جهاد بدران
- مَدارسُ اللَّغْوِ واللَّغَطِ
- حزنُ العراق
- أعِدّي من رِباطِ الحبِّ
- على قارعة الحب
- ثوب الفساد
- لسانك سفيرك


المزيد.....




- البيجيدي يتهم نزار بركة بالسطو على إنجازات الحكومة السابقة
- فنان فلسطيني من غزة يحول مشاعره من القضايا الخلافية إلى أعما ...
- أفلام عالمية منتظرة للغاية في مهرجان القاهرة السينمائي 2021 ...
- بالتصفيق.. برلمان البام يصادق على تشكيلة وهبي للمكتب السياسي ...
- العُمانية جوخة الحارثى تفوز بجائزة المعهد العربي
- إعلامية لبنانية شهيرة تؤكد طلاق الفنانة المصرية شيرين عبد ال ...
- الشارقة تستعد لانطلاق الدورة 24 لمهرجان الفنون الإسلامية
- المهدي بنسعيد : - يجب إرجاع الهيبة للأستاذ... والتدريس يجب أ ...
- وهبي يقصف لشكر: طماع وأناني ضيع مجد حزب عتيد
- وهبي: البام لم يعد يتخذ مواقفه من خطاطات مستوردة


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - بين يدي غفران